أشياء تتداعى

تأليف (تأليف) (ترجمة)
"أشياءٌ تتداعى" للروائي النيجيري تشنوا أتشيبي هي درة الرواية الأفريقية، وإحدى روائع القرن العشرين. رواية الوعي الزائف بـ "الآخر"، وإعادة اعتبار لهذا "الآخر"، كما هو بثقافته الأصليلة، بلا أحكام متعالية، خارجية، بل عنصرية. وكتابة بصيرة، نافذة إلى العمق، ممتلكة لأدواتها الإبداعية القصوى، بلا رطانة أو إنشائية، أو خطابة، بما يليق بتأسيس إبداعي على أرقى ما يمتلك الوعي الروائي الحديث. وترجمةٌ قديرة، مُحنّكة، تُخاصم "عمومية" الترجمة، وتكشف -في دقتها- عن الخصائص الأسلوبية واللغوية لرائد الرواية الأفريقية.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 296 صفحة
  • ISBN 13 9789777187251
  • الهيئة العامة لقصور الثقافة
3.6 25 تقييم
87 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 11 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 25 تقييم
  • 31 قرؤوه
  • 10 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

جوهرة الأدب الأفريقي

احدى روائع القرن العشرين

0 يوافقون
اضف تعليق
3

تصور الرواية حياة أوكونكو وهو محارب وبطل مصارعة في يومووفيا وهي واحدة من تسع قرى شعبية في نيجيريا يسكنها شعب (الإيبو)وتصف عائلته وتاريخه الشخصي وعادات هذا المجتمع، وتأثير المبشرون والإنجليز عليهم ٠

يأخذك الكاتب في رحله نحو القارة السمراء في حقبة من الزمن ، يصف لك شعب وحضارة (الإيبو) ، عاداتهم وتقاليدهم، لغتهم وديانتهم، وإعتقادات وخرافات هذا الشعب ، إلى أن يدخل بينهم المبشرين والمسيحين ،ودورهم في تداعي واختفاء عادات وتقاليد شعب(الإيبو)٠

0 يوافقون
اضف تعليق
3

الأشياء تتداعى

المركز لم يعد في استطاعته التماسك

الفوضى الشاملة تعم العالم

إذ يلتف الصقر ويلتف بدولاب الأكوان

بحركات متباعدة في الدوران

تتداعى الأشياء

والمركز لا يقدر أن يمسك بزمام الأجزاء

فوضى صرف تنفلت على العالم

ينفلت المد الدموي وفي كل الأنحاء

1 يوافقون
اضف تعليق
3

There is no story that is not true..The world has no end, and what is good among one people is an abomination with others.”

الكتاب مقسم لثلاثة أجزاء كل جزء لا يقل أهمية عن سابقه

الجزء الأول

يتحدث عن عادات و تقاليد قرية افريقية في نيجيريا خرافات خزعبلات تطاردك في كل مكان لعنات الآلهة و أرواح الأجداد

القرابين البشرية ..قتل التؤام .. الفضيلة في كونك محارب رجلا ذكرا قويا تستطيع أن تصرع من أمامك أرضا .. نبذ المجذوم و الأبرص ..تعدد الزوجات الانجاب و زيادة عدد القبيلة كل ما تتخيله قد يكون موجودا حتي قتل طفل بدون ذنب لمجرد أن قريته قتلت امرأه رجل

الجزء الثاني

The white man is very clever. He came quietly and peaceably with his religion. We were amused at his foolishness and allowed him to stay. Now he has won our brothers, and our clan can no longer act like one. He has put a knife on the things that held us together and we have fallen apart.”

لا تشغل نفسك بانتقاد الرجل الأبيض او ديانته او حتي سياسته

فلابد من انتشار سياسة الاستعمار ان تغلفه ديانة تحميه و لكن

هل العولمة في هذا الجزء كانت منبوذةو بشعة ؟

لا لم أرها كذلك لقد أتبع القس براون أسلوبا محترفا في فرض دينه و سياسته

بدأت بقهر خرافات الأجداد في لعنة الأرض

و من منهم لن يشكك بانهيار صنمه أمامه ؟!

ثم تلت بضم المنبوذيين من الديانة الإفريقية إليه

و هذا طبيعي في أي سياسة او دين جديد

فهو يتغذي علي خرافات و منبوذي القديم

و بدأت بتعليم الأفارقة الكتابة و العلم و هذا كان يصب في مصلحتهم أيضا لأن الحياة دائما تسعي للتطوير من نفسها و سواء قبلنا او رفضنا فالبقاءيظل للاصلح

بسياسة القس براون كانت ممتازة و لا أري فيها تعدي صارخ علي مقدسات بالية مؤذية نابذة لأفراد في المجتمع

الجزء التالت و الأخير

التصادم بين الرجل الأبيض و الأسود تحت قيادة المحكمة و القس سميث

للاسف في هذا الفصل تعدي صارخ تجاه الأفارقة و مقدساتهم و ليس كما كان في السابق ضحدهامنطقيا و ليس بقوة اليد

ثم عندما رد الأفارقة الصاع صاعين في مقدساتهم ظهرت هنا حقارة الموقف و إهانة الإنسان مقابل المقدسات

و نظرة التحقير التي نظرها الرجل الأبيض لاكونكو و التعدي عليه

مقابل مقدساته

التي ظن انها اهم من مقدسات الرجل الأسود و انها الحقيقة المطلقة و هنا تجلت نظرة الدونية

لكن الكتاب لم يتحدث بالتفصيل عن جرائم الاستعمار و إنما أكتفي بحادثة موت اكونكو فقط

التي تجلت فيها أهمية مقدسات الرجل الأبيض عن حياة إنسان آخر

..

أجمل ما في الكتاب حوار القس براون و شيخ القبيلة عن الاديان التوحيدية و الوثنية

0 يوافقون
اضف تعليق
3

كنت اتوقع ان اقرا روايه تتناول بعمق الانسان في أفريقيا. . تلك القارة السمراء التعسه .. التي كان و ما زال يذلها و يستعبدها المستعمر .. ولكن خاب ظني بعض الشئ !

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين