حفار القبور : سلسلة الجوائز - علي محمد الخرشة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حفار القبور : سلسلة الجوائز

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يسمونني (حفار القبور)، وأيضًا (مصطفى القط)، وذلك لأني مِتُ أكثر من سبع مرات. لحظة، هل قلت إنني مت؟ لماذا تستغرب؟ نعم، لقد مت ليس مرة واحدة، بل قل أكثر من سبع مرات. وهذا ما سيدفعك لتكذيبي وإنكار قصتي. لا يهمني إن صدقت أو لم تصدق.. ما يهمني أن تقرأ قصتي كاملة وتتخيل ولو بنسبة واحد بالمليون أن ما حدث معي حقيقة لا خيال، لأني سأثبت لك أن كل ما سأقوله حقيقي.. والدليل ما سأكتبه لك في نهاية المذكرات إن كُتب لك ولي أن نظل أحياء حتى النهاية. ربما حينها - إن كنت مؤمنًا بحفار القبور ومصدقًا قصته - ستصبح ثريًا. نعم، ثريًا.. ألم تسمع مقولة "رزق الهبل على المجانين"؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.8 50 تقييم
253 مشاركة

اقتباسات من رواية حفار القبور : سلسلة الجوائز

ما سر ذلك؟ سأجيبك أنني أتوهم وجود الناس الأحياء.. فهو انعكاس شرطي من وقوفي بين الميتين. ولا تسألني ما الانعكاس الشرطي؟ لأنني حقيقة لا أعرف ما هو.. ولكني أسمعهم يقولون ذلك.

مشاركة من هشام
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية حفار القبور : سلسلة الجوائز

    51

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    قراءة في رواية حفار القبور للكاتب د. علي محمد الخرشة

    محمود فلاح المحادين

    ساحرة في وصفها...

    مذهلة في تركيبها...

    لاذعة في سخريتها...

    حرّاقة في تراجيديتها...

    مُحكَمة في سردها...

    مُتقَنة في أزمنتها وأماكنها..

    هذا بعض ما ستجده في رواية حفّار القبور التي لن تقاوم إلتهامها في جلسة واحدة رغم صفحاتها التي تقترب من الخمسمائة...ليس غريباً فهي تكاد تخلو من الثغرات أو ما يسمى الفواصل الكافية لإلتقاط الأتفاس أو ترك الأحداث معلقة بشكل يسمح بالإستراحة والرجوع لاحقاً...

    عندما تستمتع بقراءة كتاب ما لن يخطر ببالك التفكير بأسباب هذه المتعة وأدواتها وعلى الأغلب ستكتفي بالإنتشاء دون الرغبة في البحث عن تفاصيل قد تخرب هذه اللحظات... لذلك يكتفي الكثيرون بوصف كتاب أمتعهم بأنه مذهل أو مشوّق أو ساحر... لا يفكر معظمهم بالموهبة ولا بالسلاسة ولا بالتجلي الذي رافق رسم هذه اللوحة... ولكنني بحثت في جميع هذه العناصر لعلي أجد سر المزيج الساحر الذي يجعلنا نصف كتاباً بأنه مذهل...

    في البداية علي أن أعترف أن كتابة قراءة ولو كانت إنطباعية عن كتاب من هذا النوع لهو غاية في الصعوبة، وذلك لأنه وببساطة ينتمي لما يسمى ب(فنتازيا الرعب) وهي مدرسة أو نوع أدبي ترى الواقع من زاوية غير مألوفة قد تكون الشكل الرئيسي لإطار الرواية وحبكتها وعناصرها ككل...تدور أحداث معظم هذا النوع من الروايات في عوالم وهمية أو كواكب ينتشر فيها السحر وهي تختلف عن الخيال العلمي رغم تداخلها معه أحياناً في فكرة الحياة والموت والعلم... وهذا النوع الأدبي نادر جداً في الأردن إن لم يكن معدوماً مما يجعلنا نسلط الضوء على هذا الكتاب كأرضية عريضة وجريئة قد تشكل إنطلاقة لهذا النوع الأدبي سواء بشكل حلقات أو سلاسل أو أعمال فنية سينمائية....

    وأنت تسير تصطدم بمقتطفات من الواقع دون أن تستطيع لمسه وتجميد الصورة حوله! واقع شبه زئبقي ملقى هنا وهناك وسط الأحداث بذكاء، الكاتب لن يسمح لك بالقبض عليه متلبساً أثناء محاولته لإنتقاد مؤسسة صحية أو عسكرية أو مجتمعية ولكنك ستعرف بسهولة أنه يتحدث عن الشروخ الإجتماعية في قريتك وفي وطنك، القرى المقسومة بخط واه يفصل بين الفقراء وباذخي الثراء كما في قرية (الوضاحين)... الإستبداد الصحي بمرضى السرطان في الرواية وتهديدهم بإيقاف علاجهم المجاني قد يصادفك بمجرد أن تخرج رأسك من نافذة غرفتك فلست بحاجة للسفر إلى لبنان أو حفر قبر أو مطاردة الخنافس كما فعل مصطفى...

    القفز الساحر الذي كان يمارسه البطل بين الشخصيات التي يدخل إلى قبورها بحثاً عن أجزاء خريطة مدينة الذهب كان أشبه بمحاولة حشر جسم سمين في ملابس ضيقة وهذا لم يكن معضلة خطيرة أو محرجة للكاتب الذي كان يحمل درع الكوميديا والسخرية في كل مفاصل الرواية ويرفعه في عين كل قارئ أو باحث عن نقص أو خلل... هذا الإنتقال لم يكن كاملاً فالكاتب ترك جزءاً من شخصية البطل تنتقل معه إلى الميت العائد إلى الحياة وهذه اللحظات التي كانت تتراوح بين ساعات وأيام كانت ملحمة من السخرية بين ردود أفعال مصطفى المهندس الذي يعيش في العام 2017 ولا يجد قوت يومه وردود أفعال رؤساء عصابات أو مقاتلين أو ضعيفي البنية أو شديديها!!! صراع مفرط في التلبس والإنتقال وصل بمصطفى أن يقرأ آية الكرسي عندما شعر جورج الذي يتلبسه بالخوف!

    هذه اللحظات كانت تثير أسئلة كبيرة في رأسي، فلماذا نصبح شجعاناً عندما يتعلق الأمر بمصائر غيرنا؟ لماذا استطاع مصطفى ذبح صايل حبيبة العنود عندما تقمص شخصيته بينما لا يجرؤ على اتخاذ أي خطوة عملية للتقرب من حبيبته سارة! وهكذا في جميع المرات! كان مصطفى جسوراً في حل قضايا الآخرين ولكنه عاجز عن حل مشاكله الذاتية!!

    ما لفت إنتباهي في كثير من الأحداث أنه لم تتم مواجهة الخرافات لنفيها أو نقضها أو هدمها أو مراجعتها،بإستثناء موقف واحد طلب فيه مصطفى أثناء تقمصه لشخصية حارثة من (هولدو) أن تقول الحمدلله الذي أنقذنا وليس اللات وذو الشرى التي هي مجرد أصنام، وهذه النقطة مهمة جداً ولا أعرف إن كان الكاتب قصدها لأن تركها مفتوحة يثير فكرة أن الفقراء والمعدمين مثل مصطفى والشريحة الكبيرة التي يمثلها يؤمنون بقدرة الخرافات والوهم على حل مشاكلهم! ومن الممكن أيضاً أن تثير فكرة عدم قدرة المجتمع على دمج جميع أفراده وتأمين فرص كريمة لهم سوف يدفعهم للمشعوذين والجرائم ولغيرها من الآفات المجتمعية التي تفتك بالمهمشين واليائسين والمحبطين والمنبوذين الذين يشكلون فئات مغرية وشهية وجاهزة للإستهداف....

    لا يوجد ما يسمى بالفلاش باك أو حتى النوستالوجيا أو تداعي الذاكرة إلا إذا استثنينا الإطلالة على الذات عندما أخذ مصطفى دور المسرحي وهو الدور الذي يبدع فيه الدكتور علي و أضاف عليه لمسته الخاصة،،،، ومقابل هذه الأدوات وجدنا ما يشبه الومضات اللحظية، لا أعرف إن كان لها إسم ولكنني سأسميها (فلاش ناو) كناية عن تصوير المشاهد في الوقت الراهن، وهذا تكرر من خلال تذكير الكاتب أيمن للقارئ أنك حالياً تنظر نحو المشهد الذي أقوم أنا بوصفه لك من تجربتي! مثلاً أنت تقف الآن وتنظر لي وأنا أدخن على النافذة، فعلياً أنت لست هناك ولكن للتذكير أو لمساعدتك على الإشراف على المشهد من الأعلى أو الجانب...

    ملاحظات الكاتب(أيمن) والذي نستطيع اعتباره بطل ثاني أو بطل غير متوج أو معلن كانت تعطيك فترات نقاهة بين مغامرات مصطفى الذي يعتبر البطل الرئيسي أما البطل الثالث فهو مشمش القط الذي وجد نفسه صديقاً لكاتب بائس يتقاسم معه المرتديلا والسردين ولحظات اليأس والإحباط من عدم كتابة أي كلمة من المسلسل المطلوب منه خلال فترة معينة من جانب ومن ذكرياته البائسة مع زوجته التي تركته وأخذت أولاده وهاجرت لبلدها الغربي! وهذا ما جعل الكاتب يضطر للقبول بمذكرات مصطفى المريض المقيم في مستشفى المجانين (لا يوجد غيره لذلك لا داعي لتسميته) ... وهذه الحادثة تحديداً تكررت بسلسلة ما وراء الطبيعة عندما بدأ رفعت إسماعيل بعد العدد أربعين يكتب قصص من الرسائل التي تصله مع بعض التعليقات أو الإضافات في النهاية....

    وهنا يأتي الحديث الذي أخرته حتى نهاية القراءة وهو نقاط التقاطع بين علي وأحمد خالد توفيق، بين مصطفى ورفعت إسماعيل، بين حفار القبور وسلسلة ما وراء الطبيعة،،،، لخوض هذه المقارنة يجب توافر عناصر كثيرة لا يوجد منها بين يدينا سوى النزر اليسير ولكنني سأكتفي بالقول أن الدكتور علي يخوض تجربة ومجازفة قد يخرج منها منتصراً أو على الأقل بدون جروح خطيرة... لست أبالغ إن قلت أنه يستطيع كتابة سلاسل مشابهة لسفاري وما وراء الطبيعة ورجل المستحيل..يمكن البناء على هذه الرواية الكثير فهي متماسكة لمدة تزيد عن 450 صفحة مما يوحي بقدرة الكاتب على وضع تقسيم زمني لحلقات كثيرة سيستمر القارئ بإنتظارها بلهفة مهما زادت مدة الإنتظار فيما بينها... أتمنى كقارئ أن نرى هذا العمل قريباً فهو ما نتمنى بعد عقود من جفاف الأقلام الموهوبة بهذه الطريقة الملفتة أن نراه... موهبة تستحق من يلتقطها ويفتح لها المجالات التسويقية ففي جميع أنحاء العالم لا يقوم الكاتب أو الفنان بتسويق نفسه بل تتلقفه الجهات المعنية وتحتفي به وتدعمه وتتبناه وتفتح أمامه السبل وتزيح عن طريقه العقبات ليتسنى لقلمه الذهبي أن يتفرغ للإبداع...

    في هذه النقطة بالتحديد هناك مشاهد كثيرة حول التشابه بين علي وأحمد خالد توفيق، وأنا لا أجد في وضعهما في حالة من الندية شيئاً من الإساءة لأي منهما، في الأدب والفنون لا يوجد ما يسمى بالتعصب أو الإنتماء المتشدد لكاتب ما يجعل أتباعه يحرمون على الآخرين إعادة إستخدام أساليبهم أو أبطالهم! أبسط القراء يدرك أنه لا يمكن لكاتب أن يسرق جهود كاتب قبله مهما تشرب أساليبه وتمكن منها، وكما يقال الكبار يعرفون قيمة الكبار لذلك لا يتطرق لهذه الملابسات إلا صغار العقول والقلوب...

    سجلت هنا بعض هذه المشاهد المضحكة التي كنت أستمتع بها في سلسلة ما وراء الطبيعة والحمدلله أنني اليوم أستمتع بها بقلم كاتب أردني مبدع إذا لم ينصفه أحد عاجلاً فلن أؤمن بأي جهة ثقافية تدعي أنها تحمي المثقفين وتدعمهم من الآن فصاعداً...

    -يرتدي مثل الروم سيرفس مع أنني لا أعرف ما يرتدون!

    -نظراته مثل نظرات الثعلب عندما يخرج ظافراً بدجاجة، أنا لا أعرفها ولكنني أفترض ذلك!

    -كان سائق الحافلة يريد أن يغير الزيت للحافلة وليس للسائق طبعاً!

    يجب الإشادة بعنصري الزمان والمكان وقدرة الكاتب المذهلة على إمتاع القارئ بسلاسة التنقل الأنيق بين الأزمنة والأماكن، لبنان، البتراء، الوقت الحاضر، الماضي، البادية،اليمن، الحضر، قبل 65مبلادي، قبل عشرات السنين أحياناً..يحتاج هذا التنقل مهارات كثيرة ومعقدة لا يدركها القارئ الذي يكتفي بمتابعة الأحداث المتتالية، يحتاج إلى ثقافة واسعة وإطلاع عريض ولغة مترامية الأطراف لا يمكن الحصول عليها بيوم وليلة بل هي حصيلة سنوات من القراءة المكثقة والتجارب العملية والكثير الكثير من الأسنان المرممة!!

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    أتمنى أن تكون بخير. أردت أن أخبرك عن رواية قرأتها مؤخراً وتركت في نفسي أثراً كبيراً. الرواية هي "[حفار القبور]"، وأستطيع أن أقول بثقة إنها أفضل رواية قرأتها حتى الآن.

    ما جذبني أولاً في هذه الرواية هو القصة المذهلة والمشوقة. الحبكة تم تطويرها بعناية وذكاء، حيث تداخلت الأحداث بشكل متقن ليجعل القارئ متشوقاً لمعرفة ما سيحدث بعد ذلك. لم أستطع ترك الكتاب من يدي، وكلما قرأت أكثر، زاد انجذابي إلى القصة.

    الشخصيات في الرواية كانت رائعة بحق. كل شخصية كانت مرسومة بعناية وبعمق، مما جعلني أشعر أنني أتعرف على أشخاص حقيقيين وليس مجرد شخصيات خيالية. كانت تعابيرهم، مشاعرهم، وصراعاتهم الداخلية تنبض بالحياة وتجعل القارئ يتعاطف معهم ويتفاعل مع تجاربهم.

    أسلوب الكتابة كان ساحراً ومبدعاً. اللغة كانت غنية ووصفية دون أن تكون مملة، مما جعلني أستمتع بكل صفحة قرأتها. المؤلف استطاع أن ينقل المشاعر والمناظر بطريقة بديعة، مما جعلني أشعر وكأنني أعيش داخل القصة.

    بصراحة، شعرت أن هذه الرواية قد أثرت فيّ بطرق لم أتوقعها. لقد جعلتني أفكر في العديد من الأمور من زوايا مختلفة وأثرت في نظرتي للحياة بشكل عام.

    إذا لم تقرأها بعد، فأنا أنصحك بشدة أن تقوم بذلك. أعتقد أنك ستستمتع بها وتجدها ممتعة ومثرية بقدر ما وجدتها أنا. سأكون سعيداً جداً بمناقشة تفاصيل الرواية معك بعد أن تقرأها.

    أطيب التحيات،

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    في البداية انا ما بعرف اكتب ريفيو من الاخر بس الصراحه كان نفسي اكون بعرف .. خصوصاً بعد ما خلصت رواية حفار القبور للدكتور علي الخرشة .. اخوي وسندي وكاتبنا الي رح يصير مشهور أكثر واكثر .. خلصت الرواية وكان نفسي ما تخلص .. اول ما وصلتني النسخة انصدمت بعدد صفحاتها الي قلت لحالي (هذي ويش وده يقراها) .. عقدت العزم لاني ما بحب الروايات كثير .. وقررت ابلش فيها .. معظم قصصها بعرفها لاني كنت اسمعها من امي الله يطول بعمرها بس الي ما توقعته اني اعيش في هاي القصص .. تخيل حالك قاعد في بيتك وبنفس الوقت بتعيش احداث شخص ثاني .. هاي هي أجواء الرواية .. رعب وخيال ومغامرات لدرجة الواقعيه.

    شو ما كتبت رح اكون مقصر بحق رواية حفار القبور وبحق اخي الدكتور علي الخرشة

    وفي الختام رح اعبر عنها بس بطريقتي المتواضعة :

    عندي قصيده كلها بضعه سطور

    كتبتها بشويش لأجل الرواية

    الي ليا جتني هديه ومذكور

    اسمي عليها والسند بالبداية

    عنوانها الفكره (حفار القبور)

    حفار قبرٍ والسبب فيه غاية

    قصه ورى قصه تخليك مجبور

    اتخلص الصفحات لين النهاية

    وفصلٍ ورى فصلٍ بتشوف منظور

    من نام في قبره ويروي الحكاية

    دكتور يا دكتور تسلم ومشكور

    وهذا قصيدي وانت اصل الرواية

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم العمل : حفار القبور (سلسلة الجوائز)

    اسم المؤلف : علي محمد الخرشة

    عدد الصفحات : 448 علي أبجد

    النوع الادبي : خيال _ غموض _ تشويق _اجتماعي

    اسم دار النشر : شركة سلاح التلميذ للطباعة والنشر ( المؤسسة العربية الحديثة )

    سنة النشر : 2023

    اللغة : فصحي سردا و حورار

    التقييم : ⭐⭐⭐⭐

    🌻لو كنتُ خارج نفسي فكيف سأرى نفسي؟

    ✍️كاتب سيناريو يبحث عن فكرة لمسلسل و لا يجد فكرة و بينما هو عاجز عن الكتابة يجد قصة و بطل هذه القصة هو مصطفى مهندس فقير توفي والده و تحمل هو مسؤولية أمه و إخوته لا تتعجب عندما تقرأ الرواية و تنصدم من المكان الذي يعمل فيه مصطفى هو مهندس و لكن الحياة كانت معه غير عادلة لم يجد عمل بشهادته رغم أنه يستحقه و ليست لديه واسطة حتي تساعده في الحصول على عمل فاضطر إلي العمل بمهنة بسيطة مثله مثل الجاهل الذي لم يذهب إلى المدرسة فهو مضطر لذلك بسبب أمه المريضة و إخوته فيعيش معه كاتبنا حياته وحياة آخرين لحظة بلحظة فكيف سيحدث ذلك وهل جربت من قبل أن تضع نفسك مكان الآخرين هل جربت أن تعيش حياتهم و تمر بتجاربهم ؟

    ✍️و في قصتنا سنجد مهندس فقير و اثنين من أصدقائه ودكتور جامعة و حفيدة صديقه؟ يا تري ماذا جمعهم معا و جعلهم فريق واحد؟ هل وهم أم حقيقة ما جمعهم

    ما جمعهم معا هو السر الذي إكتشفوه عندما حفر مصطفى قبر بسبب رهان بينه و بين صديقيه أما عن السر فاكتشفه بنفسك عندما تقرأ الرواية حتي لا أفسد عليك متعة ذلك

    🍃إذا كنت من حبي الفانتازيا او التشويق أو الغموض و الإثارة و الخيال المبذول فيه جهد فهذه الرواية لك و أتمنى لك معها رحلة ممتعة جدا في الاردن وبين صحراء البتراء و لبنان و العديد من العقود الماضية

    🌼اللغة : عربية فصحي سلسة جدا بدون تكلف و الحوار كان فصحي مع بعض الكلمات و التعبيرات بالعامية الاردنية لسياق الكلام لم تؤثر على اللغة بل أضافت نكهة للغة المتحدثون و مترجمه في نهاية كل فصل

    🌼الحبكة : كانت ممتازة فقد ظننت أن الأحداث ستعاد في كل مرة يحفر قبر ولكن كل مرة كانت تكون هناك مفاجأة و كل مرة تكون مميزة و كنت أنبهر و أضحك و أتفاجئ وأندهش و أحزن وأفرح مع بطلنا و كاتبنا

    ا🌼لغلاف و اسم العمل : مناسبين جدا مع المحتوى

    🌼النهاية : أعجبتني جدا و كنت أتوقع فقط جزء صغير منها

    🌼رأيي في العمل : أحببته جدا و يستحق القراءة و استمتعت بوقتي جدا خلال القراءة و هذه كانت اول قراءة للكاتب عامة و لكاتب من الاردن خاصة و أرشحه بشدة فلن تجدوا لحظة ملل واحدة و ستكون رحلة ممتعة جدا 😍😍

    🌼السلبيات : شرح معاني الكلمات و المصطلحات التي بالعامية الاردنية في نهاية كل فصل بدلا من نهاية كل صفحة

    🥀أنتظر الجزء الثاني بفارغ من الصبر و أتمنى يكون قريبا جدا وأتمنى أيضا أن تكون دار النشر هي المؤسسة العربية الحديثة 😍

    🌼 بعض الاقتباسات التي أعجبتني :

    🌻الحب! هل تعرف ما الحب؟ شيء لا نعرفه ولن نعرفه أبدًا.

    🌻إنه الحب من طرف واحد. وما أشقاه من يقع في ذلك النوع من الحب!

    🌻القبر يشبه صاحبه، هل هذا صحيح؟

    🌻حقًّا إن ابن آدم لا يملأ عينيه غير التراب.

    🌻من أهم عناصر الانتصار عنصر المباغتة.

    🌻 إننا قوم نبكي حين نضحك؛ لأننا لا نصدق أننا سعداء.

    🌻جرت العادة في هذا البلد أن يورث الأب ابنه المنصب حتى إن كان مؤذنًا.

    🌻 سيكون رجلًا أشيب يشبه أولئك النواب الذين ننتخبهم وينجحون ثم يختفون.

    🌻كل هذا الترف ينبت في وسط الصحراء! سبحان من يخرج الحي من الميت.

    🌻هل سمعت عن وحش يستسلم؟ الفريسة من تتعب وتستسلم فتموت.

    🌻«أقول إن الشياطين تحب المقابر. فهي كالمقاهي بالنسبة لنا، حيث العظام والجلود، وحيث يمكن أن يشموا الضعف والخوف البشري الذي يوهن القلوب، فيسهل عليهم اختراق صاحبها».

    🌻كيف يحصل أن تفقد الوعي وتغوص في النوم؟ متى حدث أن وضعت رأسك على الوسادة ونمت بضغطة زر؟ أحسدهم بشدة، أولئك الذين يفعلون ذلك.

    🌻في العادة حين يكون الكاتب منعزلًا في منزله الريفي، ويغلق عليه النوافذ، ويستمع لصوت الأمطار وهي تسقط على الزجاج، يصيبه الضجر؛ لأن وحي الكتابة لم يزُره وفي لحظة اليأس تلك يُطرق الباب فجأة، وتكون تلك البداية وحين يفتح الباب ستنفتح.

    🌻لقد أصابني ذلك الفضول الذي ينتاب أولئك الذين يهلكون قبل أن يشبعوا فضولهم. يكونون في بداية الأفلام فيدخلون إلى الأماكن التي يجب ألا يدخلوها فيلقون حتفهم.. وكذلك فعلت.

    #حفار_القبور_

    #علي_محمد_الخرشة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    هذه المرة نحن على موعد مع كاتب من المملكة الأردنية الهاشمية فاز بالمركز الثاني للمسابقة الخاصة التى نظمتها روايات مصرية لفرع الرواية.

    على مدار ثلاثة أيام استغرقتها فى قراءة هذا العمل الطويل والحمد لله لم يذهب الوقت سدى ، إليكم رأيي الشخصي عنها.

    رواية تنتمي لأدب الفانتازيا / الرعب مكتوبة بحرفية شديدة فاجأتنى شخصياً لعدة أسباب:

    ١. تصنيف العمل:

    هل نحن بصدد رواية أم مجموعة قصصية ؟ فى الحقيقة كِلا النوعين حاضرين بكامل عناصرهم. على صعيد الرواية: حبكة ، سرد ، حوار ، شخصيات ، نهاية. على صعيد مجموعة قصصية: ٦ حكايات متصلة برابط واحد مع نهاية جامعة وخاتمة.

    ٢. أسلوب الكتابة:

    أنت على موعد مع أسلوب ذو وجهين. أسلوب غربي كمنهج أدبي وفى نفس الوقت شرقي الهوى والميول والأصالة. احذف اسم الكاتب ، ستقول أنها رواية أجنبية مترجمة. إقرأ الأحداث تجدها شرقية عربية أصيلة.

    ٣. الحبكة والسرد:

    المفاجأة الأكبر كانت هى عنصر الحبكة. أزعم أني قرأت الكثير والكثير من روايات الفانتازيا لكن لم يقع تحت يدي فكرة وحبكة بهذا الشكل.

    وبالنسبة للسرد: سلاسة ، رشاقة ، كوميديا الموقف والحوار ، انتقال من نقطة إلى التى تليها بشكل مبهر وجديد تماماً.

    ٤. الكاتب ابن بيئته:

    الكاتب أردني الجنسية استعان بكل مفردات وتاريخ بلده ، بل ومصطلحات شعبية خاصة بالشعب الأردني والتى حسناً فعلت لجنة التحرير بتركها كما هي مع وضع تفسير فى الهوامش السفلية للصفحات للحفاظ على أصالة النص وعدم المساس به.

    ٥. الفانتازيا:

    أفكار طازجة وأصلية فى كل القصص بلا استثناء مشبعة بالتاريخ والثقافة العربية. مثلاً ستخوض رحلة إلى البتراء ، اليمن ، ستعود بالزمن إلى عصر انسان الكهف !!! وغيرها من الاحداث المثيرة جداً التى لن اكشف عنها بكل تأكيد.

    ٦. النهاية:

    ماذا من المفترض أن أقول ؟ بالطبع أنت على موعد مع نهاية تليق بكل ما سبق. لا غبار عليها أبداً.

    ختاماً:

    أهم عنصر تتميز به هذه الرواية هو الأصالة. هذا هو سر فوزها فى المسابقة بكل تأكيد. هى بمثابة قطعة ماس ثمينة تحتاج لعين خبيرة كى تلتقطها من وسط التربة الأدبية التى تعج بالمتشابهات والمستنسخات والمكررات الرخيصة.

    والحمد لله أننا فزنا بكاتب جديد ذو بصمة أدبية متميزة ومختلفة جداً جداً.

    أنتظر منه المزيد لكي اتأكد أكثر وأكثر من صحة وجهة نظري.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    توازن مثالي بين الفكاهة والرعب، يجعلك تقلب الصفحات دون توقف، ممزوجة بعناصر من الرومنسية والدراما والأكشن، مما يجعلها رواية تتحدى التصنيف التقليدي.

    يبدع الكاتب في استخدام التشبيه التخيلي دون الإفراط في الوصف، مما يترك المجال لمخيلة كل قارئ لتخيل أفظع ما يمكن. مثل

    "إنها شجرةٌ تخرج في أصل الجحيم طلعُها كأنّه رؤوس الشياطين." فهل رأى احد رؤوسهم ليعرف شكلها.

    تسلسل الزمن في الرواية غير معتاد، حيث يتبع الماضي المستقبل ويأتي الحاضر ليجعل القارئ يشعر بالدوار في عالم الأرواح والجن، حيث الموت ليس إلا البداية.

    بطل الرواية، الباحث عن ذهب مدينة الجن "ماسازينا" لعلاج أمه المريضة، يأخذنا في رحلة مثيرة. يبدو انه لن يخلصنا من الصراع الطبقي سطو مسلح على بنك ولا حتى جن الحظرد المتنكر كقط. هذا النص لا يتردد في كسر الجدار الرابع فالكاتب طبيب الأسنان يقحم نفسه في الرواية بثقة من يعرف انها تستحق ان تصبح مسلسل.

    نشرت الرواية في مصر بدايةً، حيث وجدت سوقًا واسعة للقراء وحصلت على جوائز اعترفت بجودتها وستصل إلى الأردن قريبًا.

    إذا كنت تبحث عن رواية تأخذك في رحلة مثيرة تجمع بين الرعب والفكاهة والتشويق، فإنني أنصحك بشدة بقراءتها، لكن احذر من قراءتها في الليل، فقد تجد نفسك محاطًا بالأشباح والجن. هذه الرواية ستظل معك حتى بعد أن تغلق الكتاب، حيث يرونكم وقد ترونهم.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    المعروف وأنتَ من زرّاعها المبدعين.. فكم بذرت فيها أجمل البذور.. ورعيتها حقّ الرعاية.. ثمّ قطفت منها أينع الثمر وأطيبه بنفسٍ طيّبةٍ ملؤها الحبّ والأمل والتفاؤل.. فهنيئاً لك أخي على ابداعك الغير منتهي الذي بذر اجمل العبارات في اجمل روايتكم.. بوركت جهودك الطيّبة حفظك الله وسدّد خطاك في خطى الفن والثقافة 💜🫶🫶

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    دكتور علي

    أهنئكم على هذا الاحساس الادبي البليغ ....

    أشعرتنا و كأننا نعيش في اعماق بحركم الغني بالكنوز ....

    لا اجد الكلمات لاصف لكم دكتورنا العزيز عن مدى سعادتي و انا اتذوق ذوقكم الرائع

    شكرا د كتور علي و الى الامام

    و اتطلع لانجازاتكم القادمة

    شكرا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    كم انت مذهل يا دكتور علي، لقد لعبت بنا لعبة لا يستطيع أحد التكهن بنهايتها، كنت و ما زلت مدمن على تخمين نهاية الرواية من فصولها الإولى، لكن هذه الرواية لعبت بعقلي و بمشاعري.... شكراِ جزيلاً دكتورنا الفاضل...... أرجوك لا تتوقف عن الكتابة و الإبداع.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية ممتعة وشيقه تتنقل بك من زمان الى زمان ومن مكان الى مكان باسلوب جميل يجعلك وكأنك جزء من شخصيات الرواية ..انصح بها وبشده واشكر الكاتب كثيرا على هذا العمل الزاخر بالافكار والمشاعر

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    روايه جميله جدا تستحق القراءه وأنصح بقرائتها لأنها مشوقه جدا والنهايه غير متوقعه كل الشكر للكاتب المبدع ونحن بانتظار الروايه القادمه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية مشوقة جدا ، كُتِبت من انامل كاتبٍ مبدع ❤️

    بوركت جهودك د. علي الخرشه ❤️

    اتمنى لك المزيد من التفوق والانجاز ❤️

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية ممتازة و خيال خصب جدا، لغة رائعة، من أجمل ما قرأت السنة دي

    منتظر الجزء الثاني بشغف كبير د علي سلمت يمناك

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية جميله جدا و ممتعه بالتوفيق ان شاء الله و المزيد من الروايات 🙏❤️

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    روايه رائعه .. الكاتب مبدع ولديه خيال واسع

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    شيقة جدا وأسلوب سلس،السهل الممتنع.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية مستوحاة من خيالٍ رائع!

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    ما شاء الله ابدعت دكتور علي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات