رجال في الشمس > اقتباسات من رواية رجال في الشمس

اقتباسات من رواية رجال في الشمس

اقتباسات ومقتطفات من رواية رجال في الشمس أضافها القرّاء علي أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

رجال في الشمس - غسان كنفاني
تحميل الكتاب

رجال في الشمس

تأليف (تأليف) 4.2
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • إنني لا أريد أن أكره أحداً، ليس بوسعي أن أفعل ذلك حتى لو أردت!

    مشاركة من المغربية
    195 يوافقون
  • أريد أن أستريح، أتمدد، أستلقي في الظل وأفكر أو لا أفكر، لا أريد أن أتحرك قط. لقد تعبت في حياتي بشكل أكثر من كاف! أي والله أكثر من كاف.

    مشاركة من المغربية
    147 يوافقون
  • الأمور تمضي بشكل أفضل حين لا يقسم المرء بشرفه

    مشاركة من Mostafa Shalaby
    61 يوافقون
  • كان مشوشا ولم يكن بوسعه أن يهتدي إلى أول طريق التساؤلات كي يبدأ

    مشاركة من إيمان حيلوز
    31 يوافقون
  • ليس يدري لماذا امتلأ فجأة بشعور آسنٍ من الغربة و حسب لوهلة أنه على وشك أن يبكي..

    كلّا لم تمطر أمس نحن في آب الآن، أنسيت؟ كلّ الطرق المنسابة في الخلاء كأنها الأبد الأسود،

    أنسيتها؟

    مشاركة من ليان عزمي
    12 يوافقون
  • الشمس في وسط السماء ترسم فوق الصحراء قبة عريضة من لهب أبيض، وشريط الغبار يعكس وهجاً يكاد يعمي العيون..

    مشاركة من فريق أبجد
    12 يوافقون
  • "هذا صوت قلبك أنت تسمعه حين تلصق صدرك بالأرض "، أي هراء خبيث! والرائحة إذن؟ تلك التي إذا تنشقها ماجت في جبينه ثم انهالت مهمومة في عروقه؟. كلما تنفس رائحة الأرض وهو مستلق فوقها خيل إليه أنه يتنسم شعر زوجه حين تخرج من الحمام وقد اغتسلت بالماء البارد.. الرائحة إياها، رائحة امرأة اغتسلت بالماء البارد وفرشت شعرها فوق وجهه وهو لم يزل رطيباً .. الخفقان ذاته: كأنك تحمل بين كفيك الحانيتين عصفورا صغيراً.. الأرض الندية - فكر- هي لا شك بقايا من مطر أمس.. كلا، أمس لم تمطر! لا يمكن أن تمطر السماء الآن إلا قيظاً وغباراً ! أنسيت أين أنت؟ أنسيت؟

    مشاركة من المغربية
    8 يوافقون
  • كلّهم يتحدّثون عن ِالطريق، يقولون: تجد نفسكَ على الطريق! وهُم لا يعرفون منَ الطريق إلا لونها الأسود وأرصِفتها!

    مشاركة من المغربية
    8 يوافقون
  • إن الشيطان نفسه تأبى عليه براءته أن يكون موظفًا!

    مشاركة من المغربية
    7 يوافقون
  • لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟

    مشاركة من المغربية
    7 يوافقون
  • لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟ لماذا لم تقرعوا جدران الخزان؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟

    مشاركة من فاطمة
    4 يوافقون
  • إنهم لا يعرفون ذلك قط، لا يعرفون شيئاً! ثم يتنطعون لتعليم الناس كل الأشياء!

    مشاركة من المغربية
    4 يوافقون
  • لقد احتجت إلى عشر سنوات كبيرة جائعة كي تصدق أنكَ فقدت شجراتك وبيتك وشبابك وقريتك كلها.

    مشاركة من المغربية
    4 يوافقون
  • لقد احتجت إلى عشر سنوات كبيرة جائعة كي تصدق أنكَ فقدت شجراتك وبيتك وشبابك وقريتك كلها 

    مشاركة من Heba M Khrisat
    3 يوافقون
  • تأتون إلينا من المدارس مثل الأطفال وتحسبون أن الحياة هيّنة!

    مشاركة من المغربية
    3 يوافقون
  • كلهم يتحدثون عن الطريق، يقولون تجد نفسك على الطريق. وهم لا يعرفون من الطريق الا لونها الأسود وأرصفتها

    مشاركة من Mohammed Khallaf
    2 يوافقون
  • وبدأت السيارة، قبل أن يغلق الباب، تلتهم الطريق.

    مشاركة من Waad
    2 يوافقون
  • ورغم ذلك ، فانه لا يكره اباه الى هذا الحد ، لسبب بسيط هو أن اباه ما زال يحبهم جميعاً !

    مشاركة من Abbas haider abbas
    2 يوافقون
  • (الساعة الآن؟ إنها الحادية عشرة والنصف.. احسبوا.. سبع دقائق على الأكثر وأفتح لكم الباب.....

    حين ترك القرص لمح عقارب الساعة الملتفة على زنده ، كانت تشير إلى الثانية عشرة إلا تسع دقائق)

    _ دقائق قليلة كفيلة بأن تقضي على أحلام على آمال على عمر بأكمله

    مشاركة من sama
    2 يوافقون
  • كان مشوشًا، ولم يكن بوسعه أن يهتدي إلى أول طريق التساؤلات كي يبدأ!

    مشاركة من المغربية
    2 يوافقون
اقتباس جديد
1 2 3
المؤلف
كل المؤلفون