ذهب مع الريح - مارغريت ميتشيل, محمد حسن علاوي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ذهب مع الريح

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

رائعة الادب العالمي... تروي قصة فتاة بسيطة دمّرها الحب، في بداية حياتها، ورمى بها بين أحضان رجل أحبها بعمق ولكنها لم تمنحه سوى الكراهية والإنتقام. تفاصيل هامة، وأحداث مؤثرة ومثيرة ترويها الكاتبة في هذه الرواية، التي تحمل في طياتها صوراً من المجتمع الأميركي ككل ومجتمع ولاية جورجيا بشكل خاص.
4.3 142 تقييم
1755 مشاركة

اقتباسات من رواية ذهب مع الريح

انه من البلاهة حقا ان حبنا سيبعث من جديد ....بعد ان غدى حطاما بافاعيلك الرعناء

مشاركة من ikram adjal
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ذهب مع الريح

    146

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    هل من المنصف فعلاً أن نتمنى ونبحث عن شيء "عُمراً" وهو قابع أمام أعيننا وببساطة لا نراه؟!

    والسؤال الأخطر هو عندما نكتشف أخيراً أنه أمامنا هل هو فعلاً ما نبحث عنه أو هو نوع من الكذب على النفس حتى لا نعترف بهزيمتنا؟

    هل للسؤالان علاقة بالرواية؟ .. بصراحة لا أدري ولكن هذا ما دار في خلدي عندما أغلقت الرواية

    سكارليت .. اعتقدت أنه حبها الوحيد وعندما فقدته أغلقت قلبها بقفل من حديد حتى لا يدخله شخص آخر

    عاشت عمراً غارقة في أوهامها .. هي ذكية في كل شيء إلا في موضوع الحب .. لست ألومها فمن علاماته العمى هذا "الشيء" الذي ندعوه حباً ويقودنا للغباء أحياناً

    هذه الرواية " الكلاسيكية" لا ترتكز على "الحب" حتى لا أظلمها ولكنني تابعت كيف استطاعت سكارليت أن تتكيف مع الوضع الجديد (محاولة العيش من جديد في ظل الحرب) وكانت رائعة في تحولها من طفلة جميلة مدللة إلى امرأة قوية، شجاعة، ذكية في كل شيء إلى في موضوع قلبها فقد كانت مغرورة، قاسية جداً و"غبية" .. هل سأكون أنا أيضاً قاسية في حكمي على سكارليت؟ ربما ولكنها بصراحة أغاضتي كثيرا

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب جميل ورائع

    يتحدث عن الحرب العالمية الثانية

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    مارغريت ميتشل، الكاتبة والروائية الأمريكية التي قدمت لنا عملا وحيدا وهو هذه الرواية التي كانت كفيلة أن تبلغ بصاحبتها شهرة لم يبلغها غيرها وخلدت اسمها من بين أعظم الروائيين.

    رواية ذهب مع الريح التي صدرت عام ١٩٣٦ والتي مكثت كاتبتها ما يقارب من عشر سنين حتى تبني لنا هذا العمل البديع.

    تدور أحداث هذه الرواية في فترة الحرب الأهلية الأمريكية التي وقعت بين الولايات الجنوبية والشمالية، وبطلة الرواية هي سكارلت أوهارا تلك الفتاة الجنوبية المدللة الثرية.

    تبدأ الرواية في فترة ما قبل الحرب الأهلية وتسلط الضوء على طبيعة الحياة في الولايات الجنوبية ثم تسير في خط زمني لفترة الحرب الأهلية وسقوط الولايات الجنوبية ثم فترة ما بعد الحرب والمشاكل التي عصفت في الجنوب في تلك الفترة.

    في خلال هذه الفترات نعيش مع سكارلت في حياة اللهو والترف التي كانت تعيشها قبل الحرب، وكيف تحولت حياتها بعد ذلك، نعيش صراع الحب، صراع البقاء والحياة، صراع المال.

    نتعرف من خلال هذه الرواية على الحياة الطبقية في المجتمع، وعلى حياة العبودية، وعلى العادات والتقاليد التي كانت تحكم ذلك المجتمع.

    رواية كثيرة التفاصيل والأحداث، متنوعة الشخصيات والأفكار، متقلبة المشاعر، شيقة ومتسارعة الأحداث أحيانا.

    لعلي املك بعض التحفظات على الرواية ولا أرى من وجهة نظري المتواضعة أنها عمل فائق الجودة متكامل البناء، ولعلي لا أدون هذه التحفظات هنا حتى لا افسد أحداث الراوية على من لم يقرأها، ولا يعني هذا أن الرواية لا ترقى لمستوى عال، فهي ولا شك رواية ممتعة جدا وشيقة بأحداث مثيرة وشخصيات رائعة، بحوارات معبرة وعميقة، وإلا ما كانت أحدثت كل هذا النجاح والشهرة لكاتبتها، ولكن أرى أن هناك روايات تفوقت عليها من ناحية السرد والأسلوب وترابط البناء القصصي.

    تجدر الإشارة إلى أنه تم تحويل هذه الرواية إلى فيلم سنمائي في ١٩٣٩ حمل نفس عنوان الرواية Gone with the wind.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ذهب مع الريح هي رواية للكاتبة الأمريكية مارغريت ميتشل، أصدرت عام 1936 وهي الرواية الوحيدة للكاتبة, بدأت كتابتها بعد أن اصيبت بمرض أجبرها على المكوث في البيت فترات طويلة. اكتسبت هذه الرواية شهرة واسعة وفازت عام 1937 بجائزة البوليتزر

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كانت أول رواية قرأتها، وأعجبتني لأنها تبتعد بالقارىء عن الملل وتأخذك إلى الخيال وزمن جميل أخاذ..ماتعة بالفعل.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رواية رائعة انصح بقراءة جزئها الثاني.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    "غدا يومٌ آخر"

    بعضُنا يسير في الحياة ولا يرى فيها إلا الظلام، ويظل يلهث وراء ضوء لا وجود له سوى في مخيلته، فإذا فتح عينيه وأمعن النظر وجود أن الضوء يُحيط به من كل جانب، بيد أنه كان أعمى..

    هذا ما كانت تعاني منه بطلة الرواية ويُعاني منه الكثير، رسم الخيالات وتصديقها والسير وراء حلم لا وجود له، ولعل أصابة النساء بهذا العمى كما أسميه أكثر من الرجال، حتى وإن كن أكثر النساء ذكاء وجمالا.

    ❞ معظم مآسي العالم وبؤس الشعوب مصدرها الحروب ولا يعلم أحد سبب اندلاعها ولا على ماذا يتقاتلون». ❝

    حفرت الكاتبة معالم مهمة من التاريخ الأمريكي والحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، مظهرتة تأثير الحرب على نفوس الجميع الغني والفقير، الأبيض والأسود، مظهرة أن الذي ينجو هو الأكثر تعلقا بالحياة والذي يتخلى عن مبادئة النبيلة فالحرب لا ينجو منها الطيبون!

    ❞ تعد جميع الحروب مقدسة في نظر الذين يخوضون غمارها ولو لم يجعلوها مقدسة فمن أين يجدون الحمقى الذين يقاتلون من أجلها، ولكن مهما تكن الأسباب التي يدعون بها لخوض الحرب فليس هناك سبب سوى المال، غير أن الذين يدركون ذلك ❝

    كما ناقشت تقاليد وأعراف الناس في هذه الفترة، والتي أجدها قريبة جدا من أفكارنا الحالية وحتى تلك الصراعات التي كانت تنشأ بخصوص مشاركة الرجل المرأة في العمل، والزواج وأسبابه وكذلك عقلية الرجل التي أجدها عبرت عنها بطريقة ظريفة.

    ❞ «أعتقد أن المسألة أنهم رجال لا يعرفون ماذا يريدون لكنهم يعيشون في وهم أنهم يعرفون ما يريدون»❝

    ❞ «لم يكن الحب وحده كافياً للزواج الناجح❝

    لم تخلو الرواية من جانب الحب، وأن كان البعض سيبغض أفعال سكارلت، وأنا فعلت هذا، ولكن كما نقول أن يرجع المرء لوعيه وعقله ويُذهب الظلام الذي يُحيط به وإن كان فات الأوان أفضل من أن يموت وهذا الظلام ماكِثٌ معه.. ولم يذهب مع الريح!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية ذهب مع الريح

    للكاتبة الأمريكية مارغريت ميتشيل

    رواية ذهب مع الريح تعتبر من روايات الأدب العالمي والرواية الوحيدة للكاتبة ورغم إنها كتبت منذ قرنين في عام 1936 لكنها رغم ذلك جعلت شهرتها تدوم إلى يومنا هذا.

    تدور أحداث الرواية عن سكارليت اوهارا الفتاه البرجوازية، المدللة، المتكبرة، الأنانية، الجميلة ابنة أب إقطاعي يمتلك مزارع قطن في الجنوب الأمريكي وتعيش في مزرعة تسمى تارا، ماذا سيحصل في حياتها المثالية التي كانت أقسى مآسيها الحب من طرف واحد حينما تجد نفسها في خضم الحرب الأهلية الأمريكية.

    كيف استطاعت هذه الفتاة المدللة أن تزرع القوة في نفسها وتقاوم وتنهض بنفسها وتعيد بناء حياتها رغم كل الدمار والفقد والألم وتراكم الديون.

    وهذا ما رآه رت بتلر وأعجبه في شخصيتها التي تشبه شخصيته بالجشع والكبر والتسلق على ظهور الآخرين وكيف أنها مثله الغاية عندها تبرر الوسيلة دائما ويبدأ يحاول التقرب منها ويتمنى الزواج بها.

    لكن سكارت وضعت كل شيء جيد في حياتها في مهب الريح ولم تتيقن بأن شجعها وأنانيها أعمت عيونها عما هو جيد في حياتها إلا بعد أن ذهب مع الريح.

    رواية رائعة تنقل لكم الكثير مما حصل في الحرب الأهلية الأمريكية بين الشماليين الذين يريدون تحرير العبيد والجنوبيين الذين يرفضون، كيف توين الشعارات والخطب الحرب في عيون الشباب إلا أن يذوقو ويلاتها.

    رواية رائعة جدا ينصح بها

    يوجد للرواية فيلم رائع أنتج عام 1939 (Gone with the wind) مدة الفيلم أربع ساعات ولذلك برأيي أنصف الرواية وينصح به

    #Aseel_Reviews

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    في بداية قراءتي للرواية كان تقييمي للرواية نجمتين من خمسة

    لكن بعد بلوغي النصف الثاني من الرواية ارتفع تقييمي إلى خمسة من خمسة، والسبب بكل بساطة عبقرية الكاتبة في تجسيد بطلة روايتها سكارلت أوهارا

    لقد رافقنا في هذه الرواية سكارلت في معظم سنين عمرها، عاشت من خلالها مواقف مختلفة بحالات نفسية متضادة، فتارة لا تعير أرضهال اهتماماً وتارة تتمسلك بها بقوة، تارة جسدت الأنانية وتارة أخرى جسدت الإيثار...

    والنقطة الثانية التي زادت هذه الرواية إبداعاً هي أننا شعرنا بالتعاطف مع سكارلت في مواقفها المتضادة وشعرنا دائماً بأنها على حق

    إن ميتشل بلا شك من أمهر الذين وصفوا الطبيعة الإنسانية بهذه البراعة وهذا العدد الذي لا يستهان به من الشخصيات بصفاتهم المختلفة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    قرأت الروايه قبل 6 سنوات تقريباً ، كنت في مُقتبل العمر ، احببتها لكن مع مرور الوقت بدأت أفهم وادرك بعض المفاهيم منها ، واطبق بعضها ، والأغرب انّي الى الآن لا زلت اذكرها بالتفاصيل ، بالفعل من أجمل الروايات ..💙

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    للأسف ترجمة مقصرة مجحفة للرواية ومقدمة المترجم قتلت جزء من الحبكة الجانب الجيد ان الاختصار جعل من الوقوع في شرك الرواية سهلا لكن عند التقدم في الفصول يدركك الندم في عدم قراءة الترجمة المفصلة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الرواية جميلة وممتعة استمتعت بقراءتها فيها أحداث تاريخية عن فترة الحرب الأهلية الأمريكية ، كيف كان الجنوب قبل الحرب وكيف اصبح بعد الحرب ، وكيف تصرف العبيد حيال ذلك .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    أتمنى أن يتم إعادة ترجمة هذا الكتاب و إعطاءه حقه فهو يستحق كل الجهد و القراءة ، رائعة جداً الرواية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الكتاب جيد و النهاية للاسف مفتوحة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من كتبي المفضلة كانت ولا زالت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لنمد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق