مراجعات 1919 > مراجعة أحمد واكد

1919 - أحمد مراد
تحميل الكتاب
1919
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


3

حيرة ما بعدها حيرة.. كيف أقيم هذه الرواية ؟؟

إذا قيمت الرواية فنيا على أنها مجرد رواية فسأقوا أنها رواية هزيلة تعتمد على شخصيات باهتة و أحداث مفككة. رواية تفتقد إلى الحبكة و أحداثها تبدو مفتعلة إلى حد كبير, كما أن كاتبها لم يستطع إن ينفذ إلى عمق شخصيات الرواية ليخرج ما بها من قوة و ثراء, فخرجت شخصيات أبطال الرواية فقيرة و ذات ردود أفعال متوقعة.

أما لو تحدثت عما أثارت هذه الرواية في نفسي فسأقول أنني إستمتعت كثيرا بهذه الرواية –رغم ضعفها الفني- إستمتعت بالقراءة عن تلك الفترة من تاريخ مصر, تلك الفترة التي تعد من أكثر فترات تاريخ مصر سخونة في الأحداث, و ارتفاعا في الوعي السياسي لدي شعب مصر. فثورة 1919 هي ثورة شعب حقيقية, شعب قرر أن يضحي من أجل وطنه... قد نتفق أو نختلف حول شخص سعد زغلول أو حول سياسة الوفد و لكننا – على ما أظن – لا نختلف حول أن ما قام به الشعب في ذلك التوقيت هو حدث قلما يحدث في تاريخ الأمم, و هو حدث يستحق أن يلقي عليه الضوء بشكل أكبر و من جوانب عده. لذا أنا أشعر بالامتان تجاه أحمد مراد لإلقاءه ضوءا – وإن كان خافتا – على تلك الفترة الثرية من تاريخ مصر, أشكره لأنه أثار في نفسي فضولا للقراءة حول تلك الفترة.

أما عن أحمد مراد نفسه فأنا أحيه كثيرا على جرأته و مجهوده, فكتابة رواية تاريخية و عن أشخاص حقيقيون تتطلب مجهود كبير من البحث و القراءه. (ليس كالمجهود المطلوب لكتابة رواية كتراب الماس مثلا)

. و قد حاول مراد خلال الرواية أن يجعل القارئ يشعر بما قام به من مجهود – معلش مايجراش حاجة –. :)

و من يقرأ روايات مراد السابقة ثم يقرأ هذه الرواية يستطيع أن يلمس نقلة نوعية كبيرة, فقد حاول في هذه الرواية أن يخرج من إطار الكاتب الشاب الذي يكتب للشباب معتمدا على الإثارة و التشويق فقط, فأراد لهذه الرواية أن تكون أولى خطواته نحو الروايات الدسمة العميقة لينتقل بها إلى مصاف الكتاب الذين يعلقون بذاكرة التاريخ, قد يكون لم يفلح تماما في ذلك و لكن يكفيه أنه إمتلك جرأة المحاولة و لم يكتفي باللعب داخل المنطقة التي يجيد اللعب فيها و آثر المجازفة و الخروج إلى عالم أوسع و أصعب, مجازفة قد تفقده جمهورة من الشباب, و قد لا تكسبه جمهورا جديدا من مَن هم أكبر سنا.

فتحية لأحمد مراد و سأنتظر منه المزيد.

Facebook Twitter Link .
4 يوافقون
2 تعليقات