الدنجوان > اقتباسات من كتاب الدنجوان

اقتباسات من كتاب الدنجوان

اقتباسات ومقتطفات من كتاب الدنجوان أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

الدنجوان - هاني حجاج
تحميل الكتاب

الدنجوان

تأليف (تأليف) 4.8
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

  • القاعدة التي عاش عليها رشدي أباظة: إن الطريقة التي نرى فيها الله ما هي إلا انعكاس للطريقة التي نرى فيها أنفسنا. فإذا لم يكن الله يجلب إلى عقولنا إلا الخوف والملامة، فهذا يعني أن قدرًا كبيرًا من الخوف والملامة يتدفّق في نفوسنا. أما إذا رأينا الله مفعمًا بالمحبة والرحمة، فإننا نكون كذلك.

    مشاركة من marwa aly nassar
  • القاعدة التي عاش عليها رشدي أباظة: إن الطريقة التي نرى فيها الله ما هي إلا انعكاس للطريقة التي نرى فيها أنفسنا. فإذا لم يكن الله يجلب إلى عقولنا إلا الخوف والملامة، فهذا يعني أن قدرًا كبيرًا من الخوف والملامة يتدفّق في نفوسنا. أما إذا رأينا الله مفعمًا بالمحبة والرحمة، فإننا نكون كذلك.

    مشاركة من حسن بيجو
  • هناك وجد (كاميليا) بشحمِها ولحمِها، شهية كتفاحة، ناضرة كزهرة ربيع، متثنية طرية وفوَّاحة كرحيق ألف أنثى.

    مشاركة من mariam omar
  • يُسقط (رشدي أباظة) من ذاكرته فيلمًا أنتجته شركة أفلام الحرية اسمه (ذو الوجهين)، وفشل بالدرجة نفسها التي أخفق بها فيلم (المليونيرة الصغيرة)، الفيلم تم إنتاجه عام 1949 من تأليف أحمد ضياء الدين وعبد العزيز خورشيد، ومن إخراج ولي الدين سامح، والبطولة لمحمود المليجي وزوزو شكيب وأحمد أباظة وعباس فارس ورجاء محمد ونادية السبع وعبد العزيز خورشيد، وتصوير برونو سالفي.

    مشاركة من د. ياسر العدوي
  • وفجأة خُيِّل إليه أنه يقرأ على جبينها لافِتة بغير مِداد، لافتة مكتوب عليها "هذه لك.." وبادلته النظرة بنظرة، وابتسمت.. هل قرأت على جبيني شيئًا؟ ودار بينهما حديث طويل، ونشطت كل حواسه لأسئلتها الفضولية التي خرجت منها بهيكل كامل لحياته، غير أنها وهي تتحدث عن نفسها تعرَّت تمامًا، و(رشدي) يسحره هذا النوع من النساء/ تسحره المرأة التي ينظر في عينيها فيرى أعماقها، وعندما قام لينصرف أحسَّ بأنه يعرف (كاميليا) من زمن، ولكنه لم يترك هذا (التقادم) يعطيه حقًّا في أن يقبلها، فقط لثم ظهر يدها، وقبلها بعينيها، وخرج وهو يفرمل تحركاته يدَّخر لها شيئًا!

    مشاركة من eman saleh
  • .من منا ليس له سيرة ذاتية هي في أبسط مفرداتها بصمة حياة لا تتطابق معها بصمة أخرى وإن تشابهت الظروف والخلفيات في بعض الأحيان..

    هناك فرق بين أن تنظر من ثقب باب على العالم وتحكي..وبين أن تفتحه وتدخل فيه بكلك..هناك فرق بين أن تكون جزءاً من الحكاية والواقع والناس وبين أن تكون متفرجاً يشاهد عرضاً..قد يكون المتفرج بحد ذاته مبدعاً في رؤيته وكشفه من مقعده لما وراء الحروف والكلمات واللفتات..لكنه في النهاية ليس جزءاً من النسيج..وإن حرص على أن يكون..

    بالتأكيد هناك فرق..

    مشاركة من دارين عازار
  • من منا ليس له سيرة ذاتية هي في أبسط مفرداتها بصمة حياة لا تتطابق معها بصمة أخرى وإن تشابهت الظروف والخلفيات في بعض الأحيان.. هناك فرق بين أن تنظر من ثقب باب على العالم وتحكي..وبين أن تفتحه وتدخل فيه بكلك..هناك فرق بين أن تكون جزءاً من الحكاية والواقع والناس وبين أن تكون متفرجاً يشاهد عرضاً..قد يكون المتفرج بحد ذاته مبدعاً في رؤيته وكشفه من مقعده لما وراء الحروف والكلمات واللفتات..لكنه في النهاية ليس جزءاً من النسيج..وإن حرص على أن يكون..

    بالتأكيد هناك فرق..

    مشاركة من دارين عازار
  • ❞ في الأوساط الأدبية كثيرًا ما سوف تلاحظ الكاتب اللامع يحرص على الإشادة بمؤلفين على أوَّل الطريق، فتصدق أنت، وتبتاع ما يكتبونه لتكتشف أنه هراء، لكنك حسن النية والظن، فتقول كم هو طيِّب القلب أديبنا المحبوب، والحقيقة أنه ألمَحَ للناشر بإقصاء ❝

    مشاركة من Iman Qazzeha
  • ❞ أحيانًا تستغرقنا عَلاقة ما، بشكل ما، وتستقر في حياتنا، وقد تصبح أمتع ما في حياتنا، ثم لا نشغل أنفسنا بأن نجد لها تسمِيَة. ❝

    مشاركة من Iman Qazzeha
  • "أن تعرف نفسك وماذا تريد أن تكون لتكونه مهما كان هذا الجدل عن فلسفة الطبائع، اهرب من التلاعب الذهني الذي تتميز به عقلية البحر المتوسط الذي يجعلنا دائماً نلجأ عامدين للفذلكة كجزء من لعبة الحياة، فكرك سلاح، وإرادتك لاهوت!"

    مشاركة من Iman Qazzeha
1