حِكَم النَّبي مُحَمَّد

تأليف (تأليف) (ترجمة)
وضع «تولستوي» هذا الكتاب دفاعًا عن الحق في مواجهة التزوير والتلفيق اللذين لَحِقَا بالدين الإسلاميِّ والنبي محمد— صلَّى الله عليه وسلَّم — على يد جمعيات المبشِّرين في «قازان»، والذين صوَّروا الدين الإسلاميَّ على غير حقيقته، وألصقوا به ما ليس فيه. فقدَّم تولستوي الحُجَّة وأقام البرهان على المدَّعين عندما اختار مجموعة من أحاديث النبي، وقام بإيرادها بعد مقدِّمة جليلة الشأن واضحة المقصد قال فيها إنَّ تعاليم صاحب الشريعة الإسلاميَّة هي حِكم عالية ومواعظ سامية تقود الإنسان إلى سواء السبيل، ولا تقلُّ في شيء عن تعاليم الديانة المسيحيَّة، وإنَّ محمدًا هو مؤسِّس الديانة الإسلاميَّة ورسولها، تلك الديانة التي يدين بها في جميع جهات الكرة الأرضية مئتا مليون نفس (آن تأليف الكتاب). وقد وعد تولستوي في آخر كتابه بأنه سيؤلف كتابًا كبيرًا بعنوان «محمد» يبحث فيه المزيد من الموضوعات.
عن الطبعة
4 169 تقييم
3059 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 18 مراجعة
  • 15 اقتباس
  • 169 تقييم
  • 296 قرؤوه
  • 1608 سيقرؤونه
  • 694 يقرؤونه
  • 23 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

كتبي

0 يوافقون
اضف تعليق
5

أحبائي

الأديب الكبير المعلم ليو تولستوي

اللهم صل وسلم وبارك على الرسول الحبيب

يامن أرسلته إلينا بشريعتك الغراء كأفضل طبيب

وهذا الكاتب الكبير أراد أن يدافع عن الحق ضد الباطل والأكاذيب

أحبائي

دعوة محبة

أدعو سيادتكم إلى حسن التعليق وآدابه...واحترام بعضنا البعض

ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

نشر هذه الثقافة بين كافة البشر هو على الأسوياء الأنقياء واجب وفرض

جمال بركات....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

0 يوافقون
اضف تعليق
3

الكتاب كفكرة ممتازة، فقد أنصف فيلسوف روسيا نبينا الكريم في الغرب بعد ما شهده من تهجمات على شخصية رسولنا والدين الاسلامي، وما يلحقون به من خرافات ومزاعم، أما لنا كمسلمين فلا جديد فيه كل ما ذكر فيه نعرف ونحفظه عن ظهر قلب 💓

2 يوافقون
اضف تعليق
4

الكتاب كمضمون ممتاز لكنه لايتوافق مع عنوان الكتاب بشكل جيد🧐

3 يوافقون
اضف تعليق
0

لا عبادة كالتفكر.

5 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين