حِكَم النَّبي مُحَمَّد

تأليف (تأليف) (ترجمة)
وضع «تولستوي» هذا الكتاب دفاعًا عن الحق في مواجهة التزوير والتلفيق اللذين لَحِقَا بالدين الإسلاميِّ والنبي محمد— صلَّى الله عليه وسلَّم — على يد جمعيات المبشِّرين في «قازان»، والذين صوَّروا الدين الإسلاميَّ على غير حقيقته، وألصقوا به ما ليس فيه. فقدَّم تولستوي الحُجَّة وأقام البرهان على المدَّعين عندما اختار مجموعة من أحاديث النبي، وقام بإيرادها بعد مقدِّمة جليلة الشأن واضحة المقصد قال فيها إنَّ تعاليم صاحب الشريعة الإسلاميَّة هي حِكم عالية ومواعظ سامية تقود الإنسان إلى سواء السبيل، ولا تقلُّ في شيء عن تعاليم الديانة المسيحيَّة، وإنَّ محمدًا هو مؤسِّس الديانة الإسلاميَّة ورسولها، تلك الديانة التي يدين بها في جميع جهات الكرة الأرضية مئتا مليون نفس (آن تأليف الكتاب). وقد وعد تولستوي في آخر كتابه بأنه سيؤلف كتابًا كبيرًا بعنوان «محمد» يبحث فيه المزيد من الموضوعات.
عن الطبعة
3.9 121 تقييم
1945 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 13 مراجعة
  • 5 اقتباس
  • 121 تقييم
  • 211 قرؤوه
  • 925 سيقرؤونه
  • 532 يقرؤونه
  • 20 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

لا عبادة كالتفكر.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

الو منوره تشوفيني؟

3 يوافقون
2 تعليقات
2

بصراحة أكملته بصعوبة.

يعرفنا على شخصية معروفة لدينا. أنا شخصياً لم أستفد منه في شيء. المعلومات كلها معروفة.

هذا الكتاب يجب على الغرب أن يقرؤوه. هم من سيستفيدون منه. أما بالنسبة لنا فلا يوجد معلومة جديدة قد تفيدنا (بحكم أننا مجتمع مسلم والحمد لله).

لا أنكر أن الكتاب فيه معلومات غنية عن نبيّنا عليه الصلاة والسلام... ولكننا حفظنا هذه المعلومات منذ نعومة أظفارنا.

هذا الكتاب موجّه للغرب وللمجتمعات غير المسلمة على حد سواء.

2 يوافقون
1 تعليقات
0

جيد جداً

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كفو

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين