أثقل من رضوى: مقاطع من سيرة ذاتية > مراجعات كتاب أثقل من رضوى: مقاطع من سيرة ذاتية > مراجعة zahra mansour

أثقل من رضوى: مقاطع من سيرة ذاتية - رضوى عاشور
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
3

دخلت عالم "أثقل من رضوى" بآمال عالية، لأنها مقاطع من سيرة ذاتية وللسير الذاتية وقع واثر في نفوسنا مختلف عن اي كتاب، لأننا أحيانا نرى أنفسنا أو نشعر بأننا قريبون من شخصيات ألهمتنا أو لأن هناك لذة ما في التعرف على حياة غيرنا ريما هو الفضول والحكايات القديمة لها جمالها لأننا ندرك نهايتها وحكمتها، ولشخصية مثل رضوى عاشور من الطبيعي أن انتظر الكثير، عن تكوينها وحياتها الأدبية والثقافية ونظرتها وتصوراتها وفلسفتها في الحياة عموما. وجدت بعض الملل خاصة في الحديث عن مرضها وهذا لا يعني عدم تعاطفي معها على العكس تماما شعرت بها كثيرا لكن هناك تفاصيل ترويها ببرود ، رضوى تتحدث عن ألمها وكأنها لا تشعر به وكأنه غريب عنها، القسم الثاني يتناول حديثها عن الثورة، اتعبني جعلتنا رضوى نعيش مع الثورة للمرة الثانية بتفاصيلها أيضا . لنهاية الكتاب لم اشعر بأنها سيرة ذاتية كان تسجيلا لمواقف وأحداث شهدتها وعاشتها لا أكثر من ذلك مجرد تفريغ الذاكرة من ثقل كبير.

لكن لا شك أننا عرفنا رضوى عاشور الأكثر انسانية وجمالا لما تمثله من تفاؤل وبساطة، لو أننا نرى بعيون رضوى ! ليتنا نظل نأمل خيرا ومستقبلا أكثر اشراقا بأطفالنا وفي الاجيال التي تكبر ، ليتنا ! لكننا وقتها سنكون دفعنا ثمنا غاليا لانكسارنا وإلى وقتها سنصرخ مثل التونسي" هرمنا..هرمنا"

"هناك احتمال آخر لتتويج مسعانا بغير الهزيمة، ما دمنا قررنا أننا لن نموت قبل أن نحاول أن نحيا"

Facebook Twitter Link .
3 يوافقون
1 تعليقات