ثلج - أورهان باموق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ثلج

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

ركام يخفي ما تحته , و ثلج يغطي رماد المدينة. هكذا تبدو كارس -إحدى مدن الأناضول - بعيدة كل البعد عن استانبول، غارقة في الفقر و الانقسامات السياسية و البؤس. تاريخها المضطرب يتمور تحت أكوام البياض. لها من العثمانيين و الأرمن بعض الآثار و لها من الروس و الأتراك ما تبقى من نزف البشر. لم تكن رحلة ( كا) رحلة عادية. ف ( كا) شاعر موهوب، شيوعي و يساري، تم نفيه من تركيا قبل رحلته إلى كارس بعشر سنوات . عاد إلى استانبول بعد حصوله على اللجوء السياسي من ألمانيا لحضور جنازة أمه . و أثناء وجوده في المدينة يتم تكليفه - من صحيفة معروفة في استانبول - بزيارة كارس و بالتحري عن موجة الانتحار التي قامت بها بعض فتيات المدينة المحجبات ، و يطلب منه أيضا تغطية انتخابات البلدة و التي يتوقع فوز الإسلاميين فيها. أيبك يا أيبك لم تكن حب حياته ، كانت زميلته فقط أيام الدراسة . ما يذكره بها هو جمالها الخاص و جاذبيتها الملحة. تزوجها أحد رفاقه و كانت قد انفصلت عنه حديثا. حين علم بوجودها في كارس،تحمس للذهاب إليها و استحوذت عليه صورتها. كا يعاني من الوحدة و الفراغ ، و ماء شعره قد جف لسنوات ، و مع المنفى لفه الحزن كيفما توجه. الموات هو ما يعيشه. فلماذا لا يلجأ إليها ؟ لماذا لا يتزوجها و يعود بها إلى فرانكفورت؟ هذا الهاجس يدفع به إلى كارس النائية دفعا، و أثناء ذهابه تتعرض المدينة لعاصفة ثلجية تضطره للإقامة لمدة ثلاثة أيام في نزل يملكه والد أيبك و يديره . و يرى أيبك.. أجمل مما يذكر، أشهى مما يحلم !! و كما تنهمر ثلوج كارس على ساكنيها ، تنجرف في قلبه سيول من الحب!! يعيش معها علاقة قصيرة ترسم له حياة سعيدة للحظات، و يظل يجترها لسنوات عدة بعد عودته إلى ألمانيا. أيبك لها أخت ( كاديفي) تصغرها بأعوام عدة و تتزعم حركة الفتيات المتحجبات اللاتي يرفضن نزع الحجاب عن رؤوسهن و مقايضته بحق التعليم.و بين أيبك التي تنفصل عن زوجها بسبب انتمائه للإسلاميين و مطالبته لها بالحجاب ، و كاديفي ابنة أحد أعلام العلمانيين و التي تغطي رأسها ، تدور أسئلة لا تنتهي عن من تكون ، و كيف تكون ، و لماذا تكون نسيج وحدك .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 24 تقييم
174 مشاركة

اقتباسات من رواية ثلج

ثمة نوعان من الرجال. الأول قبل أن يعشق عليه أن يعرف كيف تأكل الفتاة السندوتش, وكيف تمشط شعرها, وبأي التفاهات تفكر, ومم يغضب أبوها, والحكايات التي تحكي عنها, والأساطير التي تحاك. أما الثاني-وأنا من النوع الثاني- يجب أن يعرف قليلًا جدًا عن الفتاة كي يعشق.

مشاركة من آمنة
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ثلج

    26

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تجمع الحزن و الوحدة و الانتظار و الغربة و العشق و الفقر و السياسة الظالمة

    رواية متكاملة جدا احببتها لدرجة اني سأشتاق اليها كثيرا

    شخصية كا العظيمة لم اشعر بأنها شخصية من الخيال احسستها من الممكن ان اكون انا كا و من الممكن ان اكون ايبك لا بل من الممكن ان اكون اي شخص في رواية لان الشخصيات ليست من الخيال هي حقا واقع نعيشه

    فعلا انصح بقراءتها عظيمة بحق !

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    سياسة وحب، منفى والله ..

