عبقرية الإمام علي - عباس محمود العقاد
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

عبقرية الإمام علي

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

بَرَع «عباس محمود العقاد» في تناول شخصية الإمام «علي بن أبي طالب»، فقد جعل محور العرض هو مناحي النفس الإنسانية، إذ استخلص من سيرة الإمام ما يلتقي وخصائص هذه النفس الإنسانية عنده. ففي سيرته مُلتقى بالعواطف الجيَّاشة والأحاسيس المتطلعة إلى الرحمة والإكبار؛ لأنه الشهيد أبو الشهداء، ومُلتقى بالفكر؛ فهو صاحب آراء فريدة لم يسبقه إليها أحد في التصوف والشريعة والأخلاق، ومُلتقى مع كل رغبة في التجديد والإصلاح، فصار اسمه عَلمًا على الثورة. كما عَرض الكاتب لطهارة نشأته، ونقاء سريرته، وعلوِّ هِمته، وقوة إرادته، وغزارة علمه وثقافته، وروعة زهده وحكمته، وصدق إيمانه وشجاعته، وثباته على الحق ونصرته، وتضحيته في سبيله بروحه، فقدم عَرضًا وافيًا كافيًا يجمع بين دَفَّتَيْ هذا العمل سيرة رجل من أعظم من أنجبت المدرسة المُحمَّدية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب مجّانًا
4.4 227 تقييم
3334 مشاركة

اقتباسات من كتاب عبقرية الإمام علي

لقد ولد كما علمنا في الكعبة، وضرب في المسجد.. فأية بداية ونهاية أشبه بالحياة التي بينهما من تلك البداية وتلك النهاية

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب عبقرية الإمام علي

    235

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    تحليل رائع لشخصية الإمام علي كرم الله وجهه، برع فيه العقاد كعادته في الإمساك بمفاتيح الشخصية وخاصة ملمح الفروسية وأثره في طبعه، وكان موفقا للغاية في إختياره لمقاطع التدليل على بلاغته، وفي تناوله للأحداث الجسام التي تعرض لها في خلافته وتعاطيه معها، والرد على إنتقادات المختلفين وتفنيدها بالحجة والمنطق. 

    جعل الله كتابة الأستاذ واجتهاده في ميزان حسناته وجزاه خير الجزاء.

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    هذا الكتاب هو سيرة لشخصية فريدة بدأها العقاد بمقدمة للتعريف بهذا البطل، الإمام علي (ع)والتعريف بصفاته حيث انه أول هاشمي يولد من أبوين هاشميان ، نشأ قوي البنية لايبالي ببرد ولا حر ، جريء لا ينهض له أحد في الحروب إلا غلبه، زاهداً كأعظم ما يكون الزاهد، ثم تطرق الكاتب إلى آداب الفروسية واعتبرها مفتاح شخصية الإمام ولخصها في النخوة التي فطر عليها ، ثم توجه إلى إسلامه ، فكرم الله وجهه عن السجود للأصنام ، وتفتحت عيناه على الإسلام، فقد ولد في أطهر مكان( الكعبة) واستشهد في أشرف مكان( المسجد)..كان عصر الإمام مجتمع ذَا شقين : شق يؤيد النظام الإجتماعي ويسعى إلى بقاءه ودعمه ، وشق ثائر على هذا النظام ، بويع الإمام بالخلافة بعد مقتل عثمان، وألقى الكاتب الضوء على المآخذ التي أخذت على الإمام وحالت بينه وبين توليه الخلافة.. كان في سياسته فهم وعلم، أساسها أن يكون الناس في الحقوق سواء، ووصاهم في تحصيل الخراج والصدقات، وعلمهم دستوره في تحصيل الضرائب وفي للولاة والعمال، بين كذلك سبب أختيار الإمام للكوفة عاصمة للإمامة العالمية حيث أنها كانت ملتقى الشعوب من جميع الأجناس ،و كانت العاصمة الثقافية التي ترعرعت فيها مدارس الكتابة واللغة والقراءات..أما عن النبي والإمام ذكر العقاد أن هناك العديد من الأحاديث التي ذكرت فضل الإمام ومحبته، فقد كان من أحب الناس إلى النبي ، ولَم يقف الأمر على محبة النبي له وإنما كان يحببه إلى الناس..وأما عن علاقته مع الصحابة فقد كانت علاقة مرعية ، لم تربطه بهم ألفة حميمة ولَم تقصه عنهم عداوة وبغضاء..وعلاقته مع خصومة فكانت علاقة حسد وبغض غير مكتوم ..ثم تناول العقاد ثقافة الإمام وتعرض للقب الإمام الذي اختص به ..واتصلت الحلقات بينه وبين علماء الكلام والتوحيد والفقه والشريعة والأدب والبلاغة فهو أستاذاً لهؤلاء جميعاً ، كان ناقداً خبيراً له فضل كبير في إنشاء علم النحو ، كذلك تناول ثقافته العسكرية ، وأخيراً تحدث الكاتب عن رأي الإمام في المرأة ، وبين بأنه رأي الأقدمين فيها ولَم يكن رأيه مستمداً من حياته البيتية، وعلاقته مع ابناءه٠٠

    •سيرة تلامس النفس الإنسانية في شتى نواحيها ، لم يضع الكاتب المصادر والأحاديث التي نسج منها هذا الكتاب ،نقطة قد تزعج البعض ، تعرض لمواضيع وأحداث كانت مخفية عنا في تلك الحقبة من الزمن، وللباحث التقصي في هذا الموضوع ٠

    •بالرغم من جمال أسلوب الكاتب وطريقه سرده، وصعوبة بعض المفردات التي اختارها ،إلا أن الكتاب مرهق ، وقد لا يتفق الكثيرون على بعض ماجاء فيه ٠

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    ينبغي في مثل هذا للعقاد ولغيره، وإن كانوا من الكتبة المعدودين، والأدباء المبدعين، أن يرعووا أكثر وأن يأتمنوا على التاريخ أكثر؛ لأن القارئ المعجب بالكاتب غالباً سيصدق ما يقول، وكيف يكون ذلك إذا أورد العقاد أو عرض هنا ما لا يُعرف له صحة من الروايات الكثيرة في تلك الفتنة. كما أنه لم يحسن التأدب في استنتاجه لخروج عائشة وطلحة والزبير على الإمام رضي الله عنهم أجمعين؛ ولا في بعض عباراته حينما يغالي بالميل فلا يرجح بكفة بل يذهب بالأخرى حيث لا مكان لها ولا قرار. ما هكذا يجب أن تؤخذ سيرة الإمام علي رضي الله، ولا يحسن بالعقاد أن يقوض الصلة التي بينه وبين الصحابة إلى زمالة فقط، تالله إنها لكبيرةٌ في حقه وحقهم، كيف ذلك، وهو من سمى أبناءه على الثلاثة، وزوَّج ابنته عمر، وعمل قاضياً في عهد صاحبه، لا يحسن والله هذا. أما ما عدا ذلك من صميم الكتاب فإنا ما شعرنا بتلك الحميمية التي كان من المفترض أن نشعر بها في الصفحات مع بطلها رضي الله عنه، كان كلُّ هم العقاد أن يبين للقارئ وللناس أن يفكر لوحده ويتأمل ويستنتج، ويأتي بالكلام المنمق المحسن المزين من أدبه ليعتقد بأن القارئ الواعي سيقتنع بكل ما كتبه العقاد في هذه الصفحات من سيرة الإمام العطرة.

    الكتاب ليس بشيء بجانب كتبٍ أخرى هي أحرى أن تُقرأ عن علي رضوان الله عليه.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ذكر لنا الكتاب

    حياة علي رضي الله عنه من كل الجوانب

    بشجاعته وفدائه ورحمته وعقلانيته

    بحبه لدينه ونبيه وصحابته

    مر بنا على عدة مواقف خالدة له

    من موقفه مع عثمان رضي الله عنه

    وموقفه مع مُحبيه وأعدائه

    وكلماته الخالدة التي لا تزال محفوظة له

    كتابٌ جميلٌ يكشف لنا

    عن مدى جمال علي في حياته

    لتنتهي حياته بأعظم خاتمة وهي الاستشهاد،

    فرضي الله عن علي

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    حينما يكتب العقاد وكأن الحقائق تساق إلى عينيه فيرى مايكتب عنه وان كانت العصور مختلفة... 💜

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    هي سيرة تلامس النفس الإنسانية في جميع نواحيها "العقيدة والفكر والعاطفة "

    يوضح العقاد سيرة سيدنا على من عدة جهات ،وقد قام بتبويب كتابه حيث منع التكرار والملل ،وبدأ بمقدمة أكثر من رائعة تجعلك تتأكد أنك تقرأ كتاب عبقري لكاتب عبقري..

    وضح العقاد قصة إسلامه وسياسته والملف الشائك حول "مقتل سيدنا عثمان \وقصة البيعة"،وقد قال أنه ليس مكانه وليس كتابه لتوضيح هذا الموضوع بالتفصيل ..

    مايهمنا قصة الفتنة التي حدثت آنذاك وهي ملف شائك لقلة الروايات وإفتقار الإثباتات ،وقد قام العقاد بالعرض "بدون مايعطي رأيه\أو يفتي فتوى لإنه بالطبع مثلنا نقل علمه على ماقرأه أو ماعلم ،وليس كشاهد عيان على تلك الفترة المهمة .

    ماكتبه بقلمه مجرد إستنتاجات على هذه الروايات.

    عندما تقرأ هذه الفترة تشعر "بالقهر"على ماحدث ،على من قُتل وعلى ما أصاب الدولة الإسلامية آنذاك ..

    القصة نعرف أحداثها بشكل عام ،لكن التفاصيل التي ذٌكرت بالكتاب تحتاج لبحث دقيق جداً جداً ،وللإسف هذا الكتاب يفتقر إلى الدلائل أو أي مصدر ..

    خصوصاً بتلك القصص المُبهمة التي لم أسمع عنها أبداً ..مثل:الخلاف بين السيدة فاطمة وسيدنا أبو بكر على الميراث الأمر الذي وصل إلى القطيعة..!

    وأيضاً :من أسباب الثورة على سيدنا عثمان أنه يأتي الصلاة وهو سكير وكان يُبذر من أموال الدولة

    وكذلك :أن أمر سيدنا علي بحرق الروافض من عبدوه ،ورفض إبن عمه عبد الله بن عباس هذا التصرف ،لإنه لا داعي لفعل ذلك ..،وقصة تمسك الروافض به"كإله" حتى أثناء الحرق لإن الذي يحرق إله وليس بشر ..!!

    بالطبع هذه ليست من مؤلفات العقاد كما ذكرت هذا مجرد نقل أو إقتباس ،لكن عقلي لم يقبل هذه الإفتراءات خصوصاً أنها ليست مدعمة بأي دليل ..

    الكتاب بشكل عام جيد جداً لكن يفتقر الأدلة ،وبهذا الموضوع الشائك خصوصاً تعتبر الأدلة هي من محددات المعرفة ،ولا يجوز أن نهاجم أو نرفض أو نقبل "بدون دليل"

    ويعتبر أيضاً بداية جيدة للدخول لهذا الموضوع "فتنة سيدنا عثمان\وسيدنا علي"

    لكن رغم ذلك ،الظلم الذي تعرض له سيدنا عثمان بيّن ..وقصة مقتله التي يبكي الفؤاد عليها

    وماتعرض له سيدنا على أيضاً بيّن .

    وقد ختم العقاد أحد أبواب الكتاب بهذه العبارة

    "فكان نعم الخليفة، لو صادف أوان الخلافة..

    و كان نعم الملك لو جاء بعد توطيد الملك و استغنائه عن المساومة و الإسفاف ..

    و لكنه لم يأت في أوان خلافة و لا في أوان ملك.موطد، فحمل أعباء النقيضين، و أخفق خيث ينبغي أن يخفق أو حيث يعييه أن ينجح .. و تلك آية الشهيد ..."

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    مرحبا

    اني نزلت البرنامج بس ما اعرف شون يفتح الصفحات ممكن تفيدوني لو سمحتوا

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الإمام علي بن أبي طالب هو رمز لنقاء السريرة والعدل

    والتاريخ البشري بأقلام كتابه سيظل يذكره ويذكر موته علي يد نذل

    أحبائي

    دعوة محبة

    أدعو سيادتكم إلى حسن التعليق وآدابه..واحترام بعضنا البعض

    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

    جمال بركات...رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    سلام آلله عليهم اجمعين اهل بيت النبوه ومعدن الرساله

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    السلام عليكـ يا أبا الحسن(ع)

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الامام علي عليه السلام كنز المعرفه العلميه الدينويه والسماويه

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    تاريخ مشرف ولاتعليق على سرد الاستاذ العقاد هو مدرسه كبيره

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    قرأت صفاته وكانت جدا طويله الكتاب عظيم ولكن الشخصيه اعظم

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كنتُ عاشقاً له فبعد الكتاب انا مجنونهُ عشقا

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب عظيم عن شخصية أعظم

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    جيده

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    قرأته لرغبتي لمهرفة امر الفتنة الكبري ..

    ارعبني اسلوبه الفخم و كلماته الفخمه التي شعرت احيانا انها فوق مستوي استيعابي

    احتجت احيانا ان اعيد صفحات و ارطهما معا لافهم المقصود

    اما عن المحتوي .. لم يعجبني ..!!

    لا استطيع ان اقول ذلك عن رجل مثل العقاد ..فمن انا علي اي حال ..

    لكن .. رايت صوره للصحابه و لبشر في خيالي منزهيين عن الغل و الحقد لم تعجبني

    صورهم لي ف افعالهم مثل الاعيب الساسه القذريين ..

    استفدت اكثر من كتاب الفتنه الكبري لمحمد حسان .!

    صورته التي رسمها ..اقرب لما في خيالي عن الصحابه ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    من وجهة نظري ينبغي تغيير عناوين عبقريات العقاد الإسلامية من عبرية الإمام علي رضي الله عنه وعبقرية عمر رضي الله عنه إلخ... الى عبقرية العقاد في استنباط عبقرية علي او عمر او عثمان رضي الله عنهم سلسة رائع لكاتب اسطوري وهو بحق جبار المنطق ولكن عندي ملاحظة على عبقرية علي رضي الله عنه لماذا تغييرت لهجة الخطاب بين كلامه عن عثمان في عبقرية عثمان وعنه في مقدمة عبقرية علي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    عبقريه على من الكتب العبقريه فعلا ليس فقط لجدليه و عظمه شخصيه سيدنا على و لكن لوضوح و جلاء رأى العقاد و كأنه شاهد على العصر

    فالامام على شاهد على كل المراحل من ما قبل النبوه الى بدايات الاسلام الى الهجره الى المدينه...انتهاءا الى عصر معاويه و ما ادراك ما معاويه

    ممتع عقليا و روحيا و بينشط المعلومات التاريخيه المنسيه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    لم أرَ فيها مذهب العقاد فيما سبقها من العبقريات، سرد تاريخي لروايات بعضها غير محقق وبعضها من كتب قيلت على لسان الامام علي كرّم الله وجهه.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ار👨🏻‍✈️👨‍❤️‍💋‍👨👨‍👨‍👦🐈🦏🐅🕷🐅🐍🐢🐜🐛🦅🐔��☘🍀🎍🌱🌴🌴🍁🌴🐲🕦🕥🕞🕝��🕡🕝🕘🕘🕘🕦🕠🕛🕖🕜🕝🕡🕡

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الكتاب حيجي لدرجة السطحية مع صعوبة التعبير والالفاظ

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ابدع العقاد في سرد سيرة الامام علي عليه السلام ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    لم أقراه بعد

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    😍😙😚👳

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    أغراني كتاب عبقرية عمر بقراءة بقية العبقريات، فقرأت عبقرية الإمام علي

    في الحقيقة لقد خيب هذا الكتاب ظني نوعاً ما وذلك عند مقارنته مع كتاب عبقرية عمر

    فهذا الكتاب كان أشبه بسيرة ذاتية، أي خلافاً لما أراده العقاد، حيث قال بأن سلسلة العبقريات هذه ليست سيرة ذاتية لأصحابها

    وقد تحدث العقاد في هذا الكتاب عن صفات الإمام علي النفسية، ومحاسنه الخلفية، وبلاغته وعلمه وفطنته وعلاقته مع النبي والصحابة

    أما عن أهم ما تحدث عنه كان الرد على من ادعى بأن علي ليس رجل سياسة وإنما رجل حرب، الأمر الذي أدى إلى وقوعه في أخطاء عند تعامله مع المشاكل التي أثيرت في عهده

    وقد استعرض العقاد لأجل ذلك كل البدائل التي كان من الممكن أن يتصرف أساسها، وقد كان البديل الذي اختاره علي هو الأفضل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    قرأته لرغبتي لمهرفة امر الفتنة الكبري ..

    ارعبني اسلوبه الفخم و كلماته الفخمه التي شعرت احيانا انها فوق مستوي استيعابي

    احتجت احيانا ان اعيد صفحات و ارطهما معا لافهم المقصود

    اما عن المحتوي .. لم يعجبني ..!!

    لا استطيع ان اقول ذلك عن رجل مثل العقاد ..فمن انا علي اي حال ..

    لكن .. رايت صوره للصحابه و لبشر في خيالي منزهيين عن الغل و الحقد لم تعجبني

    صورهم لي ف افعالهم مثل الاعيب الساسه القذريين ..

    استفدت اكثر من كتاب الفتنه الكبري لمحمد حسان .!

    صورته التي رسمها ..اقرب لما في خيالي عن الصحابه .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لم اجد كاتب أبدع في حق الامام علي عليه السلام كهذا الرجل رحمة الله عليه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب جميل ورائع تشعر بلذة في قراءة الكلمات

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون