هكذا تكلم زرادشت.. كتاب للكل ولا لأحد

تأليف (تأليف) (ترجمة)
لخَّص «نيتشه» أفكاره الفلسفية في كتابه: «هكذا تكلم زرادشت» الذي قال عنه إنه «دهليز فلسفته». ويعتبر هذا الكتاب بحقٍّ علامة من علامات الفلسفة الألمانية، فعلى الرغم من مرور أكثر من مائة عام على تأليفه إلا أنه لازالت لأفكاره صدًى كبير؛ لدرجة أن البعض يعدُّه من أعظم مائة كتاب في تاريخ البشرية. وقد أثرت أفكار هذا الكتاب في مجالات إنسانية عدة كالحرب، والسياسة، والفن؛ فعلى سبيل المثال: كان بعض الجنود في الحرب العالمية الأولى يضعونه في حقائبهم، ويرى البعض أن أفكاره عن «الإنسان المتفوِّق» مثَّلت الأساس الذي قامت عليه الأيديولوجيا النازيَّة فأشعلت الحرب العالمية الثانية. كذلك امتد أثر هذا الكتاب إلى الأعمال الفنيَّة، فكان من أبرزها مقطوعة الموسيقار «ريتشارد شتراوس» التي حملت نفس اسم الكتاب، وفيلم «أوديسة الفضاء» ﻟ «ستانلي كوبريك».
التصنيف
عن الطبعة
4 314 تقييم
5947 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 52 مراجعة
  • 114 اقتباس
  • 314 تقييم
  • 520 قرؤوه
  • 2266 سيقرؤونه
  • 2267 يقرؤونه
  • 162 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

ماكتبهُ نيتشهِ كتبهُ بإتساعِ فبداء من النفس البشريه وحبهُ للعزلهُ وصولاً إلى الموت والفناء،تارتاً تجدهُ يخاطبُ العقل وتارتاً يمجد العاطفة بينما هو باقٍ في تمجيد و تفضيل عزلتهُ ، أحببتُ كل ما قد ُكتبِ في هناُ 🦋♥️

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

Arwa

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
1

كتاب عبارة عن شطحات جوفاء .... حاول فيها نيتشه المريض جسدا و حسّاً ان يجاري الكتب السماوية ، و من المأثور عنه انه كان يغار من المسيح، حاولت ان اقرا الكتاب بكل تجرد ، كتاب غير منطقي و منافي للعقل و الفطرة السوية ، و لكني اتعجب من اعطائه هذا الحجم الذي لا يستحقه ...عجباً!!

و بالنسبة للغة فالترجمة شوهت النص ، فلك ان تعي ان هذا الكتاب ترجم من نص فرنسي مترجم من الالمانية...يعني زيادة الطين بللتين فوق شطحات المجنون نتشه..

5 يوافقون
2 تعليقات
0

عمل رائع بتوفيق للجميع

من نجاح لنجاح كل التهاني من موقع بستان الكتب https://www.bostanekotob.com/

0 يوافقون
اضف تعليق
0

happyكتاب رائع من بداية الفحات

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين