حكومة الظلّ

تأليف (تأليف)
لعل الرواية هي النوع الأدبي الأكثر ملاءمة للتعبير عن حركة التاريخ وصانعيه، لا بل إعادة صياغته وقراءته قراءة واعية. فإن فهمت الماضي فسيرشدك إلى حل ألغاز الحاضر وربما استشعار المستقبل أيضاً. في «حكومة الظل» يسلط منذر القباني الضوء على دور بعض الحركات السرِّية التي تعمل في الظل وتأثيرها في صناعة القرار سواء أكان هذا القرار سياسياً أم اقتصادياً، ففي محكميات الرواية. يسير التاريخ والحاضر جنباً إلى جنب، ويعيد أحدهما الآخر، فما بين هبوط طائرة نعيم الوزان في مطار الدار البيضاء في بداية الرواية، وإقلاعها إلى ماليزيا في نهايتها، مسارين سرديين متوازيين. المسار الأول هو مسار تاريخي تجري أحداثه في مدينة (إسطنبول) التركية، في أوائل القرن العشرين، وبطله الجد خليل الوزان. والمسار الثاني هو مسار معاصر تجري أحداثه في غير مدينة عربية، في نهاية القرن العشرين، وبطله الحفيد نعيم الوزان. وما بين المسارين ثمة كمٌّ كبير من الأحداث والوقائع الضاغطة والواقع القاتم الذي يرمي بثقله على الشخصيات والأوطان. وفي الرواية تشكل حادثة مقتل ثلاثة مؤرخين في ظروف غامضة وبالطريقة نفسها، وفي التوقيت نفسه، في ثلاث مدن مختلفة، نقطة انطلاق درامية ساخنة في العمل ولا سيما وأن المؤرخون الثلاثة كانوا يبحثون بموضوع واحد، هو دور بعض الحركات اليهودية السرِّية في إضعاف الخلافة، وإسقاط السلطان عبد الحميد الثاني عام 1902م، بواسطة جمعية الاتحاد والترقّي، ما يشي بأن الجهة القاتلة قد تكون هي نفسها، وذلك للحؤول دون كشف بعض الحقائق التاريخية. كان مقتل هؤلاء الثلاثة، بسبب أنهم تعدوا الخطوط الحمر، في نظر تلك الحركات، فبعد أن أسرَّ الدكتور عبد القادر بنوزاني/أستاذ التاريخ المغربي إلى تلميذه نعيم الوزان رجل الأعمال السعودي أنه يعكف على وضع كتاب مع صديقه أحمد عبد الوارث/أستاذ التاريخ المصري، وبعد أن أسرَّ الصحافي الكندي/اليهودي إلى صديقه الصحافي المصري طلعت نجاتي أن محمد جاويد باشا عضو (مجلس المبعوثان) هو نفسه زيفي حائيم جد وزير خارجية إسرائيل، يتم قتل الثلاثة في الظروف نفسها، والتاريخ نفسه، وبالطريقة نفسها!؟ وبعد «حكومة الظل» أثر روائي يكشف المؤامرات ضد الخلافة العثمانية والمشروع الصهيوني للسيطرة على فلسطين، وكواليس السياسة والقادة في أكثر من منطقة في هذا العالم...
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2011
  • 173 صفحة
  • ISBN 13 9789953871189
  • الدار العربية للعلوم ناشرون
3.9 209 تقييم
900 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 58 مراجعة
  • 24 اقتباس
  • 209 تقييم
  • 304 قرؤوه
  • 194 سيقرؤونه
  • 36 يقرؤونه
  • 73 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أول كتاب لي للكاتب منذر قباني..

كلما مرت الصفحات ،كلما زاد فرحي لعلمي بوجود من يكتب هكذا ...وإن كان الشبه واضحا بأسلوب دان براون..كتاب ممتع جدا و مشوق للحد الذي يدفعك لإكماله في جلسة واجدة.

أغلبنا إعتاد على أسلوب دان براون بزخمه و تشغب تفاصيله و تعقيداته الكبيرة ،الشيء الذي يجعل أسلوب القباني واضحا و مباشرا في طرحه للمواضيع الهامة و الخطيرة...

فعلا أصبح التعقيد واجهة لنجاح العمل عندنا..ما يهمني القضية المعالجة و طىيقة طرحها و

طريقة تشجيع الكاتب للقارئ للبحث عن إجابابات لتساؤلاته.

هي حكاية مزدوجة المعنى و الخط الزمني ،بين حكاية رجل أعمال سعودي يتحرك ليحل لغزا تركه له أستاذه القديم و حكاية سيطرة يهود الدونمة على حزب الإتحاد و الترقي الذي ساهم في سقوط الخلافة العثمانية ...نوعية جديدة من الأدب الروائي المشبع بعبق التاريخ ....

كاتب رائع و كتاب أروع...

.................دمتم قراء..............

3 يوافقون
اضف تعليق
2

تقليد سيّء لرواية شيفرة دافنيشي.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

#حكومة_الظل

في قراءة ثانية لرواية حكومة الظل، يتأكد لي أن د.منذر القباني من افضل الكتاب العرب فهي ليست مجرد رواية من نسج الخيال بل هي سرد لوقائع تاريخية مهمة بطريقة مشوقة وممتعة، لطالما كانت الروايات التي تتناول موضوعا تاريخيا أو علميا بشكل صحيح من أكثر ما احب قراءته، فأسلوب الرواية شبيه بروايات دان براون، وما يميزها انها لا تحتوي على كلام مكرر أو مبالغ به بل أسلوب سليم ومباشر ومميز وشخصيات بسيطة ترسخ بالذهن.

إن كنت تحب القراءة فلا تفوتها أبدا فستعلم من خلالها معلومات مشوقة ومثيرة للاهتمام، بعيدا عن الأسلوب الرخيص للعديد من الروايات العربية المشهورة. ستقرأ رواية فاخرة بحق.

العيب الوحيد هو اختصار المعلومات والنهاية الضعيفة للرواية.

0 يوافقون
اضف تعليق
2

يقترب الكاتب جداً من أسلوب دان براون وهذا واضح للغاية، لكن بالمجمل لا يمكن المقارنة أبداً وخاصةً مع الزخم والحبكة التي يقدمها دان براون بشكل مميز.

يتناول الكاتب موضوع يهود الدونمة وهو موضوع شائك ويربطه بالجماعات السرية وغيرها، شخصياً لا أحب النصوص التي تدور في فلك نظرية المؤامرة وهو ما كان واضحاً خلال الرواية.

قرأت العمل من باب التعرف إلى الكاتب بعمل واحد فقط، وربما لن أكرر التجربة إلا بعد تطور أعماله.

2 يوافقون
اضف تعليق
3

روايه تدور احداثها لاحداث قريبه من الواقع تشدك فلاكمالها من عدم توقع الاحداث تميل الى السياسيه

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين