شارك Facebook Twitter Link

القصص القرآني: قراءة معاصرة الجزءالأول

تأليف (تأليف)
نبذة الناشر: "القصص القرآني" تحليل جديد وعلمي لقصص الأنبياء. يستهلّ المؤلّف المجلّد الأول بمقدّمة أساسية تطرح فلسفة للتاريخ من خلال قراءة القصص القرآني بمنهجيّة علمية توظّف المعارف المستجدّة في مجال العلوم الأنثروبولوجية والآثارية. ويصل إلى نتائج تنفي التناقض بين القرآن والعلم،مخرجاً القصص من إطار السرد التاريخي إلى آفاق إنسانية ومعرفية. ويفكّك المؤلّف العقلية التراثية التي تعاملت مع القصص، وينتقد اعتمادها على الأساطير البابلية والتوراتية وتغييبها لمبدأ البحث والسير في الأرض كمنطلق رئيسي في فهم التاريخ. يتضمّن المجلّد الأول أيضاً قصّة آدم كنموذج تطبيقي للمنهجية التي يطرحها، من أجل فهمه بكيفية علمية وفلسفية. يقع "القصص القرآني" في ستة مجلّدات تصدر تباعاً: "المجلّد الثاني: الوحي وتأسيس المجتمع"، "المجلّد الثالث: الحنيفية الإبراهيمية والبيت الإنساني"، "المجلّد الرابع: بنو إسرائيل"، "المجلّد الخامس: المسيح عيسى بن مريم"، "المجلّد السادس: القصص المحمدي".
2.9 54 تقييم
1114 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 10 اقتباس
  • 54 تقييم
  • 75 قرؤوه
  • 336 سيقرؤونه
  • 570 يقرؤونه
  • 4 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

كتاب رقم: 43 لسنة 2020

اسم الكتاب: القصص القرآني - قراءة معاصرة (الجزء الأول - مدخل الى القصص وقصة آدم)

الكاتب: د. محمد شحرور

الناشر: دار الساقي

عدد الصفحات: 332 صفحة

مكان الشراء: المكتبة الوطنية - مدينة عيسى

تاريخ الشراء/الإهداء: 19 اغسطس 2020

سعر الشراء:4.300 دينار بحريني 

الطبعة: الخامسة - 2019

تاريخ بداية القراءة: 1 ديسمبر 2020

تاريخ الانتهاء من القراءة: 22 ديسمبر 2020

التقييم: 5/4

 

الملخص:

يستهلّ المؤلّف المجلّد الأول بمقدّمة أساسية تطرح فلسفة للتاريخ من خلال قراءة القصص القرآني بمنهجيّة علمية توظّف المعارف المستجدّة في مجال العلوم الأنثروبولوجية والآثارية.

ويصل إلى نتائج تنفي التناقض بين القرآن والعلم،مخرجاً القصص من إطار السرد التاريخي إلى آفاق إنسانية ومعرفية.

ويفكّك المؤلّف العقلية التراثية التي تعاملت مع القصص، وينتقد اعتمادها على الأساطير البابلية والتوراتية وتغييبها لمبدأ البحث والسير في الأرض كمنطلق رئيسي في فهم التاريخ.

اقتباسات:

- لا بد من منهج لقراءة التاريخ لا مكان فيه للخرافات والخيال. ص١٨.

- سمي القرآن قرآنا لانه قرن في كتاب واحد هو كتاب علوم النبوة بين اشاراته حول القوانين الكونية وتسجيله لبعض من الاحداث الانسانية وعرض رؤيته حول المرويات الكبرى في تاريخ الانسان المشترك عموما. ص١٩.

- فالأمية لا علاقة لها بجل الكتابة والقراءة، وانما هي جهل بمعرفة الاديان السابقة. ص٢٩.

- فحين اعياهم القرآن استزادوا من غيره فلجأوا الى السنة التي يرد على نصوصها الشك من جوانب متونها اسانيدها.ص٤١.

- قصة الراهب بحيرى التي تشكل مستندا لإدعاءات البعض بانه كان من علم محمدا ص القرآن- خرج أبو طالبٍ إلى الشام ومعه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في أشياخ من قريشٍ فلما أشرفوا على الراهبِ يعني بَحِيرَى هبطوا فحلُّوا رحالَهم فخرج إليهم الراهبُ وكانوا قبل ذلك يمُرُّون به فلا يخرج ولا يلتفتُ إليهم قال فنزل وهم يُحلُّون رحالَهم فجعل يتخلَّلُهم حتى جاء فأخذ بيد النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال هذا سيِّدُ العالمِين وفي رواية البيهقي زيادة هذا رسولُ ربِّ العالمِين بعثه اللهُ رحمةً للعالَمِين فقال له أشياخٌ من قريش وما علمُك فقال إنكم حين أشرفتُم من العقَبةِ لم يبق شجرةٌ ولا حجرٌ إلا خرَّ ساجدًا ولا يسجدون إلا لنبيٍّ وإني أعرفه بخاتمِ النُّبوَّةِ أسفل من غضروفِ كتِفِه ثم رجع فصنع لهم طعامًا فلما أتاهم به وكان هو في رَعيةِ الإبلِ فقال أرسِلوا إليه فأقبل وغمامةٌ تُظِلُّه فلما دنا من القوم قال انظروا إليه عليه غمامةٌ فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فَيْءِ الشجرة فلما جلس مال فَيءُ الشجرةِ عليه قال انظُروا إلى فَيءِ الشجرةِ مال عليه قال فبينما هو قائمٌ عليهم وهو ينشُدُهم ألا يذهبوا به إلى الرومِ فإنَّ الرومَ إن رأوه عرفوه بالصِّفَةِ فقتَلوه فالتفت فإذا هو بسبعةِ نفرٍ من الرومِ قد أقبَلوا قال فاستقبلهم فقال ما جاء بكم قالوا جئْنا أن هذا النبيَّ خارجٌ في هذا الشهرِ فلم يبق طريقٌ إلا بعث إليه ناسٌ وإنا أُخبرنا خبرَه إلى طريقِك هذه قال فهل خلْفكم أحدٌ هو خيرٌ منكم قالوا لا إنما أخبرنا خبرَه إلى طريقك هذه قال أفرأيتم أمرًا أراد اللهُ أن يقضيَه هل يستطيع أحدٌ من الناس رَدَّه فقالوا لا قال فبايَعوه وأقاموا معه عنده قال فقال الراهبُ أنشدُكم اللهَ أيكم وَلِيُّه قالوا أبو طالبٍ فلم يزل يناشدُه حتى ردَّه وبعث معه أبا بكرٍ بلالا وزوَّده الراهبُ من الكعكِ والزَّيتِ

