أهل الكهف - توفيق الحكيم
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أهل الكهف

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

كانت «أهل الكهف» أول مسرحية «فنية» تستلهم القصص الديني في الدراما التمثيلية، عالج فيها توفيق الحكيم إشكالية الزمن ومعناه في علاقته بالبشر والحضارات، وطرح سؤاله الفلسفي الخالد: هل في مقدور الإنسان أن يقاوم الزمن بكل تداعياته وجموحه وهيمنته ومساره المقرَّر؟ وبها دخل الأدب الدرامي دائرة الوعي العام بوصفه فرعًا من فروع الأدب العربي. وفي هذا قال الأديب الكبير بهاء طاهر: « كانت «أهل الكهف» مدخل جيل بأكمله إلى الفن الدرامي. جيل عرف الدراما عن طريق القراءة قبل أن يعرفها على خشبة المسرح. ففي الأربعينيات وأوائل الخمسينيات لم يكن للحياة المسرحية وجود حقيقي . وكانت هذه القطع الأدبية الجميلة تلهب خيالنا باعتبارها نماذج سامية لفن مفقود» ويقول الحكيم عن مسرحيته: «لقد قلت في هذه المسرحية إن أهل الكهف هؤلاء قديسون صحيح، ولكن يجب ألَّا يعيشوا معنا، يجب أن نضعهم في كهف محترم نقدسه ونحجّ إليه، ولكن لا يمكن أن نتركهم ليفسدوا الحاضر. إنني أتصور أهل الكهف وقد تركتهم يعيشون في الحاضر بعد غيبة أكثر من ثلاثمئة سنة، سيحاول كلُّ منهم طبعًا أن يعود إلى حرفته القديمة، وأفكاره العتيقة».
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 94 تقييم
394 مشاركة

اقتباسات من كتاب أهل الكهف

انني امتلك الكتاب بالفعل لقد اعدت قرأته ثلاث مرات و في كل مرة اقرأ اكتشف اشياء جديدة

مشاركة من Navarro Valdez
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب أهل الكهف

    98

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    قبل أن أقرأ هذه المسرحية كانت لدي تلك الفكرة الغريبة عن السفر عبر الزمن عبر سفينة الزمن أو الوقوع في هوة سحيقة وربما في ثقب أسود

    كما كنت أحاول تخيل لو أتى أحد الفراعنة اليوم إلى مصر أو ربما ذهبت أنا إلى المستقبل لأجد اللغة الرسمية للدولة أصبحت الفرانكو والنشيد الوطني صار"شهداء 25 يناير ماتوا في 25 يناير"

    وحينما قرأت المسرحية شعرت بجمال معانيها..الإنسان لم يـُخلق في زمن ما و في حقبة تاريخية معينة عبثـًا..إنما خـُلق لغرض إذا أداه فقد عاش

    أهل الكهف عاشوا حينما أدّوا دورهم في الحفاظ على مسيحيتهم في وقت كانت المسيحية مضطهدة فيه وحينما صارت بلادهم مسيحية لم يعد هناك حاجة لوجودهم لهذا ذبلوا سريعـًا رغم انتصار شريعتهم في النهاية.

    أكثر ما لفت إنتباهي أن المشاعر الإنسانية وطريقة التعبير عنها لم تتغير..الحب مازال الحب والغيرة مازالت كما هي والناس مازالوا يستغربون الجديد ويخافونه ويتهامسون عنه..هذا شيء مطمئن إلى حد كبير حتى لو كنا نسخر منه أحيانـًا.

    المجد للحيرة التي طالت أهل الكهف فهم كسائر البشر،مؤمنون أجل ولكن لحظات الشك الإنسانية تستحق النظر إليها بعناية أكثر لأنني أعتقد أنه لولا الشك لما وجد الإيمان ولما صار أقوى.

    أيضـًا استغربتُ رد فعل شيخ الأزهر في ذلك الحين على المسرحية،توقعته سيكون متشددًا إزاء النص..أعتقد أنه لو أتيح لتوفيق الحكيم أن يعيش في أيامنا هذه ونشر مسرحيته سيتم تكفيره فورًا.

    رغم تعليق الكـُتّاب في نهاية الكتاب على المسرحية بأنها تـُمثل تيار المسرحية الذهنية إلا إنني قد تخيلت مشاهدها وكأنها تـُمثّل أمامي على خشبة المسرح..أعتقد أنها تستحق إعادة الإحياء على المسرح لأن المسرحية هي فن أقرب للرسم..لا تظهر عظمته بالوصف وإنما بالمشاهدة.

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    جالى هاجس قبل ما اقرأ المسرحية إنها مجرد سرد لقصة اهل الكهف اللى كلنا عارفينها من القرآن الكريم ، لكن توفيق الحكيم نجح ببراعته اللغوية واسلوبه الادبى الرائع انه يضيف ع القصة بعد آخر روحانى بليغ محوره الحب ، وده اللى خلق من الحوار بين بريسكا ومشلينيا اقوى واروع اجزاء المسرحية وابلغها ادبيا و روحانيا ، وده اللى اكد عليه شيخ الازهر السابق مصطفى عبد الرازق ف تعليقه ع المسرحية واللى خلانى استغرب بشدة ان رجل دين يشوف ان المسرحية - اللى بتاخد من قصة دينية اساسا لها - بليغة ومن اقوى اعمال توفيق الحكيم واروعها ع الاطلاق !

    من اروع اجزاء المسرحية :

    "الأميرة: إذن كانت قديسة حقيقية؟

    غالياس: وهل في هذا شك!

    الأميرة: لا شك أن هذه القديسة كانت تفضل أن تكون امرأة.. لو أنها استطاعت!"

    "بريسكا: ولكن يا أبتي.. ها قد أوشك أن ينساهم الناس في عصرنا هذا!

    غالياس: أجل يا مولاتي.. إن القديسين لا يظهرون إلا في عصر يُنسَوّن فيه..."

    الراهب : أنك قديسة.

    بريسكا : كلا كلا ايها الأحمق الطيب ليس هذا ما اوصيتك

    الراهب: انك امرأة احبت

    بريسكا : نعم..وكفى.

    ملحوظة : الجانب القلبى ( او جانب الحب ) كان اقوى وابلغ من الجانب الفلسفى ف المسرحية من وجهة نظرى

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    بحق هو أبو المسرح العربى.. من أروع ماقرأت

    يجب أولا أن نفرق بين التاريخ والأدب...

    فهذا ليس كتاب تاريخ لنحاسبه على تحريفه.. إنما هى مسرحية اعتمد فيها على خياله مستعينا بشخصيات من التاريخ, كأنه صاغها من جديد فى قالب مسرحى..

    ... وإلا لكان الشيخ مصطفى عبدالرازق (شيخ الأزهر الأسبق) أشد الناس هجوما عليها.. لكنه علم قيمتها الفنية وأثنى عليها وعلى الحكيم ثناءا كبيرا, وكُتبت مقتطفة منها على ظهر الكتاب..

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الحَـق يُقَـال لم يُكُـن للكَـاتب أن يَكتبَ مثل هَذا في أصْحاب الكَـهف وهُـم فْتية أمنوا بربهم

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    مسرحية رائعة تصور فيها الكاتب سيناريو لأحداث قصة أهل الكهف التي وردت في القرآن الكريم بأسلوب سلس لا يمل منه القارئ .....وإن كنت اتفق مع أخي جليس الكتاب في وجود بعض التجاوزات في حق فتية الكهف خصوصا في شخصية مشلينا.

    جمل أعجبتني :

    إلا من استحق الذكر فيبقى في ذاكرته .....يشدد الكاتب على هذه الحياة قصيرة فاناس تموت وأناس تحيا ولا يذكر التاريخ إلا من كانت له بصمة، فهذه الدنيا إما أن تزيد فيها أو تكون زائدا عليها

    أنك امرأة أحبت (قيلت للأميرة بريسكا عندما قررت الموت في الكهف مع من أحبت على الحياة خارجه) .... يشير الكاتب إلى قوة عاطفة المرأة التي تجعلها إذا أحبت ضربت بكل المبادئ عرض الحائط.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    لا زلت أعجز عن وصف النصوص التي كتبها المبدعون أمثال" توفيق الحكيم "

    سوف لن تستطيع أخد استراحة قصيرة حين تبدأ بقراءة هذه المسرحية الرائعة وحين تنتهي منها سوف تتمنى لو أنك تثاقلت أكثر كي لا تنهيها أبدا ...

    قصة اهل الكهف كانت ذات لمسة جذابة و مختلفة تماما بخيال " أحمد توفيق" العميق الذي غاص بي في أعماق الجمال والزمن والحب مستعينا بأنبل الصور و أصفاها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    أهل الكهف عمل أدبي في غاية الروعة يجعلك تعيش مع الشخصيات وتقرأ أفكرها وكأنها كتاب مفتوح لم أتخيل في البداية أنها ستكون بهذه الروعة لقد شجعتني لأقرأ المزيد لتوفيق الحكيم

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    مسرحية بسيطة على مستوى اللغة، لكن مليئة بالافكار الشيقة، مجرد ان بدأتها، لم اتركها حتى اتممتها.

    ثاني مسرحية اقرأها، انصح القراء اللذين بدأوا مشوارهم، بقراءتها.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    لم اقرأ في المسرح كثيرًا وكان نفسي ابدأ في هذه المسرحية من فترة. السبب الرئيسي لاختياري إني كنت حابة اقرأ عن أهل الكهف المذكورين في القرآن الكريم، وأعتقدت أنها نفس القصة، كما هي. لكني وجدتها غير ذلك. فيه تغيير جذري ولم أتقبلها كثيرًا.

    صحيح هي مكتوبة بشكل فذ، كأنها مشاهد فنية فريدة عندما تتخيلهم وهي هما يؤدونها على المسرح بالإضافة إلى اللغة وتعبيراتهم والاندهاش إلي حصل لهم. لكن شعرت بعدم قبول واضايقت إنها لم تكن نفس القصة.

    وليه الكاتب يغيير في قصة، مذكورة في كتاب منزل، كتاب الله عزوجل، القرآن الكريم؟

    تقييمي لها صفر، لذلك لم أضع تقييم. أنا لا أبالغ بس فعلا كنت أتمنى تكون نفس القصة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كون الامر جديد يرفع من شانه مبدئيا قبل ان نقيم الامر ذاته وهذا حال هذا الكتاب فقد ادخل توفيق الحكيم لونا جديدا الى الادب العربي

    ليس هذا كل ما يجعل كتابه جديرا بالمطالعه

    لقد استطاع ان ينفذ الى صميم الانسان ويبين التداخل بينه وبين بيئته وذلك الصراع الذي قام بين الذات (خاصة لدى مشلينيا ) وبين الكون المادي هو صراع بين الروح يتقدم جيشها الحب وبين الماده يتقدم جيشها الزمن

    اعجبني جدا ما كتبه شيخ الازهر الاسبق وكيف استطاع ان يلمس الجمال فالعين تبحث عن مايريده القلب اولا قبل بحثها عن الحقيقه ولو انه اراد ان يبحث عن ما يشنع به ويكسب من خلاله نقاطا في رصيد الغيره على الدين المزعوم لفعل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    مسرحية ذات ابعاد فلسفية، الحوارات ليست بتلك الواقعية، تحمل افكارا اكثر من اساليب الحوار. هي حوارات مثالية اكثر من انها واقعية.. لم اشعر بتلقائية الحوارات وعفويتها..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قبل ان اقرئ هذا المؤلف كنت اقول ان الكاتب سيتحدث عن اهل الكهف بالنظرة الدينية المعروفة ولكن الذي استحود على اهتمامي انه ذهب ابعد من ذلك و بث الروح في الشخصيات

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    تحوي شيئا من الغموض ، الغموض الذي يدفعك للاستمرار بالقراءه وعدم التوقف .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    من أول قراءاتي للحكيم والتي لازالت عالقة في ذاكرتي رغم مرور السنون...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل الصديق أستاذنا الكاتب الكبير توفيق الحكيم

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    مسرحية رائعه ومن اعظم ماكتب الرائع توفيق الحكيم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    تحفة فنية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    مسرحية جميلة جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الفصل الثاني

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون