هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد > اقتباسات من كتاب هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد

اقتباسات من كتاب هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد

اقتباسات ومقتطفات من كتاب هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد - فريدريك نيتشه, فليكس فارس
تحميل الكتاب مجّانًا

هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد

تأليف (تأليف) (ترجمة) 4.1
تحميل الكتاب مجّانًا
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

  • لا يوجد دار نشر وعدد الصفحات

    مشاركة من Dorr Atap
  • ‏عليك ان تجد عشر حقائق في يومك كيلا تضطر إلى السعي وراءها في نومك فتبقى نفسك جائعة .

    مشاركة من ماجد المالكي
  • كتير حلو

    مشاركة من Dania Almghrbeel
  • إن محور الدائرة في فلسفة نيتشه إنما هو إيجاد إنسان يتفوق على الإنسانية، وقد سخر من كل من عدهم التاريخ عظماء؛ لأنه لم يجد في أي منهم إنساناً يتفوق على ذاته، ولكن السؤال يكمن في هل يا ترى علم فريدريك نيتشه بأنه سخر من نفسه؟!...فما من إنسان كامل على وجه الأرض.

    مشاركة من Victoria Sam
  • الاتت ‏ثاني مره ‏مسلسل صد ‏لينا طيب ماما مسافرة مناك طيب خلينا هنا لا تقولين اللي بعيني ما بسمي كلماتكم اكتبي لي

  • لم استمتع حقاً بقراءة هذا الكتاب كما استمتعت بقراءته بترجمة علي مصباح ..

    مشاركة من طاليس
  • اولئك الذين لا تغدو فضيلتهم كونها تشنجا تحت لذع السياط

    و هناك من يسمي تكاسل رذيلتهم فضيلة

    و آخرون تراهم يتقدمون بخطي ثقيلة مثل عربات محملة بالحجارة تنزل منحدرا هؤلاء يتكلمون كثيرا عن الكرامة و الفضيلة فرامل دواليبهم يدعون الفضيلة

    و من اشبة بساعات معدلة تدق دقاتها و تريد ات يدعو الناس تكتكتها المنتظمة فضيلة

    و من يحبون الحركات و يحسبون الفضيلة نوع من الحركات جاثيين علي ركبهم و في تسبيحهم يروون الفضيلة و قلوبهم أبعد عن ما يكون عنها

    و آخرون يروون علوهم منظارا لسقوط الآخرين و يسمون ذلك فضيلة

    اجعلو ذاتكم في العمل الذي تعملون كما الام في الولد لتكن تلك هي كلمتكم عن الفضيلة

    مشاركة من Toqa Sayed Galal
  • أتريد أن تمضي إلى الوحدة يا أخي؟ أتريد أن تبحث عن الطريق إلى نفسك ؟ تمهّل قليلا إذن واصغ إليّ .

    " إنّ من يبحث يمضي بدوره إلى الضياع بسهولة. وكلّ اعتزال خطيئة ": هكذا يتكلّم القطيع . ولوقت طويل كنتَ مع القطيع .

    سيظل صوت القطيع يرنّ في داخلك. وعندما ستقول : " لم يعد لي من ضمير مشترك معكم"، سيكون ذلك شكوى ووجعا .

    أنظر، ذلك الوجع ذاته إنما ولّده ذاك الضمير : وآخر بصيص من ذلك الضمير ما يزال يشتعل فوق لوعتك .

    لكنك تريد المضي على درب لوعتك الذي هو دربك إلى ذاتك ؟ أرني إذن إن كنت حقيقاً بذلك وذا طاقة عليه !

    هل أنت طاقة جديدة وحقّ جديد ؟ حركة أولى ؟ دولاب يدفع نفسه بنفسه؟ سيكون بإمكانك إذن أن ترغم النجوم على الدوران حولك.

    آه ، لكم هناك من طمع متلهف على الأعالي ! وهناك الكثير من صراعات الطموحين ! أرني أنك لست واحدا من الطماعين والطموحين !

    آه، كم هناك من الأفكار الكبيرة التي لا تعدو كونها محاكاة لفعل للفقاقيع : تنتفخ لتزيد من من فراغ الفراغ .

    حرّا تسمّي نفسك ؟ أريد إذن أن أستمع إلى فكرتك المسيطِرة، لا إلى كونك تخلّصت من نير.

    هل أنت واحد ممن حقّ لهم أن يتخلّصوا من نير؟ هناك من رمى بآخر قيمة له عندما رمى بآخر أواصر عبوديته.

    حرّ من ماذا؟ ما همّ زرادشت في هذا ؟ بل لتقل لي نظرتُك بوضوح : من أجل ماذا ؟

    هل تستطيع أن تمنح نفسك خيرَك وشرَّك وأن تعلّق إرادتك مثل قانون فوقك؟ هل تستطيع أن تكون قاضي نفسك والمقتصّ لقانونك ؟

    فظيع أن تكون على انفراد مع قاضي قانونك الخاصّ والمقتصّ له . نجم يُقذف به هكذا في فضاءٍ خلاءٍ وفي الوهج الجليدي للوحدة .

    إلى اليوم مازلت تعاني من أولئك الكثيرين، أنت الواحد : إلى اليوم ماتزال شجاعتك كاملة وكذلك آمالك .

    لكن سيأتي يوم تتعب فيه من وحدتك، في يوم ما ستنثني كبرياؤك وستصرّ دواليب شجاعتك. في يوم ما ستصرخ: "إنني وحيد !"

    في يوم ما لن تستطيع أن ترى علوّك، وتكون وضاعتك ملاصقة لك؛ مقدّسك ذاته سيغدو مثل شبح مرعب بالنسبة لك. و ستصرخ ذات يوم : "الكلّ باطل !"

    هناك أحاسيس تريد قتل المتوحّد؛ وإذا ما لم تفلح في ذلك فإنه سيكون عليها هي إذن أن تموت! هل أنت قادر على أن تكون قاتلا ؟

    هل تعرف كلمة "احتقار" يا أخي ؟ وعذاب عدالتك في إنصاف أولئك الذين يحتقرونك ؟

    إنك ترغم الكثيرين على مراجعة معرفتهم بك؛ ذاك هو ما يحاسبونك عليه حسابا عسيرا. لقد اقتربت منهم لكنك مضيت في طريقك؛ ذلك ما لن يغفروه لك أبدًا .

    إنك تقفز من فوقهم : لكن كلما ازددت ارتفاعا إلا وتراءيت صغيرا في أعين حسّادك. غير أنّ الذي يحلق طائرا هو من تنصبّ عليه نقمتهم غالبا.

    "كيف تريدون أن تكونوا عادلين تجاهي!" –كذا ينبغي عليك أن تتكلم- "إنني أختار لنفسي ظلمكم كنصيب مستحقّ ."

    ظلما وقذارات يقذفون على رأس المتوحّد : لكن إذا ما أردت أن تكون نجما فلا يمنعنّك ذلك من أن تضيئهم !

    ولتحذر الخيّرين والعادلين! فلا شيء يحلو لهم مثل صلب أولئك الذين يبتدعون فضائلهم الخاصّة – إنهم يحقدون على المتوحّد .

    ولتحذر أيضا السذاجة المقدّسة ! فكلّ ما ليس ساذجا مدنّسٌ في نظرها ؛ وإنه ليحلو لها أيضا أن تلعب بالنار- نار المحرقة .

    ولتحذر أيضا اندفاعات محبّتك ! إنّ المتوحّد متسرع في مدّ يده لكلّ من يعترضه.

    بعض الناس لا يحقّ لك أن تمدّ إليهم يدك، بل كفّ السّبع: وأريد أن تكون لكفّك مخالب أيضًا.

    لكنّ أشرس الأعداء ممن يمكن أن تلتقي ستكون ذاتُك دوما؛ أنت الذي تتربّص بنفسك داخل الكهوف والغابات .

    وحيدا تمضي على طريقك إلى نفسك! عبرك أنت ذاتك وعبر شياطينك السبع تمرّ طريقك!

    زنديقا ستكون في عين نفسك وساحرا وعرّافا ومهرّجا وومشكّكا ومدنَّسا وشرّيرا. ستريد أن تحرق نفسك في لهبك الخاصّ : كيف يمكنك أن تغدو جديدًا إن لم تتحوّل أولا إلى رماد!

    وحيدا تمضي على طريق المبدع : إلَهًا تريد أن تصنع لنفسك من شياطينك السبع !

    وحيدا تمضي على طريق المحبّ : نفسَك تحبّ، ولذلك تحتقر نفسَك كما لا يمكن إلاّ لمحبّ أن يحتقر.

    خلقًا يريد المحبّ لأنه يحتقر ! ماذا يعرف عن الحبّ ذلك الذي لم يكن عليه أن يحتقر بالذات من يحبّ !

    لتمض بحبّك إلى عزلتك، وبإبداعك يا أخي؛ بعدها ستتبعك العدالة مجرجرة رجلها العرجاء من ورائك.

    لتمض برفقة دموعي إلى عزلتك يا أخي. إنني أحبّ ذاك الذي يريد أن يبدع ما يفوق منزلته ويمضي هكذا إلى حتفه .-

    مشاركة من Toqa Sayed Galal
  • “حقاً أقول لكم، إن البشر هم الذين ابتدعوا لأنفسهم كلّ الخير والشرّ. حقاً، لم يتسلّموا ذلك، ولم يجدوا ذلك، ولا شيء من ذلك جاءهم وحياً من السماء.

    الإنسان هو الذي ابتدع القيم أولاً، من أجل البقاء – هو الذي ابتدع معنى للأشياء، معنى إنسانياً! لذلك يسمّي نفسه “إنساناً”؛ يعني أنه: المقيّم.

    التقييم هو الإبداع: اسمعوا هذا أيها المبدعون! التقييم ذاته هو الذي يجعل من كل الأشياء المقيّمة كنوزاً ومجوهرات.

    عبر التقييم فقط تغدو هناك قيمة: ومن دون التقييم ستكون جوزة الوجود جوفاء خاوية. اسمعوا هذا أيها المبدعون!

    تبدّل القيم، إنما هو تبدّل المبدعين. وعلى الدوام ظلّ يدمّر كل من كان عليه أن يكون مبدعاً.

    محبّون ومبتكرون كانوا على الدوام أولئك الذين ظلّوا يبتدعون الخير والشرّ. نار المحبّة تضطرم داخل كل أسماء الفضائل، ونار الغضب.

    بلداناً عديدة رأى زرادشت وشعوباً كثيرة: وهكذا اكتشف خير وشرّ الكثير من الشعوب. ولم يجد زرادشت على الأرض سلطة أقوى من أعمال المحبّين: “الخير” و”الشرّ” هو إسمها.

    حقّا، مسخ فظيع هي سلطة هذا الإطراء وهذا اللوم (أي السلطة التي تحدد الخير والشرّ). قولوا لي من سيوثق (بمعنى يكبّل أو يشنق) لي هذا المسخ، يا إخوتي؟ من يُحكم الوثاق على هذه الألف رقبة؟

    لقد كان هناك ألف هدف إلى حدّ الآن، ثم كان هناك ألف شعب. فقط وثاق الألف رقبة هو الذي ظلّ ناقصاً؛ الهدف الواحد هو الذي ما زال ينقصنا. إن الإنسانية ما زالت تفتقر إلى هدف.

    لكن قولوا لي يا إخوتي: إذا ما كانت الإنسانيّة تفتقر بعد إلى الهدف، ألا تفتقر أيضاً إلى ذاتها؟”

    مشاركة من Toqa Sayed Galal
  • إن هذه الدوحة ترتفع منفردة على القمة وقد نمت وتعالت فوق الناس وفوق الحيوانات، فإذا هى أرادت أن تتكلم الآن بعد بلوغها هذا العلو فلن يفهم أقوالها أحد. إنها انتظرت ولم تزل تتعلل بالصبر، ولعلها وقد بلغت مسارح السحاب تتوقع إنقضاض أول صاعقة عليها

    مشاركة من Basma Ismael
  • لقد أماتوك طلبا لقتلى يا أطيار آمالى، وصوبت الشرور سهامها نحوك لتصل مخضبة بالدماء إلى قلبى فأصابت هذه السهام مقتلا منى ﻷنك كنت أعز شيئ لدى بل كنت كل ما أملك، لذلك قضى عليك بالذبول فى صباك والزوال قبل أوانك

    مشاركة من Basma Ismael
  • ❞ يقول المنفرد في نفسه: «لا أطيق وجود أحد بقربي.» ❝

    مشاركة من Dalia Alshmmri
  • الففا

    مشاركة من AHMED QR
  • وعوعو

    مشاركة من اسماء السهلي
  • ‏الإنسان قد يكون ذا تفكيرٍ عظيمٍ جدًا، وهو في الوقت ذاته ذو سلوكٍ منْحَطّ.

    مشاركة من Zaynab M Elkorda
  • ولعل في هذا بعض التفسير لسيادة الإيقاع بين رجل وامرأة تخالفت أشكالهما وأوضاع أعضائهما ومظاهر قواهما الأدبية والعقلية، فقد لا تجد مصارعًا قوي العضلات يعشق مصارعة مثله ولا فيلسوفًا يتولَّه بفيلسوفه، ولكَمْ وقف المفكرون مندهشين أمام امرأة فاضلة تحس بانجذاب نحو رجل متلاعب محتال أو بارعة في الجمال تندفع إلى الالتصاق برجل قبيح. إن بعض العشق ينشأ من حنانٍ خفي في الطبيعة يشبه عطف الطبيب المداوي على العليل المستجدي الشفاء …

    مشاركة من F.
  • لا صلاح لأمة فسدت منابت أطفالها

    مشاركة من 💛 💭
  • الرجال أناس حبهم أشبه بالجوع والظمأ يتهافتون على أية مائدة ويرتوون من أي ينبوع

    مشاركة من 💛 💭
  • أتعتقدون انكم أكثر أهمية من الكائنات الأخرى؟

    ماذا فعلتم منذ أن وجِدتم في الارض، اي شيئ يمكننا ان نتفاخر به حتى نكون مميزين؟

    تعتقدون انكم النقطة الفاصلة في الكون، او تعتقدون لديكم أهمية خاصة؟ لستم شيئاً أمام هذا الكون، لستم سوى خطيئه طبيعيه، أو بالأحرى، الطبيعة أخطأت بصنعكم، فبماذا تتفاخرون؟

    انا أعترف، لست إلا قطعة من الطبيعة، لست سوى كائن يتحرك بقدمين و له وعي بلا فائدة، لا لستُ مهماً، لستُ مركز الكون، انا لا شيئ، فلتنتهي مسرحيتكم الفائضة اللعينة .

    __ نيتشه

    هكذا تكلم زرادشت

    مشاركة من Mona Abo Rahmah
المؤلف
كل المؤلفون