    اورهان السرد والمتعة، اورهان الرأي والرأي الآخر. حبكة الرواية حول رجل يعود من منفاه البعيد، يعود إلى قرية من قرى تركيا، قرية منسيه لا ذكر لها. يعود من اجل الحب او السياسة، او الشوق دَفعَه لثلج هذه القرية (قارص). انقلاب وفوضى. عشق وشعر وأحلام بالسعادة. ستجد في الرواية عدة أراء الليبرالي والعلماني ( يساري و يميني) مع وجود المُتديِّن المتطرف والمتحمس وقليل من الإلحاد، آراء حول الحياة والسياسة الداخلية والخارجية مع (الغرب). ثاني قراءة لـ اورهان هذا الرجل يملك قلم او اسلوب خاص في السرد، بديع.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    كا يراقب ندف الثلج، ندف الثلج تذكر كا بأمه، الثلج يندف بالخارج، كا يرى من النافذة ندف الثلج.

    الرواية تتكلم عن جميع الاطراف في تركيا لكن مواضيعها تتكرر بشكل جدا سيء احداث مطوله بشكل ينقص الرواية.

    تحسفت اني ضيعت وقت جدا طويل بقراءتها للأسف.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    محجبات.. شباب ملتحون.. علمانيون.. تيار اسلامي.. انقلاب عسكري.. ارهابيون أو جهاديون.. قصص حب.. وثلج.. الواقع التركي.. حول هذا تتمحور الرواية..

    الرواية منصفة لكل الأطراف وتسمح لكل طرف بإبداء وجهة نظره.

    أظن أنها ستنال إعجاب القراء.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ثلج

    ل أورهان باموق

    يعود كا الشاعر التركي إلى تركيا-إسطنبول لدفن أمه بعد سنوات قضاها منفيًا في ألمانيا..

    وحين يشتد به الحنين إلى قارص مدينته القديمة يعود إليها كصحفي يغطي الانتخابات ويبحث في قضية قتل رئيس البلدية وانتحار الكثير من الفتيات..

    عرقيات لا حصر لها في مدينة سرهات-قارص وحزب يدعى حزب الله يتغول ويلتف حول الناس من أجل جعل قارص مدينة إيرانية أخرى..

    تكتب جريدة سارت أن الشاعر كا سيلقي قصيدة الليلة على مسرح الشعب بعنوان ثلج ولكن كا يصارح زميلته في الجامعة إيبك والذي التقاها بعد سنوات من الغياب أن لا قصيدة لديه ليلقيها ..

    "سألها كا:

    -لماذا ينتحر الجميع في هذه المدينة؟

    قالت إيبك:

    -ليس الجميع. تنتحر الفتيات والنساء الشابات فقط. الرجال يمنحون أنفسهم للدين، والنساء ينتحرن".

    الرواية تناقش علمانية أتاتورك ورفض الجامعات دخول الفتيات المحجبات فيها مما أدى لانتحار إحداهن .. وبداية ظهور الجماعات الدينية الرافضة للعلمانية أو من اطلقوا على أنفسهم اسم المجاهدين الإسلاميين ..

    كما تناقش بخفة قضايا الأرمن والأكراد وكذلك الأتراك في ألمانيا، والوضع السياسي والديني في تركيا في تلك الحقبة والإسلام السياسي هذا اللفظ الذي أطلقه الغرب والعلمانيون ..والذي يقتنع ويؤمن أصحابه أنهم مسلمين جاهزين لخوض المعارك في سبيل دينهم كما يقول الكاتب على لسان أحد الشباب المجاهدين..

    يقول كا لصديقه مختار الإسلامي المتطرف في رأيه:

    "لن أكون متدينًا، ولكن هل تعرف السبب الذي يخيفك من أن أكون متدينًا أقيم في اليوم خمس صلوات؟ أنت لا تتمسك بالدين والجماعة إلا إذا أخذوا أمثالي من العلمانيين والملحدين أمور الدولة والتجارة على عاتقهم. لا يمكن للإنسان أن يتعبد براحة ضمير في هذا البلد دون الثقة باجتهاد ملحد في أعمال خارج الدين تقود التجارة مع الغرب والسياسة على أكمل وجه".

    لغة الكاتب جميلة وذات جرس خيالي جميل يداعب الآذان إذ نجده يقول مثلًا:

    "كان سعيدًا إلى حد أن سينما قوة خياله بدأت تعرض فيلمين في آن واحد كما كان يشعر في لحظات السعادة الزائدة حين كان طفلًا".

    في خلال أيام سيتمكن كا الذي كان عاجزًا عن كتابة القصائد لفترة طويلة من كتابة قصيدة الثلج وقصائد أخرى..

    زمن الرواية قصير في التسعينيات يتخلله رجع ذكريات كا.. ثم يقفز بنا إلى مفاجأة بعد عدة سنوات يحكيها لنا صديق كا راوي الحكاية -أورهان -ثم يعود بنا ثانية إلى كا وقارص، ثم يتحدث الراوي وهكذا..

    أما الاماكن قد طغى عليها الثلج وندفه في أغلب الأحيان.. فكا كان عاشقًا لبلورات الثلج وندفه منذ الطفولة.. مع وصف للأماكن بالتفاصيل وماذا كانت قديمًا وماذا أصبحت بعد ذلك وغير ذلك من دقة في الوصف..

    لفت نظري التحدث بلغة الجمع لإبداء الاحترام والتعظيم لهذا الفرد كأن يقال ل كا :

    "أين تأخرتم/ طوال اليوم وأنا أفكر فيكم/ ولكن يكفيني أنكم شاعر ذهبتم إلى ألمانيا".

    إلى آخر ذلك من لغة المديح والتعظيم..

    كتبت الرواية في صورة مشاهد ولكل مشهد عنوان مثير ومشوق من جزئين .. يجعل القاريء يفكر في ماهية المشهد المقبل باستمتاع..

    فنجد مثلًا عنوان:

    "ولكنني لا أعرف أحدًا منهم

    كا في غرف باردة مخيفة"

    يتوجس القاريء من أن كا سيعذب في السجون ولكن يجد أن الأمر مختلف فيتنفس الصعداء ويكمل قراءته ..

    اتطلع لقراءة المتبقي من روائع هذا الكاتب أورهان باموق..

    #نو_ها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    يمكن تقسيم الرواية بسهوله بالغه علي قسمين يتناول فيها كانت الاحداث التاريخيه التي صاحب تحول تركيا من الدولة الدينيه وخلافة الاسلام الي دولة علمانيه وكافة التيارات الفكريه والأنتماءات الحزبيه خلال تلك الفترة من فرض العلمانيه بمظهرها دون جوهرها كنزع الحجاب وكذلك تمسك اليدينين (الاسلامين) بمظهر الاسلام دون جوهره ولئن كانت رؤية الكاتب في إطلاق اسم ثلج علي الروايه قصد منها تلك القشرة البيضاء الخادع شكلها للعين موحية بالبياض والصفاء حال انها تخفي اسفلها كل سواد وعفن ونتن فقد افلح تمام وتستحق روايته خمس نجوم وليس ثلاث لكن لم اتبين ذلك من كلماته

    أمرأة تنتحر كي لا تكشف شعرها بينما تضاجع رجل دون زواج بعلم الجميع واخري تكشف وجها وتضاجع نفس الرجل دون زواج وتتنازع الاختان نفس الرجل والعجيب بالامر أن هذا الرجل هو رمز التيار الإسلامي فهل الاسلام غطاء الرأس وفقط أم هو غطاء الفاسد؟!!!

    والعلمانيون أما ملاحده او دكتاتريون يفرصون افكارهم بالقتل والقمع فهل ذلك العلمانيه أم أنها في نزع غطاء الرأس والتعري وحسب

    وأما القسم الثاني الاجتماعي عن معني العشق والحب فهذا كذب بني علي كذب واوهام ربما عقلي غير مهيأ للحكم علي ذلك فأنا لا اطلق علي تلك العلاقه بين قديفه وكحلي وكحلي وايبك وايبك وكا ألا انها علاقة جنسية بحته متحرره من اي عاطفة صادقه ألا من من بعض المشاعر الرخيصه التي تؤجج هذا الفجور وتبرره

    فليسوا صادقين مع أنفسهم ولا مع المجتمع تشعر كأنك تري كلاب تتسافد

    وليس معني ذلك اني اري مجتمع المدينة الفاضله فقد تقع جرائم ابشع من ذلك بأكثر المجتمعات تدينآ لكنها تظل جرائم ينكرها المجتمع وترتكب بالخفاء

    وليسوا كما يحي الاوربيون والامريكان ألان من تقديس الحرية الجنسيه وعدم قصرها وأحتكارها لشخص بعينه ولو كان بعقد زواج

    تظل حريه الجنس قائمه رغم رباط الزوجيه

    مخلوق مشوه وذلك دأب كل مولود مختلط الماء يأخذ كن كل المشارب ليس له هويه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ضههخ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون