اقتباس جديد

جورج حبش

1926 توفي سنة 2008 فلسطين
ولد في اللد في 1 آب 1925 لعائلة من الروم الأرثوذكس وتعرض للتهجير والترحيل في حرب 1948 من فلسطين وكان يدرس الطب في تلك الفترة في كلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت بعد النكبة، عاش جورج حبش صراعاً نفسياً حاداً بين إكمال الدراسة، أو التوقف عنها، انتهى بإكمال الدراسة بناءً على إلحاح والدته بشكل خاص، التي كانت تحلم أن تراه طبيباً. خرج من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1951 متخصصا في طب الأطفال، بقى في الجامعة الأمريكية معيداً، وفي أحد الأيام تم التخطيط لعمل مظاهرة، فأحيطت الجامعة بالإجراءات الأمنية، وأغلقت أبوابها لمنع المظاهرة. وكانت الطريقة الوحيدة للتحدي والنجاح في نزول جورج حبش والشهيد وديع حداد، وغيرهم ويغلقوا الباب بالقوة. - عرفت إدارة الجامعة أن أحد أساتذتها يحرض الطلاب على التظاهر ويخلع باب الجامعة، فبادر جورج حبش وقد استقالته. - بعد الاستقالة، تم الاتفاق أن يغادر جورج حبش إلى عمان (سقف السيل) لافتتاح عيادة 1952، وبعد فترة يلحق به وديع حداد. - في عمان افتتح جورج حبش عيادة طبية. - أصبح الأردن هو المركز الذي يشرف من خلاله، جورج حبش، على حركة القوميين العرب، التي بدأت تتشكل في لبنان وسوريا والخليج والعراق. - في الأردن تم التفكير بضرورة شق مجرى للعمل بين الجماهير، من خلال بعض الوسائل وأهمها: العيادة المجانية. العمل في أحد نوادي الشباب. مدرسة لمكافحة الأمية. إصدار مجلة أطلق عليها اسم مجلة الرأي. - تابع جورج حبش، هذه النشاطات في الأردن مع نخب من سياسية وثقافيه كمقبل مومني و سالم النحاس وغيرهم ، بنفس الوقت الذي أشرف فيه على النشاطات الأخرى في لبنان والكويت وسوريا والعراق. - انتقل جورج حبش إلى دمشق ثم غادر إلى الأردن. - وبعد عودته جرت انتخابات نيابية، شارك فيها جورج حبش ومجموعة من أعضاء الحركة وأصدقائها بهدف الاتصال مع حركة الجماهير، وحصل جورج حبش على أصوات أكثر مما كان يتوقع، رغم أنه لم ينجح في الانتخابات. عمل على تأسيس حركة القوميين العرب التي كان لها دور في نشوء حركات أخرى في الوطن العربي، في عام 1956، عقد المؤتمر التأسيس الأول في الأردن، وتم اختيار اسم حركة القوميين العرب. وحضر المؤتمر مندوبين عن: لبنان، العراق، سوريا، الأردن، الكويت، وفلسطين. - بعد قيام الوحدة بين مصر وسوريا وتصاعد المد الناصري والتفاف الجماهير العربية حول قيادة عبد الناصر، طرح بعض مسؤولي الحركة سؤالاً حول مبرر استمرار وجود الحركة. - جورج حبش مثل وجهة نظر، أكدت على ضرورة وأهمية تنظيم حركة الجماهير عبر إطار سياسي. وأن عبد الناصر يمثل القيادة الرسمية للجماهير العربية، والحركة واجبها تنظيم وتعبئة هذه الجماهير للنضال من أجل تحقيق الشعارات التي رفعها عبد الناصر. ظل يعمل في مجال دراسته حتى عام 1957، فر بعدها من الأردن إلى العاصمة السورية دمشق وصدرت بحقه عدّة أحكام بين الأعوام 1958 و1963. انتقل بعدها من دمشق إلى بيروت اقوال مأثورة للحكيم جورج حبش الثورة الفلسطينية قامت لتحقيق المستحيل لا الممكن أنا إسلاميّ التربية, مسيحيّ الديانة, اشتراكيّ الانتماء نحن لا نبريء كل من لا يرفع إصبع الاتهام في وجه مضطهدي الشعوب يجب علينا أن نخلق هانوي العرب. ثوروا فلن تخسروا سوى القيد والخيمة. رفاقنا الحقيقيون هناك في سجون العدو وعندما يخرجون سوف ترون ذلك. ان الشعب الفلسطيني لا يقبل الانتظار عشرين سنة أو سنة واحدة حتى تتقدم الجيوش العربية لتحرير تل أبيب.......ان الجماهير الفلسطينية ستجد الدعم من مئة مليون عربي. إن الرصاصة التي أصابت قلب جنحو والقاضي والأسمر ستصيب قلب التسوية. على جماجم وعظام شهدائنا نبني جسر الحرية. قسما ببرتقال يافا وذكريات اللاجئينا سنحاسب البائعين لأرضنا والمشترينا. عار على يدي إذا صافحت يدا طوحت بأعناق شعبي. سنجعل من كل حمامة سلام قنبلة نفجرها في عالم السلام الإمبريالي الصهيوني الرجعي. تستطيع طائرات العدو أن تقصف مخيماتنا وان تقتل شيوخنا وأطفالنا وأن تهدم بيوتنا ولكنها لن تستطيع أن تقتل روح النضال فينا إن السلطة السياسية تنبع من فوهات البنادق. إن المقاتل غير الواعي سياسيا كأنما يوجه فوهة البندقية إلى صدره.
عدل معلومات المؤلّف
3.9 معدل التقييمات
07 مراجعة
تفاصيل إحصائية
  • 7 مراجعة
  • 10 اقتباس
  • 14 تقييم
  • 22 قرؤوا له
  • 31 سيقرؤون له
  • 46 يقرؤون له
  • 3 يتابعونه