الجميلات النائمات

تأليف (تأليف) (تقديم) (ترجمة)
هذه الرواية تصوّر لنا سعي العجائز المصابين في رغباتهم . داخل منزل غامض ، يأتون لقضاء الليل إلى جانب مراهقة نائمة ، لكن الفتاة لا تستسلم لنوم طبيعي بل تنام تحت تأثير مخدر الليل كلّه دون توقف ،يدخل هؤلاء العجائز الغرف السرية للنائمات كأنُّهم يدخلون إلى معبد بعض الكاهنات . و هناك إلى جانب الدمى الحيًّة ربما يستعيدون وهم شبابهم ، وهم حيوية ضائعة و مغامرة أخيرة . بالنسبة لايغوشي ستكون الليالي الخمس التي أمضاها في غرف النائمات فرصة لتذكّر نساء حياته و الغرق في تأمّلات طويلة .
عن الطبعة
3.4 25 تقييم
113 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 9 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 25 تقييم
  • 43 قرؤوه
  • 23 سيقرؤونه
  • 6 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

غابرييل غارسيا مركيز، قال ذات يوم في مقدمته عن رواية الجميلات النائمات بانها العمل الوحيد الذي تمنى لو أنه كان كاتبه، وبرغم أهمية هذا التصريح من أديب كمركيز، إلا أن ذلك - وبعيداً عن مقولته - لن يُنقص شيئاً من روعة وعبقرية ذلك العمل.

منذ البداية يضعنا كاواباتا أمام تحذير هو أشبه ما يكون بسلوك خاص :

• أرجو منك أن تتجنب المضايقات السمجة، لا تحاول وضعك أصابعك في فم الصغيرة النائمة، هذا غير لائق.

تقول مديرة المكان ذلك، تحذير وكأن تلك الممارسات قد حصلت قبلاً. أهي وصايا مقدّسة لذلك البيت الصغير ؟ .. ربما.

ذلك العالم الغريب والذي سوف يطالعنا عليه كاواباتا بعبقريته الفريدة ليناقش أكثر تفصيلات الحياة الفلسفية عمقاً.

إذاً نحن في البداية أمام شخصيتين رئيسيتين، إيغوشي، العجوز الذي أصبح في نهاية الستينات، والمضيفة أو العاملة أو مديرة المكان أو القوادة أو الأم، لا أحد يعلم. إنها شخصية غامضة، هادئة، إشكالية ببنائها النفسي والعقلي، غير واضحة المعالم.

نحن إذاً أمام شخص غريب سرعان ما سيتحول ضمن العمل إلى ثانوي، لكنه شخص يثير لديك دائماً حالة من الازعاج كلما حضر.

عالم غريب .. بيت صغير يحتوي مضيفة، وفتيات صغيرات نائمات تحت تأثير مخدر بكامل العري، وعجائز ينامون بجانب الفتيات، أُنهكوا من الحياة ومن تجارب الوجود، يمتلئون بالذكريات العتيقة لحياة طويلة، ولا يستطيعون سوى تأمّل كل الجمال الجسدي.

هذا كل ما هو موجود بين درفتي كتاب .. ولا وجود لسؤال واحد في هذا العمل، إنها مجموعة من الأسئلة الصغيرة والمتشابكة .. أهي شهوة الجنس، أم محاولة شعور العجائز بضرورة وجودهم في الحياة ؟ .. ربما. هو أحد الأسئلة التي تراود الذهن البشري في قراءة ذلك العمل.لاف

رواية الجميلات النائمات

إيغوشي

يدخل بطل العمل إيغوشي بدافع الفضول والتجربة إلى ذلك المكان الصغير المنعزل عن كل ملهيات الحياة، يفكّر ما الذي يريده من هذا المكان ؟ ولما أتى حقاً إلى هنا ؟. هذه هي اللحظة الأولى التي يبدأ فيها إيغوشي العجوز بتقديم رؤيته عن الحياة والجمال والحب والجنس من خلال تذكره المستديم لعلاقاته القديمة.

إيغوشي عجوز في أواخر الستينات، يشعر بالتعب ويفكر بالموت، لجأ إلى هذا المكان بتحريض من صديق له، لا شيء يفعله في الحياة، يدخل إلى حجرات مختلفة على مدار خمسة أيام متتابعة، ينام بجانب فتيات صغيرات عاريات نائمات، يتأمّل كل تفاصيل الأجساد الشهوانية، تراوده أحياناً رغبات الجنس، لكن الافكار التي تجابه ذهنه تجعله أكثر تساؤلاً حول الصغيرات. في كل مرة وتجربة جديدة داخل ذلك المكان، هناك تفاصيل استطاع كاواباتا بعبقرية فريدة أن يقدّم دلالات مكانية هائلة، هناك نوع من الارستقراطية المفرطة لذلك العمل الذي يُدار في المنزل، إذاً أليس عملاً جليلاً ؟ .. لكن لماذا يشعر القارئ بالنفور من تفصيلات المكان وارستقراطيته ؟، ربما كان الحس بابتذال ذلك المكان رغم كل هدوئه، هناك شيء من رعب خفي بسيط.

يحاول إيغوشي فهم عنصر مهم، لماذا الفتيات عاريات؟ وما هي المتعة التي يمكن لهنّ أن يجلبنها لعجائز فقدوا متعة الحب والجنس ؟. والسؤال الأهم، عندما تستيقظ إحداهن هل ستدرك انها كانت مستلقية بجانب رجل متهدّل في جسده وروحه ؟.

هذا السؤال الذي سيطر على تفكير إيغوشي، لكنه لن يهتم كثيراً، فهو ينام دون أي أحلام يمكن له أن يراها.

السؤال المحير .. كاواباتا ماذا يريد ؟.

إيغوشي زبون مثل كل العجائز الذين يأتون كزبائن، لكن هناك إيغوشي واحد فقط يفكّر ويطرح تساؤلاته المثلى. يحاول دائماً أن يقارن بين جسده المتهدل العجوز وبين البشرات الناعمة للفتيات النائمات، إنه يشعر بانحطاط جسده، ولكي يتخلص من تلك الفكرة، يعود دائماً إلى ذكرياته ومغامراته القديمة مع النساء اللواتي عرفهنّ. لكن ألا يحق لنا أن نصف إيغوشي برجل الهاجس ؟.

إن شعور العجوز بعد تلك التجارب تظهر بشكل واضح رغبته العارمة بالموت في لحظة جمال، إيغوشي أساسا ومنذ شبابه مسكون بالموت. في مشهد تذكّره لصديقته .. ألم يدعوها للانتحار معه ذات يوم ؟.

إيغوشي منذ زمن مسكون باليأس العارم وبرؤيا الموت، هناك رابط خفي بين الرؤيا الخاصة للجسد وبين الموت لدى إيغوشي. بطبيعة الحال البشرية فإن الموت مرعب بالنسبة لأي عجوز.

صديق إيغوشي فوكورا، الم يمت وهو بحالة من الحب المُتخيّل في ذلك المنزل ؟، ألم يكن احساس إيغوشي هو القرف من طريقة إيجاد فوكورا في مكان جانب المنزل وكانه جثة كلب مرمي دون معرفة ما حصل؟، ألم يشعر إيغوشي باحتقار الذات لأنه يعلم كيف مات فوكورا ولا يستطيع قول شيء ؟.

لكن إيغوشي يستمر .. يسأل، أيمكن له أن يموت أيضاً بجانب جسد إحدى الفتيات النائمات ومن ثم يُوجد بمكان سيء مثل فوكورا ؟

لكن ذلك سيشكل متعة لإيغوشي، إذاً إنه يرغب بموت مثل ذلك، إنه حلم عجوز فقد كل شيء تقريباً في الحياة.

فلسفة إيغوشي عن الموت ليست مرتبطة لأنه عجوز، إنها اعمق من ذلك، إنها طبيعته التساؤلية (الشكيّة) إذا أُجيز القول عن كل تفاصيل الحياة والجمال، إنه فيلسوف صغير لا يعرف كيف يُدوّن أفكاره العميقة إلا بالخيال.

مديرة المنزل

إنها سيدة هادئة قوية وذكيّة مثلما أراد كاواباتا تصويرها، في الأربعينيات من عمرها، لكن الغموض يلف كل تفاصيلها، إنها حريصة على فتياتها من شهوات الانحراف التي يُصاب بها العجائز، أو هذا الإيحاء الذي توصله للقارئ، ومع ذلك إنها تبحث عن راحة الزبائن المنكسرين في الحياة، إنها اشبه بملاك يخاف على الجميع ويبحث عن راحة الجميع، لكن ما الذي يدعوها ان تتعامل مع موت صغيرتها وفوكورا بمثل ذلك الهدوء ؟. أهي مجرمة ؟.

بالتأكيد إنها ليست كذلك، لكن عملها الاحترافي بكامل دقته يجعلها أكثر صلابة من أي إنسان يمتلئ بهواجس مخيفة كالموت لكنه ليس على احتكاك مباشر معه. إنها سيدة بطبيعة عمل قد تشاهد موتاً كثيراً فهي الأقدر على أن تتحول إلى ذلك النوع من البشر الصلبين والمزعجين. سيدة مزعجة بكامل وجودها وكامل حضورها.

سيدة وكأن عملها يقتصر على تلاوة الوصايا الخاصة بذلك المنزل.

• لا تحاول تنبيه الصغيرة من نومها، فإنها لن تفتح عينيها ابداً مهما فعلت. إنها تنام منذ البداية حتى النهاية، إنها لا تعلم شيئاً مما يحصل.

إذا نحن أمام معضلة وجودية. بالنسبة لمديرة المنزل فإنها تتعامل مع الزبائن من منطق البحث عن وجود العجائز لذوتهم، وهي مخادعة، فإن الفتيات لا يعلمن شيئاً، أهي تخدعهنّ ؟. ربما.

مديرة المنزل تتعامل مع فتيات شبيهات بالموت، إذاً فهي معتادة على عدم وجود حركة في عالمها، إنها أقرب إلى الصمت المطبق، لا وجود لحركة سوى للعجائز القلائل، لكنهم أيضاً أشبه بحلزونات متحركة لا يؤثرون في لواقع شيئاً.

سؤال كاواباتا .. هل أراد ان يقدّم الموت بشخص مديرة المنزل ؟.

ذلك المفهوم الغامض اللاانساني، إنها لا تهتم لشيء، تتعامل مع الجميع بصيغة الهدوء المستشري، باردة لأقصى الحدود ونظراتها لا تحمل المعاني التي يحملها أي كائن بشري طبيعي.

إن مضمون العلاقة منذ البداية بين ايغوشي ومديرة النزل، واضح للعيان، والنهاية معروفة تماماً بالنسبة لأجساد العجائز والفتيات. إنها دوامة كبيرة من الحياة والموت والتساؤلات التفصيلية.

فوكورا

ذلك العجوز الذي أراد حياة جديدة بعد كل الاحباط او الروتين الذي عاشه، لكن فوكورا مات لأنه لم يحتمل شهوات الجمال بعد ستين عام من حياة فعل بها ما يريد، وربما مات بالنسبة لكاواباتا لأنه لم يسأل ماذا تعملن فتيات صغيرات في هذا المكان سوى ان يشعر قليل من المشوهين في الحياة بمتعة ما قبل الموت.

إن تلك الشخصيات بكل ما فيها من حوارات داخلية تحوّل العالم وتقدمه رغم كل جمال الكلمات التي تصفه، إلى ياس وجودي اتجاه الحياة. إن الجميلات النائمات ليس أكثر من رؤية للحياة من زاوية مختلفة.

ويبقى السؤال الاهم في ذلك العمل ...

من هو الإنسان في الحياة وما هو موقفه إزاء الحب والجمال والذكريات في لحظة موته ؟. أليس الجنس هو أكثر شيء مؤلم بالنسبة للعجائز ؟.

إننا حقاً أمام عمل يستحق كل الاهتمام في قراءته ويبقى الشيء الأهم، كل الاجساد إلى زوال والخلود للروح والعقل.

إنها رؤيا ايغوشي قبل الموت.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

عالم ايغوشي العجوز

0 يوافقون
اضف تعليق
3

على الرغم من غرابة الفكرة إلا ان اسلوب سرد الرواية ربما لم يجعلها منفرة للدرجة فى وجهة نظرى .. هى تكشف فقط قبح الشيخوخة وما تفعله ببعض العقول فيسعى اصحابها فى فعل اى شئ من اجل استرجاع ذكرى شباب ذهب ولم يعد ..الرواية تحكى قصة العجوز ايغوشى الذي سمع عن احدي بيوت البغاء التى تقدم الفتيات لزبائنه ولكن وهن نائمات تحت تاثير مخدر ..يذهب العجوز بدافعلىالفضول الى هناك فيقع اسيرا لذكريات شبابه وما مر على حياته الطويلة من اشخاص واحداث .. وربما كانت هذا هو المغزى الاساسى من تقديم الفتيات وهن فى هذا الوضع .. الذكريات هو كل ما يتبقى لهؤلاء العجائز كى تكون رفيقا لهم فى ساعات الليل بصحبة تلك الفتيات الحاضرين باجسادهم والغائبين بارواحهم .. حتى وعند رحيل تلك الذكريات لم يعد يتمثل امامهم سوى الموت .. لم تترك فكرة الموت العجوز ايغوشى اثناء قضاء وقته فى ذلك المنزل حتى عندما فكر فى تجاوز المسموح به فى تلك الغرفة مع كل فتاة لم يجد امامه سوى الرغبة فى خنقهم ليرى ما يمكن ان يحدث الا انه اهتدى اخيرا بانه من الجيد بان يحظى بفرصة للموت على ذلك السرير وبجانبه فتاة صغيرة ليسخر من شيخوخته ومن واقعها الرتيب الممل الا ان الموت فى النهاية لم يختاره هو واختار من هى اصغر من سننا واكثر منه شبابا ..

10 يوافقون
اضف تعليق
2

نوع من تكفير للذنب في غرفة محاطة بستائر قرمزية كل مايوجد في هذة الغرفة يعيد تاريخ حياته كفيلم مصور .تخطر على باله امور لم تخطر في ذلك الوقت لكن بقرب الجميلات النائمات يدركها

ايغوشي برغم من اقترابه للسن اليأس والعجز بفارق سنه او سنتين لكنه يرأف من العجائز الذين يأتون لهذا المنزل الغريب

كل جميلة بقربة تعيد له ذكرى اما بسبب عطرها، لونها ..

انه نوع من الاقتراب للبوذا بشرط ان لايتعدى على القوانين ..

0 يوافقون
اضف تعليق
1

يا إلهي , مجرد كتاب شهواني بحث , ما قدرت اكلمه...

توقعت أن يكون هناك أحداث بالفعل في داخل ذلك المنزل.

و ليس مجرد رجل عجوز يستجمع ذكرياته أمام فتاة عارية , لذلك اعطيته نجمة واحدة فقط

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة