فوضى الحواس

تأليف (تأليف)
بإحساس الأنثى تكتب أحلام عالماً يموج بأحداث تعلو وتيرتها لتهبط وتتسارع لتبطء، والحواس المنتظمة لسيرورتها تتناغم والأحداث وتغدو في فوضى... فوضى يمتزج فيها الحب بالكراهية وتلتقي فيها الحياة بالموت... ويضحى الموت امتداد لحياة وبقاء لوطن
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 375 صفحة
  • ISBN 13 9789953890579
3.9 536 تقييم
2816 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 65 مراجعة
  • 143 اقتباس
  • 536 تقييم
  • 1162 قرؤوه
  • 541 سيقرؤونه
  • 164 يقرؤونه
  • 197 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
2

لم تكن مجرد فوضى حواس بل كانت فوضى كلمات بعثرت بعبث فوق صفحات هذا الكتاب الذي هو مجرد خواطر وهلوسات وليس برواية بالتأكيد بإسم الحب وبإسم الوطن ، فتهت أنا كثيراً بين هذيانها ولم استطع امساك خيوطها وشخوصها . للأسف خاب ظني كثيراً بهذا الجزء من الثلاثية فالحبكة ضعيفة جداً لم ترتقى لمستوى ذاكرة الجسد أبداً وكل مايمكنك ان تخرج به من هنا بعض الاقتباسات الجميلة التي تجيدها أحلام ولا أحد يبدع بها مثلها . نجمتان فقط من أجل الاقتباسات وليس للمحتوى الذي لايستحق التقييم.

.

.

.

.

3-3-2019

1 يوافقون
اضف تعليق
4

كانت رواية بإسلوب جميل و بقصة جيدة نوعا ما

0 يوافقون
اضف تعليق
2

لا ادري لماذا اصبح القلم سلعة 😢

0 يوافقون
اضف تعليق
4

من بين جميع روايات أحلام انا برايي الشخصي انها افضلهم

1 يوافقون
اضف تعليق
0

أظن أن هذة الرواية ابتداء من أسمها وانتهاء بدفن وراقتة ف الرواية قبل ف قبر ذلك حالات مشابة كم منا دفن ذكرياتة حتي لاتصيبة بالفوضي حتي يظل متماسك عاطفية أكثر من كونة عقلانين،آراء إسم الرواية أداء القرض المطلوب،بمجرد وجود زجاجتين عطر من نفس الماركة،وعتمة السنماء هي عتمة مشاعرنا التي تركض لاهثة للبحث عن حبيب ومن ثم نصاب بعطب ف الحواس يؤدي الي فوضي عارمة للحواس والنهاية نقع مابين حب وشخص ولاندري الحقيقة الابعد وفاة ذلك الشخص،فعندها دموعنا تحمل أكثر من معني لأننااحببنا أحدهم وهو توفي والاخري لم نعيش مع من نحب بل عشنا حالة عارمة من الفوضى

.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 375 صفحة
  • ISBN 13 9789953890579