ممدوح عدوان > اقتباسات ممدوح عدوان > اقتباس

عسكرنا حمير؟ ونحن ماذا؟ غزلان؟ لولانا لما صار عسكرنا هكذا. نحن الذين ربيناهم على أن يكونوا حميرًا، على أن لا يرفعوا أعينهم إلى عيوننا.

لا يجرؤ واحد منهم أن يسأل ضابطًا عما يريده حتى لو كان يدخل إلى أخطر المواقع.

مشاركة من zahra mansour ، من كتاب أعدائي
1 يوافقون
عدل معلومات المؤلّف

هذا الاقتباس من كتاب

أعدائي - ممدوح عدوان
أعدائي
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
اقتباس جديد كل الاقتباسات