مغامرة العقل الأولى

تأليف (تأليف)
الأسطورة حكاية مقدسة تقليدية، بمعنى أنها انتقلت من جيل إلى جيل، بالرواية الشفهية. مما يجعلها ذاكرة الجماعة التي تحفظ قيمها وعاداتها وطقوسها وحكمتها، وتنقلها للأجيال المتعاقبة، وتكسبها القوة المسيطرة على النفوس. فهي الأداة الأقوى في التثقيف والتطبيع والقناة التي ترسخ من خلالها ثقافة ما وجودها واستمرارها عبر الأجيال وحتى في فترات شيوع الكتابة، لم تفقد الأسطورة الشفهية قوتها وتأثيرها. ذلك أن الألواح الفخارية، كانت محفوظة في المعابد وفي مكتبات الملوك، ولا تلعب إلا دور الحافظ للأسطورة من التحريف بالتناقل. وبقي السمع هو الوسيلة الرئيسية في تداولها. وفي أكثر من مناسبة دورية، كانت الأساطير تتلى أو تنشد في الاحتفالات الدينية العامة، من ذلك مثلاً، أعياد رأس السنة في بابل، حيث كانت تتلى وتمثل أسطورة التكوين البابلية. وأعياد الربيع حيث كانت تتلى وتمثل عذابات الاله تموز. بالإضافة إلى ذلك فإن الأسطورة هي أيضاً نص أدبي، وضع في أبهى حلة فنية ممكنة، واقوى صيغة مؤثرة في النفوس، وهذا ما زاد في سيطرتها وتأثيرها. وكان على الأدب والشعر، أن ينتظرا فترة طويلة، قبل أن ينفصلا عن الأسطورة. لقد وضعت معظم الأساطير السورية والسومرية والبابلية في أجمل شكل شعري ممكن. وقام هوميروس بصياغة معظم أساطير عصره المتداولة، شعراً في الأوديسة والإلياذة. وإلى جانب الشعر والأدب، خلقت الأسطورة فنوناً أخرى كالمسرح الذي ابتدأ عهده بتمثيل الأساطير الرئيسية في الأعياد الدينية. كما دفعت فنوناً أخرى كالغناء والموسيقى وغيرها. وبعد هذا كتاب في أسطورة الشرق القديم، وهو بين يد القارئ في طبعته الثالثة عشرة. وهدف الباحث من وراء كتابه هذا التعريف بالأسطورة في سوريا القديمة وبلاد الرافدين، معتمداً في ذلك على النصوص الكاملة لأهم الأساطير المعروفة والتي تم استحضارها من خلال أكثر من نص وأكثر من ترجمة. وقد كانت براعة الباحث في تقديم كل أسطورة في مناخها العام من الأساطير واضحة حيث أخذت كل أسطورة في هذه الدراسة مكانها في صورة الأساطير ككل، مستمدة تفسيرها من البنية الإجمالية للدراسة. وكان منهجه في تقديم الأساطير يعتمد على جمعها من مجموعات وفق موضوعاتها لا وفق تسلسل زمني أو توزع جغرافي، لأن تفسير أسطورة ما، يبدو عصياً، إذا لم ينظر إليها من خلال منظور شامل، يجمعها مع غيرها من الأساطير التي تعالج نفس الموضوع. وهو منهج جديد في دراسة أساطير المنطقة. بالإضافة إلى ذلك قام الباحث ومن خلال أسفار الكتاب، بمقارنة شاملة مع كتاب التوراة العبرانية، فيما يتعلق بالنصوص الأسطورية الواردة فيه، وذلك لإظهار، مدى اعتماد الثقافة اليهودية على الثقافة السورية والبابلية في صياغة أهم مرجع ديني وثقافي لدى الشعب اليهودي، مظهراً علاقة الأساطير السورية والبابلية بأساطير الشعوب المجاورة كالمصريين والإغريق، متتبعاً ما أمكنه ذلك الأصول الشرقية للأساطير الإغريقية. أما لماذا اقتصر بحثه على سورية وبلاد الرافدين دون بغية ثقافات الشرق القديم، فيوضح الباحث بأن ذلك راجع لأسباب ثلاثة: الأول هو الوحدة الثقافية القائمة في هذا الجزء من المنطقة، هذه الوحدة الثقافية القائمة في هذا الجزء من المنطقة، هذه الوحدة هي التي تعطي لأي بحث يدور حولهما طابع الانسجام والتكامل. والثاني راجع لاتساع الموضوع وتشعبه، مما لا يسمح بدراسة وافية لميثولوجيا الشرق القديم في كتاب واحد ومن قبل مؤلف واحد. أما السبب الثالث فهو يرجع إلى ميل الباحث إلى آداب هذه المنطقة، وولعه بتاريخها وتراثها. وإلى ذلك كان توجه الباحث من خلال كتابه هذا لم يكن إلى زمرة معينة من القراء، بل توجهه كان إلى زمر متعددة فالقارئ العادي يجد فيه موضوعاً جديداً على الكتابات العربية الحديثة، لأنه أول كتاب يعالج موضوع الأسطورة على هذا المستوى من الإحاطة. وسيجد القارئ المطلع كثيراً من المعلومات الجديدة والتفسيرات الجديدة. كما سيجد المهتمون بالديانات المقارنة عدداً لا بأس به من النقاط القابلة للدراسة والمناقشة، وكذلك الأمر فيما يتعلق بدارسي الآداب والديانة اليهودية. أما بالنسبة للمتخصصين، فيأمل الباحث أن تفتح النظرات والأفكار الجديدة التي طرحها في ثنايا هذا الكتاب، مجالاً لحوارات مجدية.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2002
  • 386 صفحة
  • دار علاء الدين
4.5 21 تقييم
136 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 8 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 21 تقييم
  • 38 قرؤوه
  • 42 سيقرؤونه
  • 10 يقرؤونه
  • 15 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

اطلعت على هذا الكتاب منذ اكثر من عشرين عاماً. وعدت لقرائته الأن بعد أصبحت أكثر نضجاً واكتمالاً. كتاب رائع في البحث عن الحقيقة والتي ما فتئ الإتسان يبحث عنها منذ الأزل وهي الصراع ما بين الحياة والموت, وماذا يوجد بعد الموت الذي لا رجوع منه.

Facebook Twitter Link .
1 يوافقون
اضف تعليق
4

من أهم ما قرأت. يفتح العينين على جوانب مهمة لفهم التاريخ، قلما انتبهنا إليها..

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
3

في هذا الكتاب يقوم الكاتب بعرض تفسير الأسطورة من وجهة نظره، حيث يرى أن الأسطورة هي مغامرة لعقل الإنسان الباحث عن الأسباب والغايات.

ويقسم الكتاب إلى عدة أقسام أو أسفار تتناول أهم المواضيع التي تتناولها الأساطير مثل التكوين، الطوفان، الفردوس المفقود، قابيل وهابيل، العالم الأسفل ...

وفي كل يقسم يعرض الكاتب لموضوع الأسطورة كما جاء في الأساطير السومرية والبابلية والكنعانية وكما جاءت في النص التوراتي، فيكون عرضه أشبه بالمقارنة حيث نلاحظ مدى التشابه والذي يكاد أن يكون تطابق بين تلك النصوص.

كتاب جيد بالنسبة للمهتمين بالميثولوجيا وتاريخ فكر الإنسان القديم

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

من افضلً الكتب الي يحفز على توسيع المدارك

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

الكتاب ممتع للغاية. مليء بالمعلومات عن الأساطير والآلهة القديمة، ونصوص فريدة من ملاحم تلك العصور. هذه المرة الأولى التي أقرأ فيها عن هذا الموضوع بالذات وأنا سعيدة جداً بالتجربة. أستغرب فعلاً أن يكون عمر الكاتب 25 عاماً فقط عند إعداد هذا العمل.

ستطرح على نفسك حتماً الكثير من الأسئلة، وسيدهشك التشابه العجيب بين طقوس ومعتقدات الكثير من الأديان والمذاهب المعاصرة وطقوس ومعتقدات الأساطير الواردة في هذا النص.

عتبي الوحيد عليه أنه لم يذكر الكثير عن الآلهة "ديانا" :) وإن كان ذلك مفهوماً بحكم المنطقة الجغرافية التي ركزت عليها هذه الدراسة. أنصح به، بشدة.

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2002
  • 386 صفحة
  • دار علاء الدين