وعّاظ السلاطين

تأليف (تأليف)
كتاب حول إطار البحث الإجتماعي وفهم الطبيعة البشرية المترفة وكذلك تحليل لبعض الأمور ذات الطابع الإجتماعي ويتناول الكتاب أيضا أحداث التاريخ الإسلامي في ضوء المنطق الاجتماعي الحديث وموقف قريش من الدين الجديد وتطورات المفاهيم الإجتماعية بعد ظهور الدين واثره على قريش وتلاها من صراع على الخلافة الإسلامية بعد وفاة محمد بن عبد الله وأيضا مقتل عثمان بن عفان وما رافق مقتله من صراع ما بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وخلاف قائم بين السنة والشيعة إلى يومنا هذا حول هذا الأمر. كتاب وعاظ السلاطين وهو عنوان كتاب للباحث الإجتماعي العراقي الدكتور علي الوردي صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب سنة 1954م
عن الطبعة
  • نشر سنة 2009
  • 356 صفحة
  • ISBN 13 9789933493134
  • دار الوراق للنشر والتوزيع
4 107 تقييم
637 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 23 مراجعة
  • 36 اقتباس
  • 107 تقييم
  • 201 قرؤوه
  • 174 سيقرؤونه
  • 42 يقرؤونه
  • 40 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

يتناول الدكتور بحثاً حول فهم الطبيعة البشرية وما فيها من نقائص غريزية ، وكيف يتحول الفرد إلى ازدواجي الشخصية وماهي الأسباب ، ومادور الوعاظ في ذلك ! ثم انتقل الى الإسلام ، ولماذا جاء ومادور الصحابة في ذلك ومن ثم تطرق إلى موضوع المذاهب ..

* الكتاب غني بالكثير من الآراء والمعلومات والأفكار ، رغم عدم اقتناعي ببعض ماجاء فيه ..

1 يوافقون
اضف تعليق
0

يحدث ان تكون الحيادية هي الضبابية فهذا الكتاب حيادي لدرجة التطرف

1 يوافقون
اضف تعليق
1

اقشعر بدني وأنا أقرأ هذا الكتاب أكثر من عشرين مرة...

عندما انتهيت من هذا الكتاب, ترحمت على الرافعي... فما كان رحمه الله ليسكت عن هذا اللغط والتشويه لصورة الإسلام والمسلمين دون أن يرد على هذا "الوردي" كما رد على طه حسين من قبل... ولكنه رحمه الله ذهب وترك لنا أشباه الكتاب الذين يسمون أنفسهم إسلاميين.... أين أنتم، أيها الكتاب الإسلاميون، من أمثال هؤلاء الذين تجرأوا على دين الله بهذه الطريقة البشعة, ثم لم يجدوا من يقف لهم بالمرصاد؟

عنوان الكتاب "وعاظ السلاطين" وفي الحقيقة هو لا يتحدث عن ذلك إلا في بداية الكتاب... والأصح أن يسمى الكتاب: الهجوم العنيف على الخلفاء المسلمين في عصر الفتنة وما بعدها....فالكتاب يقع تحت فئة: تكلم كما يحلو لك فلا أحد سيحاسبك...ثم إني لا أرى ما سماه الوردي بوعاظ السلاطين يقع تحت فئة واحدة؛ فقد جمع المتملقين للملوك والمنافقين والدعاة وعلماء الدين في صعيد واحد...

الكاتب من الذين بهرتهم حضارة الغرب فعزا تخلف المسلمين إلى تمسكهم بالدين وعاداته البالية القديمة... بل هو يخلط الأمور حتى إنه لينسب أمر الحجاب إلى الوعاظ – على حد قوله – ونسي أنه أمر إلهي.. فيقول في الصفحة 8: لقد دأب وعاظنا على تحبيذ الحجاب!!

ثم إن الكاتب يذكر الرسول صلى الله عليه وسلم باسمه المجرد هكذا: محمد، بلا صلاة ولا سلام..بل إنه يتكلم عن أمر الإسلام والمسلمين وكأنه تاريخ سياسي بحت لا دخل للوحي فيه..

اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته...

نأتي إلى أمر الفتنة الذي هو موضوع الكتاب الحقيقي...

لقد رتع الوردي في أعراض وذمم الصحابة والخلفاء كما رتع غيره ... وكان من الخير له أن يدع أمر الفتنة إلى أهل الاختصاص.. بدل أن يأخذ التاريخ عن المستشرقين والكتاب الأجانب المغرضين والمستفيدين من تشويه صورة الإسلام في عقول الناس....أتعجب من أمر هؤلاء وحقدهم على الدين بهذا الشكل الكبير... يا أخي إذا لم يعجبك أمر الدين فدعه واعتنق ما شئت... ولكن لا تسم نفسك مسلما ثم تهاجم الإسلام وتلبس على المسلمين دينهم...

وهجومه هذا لا يقتصر على الصحابة والخلفاء بل يتعدى ذلك إلى ما هو أعظم وأقبح؛ فهو يدعي مثلا بأن تحويل القبلة إلى مكة كان قرارا اقتصاديا من السول صلى الله عليه وسلم من أجل أن يسترضي قريشا..صفحة 120

وأيضا يقول في الصفحة 118 أن حظ أبي جهل السيء هو الذي جعله يموت على الكفر، ولو أنه عاش لكان من كبار الصحابة..

ثم إن كثيرا من معلوماته وأحكامه ليست دقيقة أبدا... بل وتأتي هكذا اعتباطا وكله في سبيل دعم نظرياته الخبيثة التي تقدح في شخوص الخلفاء... فهو – مثلا – يذكر في الصفحة 248 أن الفرس كانوا من أهل الصفوة والجماعة قبل ظهور الصفويين وأن من يقرأ تراجم المحدثين والفقهاء الأولين ليجد فيها أسماء فارسية أو تنتسب إلى بلدان إيرانية ويذكر منهم: النيسابوري والبخاري والترمذي والرازي والطبري والغزالي.... إلى آخره.. والواقع إن كثيرا من هذه الأسماء والألقاب لم تكن بلدانا فارسية ولا إيرانية... وهو يذكر هذه المعلومة دون الرجوع إلى مرجع، بالمناسبة....

أكملت قراءة الكتاب إلى آخره حتى أتمكن من كتابة هذه الأسطر وأنا على دراية تامة بما جاء فيه.... وهناك بالطبع الكثير الكثير من الجوانب التي لم أذكرها... إن كل جملة في هذا الكتاب تحتاج إلى وقفة ومراجعة ونقد ونقض ونقاش...

أتمنى ممن يقرأون هذا الكتاب - وكتب الوردي بشكل عام - أن ينتبهوا إلى تلك الأهداف الخبيثة المغلفة بغلاف خادع من حرية الفكر والانفلات من التبعية والعبودية للسلاطين.. بينما تحمل في طياتها أهدافا هدامة، يراد بها تقويض مرتكزات العقيدة، بهدم كل ما هو جميل ومشرف في تاريخ المسلمين..

4 يوافقون
اضف تعليق
0

كيف استطيع ان اقرا الكتاب؟

0 يوافقون
اضف تعليق
3

الكتاب يحتوي على مقاطع جميلة جدا جدا جدا خصوصا خصوصا أول جزئين

جمل معبرة

يتحدث عن الواقع بصراحة وهناك قوة في الطرح

ولكني أقول اقرأ مطلع ولا تقرأ مقتنع الا القران الكريم

كما فهمت دكتور علي الوردي يطالب بالاشتراكية والثورة وهو مالم يروق لي

ربما لم يكتبها بصريح العبارة ولكن هذا ما فهمته

انصح بقراءة بعض مقاطع الكتاب لمجرد الاطلاع

الكاتب في بداية الكتاب يقول انه محايد ولكن في الاجزاء الاخيرة تبين انه لا يمت للحياد بصلة

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين