ثلج - أورهان باموق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ثلج

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

ركام يخفي ما تحته , و ثلج يغطي رماد المدينة. هكذا تبدو كارس -إحدى مدن الأناضول - بعيدة كل البعد عن استانبول، غارقة في الفقر و الانقسامات السياسية و البؤس. تاريخها المضطرب يتمور تحت أكوام البياض. لها من العثمانيين و الأرمن بعض الآثار و لها من الروس و الأتراك ما تبقى من نزف البشر. لم تكن رحلة ( كا) رحلة عادية. ف ( كا) شاعر موهوب، شيوعي و يساري، تم نفيه من تركيا قبل رحلته إلى كارس بعشر سنوات . عاد إلى استانبول بعد حصوله على اللجوء السياسي من ألمانيا لحضور جنازة أمه . و أثناء وجوده في المدينة يتم تكليفه - من صحيفة معروفة في استانبول - بزيارة كارس و بالتحري عن موجة الانتحار التي قامت بها بعض فتيات المدينة المحجبات ، و يطلب منه أيضا تغطية انتخابات البلدة و التي يتوقع فوز الإسلاميين فيها. أيبك يا أيبك لم تكن حب حياته ، كانت زميلته فقط أيام الدراسة . ما يذكره بها هو جمالها الخاص و جاذبيتها الملحة. تزوجها أحد رفاقه و كانت قد انفصلت عنه حديثا. حين علم بوجودها في كارس،تحمس للذهاب إليها و استحوذت عليه صورتها. كا يعاني من الوحدة و الفراغ ، و ماء شعره قد جف لسنوات ، و مع المنفى لفه الحزن كيفما توجه. الموات هو ما يعيشه. فلماذا لا يلجأ إليها ؟ لماذا لا يتزوجها و يعود بها إلى فرانكفورت؟ هذا الهاجس يدفع به إلى كارس النائية دفعا، و أثناء ذهابه تتعرض المدينة لعاصفة ثلجية تضطره للإقامة لمدة ثلاثة أيام في نزل يملكه والد أيبك و يديره . و يرى أيبك.. أجمل مما يذكر، أشهى مما يحلم !! و كما تنهمر ثلوج كارس على ساكنيها ، تنجرف في قلبه سيول من الحب!! يعيش معها علاقة قصيرة ترسم له حياة سعيدة للحظات، و يظل يجترها لسنوات عدة بعد عودته إلى ألمانيا. أيبك لها أخت ( كاديفي) تصغرها بأعوام عدة و تتزعم حركة الفتيات المتحجبات اللاتي يرفضن نزع الحجاب عن رؤوسهن و مقايضته بحق التعليم.و بين أيبك التي تنفصل عن زوجها بسبب انتمائه للإسلاميين و مطالبته لها بالحجاب ، و كاديفي ابنة أحد أعلام العلمانيين و التي تغطي رأسها ، تدور أسئلة لا تنتهي عن من تكون ، و كيف تكون ، و لماذا تكون نسيج وحدك .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 19 تقييم
124 مشاركة

اقتباسات من رواية ثلج

ثمة نوعان من الرجال. الأول قبل أن يعشق عليه أن يعرف كيف تأكل الفتاة السندوتش, وكيف تمشط شعرها, وبأي التفاهات تفكر, ومم يغضب أبوها, والحكايات التي تحكي عنها, والأساطير التي تحاك. أما الثاني-وأنا من النوع الثاني- يجب أن يعرف قليلًا جدًا عن الفتاة كي يعشق.

مشاركة من آمنة
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ثلج

    21

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

المؤلف
كل المؤلفون