الراوي:أبو موسى الأشعري المحدث:ابن كثير المصدر:البداية والنهاية الجزء أو الصفحة:2/264

ذكر بلال في سند هذه الرواية منكر ليس لانه لم يكن قد ولد بعد ولكن لم يكن له علاقة بأبي بكر حينئذ، وتذكر كتب التاريخ هذه الحادثة وتؤرخ لخروج ابي طالب عندما كان عمر النبي ١٢ عاما. والسؤال يطرح نفسه هنا: ايعقل ان يكون الرسول ابن ١٢ حينئذ تحت وصاية طفل كأبي بكر لم يبلغ ٩ بعد؟ ويزيد العجب عجبا مضاعفا عندما نعلم ان ابي بكر الصديق توفى في سنة ١٣ للهجرة عن عمر ٦٣ عاما اي انه كان يصغر النبي بأعوال ثلاثة على اقل تقدير، فكيف له وهو طفل ان يتصرف كبالغ عاقل يذب عن الرسول وهو اصغر منه سنا؟ ص٤٤-٤٦.

- ان الخبر هو ما يحتمل الصدق والكذب والنبأ غير ذلك، ان الرسول كان نبيا حاملا للأنباء ولم يكن مخبرا حاملا للاخبار. ص١٧٤.

- ان التنزيل الحكيم خال من الترادف في الالفاظ والتراكيب. فالنفس ليست هي الروح، والجعل ليس هو الخلق والانزال ليس هو التنزيل. ص٢٥٤.

-

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كما قال رحمه الله في نهاية كتابه الاول -اتوقع ان يزلزل القارئ فكرياً- بعد استيعاب كل ما ورد من افكار واطروحات ومنهج . شخصياً ما زلت تحت الصدمة وعرفت يقينا ان كل ما تلقيته منذ اربعين عامً عشتها مع الأسف كان مخالفا للدين بصورته الحقيقية بدءا بتعريف الإسلام : من اسلم وجهه لله حصراً . حتى معايير الدولة بكل تنوعاتها وجدلها . من السخرية بمكان اننا نقرأ الصراط المستقيم في كل ركعة منذ ١٤٤١ سنة ولا زلنا نظن انه حبل يوم القيامة رغم ان الأية واضحة ًوانى هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ً مختصر القول ١٤٠٠ عام من الفقهاء ضاعت هباء . اركان الإسلام والأصح أركان الإيمان خمسة وماذا عن الأية - يومنون بالله وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون- الفقهاء لا يؤولون ايات التي تقترب من الحاكم ما اوقحكم اجمعين الأصح فصل رجال الدين عن الدولة وليس الدين بالتأكيد سأعيد النطر في كل ما هو حديت وسأحاول فهم القران بعقلي وبتفكيري وكل ما صادق القران فهو صحيح عندي ولا شيء غيره لا سؤال عن الحرام والحلال خارج القران مرحبا بما بقي من عمري في الحرية من الذنب والتأنيب . الحمد لله الذي هدانا اهذا وماكنا لنهتدي لولا ان هدانا لله.

3 يوافقون
1 تعليقات
0

لا أتمنى لأحد قراءة كتبه اصلااقا!! أخطأت كثيرا في قراءتي لهذا الكتاب، لم يكن يستحق وقتي، لم أكن أعرف محمد شحرور من قبل .. يقول أن الزنا حلال لغير المتزوجين، الصيام و الصدقة ليست فريضة و غيرها من الافتراءات الباطلة، ان هذا الكتاب متاهات متناقضة، أتمنى منكم الحذر و أن لا تنخدعوا بكلامه، انتبهو كثيييرا و أسأل الله العلي العظيم أن يهدينا جميعا للطريق السليم الصحيح،

3 يوافقون
6 تعليقات
0

الحذر الحذر ممن يتخبط باسهاب ودس الكفر والخرافة وتفسير باهواء واخطاء

0 يوافقون
اضف تعليق
5

b

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين