صيد الخاطر

تأليف (تأليف)
فصل: لا تأخذك العزة بالإثم وإني تدبرت أحوال أكثر العلماء والمتزهدين فرأيتهم في عقوبات لا يحسون بها ومعظمها من قبل طلبهم للرياسة فصل: المحافظة على الوقت ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه، وقدر وقته، فلا يضيع منه لحظة في غير قربة. ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل. ولتكن نيته في الخير قائمة، من غير فتور ربما لا يعجز عنه البدن من العمل فصل: نقد الصوفية واعلم وفقك الله: أنه لو رفض الأسباب شخص يدعي التزهد. وقال: لا آكل ولا أشرب، ولا أقوم من الشمس في الحر، ولا استدفئ من البرد، كان عاصياً بالإجماع. وكذلك لو قال وله عائلة: لا اكتسب ورزقهم على الله، فأصابهم أذى، كان آثماً. كما قال عليه الصلاة والسلام: كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت. فصل: لكل بدعة أصل تأملت الدخل الذي دخل في ديننا من ناحيتي العلم والعمل، فرأيته من طريقين قد تقدما هذا الدين وأنس الناس بهما .فصل: اغتنم شبابك قبل هرمك فصل: اللذات الحسية
عن الطبعة
4.4 40 تقييم
202 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 7 مراجعة
  • 5 اقتباس
  • 40 تقييم
  • 65 قرؤوه
  • 43 سيقرؤونه
  • 25 يقرؤونه
  • 15 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

فتوى العلامة ابن سعدي رحمه الله , والفوزان - حفظه الله - في كتاب (صيد الخاطر )

سئل العلامة عبد الرحمن السعدي - رحمه الله - عن كلام ابن الجوزي في كتابه "صيد الخاطر" ما نصه: "كلام ابن الجوزي في أول الفصول من "صيد الخاطر" في النفس منه شيء أفتونا مأجورين؟"

فقال: "الجواب وبالله التوفيق، ابن الجوزي رحمه الله وغفر له إمام في الوعظ والتفسير والتاريخ، وكذلك هو أحد الأصحاب المصنفين في فقه الحنابلة، ولكنه رحمه الله خلط تخليطا عظيما في باب الصفات وتبع في ذلك الجهمية و المعتزلة ، فسلك سبيلهم في تحريف كثير منها وخالف السلف في حملها على ظاهرها، وقدح في المثبتين، ونسبهم إلى البلاهة.

وهذا الموضوع من أكبر أغلاطه، ولذلك أنكر عليه أهل العلم، وتبرأ منه الحنابلة في هذا الباب، ونزهوا مذهب الإمام أحمد عن قوله وتخبيطه فيه، ومع وذلك فإن له في المذهب كتاب "المذهب" وغيره، وله تصانيف كثيرة جدا حسنة فيها علم عظيم، وخير كثير، وهو معدود من الأكابر الأفاضل، ولكن كل أحد مأخوذ من قوله ومتروك سوى النبي صلى الله عليه وسلم، فكلامه في كتاب التأويل، وكلامه في الفصول التي في أول "صيد الخاطر" كما أشرتم إليها يجب الحذر منها والتحذير، ولولا أن هذه الكتب موجودة بين الناس لكان للإنسان مندوحة عن الكلام فيه، لأنه من أكابر أهل العلم وأفاضلهم، وهو معروف بالدين والورع والنفع، ولكن لكل جواد كبوة، نرجو الله أن يعفو عنا وعنه وفي "صيد الخاط" أيضاً أشياء تنتقد عليه، ولكنها دون كلامه في الصفات، مثل كلامه عن أهل النار، وفي الخوض في بعض مسائل القدر وأشياء يعرفها المؤمن الذكي، وإننا نأسف على صدورها من قبل هذا الرجل الكبير القدر".

الفتاوى السعدية ص86

***

السؤال :

فضيلة الشيخ - وفقكم الله - كتاب صيد الخاطر لابن الجوزي - عليه رحمة الله - ما رأيكم في قراءته؟

الجواب:

و الله فيه المفيد ؛ فيه فوائد و فيه شر , فيه شر كثير ؛ فلا يقرأ فيه إلا من هو متمكن من العلم ,يعرف الحق من الباطل ؛ و إلا فيه الفوائد و فيه شر

كثير.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتب "ابن الجوزي" رحمه الله كتابه هذا على مراحل وفي ظروف مختلفة ومن يقرأ الكتاب على مراحل وفي ظروف مختلفة أيضاً سيجد فيه متعة وفائدة، وسيغير في حياته العقلية والروحية أشياء كثيرة، كتاب "صيد الخاطر" من أمتع وأنفع ما قرأت.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

يساعدك على فهم الكثيرمن المفاهيم التي يصعب فهمها

1 يوافقون
اضف تعليق
0

iugtyretretyugt

1 يوافقون
اضف تعليق
5

قليلة هي تلك الكتب التي ما أن أغلقها حتى تشتاقها النفس كأنها صديق حان وقت رحيله فترافقه الى المطار لتودعه وتشتاق له منذ اللحظة التي يخبرك فيها عن الرحيل. حاولت أن أطيل المسير مع خواطر ابن الجوزي لكن هيهات هيهات فكل طريق له نهاية وفي كل اجتماع لا بد من ساعة الفراق وما كل ما يتمنى المرء يدركه.

أحمد الله أن وفق ابن الجوزي لكتابة هذا الصيد الرائع من جميل اللآلئ في تربية النفوس وتزكيتها والإقبال على الله والتزهد في هذه الدنيا الفانية بقدَرَ فلكل مقام مقال والمؤمن الكيس الفطن يعلم كيف يوازن بين طلب الدنيا والآخرة فيجمع بين العلم والعمل بين التزهد والكسب بين اشباع رغبات النفس والصوم وغيرها من طيب الكلام والحث على تطهير هذه النفس التي نحملها بين جنباتنا والتي ما يفتأ يخاطبها بالزجر حيناً وبالتلطف أحياناً أخرى ليربيها ويعلمها ويعلمنا بالمنطق والقول الحسن ما ترتاح له العقول قبل القلوب.

وأذكّر نفسي بدايةً أن هذه الدعوة لتزكية النفوس والتزهد ليست حالة عابرة تنتهي بانتهاء كلمات هذه الكتاب نلجأ اليها فقط لشعورنا بالتقصير ورغبة عابرة لتطهير أنفسنا من وخز الضمير بل هي منهج حياة قدوتنتا فيها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه ومن تبعه بإحسان الى يوم الدين.

الكثير الكثير مما أعجز عن قوله الآن الا أن هناك عبارة حفرت في عقلي ونقشت بحروف لا تمحى كانت السبب أساساً في قراءة الكتاب حيث كان يراودني دائماً أنني دائماً أتساءل وأبحث وأحياناً أصل بحمدٍ من الله وأحياناً كثيرة أصل الى مرحلة أعجز فيها عن المعرفة وادراك الحكمة من وراء ما يجري في هذه الدنيا من أحداث فتثور النفس لشعورها بالعجز وقلة الحيلة بل يصل في أحايين كثيرة الى تعنيفها وزجرها عن محاولة الفهم لقصورها عن الادراك ليجيب ابن الجوزي بهذا الجواب الشافي أن لكل جارحة من الجوارح تكليف وتكليف العقل التفكر والتسليم عند العجز هو أداء لواجب التكليف وأسمحوا لي بالإطالة في اقتباس هذه الخاطرة التي نزلت كلماتها علي برداً وسلاماً.

((تفكرت يوماً في التكليف، فرأيته ينقسم إلى سهل، و صعب.

فأما السهل فهو أعمال الجوارح، إلا أن منه ما هو أصعب من بعض، فالوضوء والصلاةأسهل من الصوم، والصوم ربما كان عند قوم أسهل من الزكاة.

وأما الصعب في تفاوت، فبعضها أصعب من بعض. فمن المستصعب، النظر، والاستدلال، الموصلان إلى معرفة الخالق. فهذا صعب عند من غلبت عليه أمور الحس، سهل عند أهل العقل. ومن المستصعب غلبة الهوى، و قهر النفوس، و كف أكف الطباع عن التصرف فيما يؤثره.

وكل هذا يسهل على العاقل النظر في ثوابه، ورجاء عاقبته، وإن شق عاجلاً. وإنما أصعب التكاليف وأعجبها: أنه قد ثبتت حكمة الخالق عند العقل، ثم نراه يفقر المتشاغل بالعلم، المقبل على العبادة، حتى يعضه الفقر بناجذيه، في ذل للجاهل في طلب القوت. ويغنى الفاسق مع الجهل، حتى تفيض الدنيا عليه. ثم نراه ينشىء الأجسام ثم ينقض بناء الشباب في مبدأ أمره، وعند استكمال بنائه، فإذابه قد عاد هشيماً. ثم نراه يؤلم الأطفال، حتى يرحمهم كل طبع. ثم يقال له : إياك أن تشك في أنه أرحم الراحمين. ثم يسمع بإرسال موسى إلى فرعون، و يقال له: اعتقد أن الله تعالى أضل فرعون، واعلم أنه ما كان لآدم بد من أكل الشجرة و قد وبخ بقوله:

{وعصى آدم ربه}. وفي مثل هذه الأشياء تحير خلق، حتى خرجوا إلى الكفر والتكذيب. ولو فتشوا على سر هذه الأشياء، لعلموا أن تسليم هذه الأمور، تكليف العقل ليذعن! وهذا أصل، إذا فهم، حصل منه السلامة والتسليم. نسأل الله عز وجل أن يكشف لنا الغوامض، التي حيرت من ضل، أنه قريب مجيب. ))

جزا الله ابن الجوزي عنا خير الجزاء وتجاوز عن سيئاته ونفعنا الله بما أوتيه من علم بعمل بإذن الله.

------

النسخة التي قرأتها محققة تحقيقاً وافياً فيها بيان لبعض الأحاديث الضعيفة التي استشهد بها لذلك أنصح بقراءة النسخ المحققة دائماً.

5 يوافقون
2 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين