مراجعات قبل أن أخلد إلى النوم > مراجعة أحمد سعيد البراجه

قبل أن أخلد إلى النوم - س. ج. واتسون, مركز التعريب والبرمجة , أفنان محمد سعد الدين
أبلغوني عند توفره
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


5

فجر‏ ‏الخميس ‏٢٦/٤/٢٠١٢

أكتب‏ ‏هذه‏ ‏الم‏راجعة بواسطة‏ هاتفي‏‏ ‏المحمول ‏،،‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏أخل‏د‏ ‏إلى‏ ‏النوم‏‏ حتى‏ ‏لا‏ ‏أنساه‏ا ‏عندما‏ ‏أصحو

نعم‏ ‏لقد‏ ‏تأثرت‏ ‏جدا‏ ‏بالرواية‏ ‏وببطلتها‏ ‏وبأسلوب‏ ‏مؤلفها‏ ‏الرائع‏ ‏ونهايتها‏ ‏المذهلة

تلعب‏ ‏الرواية‏ ‏على‏ ‏نغمة‏ ‏الذاكرة‏ ‏المفقودة‏ ‏،،‏ ‏نغمة‏ ‏تذكرك‏ ‏بفيلم‏ ‏

( memento )

أو‏ ‏برواية‏ ‏‏(‏‏ ‏ديرمافوريا‏ ‏‏)‏‏ ‏،،‏ ‏ولكننها‏ ‏تختلف‏

هنا‏ ‏ستشعر‏ ‏أنك‏ ‏أنت‏ ‏بطل‏ ‏الرواية‏ ‏بالضبط

تعرف‏ ‏ما‏ ‏تعرفه‏ ‏وتجهل‏ ‏ما‏ ‏تجهله‏ ‏،،،‏ ‏فكل‏ ‏ما‏ ‏تعرفه‏ ‏عن‏ ‏حياتها‏ ‏تقرأه‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏اللحظة‏ ‏التي‏ ‏تقرأه‏ ‏أنت‏ ‏أيضا

وهي‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏‏شيئا‏ ‏عن‏ ‏ماضيها‏ ‏مثلك‏ ‏تماما

برع‏ ‏الكاتب‏ ‏في‏ ‏صياغة‏ ‏روايته‏ ‏،،‏ ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أنه‏ ‏استغرق‏ ‏وقتا‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏كتابتها‏ ‏لكي‏ ‏يحافظ‏ ‏على‏ ‏الإثارة‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏صفحة‏ ‏وحتى‏ ‏النهاية

وأروع‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏الرواية‏ ‏ما‏ ‏كتبه‏ ‏عن‏ ‏‏(‏‏ ‏بن‏ ‏‏)‏‏ ‏فتظل‏ ‏طوال‏ ‏الرواية‏ ‏محتارا‏ ‏في‏ ‏أمره‏ ‏،،‏ ‏هل‏ ‏هو‏ ‏انسان‏ ‏رائع‏ ‏ومحب‏ ‏لزوجته‏ ‏أم‏ ‏أنه‏ ‏شخص‏ ‏أناني‏ ‏بغيض‏ ‏؟؟‏ ‏ولا‏ ‏تنتهي‏ ‏حيرتك‏ ‏إلا‏ ‏بالنهاية‏ ‏المدهشة‏ ‏والتي‏ ‏أعتبره‏ا‏ ‏من‏ ‏أفضل‏ ‏النهايات‏‏ ‏التي‏ ‏قرأتها

تقول‏‏ ‏د.رضوى‏ ‏عاشور‏ ‏:‏ ‏الذاكرة‏ ‏هي‏ ‏كل‏ ‏شئ

وبعد‏ ‏إنتهائي‏ ‏من‏ ‏الرواية‏ ‏أدركت‏ ‏مدى‏ ‏صدق‏ ‏وواقعية‏ ‏عبارتها

من‏ ‏نحن‏ ‏بدون‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏؟؟

على‏ ‏الهامش‏ ‏:‏ ‏غلاف‏ ‏النسخة‏ ‏العربية‏ ‏لا‏ ‏يعجبني‏ ‏،،‏ ‏أما‏ ‏الترجمة‏ ‏فهي‏ ‏رائعة‏ ‏وحافظت‏ ‏على‏ ‏جو‏ ‏الرواية

Facebook Twitter Link .
2 يوافقون
اضف تعليق