أنا وأخواتها : رحلة في أسرار الذات

تأليف (تأليف)
يواجه كتاب "أنا وأخواتها" للدكتور سلمان بن فهد العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، القارئ منذ اللحظة الأولى، حينما يغوص به في رحلة استكشافية لأعماق ذاته، محاولاً إزالة "مساحيق" التصنع وركام التجاهل، وتسليط الضوء على المنطقة الرمادية ما بين حقيقة الذات وصورتها، متلمٍّساً مع القارئ سبل الخروج من دائرة تضخُّم الـ"أنا"، فيما يشبه العلاج بـ"الصدمة". الكتاب ـ الذي يقع في نحو 360 صفحة ـ هو أحدث كتب العودة ويتعرض فيه ـ ربما للمرة الأولى بشكل مفصل ـ إلى مفهوم "نقد الذات" و"المصارحة" والكشف عن حقيقة النفس ومدى ضآلتها أو تضخمها، وهل بالفعل استطاع طالب العلم والداعية والأكاديمى وصاحب المنصب بل والشخص العادى أن يتخلص من استبداد الـ"أنا" وسطوتها على الآخرين، أم أن المسألة لا تتعدى ـ فقط ـ القناع الذي يرتديه الشخص تارةً أمام المجتمع ليثبت تواضعا مصطنعا، وتارةً أمام المرآة ليُخفي عن ذاته حقيقته المتضخمة!. "أنا وأخواتها" يتضمن 48 عنوانا كلها تدور في نطاق النفس البشرية، بأسلوب سهل وصياغة رشيقة تبدأ في الغالب بشكل قصصي ثم تستمر في عرض المشكلة بكافة جوانبها، مرورا بالتجارب الحياتية المختلفة، ووصولا إلى الحلول، كاشفاً عن إرهاصات تضخم الذات واستبدادها الخفي إضافة إلى المزيد من الجوانب المحيطة بها كالتصنع والخوف والإدمان والعشق والتردد والخجل واليأس والخيال والشهرة والحرية والموهبة والشك، وكل ما يحيط بجوانبها..
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2013
  • 363 صفحة
  • مؤسسة الإسلام اليوم
4.1 155 تقييم
1014 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 41 مراجعة
  • 39 اقتباس
  • 155 تقييم
  • 282 قرؤوه
  • 311 سيقرؤونه
  • 96 يقرؤونه
  • 64 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
2

مقدمة الكتاب بتعطي انطباع انو ( بين ايدي كتاب رائع عن النفس البشرية حاليا )

بعد كم صفحة بيبدا الاحباط والخيبة

كتاب عبارة عن مقالات قصيرة غير مترابطة

مجموعة لا بأس فيها غير واضحة اصلا

عندي بعض التحفظات ع بعض الاحاديث والايات القرآنية وتفسيرها

حسيت كأني بقرأ مجموعة من Facebook status

لنفس الشخص ، بنفس الافكار

0 يوافقون
اضف تعليق
3

لا يمكن المرور على هذا الكتاب سريعاً.. ومخطئ من ظن أنه يقرأ ببضع جلسات صغيرة.. هنا يجب أن نتوقف أمام مرآة ما يقال.. يجب أن نعرض أنفسنا عليه ونكرر عباراته لنبحث عن أنفسنا في ثناياه! لنقول هذا أنا هنا وهذا أنا هناك..

هذا الكتاب يفضح ما في النفوس، فتخرج بعده في أسى على أناك المتعاظمة وكأنها مركز الكون، فترغب لو تدير لها ظهرك وألا تتعرف إليها بعد اليوم.

مقدمة الكتاب تأتي كالصدمة الكبرى تقول فيها نعم هذا صحيح.. ثم تتولى الصدمات مع كل مقطع منه.

ما لم يعجبني هو طريقة تنظيم الأفكار حيث لا ترابط بين بعض الجمل وكأنها أفكار متقطعة أو خواطر متفرقة وتم جمعها تحت عنوان واحد. هذا جعلني أتشتت أحياناً أو أعيد القراءة للبحث عن الصلة والمقصد أحياناً أخرى..

على العموم الكتاب جميل ومفيد وتكمن روعته بتواضع واعترافات الشيخ عما في نفسه. فنحن هنا لسنا بصدد كاتب يسرد أسرار وأمراض الذات من علٍ وكأنه معصوم عنها، بل أرى أن الدافع الأساسي لكتابته لهذا الكتاب هو شكاية نفسه أولاً ومن ثم محاولته لإصلاحها. هي كالمذكرات والخواطر أقرب منها إلى كتاب..

جزى الله الكاتب كل خير وفكّ أسره..

2 يوافقون
اضف تعليق
4

من أنا. أهم سؤال في حياة كل إنسان، وما زال كثيرون لا يعرفون إجابته، وآخرون وجدوا الإجابة في المكان الخطأ، بعضهم وجدها في أفكاره ومعتقداته، أو علمه وشهاداته، أو مهنته وخبرته، أو ملكاته وممتلكاته، أو تاريخه الأسري ومكانته الاجتماعية وعلاقاته. لكن هل هذه الأشياء أو أي منها تمثل إجابة عن السؤال؟ الآن يمكنك أن تكتشف أعظم حقيقة في حياتك حين تعرف إجابة هذا السؤال: من أنا؟

يأخذنا القارئ برحلة استكشافية لأعماق الذات، ويسلط الضوء على المنطقة الغير مرئية من حقيقة الذات.

للخروج من ال أنا العملاقة والعودة به الى أصله عن طريق مفهوم نقد الذات والمصارحة والكشف عن حقيقة النفس.

إن الانسان لا يعاب باللقب العلمي ما دام صادقا وغير مزور ولم يتحول إلى ادعاء أو تضخيم أو امتحان للآخرين، على أن القيمة الحقيقية ليست في الشهادة بل بالمعرفة والأخلاق والاعتراف بفضل الاخرين وسبقهم.

وأجمل ما يكون اسمك حين تراه جملة تامة، غير محتاجة إلى تكميل.

مؤلم أن تكون حياتك كلها من تأليف الاخرين، يجب أن تؤلف أنت كتاب حياتك.

الفكرة في التخلي عن الأشياء والضغوط، زحمة الأشياء التي تحيط بنا تذهلنا عن الحفر في أعماق الذات والاستماع إلى صوتها الحميم.

البناء والرسم والدم هي أدوات لكتابة الذات وقد تكون أدوات لمحوها.

جبل الانسان على مشاهدة الأثر الناتج عنه من أجل المزيد من العطاء، فهذا تحفيز رباني، ولكن هناك من يسرف في قراءة التفاصيل الناتجة عن فعله ويشعر للحظات أنه مركز العالم، أو مبعوث العناية الإلهية.

آخر يخيل البشرية كلها ومراحلها التاريخية وضخامة ما يحدث، فيتصاغر حتى يحس أنه لا شيء وأن صوته الواهي يضيع في صخب الكون.

حين تضع إنجازك الى جوار تراكم حضاري بشري عمراني فكري وإبداعي وتقني ستقول:(فص ملح وذاب)

وحين يتمثل الإنجاز حيا امامك عليك ألا تطيل الوقوف أمامه والتغني بجودته أعطه ظهرك وانهمك في بناء جديد وروحك ستظل تمد مشاريعك بالطاقة المتجددة، وكأنها أولادك.

هذه الإنجازات المتسلسلة والنجاحات والاخفاقات والخبرة تحفز مجراك في أرض الحياة وتجعل لحياتك معنى.

عندما يفقد المرء الإحساس بذاته وأهميته لن يكون منجزاً ولا ناجحا ولن يكون من الاحياء.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

مقالات تتكلم عن الذات الإنسانية بطريقة جدا ممتعة للتفاصيل أكتر قناتي في يوتيوب عالمي الأخضر

0 يوافقون
اضف تعليق
4

*_*

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين