سر الغرفة 207 - أحمد خالد توفيق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

سر الغرفة 207

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

ستيفن كنج: "بالإضافة إلى قصص دفن الأحياء، على كل كاتب رعب أن يقدم قصة واحدة على الأقل عن غرف الفنادق المسكونة، لأن غرف الفنادق أماكن مخفية بطبعها، تخيل كم من الناس نام في الفراش قبلك؟ كم منهم كان مريضاً؟ كم منهم كان يفقد عقله؟ كم منهم كان يفكر في قراءة بضع آيات أخيرة من الكتاب المقدس الموضوع في درج الكومود بجوار الفراش قبل أن يشنق نفسه في خزانة الملابس بجوار التليفزيون؟" بالفعل غرف الفنادق أماكن مرعبة، وأكثرها إرعاباً هي الغرفة 207.. في هذه الغرفة تحتشد أشنع مخاوفك التي داريتها حتى عن نفسك منذ كنت طفلاً.. في هذه الغرفة يتلاشى الحاجز بين الحقيقة والوهم.. بين المخاوف المشروعة والكابوس.. في هذه الغرفة يتلاشى الحاجز بين الماضي والمستقبل. وبين ذاتك والآخرين.. لا تتلصص ولا تختلس النظرات عبر ثقب المفتاح. فقط فلتدر مقبض الباب في هدوء وحذر.. ولتدخل الغرفة رقم 207..
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.8 152 تقييم
1161 مشاركة

اقتباسات من رواية سر الغرفة 207

حتى الأشباح تهمد وتحتاج إلى الراحة ..

مشاركة من فريد عمار
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية سر الغرفة 207

    152

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب عبارة عن مجموعة من القصص المرعبة التي تحدث في الغرفة 207 في أحد الفنادق في مدينة مرسى مطروح ويرويها عمي جمال الشاهد على جميع هذه القصص منذ البداية. هذه المرة الثانية لي مع كتابات الرعب العربية وقد أعجبتني جداً جداً.

    القصص التي تحدث في هذه الغرف علي أن أعترف لم تكن مرعبة لهذا الحد -ربما لتعودي على أفلام الرعب- الا أنها عبرت عن خيال خصب ودراما تستحق القراءة فالقصص لم تكن مبتذلة وتنوعت بين الجرعات العالية والجرعات الخفيفة من الرعب. أورد الدكتور أحمد خالد توفيق عدد من الشخصيات التاريخية والمرعبة والجن وما الى ذلك من شخصيات نؤمن بها أو لا نؤمن ولكن أتصور أنه حرص على نقل معلومات جديدة يمكن أن نستفيد منها الى جانب الاثارة المرافقة لهذه الأحداث.

    العلامة الكاملة صراحة استحقتها بسبب تلك الضحكات الهستيرية البارحة ليلا فلم أستطع أن أتمالك نفسي من الضحك فأنت لا تستطيع أن تغفل ذلك الأسلوب الساخر البسيط بكلماته الساحر حقاً ولقد دخل الدكتور أحمد خالد توفيق الى عقلي من أوسع أبوابه ولقد استحق ذلك عن جدارة.

    الى رواية الرعب الثانية: الآن نفتح الصندوق :D

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    6 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    على الرغم بان رواية الرعب هذه ليست مرعبة إلا أنها راقت لي جداً .. اسلوب د. أحمد خالد يشد القارئ بطريقة ما يجعلك تتناغم عفوياً مع كل سطر وتندمج مع شخوصها وكانك أحدهم ، عوضاً عن الدراما متقنة الصنع التي تجبرك على أن تشاهد ما تقرأ وتتخيل كل ما يجري الفندق الغرفة الهلع الخوف الصدمة .. الخ

    اعجبتني الاشارة لبعض الاحداث والشخصيات التاريخية التي تأتيك كعنصر اضافي في القصة تضيف لمسة لطيفة ولا تخرجك من الاطار الأوسع لما تقرأ .. اضف الى ذلك اسلوب السخرية المستخدم ببراعة واتقان وبشكل يستميل القارئ و يجعله أكثر انسجاما مع الاحداث .

    بعد ان قرأت قهوة باليورانيوم والغرفة 207 اظن انني لن أتوقف عن قراءة الدكتور أحمد خالد :))

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ربما هذه أول مرة أعطى د.أحمد 3 نجوم فقط(مع إستثناء السنجة التى أحذفها إراديا من تاريخة)

    لم أشعر بجديد هى ببساطة إحدى حلقات الرعب التى إعتدناها فى ما وراء الطبيعة لو كان موضوعها الغرف الغامضة أو المشئومة لا أكثر ولا أقل

    ليست سيئة لكنها بالتأكيد ليست رواية لا يوجد بها ترابط رواية ولا شخوص رواية ولا تسارع أحداث رواية

    مجموعة قصصية مرتبطة بموضوع واحد متنكرة فى هيئة رواية

    و أغلب القصص لم أجد بها جديدا

    بل على عكس كل أعماله السابقة تماما تقريبا كل القصص أو المواقف نهايتها متوقعه بالنسبة لى

    لم أحب سوى الجزء الخاص بكليوباترا فقد كان طريفا جدا

    كل السابق كان من الممكن إبتلاعه أما ما يقف فى حلقى بحق و يعسر على إبتلاعه هو النهاية الهزيلة التى توقعتها من أول صفحة و ظللت أؤكد لنفسى أن دكتور أحمد سيجد غيرها هذه التيمة هو بالذات قد قتلها سابقا هى ورقة محترقة تماما بالنسبة له

    أى قارىء مخضرم له يعرف جيدا قصص وحكايات ثغرات جانب النجوم هذه

    لا يمكن أن يستخدمها دكتور أحمد أبدا هنا

    لكننى للأسف صدمت بشدة

    عذرا استاذى الغالى و لكن هذه المرة الرواية أحبطتنى بحق

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    أول قراءة لي لقصص الرعب العربية وأول كتاب لي لأحمد خالد توفيق ولن يكون آخر كتاب .. أحببت أسلوبه جدا 3>

    على الرغم من مشاهدتي الدائمة لأفلام الرعب الا انه راودتني كوابيس شنيعة بعد قرائتي للكتاب بالليل ! ففضلت قرائته بالنهار .. يبدو أن الكاتب تمكن من التأثير في نفسي وعقلي XD

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    يمكن لو قرأتها دلوقتي مش هتبقي مخيفة زي ما كانت ساعتها ..لكن لقد راقت لي وقتها ..برغم انني بدأت اختار كتب احمد خالد توفيق بحذر اكثر علشان دايما القصص بتبقي مرعبة وكانت تسبب كوابيس او مكنتش بعرف انام من اصله ..ولكنني حتما استمتعت

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    مشوقة وممتعة .. أغلب الحكايات رائعة .. أي بنسبة 85-90%

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    مرعبة لاول وهلة وتشدك للاخر ....

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    في البداية افتكرتها ترجمة لرواية (1408) او اقتباس و ما شابه ...

    لكن المقدمة اوضحت كل شئ ..

    البداية معجبتنيش وحسيتها غير متقنة .. مرة واحدة بدأت بكهوف وديناصورات وهتلر o.O

    يمكن لو كان في تدرج في الاحداث كانت هتبقى احلى ..

    لكن وعلى العكس .. فأحداث الرواية الاخيرة كانت افضل في رأيي .. كانت اكثر إتقانا وحبكة ...

    وكمان الاسلوب كعادة د/ احمد خالد توفيق .. راااائع ولغة الكتابة من نوع (السهل الممتنع) ..

    مكنش في تطويل او تفاصيل ملهاش لازمة كانت مظبوووطة جدا ...

    رااائعة .. لم اندم على قراءتها :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    القصة كانت جيدة رغم ان القصة مستهلكة ولكن قد خابت امالي عند الانتهاء من قراءتها ، لم تكن القصة بالكفاءة اللازمة نسبة لقصصه الأخرى فرق شاسع كبير ستشعر به عند انتقالك بين رواياته ، من ناحية اخرى الاحداث كانت جيدة جدا ومرعبة بكل معنى الكلمة ...

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كعادة هذا الأديب العظيم رحمه الله أتحفنا برائعة لن تتحقق كتاب يتحدث عن عجوز يعمل في فندق يحوي غرفة مجنونة تلعب بعقله وعقل بقية الموظفين ورغم ان الرواية من ادب الرعب إلا أنها تحفة كوميدية جميلة جدًا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    هل يمكن الا يعجبني شئ لاحمد خالد توفيق ؟ .. حتى الان لا اظن

    اسلوبه الطريف المعتاد .. والذي لا امل منه مطلقا .. روايه رائعة للراحه الذهنيه و تحقق متعة القراءه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    يعتمد اسلوب د/احمد خالد توفيق ع الاثاره و التشويق , دائما اتخيل رواياته ع انهاا عمل تليفزيونى او عمل سينمائى .. اعجبتنى الروايه كثيراا ولكنهاا ليست مرعبه .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    رواية لم ترق اعجابي . ليست من مستوى رواية اخرى للكاتب احمد خالد توفيق .. على العموم ما يحسب للكاتب قدرته على الحكي الممتع. ولهذا اعطيها نجمتين فقط

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قرأت الكتاب 3 مرات كل مرة أول مرة :"")

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الكتاب عبارة عن قصص مرعبه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    غرائب واحداق لا تفسر بالمنطق تجوب الغرفة ٢٠٧

    عم جمال من اقدم العمال في هذا الفندق عجوز فقد اغلب نظره يروي ما حدث في شبابه من احداث حصلت اثناء عمله في اثناء سكن النزلاء في هذه الغرفة

    -------

    الكتاب كمجمل اشبه بالقصص القصيرة فيكفي قراءة المقدمة ليستطيع القارئ الانتقال لاي فصل يريده من دون حدوث اي اشكال في فهمه للاحداث

    استمعت له ككتاب صوتي وربمى يعود الفضل لصوت القارئ في تركيزي في احداث القصة القصة مصنفة كرعب وصراحتا قد اخافتني في بعض الفصول خصوصا في اولها فقد اغقت الكتاب الصوتي وتعهدت ان لا استمع له بعد الواحدة ليلا😂

    لم اقرا الكثير من روايات الدكتور احمد خالد توفيق ولكني احسست بمقالاته الساخرة على لسان العم جمال

    الاسلوب بسيط وجميل وتنفع للمبتدئين ولمحبي الرعب بجميع انواعه

    تقييمي ٤.٣ من ٥

    💫💫💫💫

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    في البدياة الروايه في غلرفه 207 بدئة بلغبطه دينصورات وهطلر والخ... مفهمتش كان يقصد ايه بالجحيم في غرفة207

    وفضلط طول الروايه عاوذ افهم لي الغرفة هي الجحيم

    بس في النهاي الم عرفت محبتش الي عرفته

    معجبتنيش النهاي لم جمال الصواف عرف اني الغرفه 207 مبني علي بوابت عالم اخهر وانه هتدمر

    من وجهة نظري اني كان لاذم الغرفه تفضل بسره...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    على الرغم من أني لست من محبي روايات الرعب والغموض ولكن إنه دكتور أحمد خالد توفيق ! فكيف أستطيع مقاومة أياً من أعماله لاسيماً إن كان اللون المميز لكتاباته ^_^

    القصة ممتازة فعلاً ومليئة بالتشويق في كل صفحة من صفحاتها حتى نهايتها ممتازة فلقد كنت أظن فعلاً في بعض الأوقات أن عم جمال هو المصاب بالهلوسة وليست الغرفة هي المسكونة :D

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كل ما اثارني بشكل واضح في هذه الرواية هو الوصف فقد تمكن الكاتب من تصوير الواقائع التي لا يعرفها الجميع عن الفنادق و الاسرار التي يعايشها العمال كل يوم .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    لغة الكاتب جميله... ولكن لم اجني فائده تذكر من قراتي للكتاب...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الأديب الكبير الزميل الصديق أحمد خالد توفيق

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون