شيطنات الطفلة الخبيثة

تأليف (تأليف) (ترجمة)
للحب نكهة خاصة في هذه الرواية، حيث لاتتشابه قصص الحب، في كتابات ماريو بارغاس يوسا، تتغير الظروف والمسافات والأمزجة والمدن، ولكن الحب يتواصل بأشكال مختلفة، وفي كل مرة، نتساءل ما الذي سيحدث، حينما تتغير اللحظة، أو المسافة بين العواصم والمدن البعيدة، ويتغير إيقاع الحياة بين رجل وامرأة
عن الطبعة
  • نشر سنة 2007
  • 400 صفحة
  • دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع
3.6 13 تقييم
54 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 13 تقييم
  • 18 قرؤوه
  • 13 سيقرؤونه
  • 1 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

هذه رواية عن الحب المرضي، عن الهوس عندما يستحوذ على المرء فيسلبه لبه، ليصير كالمجذوب فاقد الأمل في الشفاء بل وفاقد الرغبة فيه كذلك!

يصوغ يوسا بقلمه الشيطاني علاقة من أعقد ما يمكن، بين بطله المترجم المسالم متواضع الطموح المحكوم عليه بلعنة أزلية هي عشق الطفلة الخبيثة أو المرأة ذات الألف وجه، ليقع في هوى كل وجه تظهر له به كل بضع سنوات، وهو يعرف يقيناً أن المرأة تتلاعب به، وأنها ستؤذيه في كل مرة وستترك في قلبه جرحاً أعمق مما سبقه، إلا أنه يقبل هذا الثمن صاغرا نظير لحظات قليلة من النشوة التي يدفع نظيرها ثمناً باهظا من روحه وأعصابه، كالواقع في مصيدة أبدية لا فكاك منها.

التفاصيل التي يرسمها يوسا ببراعته المعتادة هي التي تمنح الرواية عبقريتها، بشخصيات بطليها الرئيسين وأبطالها الثانويون، ومدنها العديدة من البيرو لباريس للندن لباريس لليابان لباريس المحل المختار لبطلنا ، وزمانها الممتد من الخمسينات للتسعينات، واستعراضها لأبرز تحولات العالم على كافة الأصعدة طوال تلك الحقبة الثرية.

الخلاصة أن سر جمال هذه الرواية يكمن في الإتقان، الإتقان في رسم تفاصيل الشخصيات المركبة والعلاقات المعقدة، أدق تفاصيلها، لا توجد تفصيلة هنا لا لزوم لها، وهذا ما جعل القصة ممكنة، ومؤلمة، وممتعة لأقصى درجة.

11 يوافقون
اضف تعليق
0

ليلي التشيلية،

آرليت،

مدام روبير أرنو،

مسز ريتشارد،

كوريكو،

مادام ريكاردو سوموكوثيو

تخيل نفسك مغرما بإمرأة حملت كل هذه الأسماء تتحول كحرباء حقيقية، سيكون حتما كابوسا !

هكذا قضى البطل حياته في مطاردة الطفلة الخبيثة حب حياته، تحول هذا العشق إلى مرض يسعى للتخلص منه بما أن هذه المرأة ستكون سببا في تغيير نمط حياته فهو مترجم بسيط ذو أحلام بسيطة لا تتناسب مع طموحات الطفلة الخبيثة، إجتماع البطل بها يجعل القارئ يتساءل عن مآل هذه العلاقة و كيف ستكون النهاية !

حب، شوق، آلام، جنون، رغبة في الإنتحار... مزيج عجيب من المشاعر المتناقضة تتخلل أحداث هذه الرواية، ماريو بارغاس يوسا يقودك في رحلة لانهائية حول العالم ( من البيرو فباريس و إنجلترا...) ويرغمك على التفاعل و التعاطف مع البطل !

3 يوافقون
اضف تعليق
4

يوسا ، الذي يسكُنُه الشيطان !

3 يوافقون
4 تعليقات
5

شيطنات طفلة ريكاردو الخبيثة و الصراع مع الدكتاتورية في البيرو موطن الكاتب يوسا هما المحوران الرئيسيان في هذه الرواية.

المرأة اللعوب التي يسميها ريكاردو طفلة تحببا تصيب قلبه بسهام الحب الأعمى ولا أدق تعبيراً من العمى في مثل حالته.

رقصة مامبو طفولية مع التشيلية الصغيرة تنتهي به عجوزا وحيداً في منزله الفرنسي، قبل وراثته المنزل كان يرث الألم طواعية بعد نزوات حبيبته المتطرفة.

تمتلك هذه الفتاة من الأسباب مايجعلها شيطان حقيقي يتعمد اغواء الكاكاسنيو ريكاردو لسلبه كل مزاياه الإنسانية !

تتمكن هذه الشيطان من إبقاء ريكارديتو المسكين في حالة انتظار دائم ورحلة بحث لاتنتهي عن مرسول الحب الهارب.

تبدأ أولا بشخصية التشيلية ليلي ثم تصبح الفدائية آرليت وتتلون في زي سيدات المجتمع بين السيدة آرنو ومسز ريتشاردسون ثم تبلغ أسوأ أدوارها حين تصبح كوريكو التي تعمل عند زعيم الياكوزا الياباني كما يسميه أعمى القلب ، الدور الذي يظهر مدى انحطاطها ويسبب الصدمة لريكاردو والقارئ على حد سواء.

يتنبأ ريكاردو لنفسه بمصيره الدائم بعد أن تصرعه جولات الحبيبة القاسية : سأخرج مسلوقاً ومبصوقاً كالعادة.

وتنتهي الرواية وهو مخلصا لهذه العادة !

تنقلات يوسا غاية في الإبداع والتكامل بالرغم من كثرة التفاصيل، نفس يوسا الطويل في مقاطع الرواية الممتدة لايؤثر على همة القارئ بقدر مايشده لمتابعة الأحداث المشوقة.

لابد من الإشارة إلى جرأة يوسا في طرح تفاصيل المشاهد الجنسية، تبدو كتابة ذكورية صرفة ولكنها جزء أصيل من حبكة الرواية، كيف يقدم الإنسان جسده ذليلاً كأضحية للحب، أو تقديمه بأرخص عرض ممكن في سبيل مطامع تبدو لصاحبه أكثر أهمية من جسد يتعامل معه كـ رداء بلا قيمة، ربما هي جرأة تتطلب عمر أو وعي معين للقراءة.

حوارات الرواية بين ريكاردو والطفلة الخبيثة (أوتيلا) ممتعة غير أن أكثرها قوة الحوارالأخير، قاتل ومنهك ويلزم التحذير من قراءته لذوي القلوب الضعيفة.

العلاقة الغريبة بين الحبيبين مرآة عاكسة تظهر بشاعة المقولة التقليدية: الرجل من حقه أن يغامر عاطفيا كقرد متنقل مادامت الحبيبة تملك القلب، وتظهر أيضاً مدى مبلغ المرأة من الخطورة حين تجسد الشر بشكل يجعلها تتفوق على رجل يماثلها نفس المساوئ.

البيرو والديمقراطية تماثل حالة المد والجزر بين الحبيبن، تتراقص الحرية من بعيد بجهود الثوار البيروفين في أرجاء العالم ، تفشل وتسقط على أرض الوطن، تقوم الثورة بنوايا طيبةكالعادة - تشبه لحظات تحرر ريكاردو من طوق الطفلة الخبيثة- ثم تعود الديكتاتورية من جديد بانقلاب عسكري بقيادة الجنرال خوان فيلاسكو.

الدكتور أتاولفو صلة الوصل بين ريكاردو وبين بلاده البيرو التي تشعره باليتم في ظلالها، حديث ريكاردو عن الغربة في الوطن والمهجر وضياع الانتماء واقعي جداً، سيتفهمه أكثر من عاش التجربة، حتى الانتقال من منطقة لأخرى على نفس الخريطة يعطيك شيئا من هذا الشعور.

يأتي الكاتب على ذكر القائد الثوري المغربي المهدي بن بركه الذي يُتهم وزير الداخلية محمد أوفقير بقتله -والد مليكه أوفقير صاحبة مذكرات السجينة -

يتحدث عن ظهور حركة الهيبيين في العالم، وانتشار المخدرات بأنواعها كموضة دارجة بين الشباب.

يتحدث أيضا عن الشاعر كافافي اليوناني المصري، وعن رواية فلوبير التربية العاطفية التي يقرأها ريكاردو من أجل اسم بطلتها مدام أرنو.

ما الذي تبقى من الرواية لنتحدث عنه ؟ الكثير..خارطة الرواية تتسع لتشمل العديد من الدول، وحديث ممتع عن ثقافة تلك البلدان وحالتها بما يتناسب وأحداث الرواية وتاريخها الأفتراضي.

لم يتبقّى إلا أن تحضّر طقوسك المفضلة للقراءة لتضمن لنفسك وقتاً ممتعاً مع وجبة قرائية دسمة من الأدب اللاتيني.

الرواية بروابط وصور إضافية :

https://www.goodreads.com/review/show/717880995

6 يوافقون
اضف تعليق
4

الرجل الشبح من بلاد نحتاج للخريطة لنحدد موقعها بالتحديد، كلنا نعرف أنها بلد من أمريكا الجنوبية ولكن بالتحديد أين فهنا نحتاج للخريطة .. .. لماذا هو شبح؟ هو اصطلاح يطلقه أصحاب مهنة الترجمة الفورية عن أنفسهم (تلك الأصوات المزعجة التي ترافق الأحداث التي تعرض في بث مباشر.. أعتذر ولكنها بالمجل مزعجة) .. .. إذا هو ريكاردو الرجل الذي يحلم بحياة عادية ولكن الأقدار تقف في طريقة لتزرع له فتاة تشوش عليه ذلك الحلم

عند التفكير في كتابة مراجعة للرواية احترت ماذا أكتب، فللحظة لا أجد ما أكتب ولكن لا ألبث أن أجد نفسي أفكر في العديد من المحاور التي تختلط مع بعضها البعض وتُشوِّش الفكرة ولهذا تأخرت هذه المراجعة في الظهور

لنتكلم عن البلد التي استقرت في ذاكرتي في مكانها الصحيح على الخريطة بحكم أنها كانت تحوم طائرة في مدى أمريكا الجنوبية تبحث عن مكان محدد، يُحسب للمؤلف ذلك، الآن "ماريو يوسا" اسم ليس بالسهل تجاوزه عند وجوده على غلاف رواية و"ماريو يوسا" بالإضافة لبطل الرواية من البيرو التي تقع بالتحديد غرب القارة تقريباً في منتصف الساحل المطل عل المحيط الهادي لغتها الإسبانية .. .. سياسياً تناولها "ماريو" في روايته بأحداث جانبية تحمل بطابعها أهمية ولكن هي سياسة ولا أريد أن ألوث المراجعة بالخوض فيها

عالم الترجمة الفورية هو جانب أخر هنا، فلسفة ونظرة الأشخاص العاملين بها لمهنتهم التي لم أجد شخص في هذه الرواية يحبها رغم براعتهم فيها، من الممكن بسبب محتوى ما يترجمون .. .. لفته جميلة في إحدى تلك الفلسفات هي النصيحة التي تلقاها ريكاردو في عمله بعدم التفكير وفهم محتوى ما يترجم بل فقط عليه بالترجمة، هي فلسفة غريبة ولكنها بالتأكيد تُسرِّع الترجمة ومن الممكن أن تكون أحد الأسباب في عدم استساغتي للأحداث المترجمة فورياً واعتبارها شر لا بد منه

أحداث الرواية تأخذنا في جولة للعديد من الدول والقارات ولكن المركز هو فرنسا .. .. ريكاردو هو رجل عادي بدون طموحات لكن فيما يتعلق بقلبه اختلطت الأمور عليه، السؤال الذي لم أجد له إجابة هل مشاعره تجاه "الفتاة" هي مشاعر حب أم هوس مرضي؟! ويبقى السؤال مفتوح

هذه "الفتاه" لا تحمل اسم واحد هنا فهي سيدة الشخصيات اللامتناهية التي تتغير بتغير الظروف التي أغلبها أو كلها الهروب من مشكلة لمشكلة أخرى لتحقيق الهدف الأكبر وهو العيش بترف على أنقاض أشخاص آخرين وفترات الراحة بين تلك الفترات تكون فيها محطمة وبحاجة لاستعادة أنفاسها والمكان المناسب هو أحضان "المريض" ريكارديتو .. .. وهنا سؤال أخر مفتوح لا إجابة له من منها المريض نفسياً؟ فكلاهما يتأرجحان بين الماشوزية والسادية ويتطبّعان بها والحقيقة هذه الفكرة ألقت بضلالها في فكري وخففت من وقع بعض المشاهد وجعلها نوعاً ما في سياق النص أو لنقل أنها ضرورية لإيصال فكرة "عدم السوية النفسية" لشخوص الرواية ... ... قد أكون جدفت بعيداً

إذاً هي رواية بين طيَّاتها أحداث ووقفات تاريخية، قفزات جغرافية، بعض من السياسة، شخصيات كثيرة بأدوار بسيطة ولكنها عميقة أضافت لها كثيراً، نفسياً فيها الكثير للمهتمين، الأدب حاضر بقوة ...وغير ذلك تحت عنوان شيطنات الطفلة الخبيثة التي لم تهدى شيطناتها وترحم ريكاردو إلا عندما هاجمها ونهش جسمها المرض وشارفت على الموت فقررت أن تستقر أخيراً وتكفِّر عن أخطائها معه ... ولو أراد المؤلف شفاءها لكانت أعادت دوران الدائرة

4 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2007
  • 400 صفحة
  • دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع