غدًا لن يأتي أبدًا - لي تشايلد, خالد أمين
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

غدًا لن يأتي أبدًا

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

الساعة الآن الثانية ظهرًا، والمكان قطار في مدينة نيويورك، أما الرجل الجالس أمامنا فهو “جاك ريتشر”، والذي شاءت الظروف أن يرى أمامه فتاة توشك على تفجير قنبلة! أو هكذا ظن ريتشر! في يوم استثنائي للغاية في حياة رجل اعتاد الترحال من مكانٍ لآخر، خاصة بعد تقاعده من الخدمة في صفوف الجيش، يحدث شيء غريب للغاية، والذي يجبره على التورط في جريمة غامضة هو الشاهد والمتهم فيها في نفس الوقت! ففي رواية غدًا لن يأتي أبدًا امرأة مثيرة للريبة يبدو عليها الخوف الشديد والرغبة في ارتكاب أمر كارثي رغم ذلك، وسر خطير ينكشف من خلال البحث وراءها ومحاولة فهم الأسباب التي أصابتها بكل هذا الخوف والهلع، وبينما يسعى “ريتشر” لربط الخيوط ببعضها يظهر له أطراف عديدة تحاول اللحاق به؛ ظنًّا منهم أنه يحمل شيئًا ثمينًا بدوره يخص هذه المرأة. دائرة ملتفَّة من الجرائم المثيرة التي أجبرت “ريتشر” على التحقيق فيها رغم أن هناك من يحاول إلصاق التهم به، ولكن ببراعته المعتادة يأخذنا في رحلة خاصة داخل أروقة عالم المؤامرات والأطماع البشرية التي لا تنتهي حتى يثبت توقعاته التي لا تخطئ أبدًا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 29 تقييم
295 مشاركة

اقتباسات من رواية غدًا لن يأتي أبدًا

لسبب ما تذكرت عبارة اعتاد أخي الراحل قولها: قبل أن تنتقد أحدًا عليك بارتداء حذائه "وضع نفسك مكانه "أولًا.. ولذا عندما تبدأ في انتقاده ستكون على بعد أميال منه ولن يستطيع اللحاق بك لأنه حافي القدمين، 😂

مشاركة من MoniCa / فريدة
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية غدًا لن يأتي أبدًا

    30

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    2

    غدا لا ياتي ابدا

    لي تشايلد

    ٤٩٢ صفحة

    قراءات ابجد

    مغامره جديده ل جاك ريتشرد ، الشرطي السابق

    ادهم صبري الروايات الغربيه الذي يجيد الفنون القتاليه ، والتعامل مع الاسلحه ، وجينات ذكاء عاليه

    كما انه مثل صديقنا ادهم ، دائما ما تسعي المشاكل اليه

    تبدا القصة في قطار الانفاق الذي يرتاده جاك ، ليقوده حظه العاثر ل مشتبه به .. مفخخ !

    ف مظهره مظهر انتحاري ، ملامح وجهه كانتحاري ، تمتمه فمه تليق بانتحاري كما تقول مواصفات الانتحاري المتعارف عليها لدي اعضاء الجيش خاصه بعد احداث ١١ سبتمبر ..

    عدا شيئين هامين ..

    ان هذا الشخص .. امرأة !!

    وانها ليست بانتحارية ، لكنها انتحرت !!

    يبحث جاك ريتشرد شاردا عن ما دفع بهذه المرأه لهذا الفعل في مكان غير تقليدي كهذا !

    ليجد نفسه متورطا مع مرشح سياسي ، وهيئات حكوميه شديده الحساسية ، وفتاة ووالدتها !!!

    ما الرابط الذي يجمع الجميع ،هذا ما ستعرفه عند قراءة الرواية ..

    المقدمه دي جميله عشان تتعرف علي الرواية

    لكن اللي حاي دا تجربتي معاها

    نظريا هي مش اول قضيه ل جاك ريتشرد لكن دي اةل قضيه اقراهاله ..

    القضية كانت حلوة ، مثيره ، بتتقدم ببطئ ف الاول عشان بعد كده تتصاعد الاحداث ونوصل لاكتشاف جديد كل فصل

    مشكلتي كانت مع ان جاك بطل خارق بزياده ..

    بيقفز لاستنتاجات ، انا مش شايفه منطقيه ف الوصول ليها،

    بيقابل المرشح السياسي بصعوبه شديده وبدهاء ، وف حته بدون مبرر درامي قوي بيثق فيه المرشح ومساعده وبيقدموله العون وكل التسهيلات ! لواحد غريب عنهم !!

    فكره الرجل الخارق اللي بيضرب الاشرار وهو جسمه مصفاية من الرصاص دي كنت اقدر اتقبلها ف ادهم صبري حاجه للنشيء كده ، لكن وانا كبيره ، الابطال بتموت عادي 🥺

    اخطاء املائيه بقي بالجمله ، + اخطاء ف السرد نفسه

    زي ان البطله تقول لأ بدلا من نعم

    الرصاصه اللي اتضربت متنقصش من عدد رصاصات الخزنه عادي ؟

    الروايه فيها ٢ من عناصر النجاح ، اكشن يشدك تكملها

    احداث سياسيه متخيلتش انها تكون معروفه او تم ادراكها من كاتب امريكي ..

    عشان كده تقيمي للرواية ٢ /٥

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    غدا لن يأتي أبدا

    للاسف المفروض ان ده يكون ريفيو عن العمل احكي فيه عن احداث تحبس الانفاس و عن مغامرات و قدارت جاك ريتشر الا اني و لتالت مرة لان ده تالت عمل اقراه من السلسله دي يتحول كلامي من ريفيو او ترشيح للعمل ل نقد للدار و المترجم .

    -كم اخطاء املائية عيب اووي يكون في عمل من اعمال دار كبيرة زي دار دون .

    -عيب اووي عمل سعره الورقي حاليا 590 ج يكون فيه اخطاء في الضمائر ، -عيب اووي ان كلام اعد اخمن ايه الصح ، عيب اووي علي الدار الاستمرار في اسناد السلسلة لنفس المترجم مش هنكر اني في تحسن في مستوي الترجمة عن العملين اللي صدره السنه اللي فاتت لكن اعتقد في مستوي افضل من كده للترجمة .

    -عيب ان يكون مستوي التدقيق اللغوي و الاملائي في دار كان ليها عمل مرشح لجائزة البوكر يكون ده مستوي عمل يطلع و يتحط عليه اسم الدار

    -انا من حسن حظي اني قرات العمل علي أبجد لاني لو دافع فيه مبلغ زي ده كان اتحرق دمي ، و بصراحه انا شايف ان السلسلة تستحق اهتمام و تقدير اكبر من الدار عن كده .

    - ياريت يفكره في اسناد الترجمه لحد تاني و يشوف مدقق لغوي و املائي يكون علي قدر عالي من المستوي .

    -علي فكره انا هستمر في قراءة السلسلة عشان انا حابب شخصية البطل و هستمر برده في توجيه النقد للدار و المترجم طول ما فيه اخطاء بالطريقة دي .

    الحسنه الوحيدة و النقطة المضيئة في العمل هو الغلاف يمكن احلي من الغلاف الاصلي للعمل .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    متحمسهه ينزللل شكله يجنن🤏🏻💃

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق