شمس بيضاء باردة > مراجعات رواية شمس بيضاء باردة > مراجعة Dania Abu Taha

شمس بيضاء باردة - كفى الزعبي
تحميل الكتاب

شمس بيضاء باردة

تأليف (تأليف) 4.1
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
5

تغوط...حاد لاذع مر...كان يزعجني المرور البطىء للزمن...انتظار حدث ما لا يحدث...وعي متشائم للعالم لا ينفك ينخزني كسوسه دؤوبه....لا ادري ان كان هذا التشاؤوم فطريا...ام انه ناتج عن المأساويه التي طالما واجهتني بها الحياه...ان الحياه فقاعه وهم تنفقىء فجأه من دون سابق انذار...انا مريض...مريض جدا...اريد ان اشفى من الخوف و الانتظار...لقد فقدت اهتمامي بمعارك الارض و السماء على حد سواء و لم تعد تعنيني....اكتشفت انني اشد الناس انحطاطا...من انا ؟ ما انا؟ما الذي يحدث لي...كنت مررت في محن و الام اشد من هذه قسوه و نجوت...كيف نجوت...لا ادرى و لكن ذلك بالضبط ما يبعث لدي الامل في ان انجو هذه المره ايضا...ستنجو و ستبقى لماذا ...من اجل ماذا ابقى...لماذا لا انتحر الان...راقدا تحت ثقل هواء بلا هواء...يتعبني التفكير و يتعبني الصمت...لا اريد البقاء هنا...هنا حيث يتعفن الهواء من فرط سكونه...هنا حيث لا يزهر شيء سوى الاوهام و المخاوف...كذئب يعوي في وجه السماء المظلمه لا يشكو بل يحاكم...هذا الوجود...و يستجوبه و يحقق معه و يدينه بالم و عتاب حار...عتاب هذا الوجود على تستره على المعنى...معنى هذه العزله الماساويه التي نحياها...معنى الالم الخالص الذي يلتهب في وجداننا...كيف اكف عن السقوط...كيف اكف عن الانتظار....هذا العالم كله مزيف...يبدو لي اننا نعيش في بطن عالم تافه و نتعفن فيه...اننا ماده للعفن ليس الا...ما السر الذي يدفعنا للتمسك بهذه المهزله...كل شيء في هذا العالم يشوبه النقصان الا الالم انه الاحساس الوحيد المكتمل...انا هو ذلك المتشظي...ايها الموت لماذا لا تاتي؟انا مريض بالانتظار...مكوم كانقاض خرقه باليه...لا تكف عن الانتظار يا للمهزله...

هذه الروايه لها البوكر بامتياز حاد ...لغه سرديه متماسكه بقوه كاني اقرا كاتب متخصص بالادب الروسي ...كاني اقرا لكاتب من كتاب الوجوديه متماسكه و حتى اللحظات الاخيره التي شارف فيها حامل اثقالها... سيزيف- ها- راعي صخره الالم ...الم الحياه ...العبث و التيه...في صعوده المستمر و انكساراته الماحقه و تشوهاته و عذاباته...المتدفقه بلا نهايه... على وصوله لمشارف نهايته هو نفسه...اضحيه على مذبح الحياه ....اضحيه ابانا ابراهيم ...و كم مننا اضاحي ...عبثيه وجوديه ...محاكمه اخرى ...في معنى الوجود او الاوجود!

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق