المؤلفون > يحيى يخلف

اقتباس جديد

يحيى يخلف

1944 فلسطين

نبذة عن المؤلف

عمل أميناً عاماً لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين. عضو جمعية القصة والرواية. شغل منصب وزير الثقافة والإعلام في السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيس المجلس الأعلى للتربية والثقافة في منظمة التحرير الفلسطينية إنتخبته مؤخراً لجنة الإعلام والثقافة والشؤون الفكرية المنبثقة عن المؤتمر العام السادس لحركة فتح رئيساً لها مؤلفاته: 1-المهرة- قصص- بغداد 1973- ط2- بيروت 1981. 2-نجران تحت الصفر- رواية- بيروت 1977. 3-نورما ورجل الثلج- قصص- بيروت 1978. 4-ساق القصب- قصة للأطفال- بيروت 1981. 5-تفاح المجانين- رواية- بيروت 1982. 6-نشيد الحياة- رواية- بيروت 1983. 7-تلك المرأة الوردة. 8-بحيرة وراء الريح- رواية- 1993. 9 - نهر يستحم في البحر 10- نشيد الحياة 11- رواية :ماء السماء
4.1 معدل التقييمات
13 مراجعة

اقتباسات يحيى يخلف

فجأة ظهر المارد...

لا أحد يعرف من أين وكيف.

لكنه ظهر وسط الساحة.. يلبس سروالا خفيفا، وصدره العاري يكشف عن عضلات بارزة. ظل قلبها يغوص، وقالت سمية: هذا هو الجلاد.. وفاضت عيناها بغزارة.

اقترب أحد المطاوعة، وعصب عيني اليامي الذي ظل يحتفظ بتماسكه وإن كان لونه قد أخذ يشحب، بينما قام رجل آخر بفك القيد الذي يحيط برقبته. أشار مندوب الأمير فتقدم رجل يحمل سيفا عريض النصل، وشت انحناءة الرجل بثقله.

هجم المارد على السيف، حمله بذراعيه، ثم سحبه من قرابه، فالتمع النصل إذ لامس أشعة الشمس، وتوهج، قال الغامدي لنفسه: هذا السياف عندما يرى الدم سوف يصيبه الهيجان، وربما يذهب ضحية ذلك الكثير من الخلق... فلماذا البقاء؟

أمسك المارد بالسيف، وبدأ يتفحص ثقله، ثم رفعه، وأخذ يطعن الهواء كما لو أنه ينازل عدوا حقيقيا. انحبست الأنفاس أكثر فأكثر، وانكمش اليامي مثل عصفور تنغرز أظافره بأسلاك الهاتف.

مشاركة من المغربية
اقتباس جديد كل الاقتباسات
  • كتب يحيى يخلف

    2