شرف - إليف  شافاق, محمد درويش
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

شرف

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

تغادر بمبي تركيا، تاركة وراءها أختها التوأم, وتابعة زوجها الحبيب آدم إلى لندن. وتحاول عائلة "طبرق" الكرديّة، عبثًا، في المنفى الابتعاد عن التقاليد والمعتقدات, التي تبقى تلاحقهم حتى آخر نقطة دم. ‎يجد أولاد عائلة طبرق أنفسَهم عالقين في فخّ الماضي، ومصدومين بجريمة مروّعة تقلب حياتهم رأسًا على عقب. ‎رواية قويّة تجري أحداثها بين تركيا ولندن، تحكي الفقدان والعذاب، الوفاء والخيانة، صراع الحداثة والتقاليد، فتمزِّق العائلات إربًا إربًا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 83 تقييم
1011 مشاركة

اقتباسات من رواية شرف

إن أقصر الطرق أحيانا هو اتباع طريق صديق .

مشاركة من mahmud elyyan
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية شرف

    86

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    عالم اليف شافاك جميل عندما تدخله تشعر بروعته و أنت مازلت على العتبة وهذا ماحدث معي حينما قرأت الإهداء، بعد ذلك تبدأ بالانجذاب لهذا العالم والتماهي فيه ، تتعرف على شخوصه .. تدخل لحياتهم .. لقلوبهم و عقولهم ، ترى و تسمع كل شيء .

    تدرك الكاتبة أن أي سلوك لابد له من مقدمات ، لذلك فهي تمسك بكل شخصية و تقص قصة حياتها ، ما الذي أثر فيها و قادها لهذا التصرف أو ذاك ، و ما الدافع النفسي أو العاطفي وراء تصرفها .

    حينما تصف الكاتبة المشاعر فكأنما هي عازف بيانو ماهر يعزف مقطوعته و يتماهى فيها فيلامس وصفها مشاعر القارئ ليشعر بنبض الشخصية التي يقرؤها في قلبه !

    اليف شافاك لديها القدرة على جعل القارئ يشعر بألفة تجاه شخصيات روايتها حتى لو لم يحبها .

    تميزت الكاتبة بمهارة الانتقال عبر الزمن دون ترك أي فجوة ، تبدأ الرواية بالعام 1992 ثم تذهب للماضي حتى عام 1945 ومنه تعبر إلى 1953 حتى 1967 ثم 1969 ثم نراها انتقلت للعام 1977 ومنه للعام 1990 تعود بعد ذلك للعام 1954 ... وهكذا .. بسلاسة و إتقان و دون أن يتشوش القارئ أو يخف حماسه .

    دائماً للاعتقادات و العالم الروحاني مكان في كتابات اليف شافاك التي تكتب بشغف فأقرؤها بذات الشغف من صفحة الإهداء حتى ما بعد النهاية (صفحة الشكر و التقدير) .

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة جدا.

    بين ماضي وحاضر العائلة الكردية المهاجرة

    تقع حوادث مختلفة.

    بالرغم من الحزن الذي فيها الا انه غير خيالي.

    اسلوب جميل يشد القارئ ليتابع تفاصيل الجزء الثاني .

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    جميل يعرفك بعادات التركية الشبيهة بالعادات العربية صورت ضمير المرأة تجاه ابنائها وتقصير في حق نفسها بسبب العادات والتقاليد التي تكبحها

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كل كتاب بنتهي من قرأته ل اليف شافاك بيزيد حبي الها ولطريقة كتاباتها

    التنقل بين الشخوص والاماكن والاوقات من اجمل ما يكون 💛

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    عندما تقرأ لكاتب أول مرة عادي ولكن عندما يُعجبك جدا جدا ما كتبه , تخاف عند ثاني كتاب

    وهذا ما حدث أول قراءة للكاتبة كان " قواعد العشق الأربعون " وكان تحفة أدبية وهذا الكتاب سيجعل منها جامعة لعدة تحف فنية بكتبها ,, تميزها في السرد رائع والانفصال في القصة والتنقل الزمني كمن يتذكر نهاية قصة يعرفها ثم يبدأ في سرد الذكريات والتفاصيل بدون ترتيب زمني ولكن حسب ربط الأمور في القصة ببعضها لمزيد من التشويق كل ذكري تسلمنا لزمن ,, قصة واحدة ولكن من وجهات نظر شخصيات القصة التي يبدو بعضهم لا حاجة له هنا أحيانا ...

    القصة بها من المعلومات ما يجعلك تتعاطف مع الضحية والجاني من قتل لأمه للشرف وتتسائل لما لم يقتل أبيه وهو خائن لأمه ويعيش في علاقة محرمة بآخري !!! الشرف عندنا مشوهة علي الرجل الدفاع عنه ضده المراه فقط لا ضده هو أيضا !!! وفي نفس الوقت لا قصة كاملة بعد لتبحث عن الجزء الثاني وتكمل باقي اللوحة الفنية ,, واتمني ان يكون بنفس الرقي

    مما أعجبني ....

    & كيف تقدم الزمان الي الامام حتي في وقت لم نتمكن فيه نحن من التقدم

    & ما السبب الذي يجعل الناس الغرباء تماما أكثر تسامحاً من أقرب الناس

    & الكلمات كالقبائل الرحّل بلا عنوان ثابت , وهي ترحل إلي كل الجهات منتشرة في أنحاء الأرض

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    - رواية ممتعة إلى حد كبير مليانة أحداث مع أشخاص كتير بداية من بمبي وجميلة وأمهم ونهاية - حتى الآن - بإسكندر في السجن وتتابع الأحداث مع كل شخص في الرواية .

    - مجموعة من الخيوط في الحداث بتحاول تجمعها مع بعض عشان توضح الصورة تماماً عن كل شخص فيها !

    - طبعاً الحكم مش نهائي في الرواية لأنه لا زال في جزء تاني هبدأ قراءته إن شاء الله لكن بشكل عام هي فيها حاجة شدتني جدا ليها وعجبتني أكتر من " لقيطة إستانبول .

    - عندي فضول غريب أعرف أكتر عن حياة " جميلة "لأنها رغم ظهورها القليل في الأحدث إلا إنها كانت مؤثرة جدا بالنسبة لي في الأحداث وثبتت في ذهني .

    - كالعادة إليف مهتمة اكتر بمشاكل الأتراك وما حولها مثلاُ من الأكراد وما يخصهم وترحالهم ومتاعبهم وهمومهم ونجحت فعلاً في الرواية دي إنها تظهر ده بشكل مؤلم جدااااا

    - متشوقة أعرف نهاية الأححداث هتنتهي إزاى ! :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    لا نستطيع الحكم عليها بشكل نهائي الا بعد قراءة الجزء الثاني .

    لكن اجمل ما فيها كان التلاعب بالزمن و التنقل بين الماضي و الحاضر . اللغة جميلة و بسيطة و الموضوع المطروح خطير للغاية.

    وتطرح الرواية الاسئلة بشكل مبطن , لكن من دون اجابات , و هي رواية متشعبة بشكر كبير .

    التقييم و المراجعة قابلة للتغيير بعد انهاء الجزء الثاني منها .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية ممتعة الى أقصى حد .. اليف شافاك لازالت تبهرنى بإسلوبها وقدرتها على دمج القصص ومفاجئتنا بالنهاية الصادمة ..

    تطرقت للصوفية فى جزء صغير جدا ولكنة غير حياة شخصية من شخصياتها ..

    شرف .. رواية مؤثرة جدا أحببتها وأنصح بقراءتها بشدة ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    اسوا ما قرات سطور ملى ورق وخلاص ... بهرتنى الكاتبه في قواعد العشق الاربعون وصدمتنى في رواية شرف ... مش عارفة مستوى الكتاب نفسة اللي سئ ولا ترجمة دكتور محمد درويش هى اللي سئ وصلت الرواية بشكل خاطئ جعلتنى لن اتحمل تكملت الرواية للاخر

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية رائعة ومميزة كما عودتنا كاتبتها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رقم ست وثمانون

    قراءة 2020

    اسمً الرواية: شرف

    الكاتبة : إليف شافاك

    ترجمة: د محمد درويش

    ^ لا تحاول ان تقاوم التغييرات التي تعترض سبيلك دع الحياة تعيش فيك ولا تقلق ان قلبت حياتك وحدث التغيير الانك لا تستطيع التمييز ان الجانب الذي اعتدت عليه افضل من الجانب الاخر^ أليف شافاك

    # إليف شافاك

    أليف شافاك روائية تركية تكتب باللغتين الإنكليزية والتركية. كما ترجمت أعمالها إلى عدة لغات منها العربية . ومن أهم مؤلفاتها رواية قواعد العشق الأربعون حليب اسود الذي يناقش سيرتها الذاتية واكتئاب المراة بعد الولادة تتنوع كتابات اليف بين الكتب والروايات والمقالات والمنشورات الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي. بجانب الكتابة تعمل بالمجال السياسي كما قامت بتدريس مواد أكاديمية في عدة جامعات محلية ودولية. تحمل أكثر من درجة ماجستير ودكتوراه في مجالات متنوعة. وتهتم بالتراث الاسلامي من خلال كتابات الفتى المتيم والمعلم قصر الحلوى وغيرها التي تتحدث عن التراث المعماري والاسلامي في اسطنبول.

    # المترجم الدكتور محمد درويش

    هو مترجم عراقي اعتمد الترجمة لكبار المؤلفين الاجانب نقل الينا معظم اعمال دوستوفسكي وجميع مؤلفات اليف شافاك

    # وصف الروية

    رواية شرف لاليف شافاك من اصدار دار الادب طبعة ثالثة 2015 وعدد صفحات535 صفحة وقد صدرت على جزئين تم دمجهم في كتاب واحد المتواجد بين يدي تتحدث الرواية عن المهاجرون ومحنة الأقليات والصراع بين الثقافات ومحاولة التمسك بالعادات والتقاليد في البيئة الجديدة التي فرضت عليهم .

    # عنوان الرواية من اسمها شرف او ( قضية شرف) سمها بما شئت :

    شرف او قضية شرف ، كلمة تعني الكثير في المجنمعات العربية والشرقية ويقع دائما على عاتق الفتاة التي تطالب بالحفاظ على شرفها فهل الكاتبة استطاعت ايصال ما يحدث في هذا المجتمع بطريقة جميلة؟ ، فهاهو الزوج يخون جسديا ومشاعريا ولا يحساب اما الزوجة تقتل شرف او قضية شرف تدفع ثمنها زوجة مسكينة لم يكن لها ذنب الا انها انثى وأيضا من الاقليات الكرديةتلك الفئة التي تعد الأكثر التزامًا في الشعب التركي، التزام ديني وثقافي، لذلك كان هناك ثلاث امكنة في الرواية هي لندن حيث الانفتاح والتحرر من كافة القيود ومدينة اسطنبول التي تعيش حالة انقسام بين الماضي والحاضر واخير قرية صغيرة من قرى الاكراد حيث القيود والمجتمع الذكوري الصارم فرواية شرف للكاتبة تناقش قضية الشرف الذي انحصر بجسد المراة مثل المجتمعات العربية لذلك كان عنوان الرواية شرف . دون مراقبة أو محاسبة الجنس اللاخر مهما كان الجرم،

    # مجنمع ذكوري:

    المجتمعات الشرقية تتميز دائما بتفضيل الرجل على الانثى فالرجل للعمل والمراة للبيت وبالرغم من التقدم العلمي والمراكز المهمة التي وصلت اليها المراة لا تزال هذه العقلية موجودة لدى الرجل الشرقي وهنا نجد ام لم ترزق الا بالبنات في مجتمع ذكوري صعب لتنجب بعد ست بنات توأمين،جميلة وبمبي محور القصة ثم عادت وحملت بأنثى وودعت الحياة أثناء الولادة مع جنينها الأنثى أيضاً الى هنا شيئ عادي يحدث ولكن استولت بمبي بغير رضا على حبيب الاخرى جميلة فهنا نرى ابن قتل أمه لاتهامه إياها بالزنا، إلا أن حقيقة الأحداث تقول إن أمه كانت على علاقة صداقة حذرة جدًا مع رجل، ويبدو هذا جليًا من خلال لقاءاتهم وطريقة جلوسهم وحديثهم التي احترمت حدود البيئة المحافظة التي تمنعهم من االانجراف خلف العواطف والأهواء، لكن الصلاحية التي تمنحها التقاليد للمجتمع الذكوري دفعت هذه الحكاية للانتهاء بالقتل. وعندما ينوي اسكندر ابن بمبي قتل أمه بداعي الدفاع عن «الشرف» يقتل خالته جميلة.

    # احداث الرواية:

    اذا عدنا بالزمن تبدأ الرواية من الاحفاد حين تذهب أسماء ابنة بمبي إلى السجن لمرافقة أخيها المفرج عنه بعد قتله خالته، رغم أن الجميع، بما فيها السلطات الإنكليزية التي حكمت عليه بالسجن، يظنون أنه قتل والدته.وفي الطريق تفكر أسماء بكتابة قصة حياة والدتها بمبي، مستفيدة من موهبتها في الكتابة، ومن إحساسها بالواجب تجاه والدتها وخالتها وعائلتها التي انتقلت من القرية إلى اسطنبول، قبل الهجرة إلى لندن.

    يهتم الاب بتعليم الفتاتين التوأمين في المدارس التركية، مبرراً ذلك أمام زوجته المعترضة «كي يتمكنَّ من قراءة الدستور»

    تضطر بمبي إلى تسمية ابنها البكر بعد سنوات من ولادته عندما يحين موعد دخوله إلى المدرسة، وبعد سنوات أخرى تغادر مع زوجها إلى لندن، بينما تظل جميلة وحيدة في القرية، ولا يربطها بمحيطها سوى عملها كقابلة، تحضر وصفات الأعشاب الطبية للقرويين. عندما شعرت جميلة أن أختها بمبي في ضائقة قررت السفر إلى لندن لتتلقى طعنة في قلبها على الجهة اليمنى من جسدها نيابة عن أختها. وظل الابن اسكندر يعتقد لسنوات وهو في السجن أنه قتل والدته قبل أن يوضح له أخوه يونس الحقيقة محذراً إياه من التعرض بالأذى لوالدتهما. لكن جميلة او بمبي تعود إلى تركيا لتقضي آخر أيامها في منزل العائلة الذي تركته اختها وتتوفى فيه قبل خروج الابن القاتل من السجن. اما باقي الاسخاص في الرواية تلاحظ انهم اختلطو بالعائلة حسب القرب او الهدف فشخصية إلياس الذي تجري في عروقه دماء يونانية – لبنانية، بينما يحمل الجنسية الكندية ويعيش أهله فيها. كما تذهب الكاتبة بآدم طبرق إلى أبوظبي ملاحقاً عشيقته التي تسافر إلى هناك للعمل في أحد الملاهي، وعندما لا يجدها يتدبر عملاً في شركة بناء، ويتابع ولعه في القمار ليخسر كل ما كسبه من عمله، وينتهي الأمر به منتحراً بالقفز من سطح إحدى البنايات التي كان يعمل فيها. كذلك يتزوج فلسطيني من أسماء ابنة بمبي وآدم طبرق

    .

    # من الرواية

    سأتركه في ذلك المكان, في غرفة من غرف منزلي ليست بعيدة و ليست اقرب مما ينبغي . سوف أحتجزه بين هذه الجدران الأربعة, بين الحب و الكراهية, عاجزا عن الحيلولة بيني و بين الاحساس بكليهما, ساكنا الى ما لا نهاية في علبة داخل فؤادي .

    انه اخي .

    انه قاتل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    انها روائية متمكنة تشعر أنها تصرف احداث الروايه كما حائك متمرس بصنعته يعلم مسبق ماهو فاعل في أتقان وأقتدار ترتفع بك الي أفاق المستقبل وتعطيك نفحة من نور تلقيها علي قابل ايام شخوص الرواية ثم تغوص بك الي جزور الماضي الدفين لتتعرف أصل الحكاية ومورث ألأشخاص من العادات والمفاهيم التي عجنت عقولهم ثم تتوسط الحاضر لتري كيف أن التغير كان قشور خارجيه تعلقت بالملابس وبعض المظاهر الخارجيه والأفكار السطحيه لكن العقل والفكر يستقي من معين متخلف جامد ومتجزر لم ينيره تغير ولم يحدثه ثمة تقدم الامام كأنما تنمو الأجسام وتثبت العقول علي ما عجنت عليه من صلصال قديم لم يصل اليه فكر الانسانيه ولا صحيح مفاهيم الدين والعقيدة الصحيحه

    الروايه ممتازه لا تترك للملل سبيل اليك تطالعها وانتم مفتح العين علي المستقبل وغير غافل عن الماضي وتعايش الحاضر

    اسلوب رائع لا ينقصه شيئ عمل مكتمل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    المهاجرون ومحنة الأقليات والصراع قي ثقافات القادمين الجدد و الرأي الحقيقي للسكان الأصليين هي مواضيع لا تناقش بل تذكر! هل ولادة اسكندر هناك قرب الفرات وتنشئته قرب التايمز هي من صنع المأساه؟ أم أنه حمل قدره معه الى هناك؟ يعجبني أن الكاتبه لم تتطرق لتفاصيل المشهد الأسطوري الذي حصل والذي لا أستطيع حتى ان أذكره سريعا.

    قرأت الكثير في موضوع الشرف ولازلت وقد بلغت من العمر ما بلغت أن أصل لتصوري النهائي المتحرر من مقص رقيب يبدوا منساهلا قليلا! قرأت (شرف) لصنع الله ابراهيم ثم (شرفة العار) لابراهيم نصر الله وغير ذلك، وأخيرا أليف شافاق فما ازددت الا حيرة.

    لا تلقوا بالا للثلاث نجمات فهي نتاج الأركان ككل ولكن كنت أرى الكثير من اللون الأسود وأنا أقرأ الكتاب، ان كانت تعني ذلك حقا -الكاتبه- فقد نجحت.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من أجمل الكتب التي قرأتها لاليف شفق.

    أجمل مافيها هو الوصف الذي يجعل القارئ يشعر بصفير الريح خارجاً في قفار كوردستان، ويسمع عويل الذئاب في الوديان البعيدة، ويشعر بدفء "استكان" الشاي بين يدي جميلة، ويشتمّ بخاره!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لقد انهيت رواية شرف ، ولكنني لم اجد اي جديد بها الاحداث والطرح ليس بجديد حالات الفقدان والعذاب والثآر ليست بجديده خصوصا في مجتمعاتنا مهما بعدنا عن اوطاننا ، والراي الاخر لمن يقراء الروايه غيري .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    يستحق وقتكم💛

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    غ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون