اسمه الغرام - علوية صبح
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

اسمه الغرام

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

تحاول "علوية صبح" من خلال روايتها "اسمه الغرام" هذه أن تستأنف حكايتها عن مجتمع بيروت بأسلوب ورؤية عميقين. تركّز الرواية على مصير شخصيات عدّة، وتعكس تجاربهم الكوارث والدمار الذي حلّ بالشعب اللبناني منذ أيّام الحرب الأهلية اللبنانية إلى الغزو الأجنبي والأحداث التي أدّت إلى حرب تموّز (يوليو) 2006. يظهر لدى القارئ مصير الشخصيات والذين يستطيع البعض منهم صنع مستقبلهم والآخرين الذين لا يستطيعون الهروب من مصيرهم. هذه الرواية تحكي عن معاناة الإنسان والتجارب الشائكة في الحب والخوف في عالم يعيش في ظلّ العنف بصورة دائمية علويّة صبح روائيّة لبنانيّة، لها: “نوم الأيّام”, و”مريم الحكايا” و”دنيا” (عن دار الآداب). تُرجمت أعمالُها إلى لغاتٍ عدّة.حائزة جائزة السلطان قابوس للإبداع الروائيّ عام 2006. دخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2010 . . . "علوية صبح تختبر رواية جديدة، بمناخات جديدة (قريبة) بتشابكات جديدة وبشخصيات مركبة وبلغة متصلة بالسياق والأنساق والأمزجة والمواقف، لغة على يسرها تختزن تنوعاً كتابياً بين أقواس ومفترقات ولقاءات وهواجس. " جريدة المستقبل
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.1 27 تقييم
655 مشاركة

اقتباسات من رواية اسمه الغرام

خفت حين فكرت في أن الرغبة في الانسحاب من العالم والتوحد، قد بدأت بالانقضاض علي في هذا العمر، وليس هذا إلا انزلاقًا نحو الموت

مشاركة من zahra mansour
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية اسمه الغرام

    28

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    2

    كنت أخبر أحد الاصدقاء أنني أقرأ رواية " وقحة " قليلا .. وحين سألني عنها أجبت بأنني أقرأ ب ثلاثية : امرأة - حرب - جنس -. وهي أكثر الثلاثيات التي تتناولها الكاتبات حين يكتبن عن الحرب الاهلية اللبنانية - راجعوا مريم الحكايا ، راجعوا اسمي زهر . لا أعمم لكنها ثلاثية تجذب النساء ليكتبن عنها كما يبدو .

    الحرب تغيرنا، على الصعيد الشخصي والعام، تجعلنا كائنات أكثر رقة وهشاشة، وهو ما آلت اليه بطلة هذه الرواية، لكن الحرب هنا ظلت في الخلفية البعيدة للحدث، مجرد ديكور لطيف لنبتلع مذكرات امرأة تكتب عن ذاتها ولذاتها وبذاتها .. وتكشف عن عوالم النساء، مازجة ما هو جسدي بما هو روحي .

    شخصيا، تركت الرواية قبل اشهر وعدت اليها امس وانهيتها - في حالة من حالات الرغبة بالقراءة - .. بعد القراءة يمكنني أن أقول ان النص يشبه الى حد كبير رواية : الحب في زمن الكوليرا مع فارق واحد أن السارد هنا امرأة ..- وباعتراف الكاتبة نفسها -_-

    سو : لو كنتم تبحثون عن نسخة نسائية لرواية ماركيز .. عليكم أن تقراوا النص

    لو كنتم تبحثون عن رواية مشوقة، الرواية بعيدة كل البعد عن التشويق

    لو كنتم تبحثون عن الغرام - ستجدون بعضا من الشذرات هنا وهناك

    اما الفضائح - وحديث النساء الممل - فحدث ولا حرج

    اللغة، جيدة قياسا بالهذر بالنص

    شيء جانبي مهم : تتقن علوية قص الحكايا القصيرة الجميلة

    شيء جانبي مهم : ستكرهون الروائية على النهاية البشعة لنهلا وسعاد .. اللعنة قهرتني بالنهاية هاي

    وبس

    آه - اي شخص يحاكم النص وفقا ل "مبدأ الاسلام " .. ما يتعب حاله ويقرأ ..

    نقطة انتهى _^^

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    تجربة أذهلتني في زمن تقديس التابوهات... مشكلتي كانت في التركيز على الحوار، بعض الأحيان يكون الراوي كالطير المحلق يلم بكل الأشياء ، وبعض الأحيان بكون الراوي هي البطلة نهلة.. تكوين الجمل كأنها مترجمة من لغة اجنبية... التمست الكثير من التكرار في بعض الأحداث وروايتها بجمل جديدة... النهاية كانت ستكون اروع لو تركتها مفتوحة للقارئ، فهي شرحت رؤيتها للنهاية اكثر من صياغته بحبكة مدروسة... كلها على بعضها حلوة وتجربة نحتاج الى امثالها في مجتمعاتنا الراقدة تحت السبات التابووي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    🔺️اسم الكتاب : اسمه الغرام

    🔺️اسم الكاتبة : علوية صبح

    🔺️نوع الكتاب : رومانسي / اجتماعي /حرب

    🔺️اصدار عن : دار الآداب

    🔺️عدد الصفحات : 324 أبجد

    🔺️رأيي الشخصي /

    - رواية تتناول المرأة اللبنانية العربية في إطار مثير للجدل ، تتحدث عن جسد المرأة منذ الطفوله الى الشيخوخه ، في قصة ترويها نهلا بطلة الرواية عن علاقة حب محرمه مع هاني الذي تخون زوجها معه ، في محاوله لإكتشاف ذاتها وانوثتها وجسدها !!

    بها الكثير من الإنفتاح والوصف والمشاهد لإيصال فكرة الإعتزاز والفخر بذاتك وجسدك وأنوثتك ...

    - تناولت الريف اللبناني ومابه من جمال وطبيعة ، كذلك ما به من عادات وتقاليد شرقية متكرره في المجتمع العربي بصفه عامه ...

    - وخلفية العمل هي حرب تموز في لبنان والأثر النفسي والمعنوي ، كل الخوف والقلق ، الموت والدمار ....

    🔺️الإيجابيات /

    - أجادت الكاتبه وصف المشاعر للبطلات الأربع بوجه عام ...

    -تمتلك الكاتبة قلم قوي جرئ في وصف مشاكل تمر بها المرأة من خوف وجسد وعلاقات ونفسيه وضغوط مجتمعية ...

    🔺️ السلبيات /

    - وجدت الكثير من الوصف الجرئ ( المبتذل ) والألفاظ والمشاهد الجريئة لم استحسنها ولم اجد لكل هذه التعابير والجنس مبرراً يستساغ بالنسبة لي .

    - أصابتني الحيرة من أن هاني مسيحي و نهلا مسلمه وتقدم لخطبتها واهلها لم يوافقوا كانت نقطه سريعة تستحق الوقوف !!

    - الرواية تبرر وتروج العلاقات المحرمه ولا أتحدث عن الإسلام فقط فهي محرمه في كل الأديان ...

    🔺️اللغة والسرد /

    كتبت بلغة فصحى يتخللها عامية لبناتية مناسبه للمواقف ..

    بالنسبة للسرد كان التنقل غير مترابط او محكم بالنسبه لي ، شعرت كأنني أقرأ خواطر دون خطة مرسومة ربما لأن الكاتبه تنقل قصه البطله بناء على ما قصته عليها ولكن ذلك لم يجعلني اندمج فالعمل جيداً .

    🔺️ تقييمي الشخصي / ⭐️⭐️

    هذا رأيي وتجربتي أنا ...

    ربما كان نوع العمل لايناسبني وربما يناسبك انت عزيزي القارئ ...

    فالنهاية شكرا للكاتبة على هذه التجربة ونلتقي في أعمال اخرى ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    عن الحب المحرم كتبت علوية صبح اسمه الغرام، الحب الذي يتحدى الزمن ويتحدى المسلمات والتقاليد والقوانين ويستمر رغم كل العقبات حتى الزواج. الرواية عن موضوع لا زال من التابوهات التي لا نتناولها علنية في مجتمعاتنا العربية رغم انتشارها للاسف وفي معظم الطبقات الاجتماعية وهي الخيانة الزوجية.

    في اسمه الغرام، كانت قصة الحب بين نهلا الشاعرة الجنوبية المسلمة وهاني الاستاذ الجامعي البيروتي المسيحي والتي استمرت طوال عمريهما تقريبا تخللها فترات انقطاع طويلة كانت تتجدد خلالها العلاقة. روت علوية القصة على لسان نهلا، عبر علاقتها بجسدها خلال كل فترات حياتها، من الطفولة عبر الشباب وصولا الى كهولتها واصفة رغباتها ومشاعرها وغرامها بهاني خلال كل هذه المراحل. وعبر علاقتها بصديقات طفولتها الاربعة والتي استمرت علاقتهن ايضا طوال هذه الفترة وبالأخص صديقتها الحميمة سعاد التي اكملت رواية قصة نهلا. اطالت علوية بالنصف الثاني من الرواية مسببة بعض الملل كما دمجت بين اللهجة اللبنانية والفصحى كثيرا مما اثر على جمالية النص بالأضافة لاستعمالها اوصاف وتعابير قد يجدها البعض خارجة ولكنها كانت موظفة بطريقة جيدة لخدمة النص.

    رواية جميلة بالأجمال، واقعية حد الدهشة ونقلت صورة عن دواخل مجتمعاتنا لا يسمح لها عادة بالظهور العلني.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    تفاصيل نسائية

    ليس جيدا بما يكفي

    لكنه نقلة نوعية كان في زمنه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ظبطت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون