التفكير فريضة إسلامية

تأليف (تأليف)
يحاول العقاد في هذا الكتاب الإجابة على سؤالين غاية في الأهمية؛ هل يتفق الفكر والدين؟ وهل يستطيع الإنسان العصري أن يقيم عقيدته الإسلامية على أساس من التفكير؟ يجيب العقاد بنعم؛ فيذكر آيات القرآن الداعية للتفكُّر، التي عظَّمت شأن العقل (وسيلة التفكر)؛ ويُنوِّه إلى أن القرآن الكريم لا يذكر العقل إلا بالتعظيم، ويدعو للرجوع إليه، بل يصل إلى نتيجة مفادها: أن التفكير وإعمال العقل فريضة إسلامية، وكيف لا وهو دين يخلو من الكهانة والوساطة بين العبد وربه؟! حيث يتجه الخطاب القرآني إلى الإنسان الحر العاقل ليحثه على أن يتفكر في آيات الله بالكون ونفسه؛ ليدرك حقيقة وجوده.
عن الطبعة
4.2 62 تقييم
1092 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 11 مراجعة
  • 35 اقتباس
  • 62 تقييم
  • 93 قرؤوه
  • 419 سيقرؤونه
  • 409 يقرؤونه
  • 19 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

خُضنا في غمار هذا الكتاب، فرسينا على بر العقل، وفتحنا آفاقه فتنفسنا التفكير وتفكّرنا في كل ما حولنا في الحياة، وُلدت عقولنا تُفكر وولدنا بدينٍ يدعم عقولنا ويحث على التفكير، فأبحرنا في بحارِ فصول هذا الكتاب إبحارة العاقل المُتدبر.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

أول ما يشدك في هذا الكتاب عنوانه . لقد اختار الأستاذ الكبير عباس العقاد وصف التفكير بالفريضة كأنه يقول أن التفكير لا يقل أهمية عن الفرائض المطالب بها الإنسان بصفة عامة والمسلم على الخصوص ففريضة الصلاة أو الصوم أو الحج أو غيرها من الفرئض لا تخلوا من التفكير فكيف ستصلي دون أن تفكر فيما تقرأ من قرآن أو أذكار وحين تصوم كيف لا تفكر في معاناة الفقراء وفي النعم التي حباك الله بها وهكذا في باقي الفرائض الدينية من قراءة قرآن الى أصغر فريضة لا تخلوا من التفكير . ناهيك عن الأمر بالتفكر في خلق الله من سماوات واراضين ... فعلا التفكير فريضة وليس ترفا

3 يوافقون
اضف تعليق
4

يستحق القراءة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب روعة

2 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب غاية فى الأهمية، يدل على أن الكاتب على دراية واسعة ومتعمقة فى الموضوعات التي تطرق إليها فى الكتاب.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين