صحافة الهامش > مراجعات كتاب صحافة الهامش

مراجعات كتاب صحافة الهامش

ماذا كان رأي القرّاء بكتاب صحافة الهامش؟ اقرأ مراجعات الكتاب أو أضف مراجعتك الخاصة.

صحافة الهامش - بشري عبد المؤمن
تحميل الكتاب

صحافة الهامش

تأليف (تأليف) 3.8
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب جميل وممتع ويخلص في قعدة

    والفكرة مجنونة ومختلفة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    كان نفسي أقول اني اتسمتعت بقراءة الكتاب كله، لكني استمتعت جداً بقراءة الجزء الأخير فقط!

    الجزء الأخير من الكتاب حقيقي عبقري! وفيه كمية معلومات فوجئت بها...مكنتش اتوقع ان مصر عندها تاريخ في "صحافة السجون" غني بالشكل ده...كنا بنسمع كتير عن السجون كلام عن انتهاكات وما شابه...لكن مكنتش اتوقع ان كان عندنا قديماً (ومعرفش لسه موجود النهاردة ولا لأ) مجلات من السجون المصرية يكتبها المساجين ويبدعوا فيها ويخرجوا طاقاتهم...إستمتعت بالجزء الأخير لدرجة إني اهتميت بمعرفة المصادر مصدر مصدر واتبسطت اني اكتشفت منها كتاب جديد ناوية أقرأه ان شاء الله...

    غير اني اصلاً دارسة صحافة وبحب المجال ده جداً، فالكتاب لمس شغف عندي عشان كده انصح بقراءته بالخصوص أي صحفي او حد مهتم بمجال الصحافة

    أما بالنسبة لباقي الكتاب، فأنا شلت نجمتين من التقييم لأن معظمه مكانش ممتع أبداً بالنسبة لي. الجزء الخاص بقصص صحافة المصحات العقلية حسيت انه كان ينقصه الكثير وانه لم يشبع فضولي...ملقتش حاجة جديدة عن المصحات العقلية غير اللي المعروف بالفعل، غير ان بعض القصص المذكورة شعرت ان ناقصها تطوير كثير وتعمق أكثر عشان تترك عندي أثر كقارئة.

    أما منتصف الكتاب اللي فيه مقالات من كذا كاتب، فكان لطيف وعجبني خاصةً مفال "ما يليق بشجرة".كل المقالات مكتوبة بأسلوب أدبي راقي جداً لكن بعضها كان غامض بالنسبة لي ومفهمتوش أوي، غير ان كمان بالنسبة لي غير واضح الرابط بين المقالات المساهَمة بباقي الكتاب واتمنيت لو كان الكاتب وضحها اكتر من كده.

    في النهاية اقول انه كتاب سهل، انتهيت من قراءته على جلستين. فيه افكار لطيفة لمن يبحث عن اشياء غير مألوفة في تاريخ السجون والمصحات العقلية في مصر...وسرَرَت بقراءته خاصةً الجزء الأخير.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الهامش ، المهمشين و نصيرهم الأول جمال عبد الناصر كما تعرفت على المعلومة في بداية الكتابة و القراءة وثقتها معلومات الكتاب باللفظ و المعنى ، الفكرة كلها "التهميش"

    ناصرية بحتة .

    هذا كتاب بنظري إثبات خاص بأهم إنجازات الحقبة الناصرية .

    و الناصريين سيحبونه .

    لكن غير الناصريين لا يجب أن يحكموا عليه بالكره مثلًا لأن الحقيقة الناصرية مجسدة هنا عبر هذه الفئات المسجونة من خلال فقدان العقل و الحرية .

    هناك الكثير ممن تخلت عنهم النعمتين من خلال ناصر النكسة.

    كما ساعدتهم الثورة و الصحافة وسيلة من وسائل المساعدة لا أكثر لا أقل من سلطة رابعة مساعدة على تقويم الجميع.

    من جميع المواطنين المهمشين بضع آلاف من المهم توثيق هل أضيف للآلاف مئات أم آلاف على الآلاف.

    و إن كانت أحوال الفئتين من سئ إلى أسوأ أم هي في تحسن و بناء يهدف للإصلاح، فدراسة هذا الأمر ضرورة معرفية.

    ضرورة إصلاحية حياتية من الجيد أن يلتفت لها أي إنسان .

    صحفي

    كاتب

    فنان

    أي قارئ أيًا كان

    هذه المعلومات مجتمعية تطمينية على المحيط

    تطمينية على السكان ، ساكني الأوطان

    نسبة من تم تهميشه منهم كم بالمائة؟

    انتشر نور العقل خلاله أم أفُل و هان.

    هل ساد الجنون و الأوهام؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    لم استمتع لهذا الكتاب ، الافكار و الفصول غير مترابطة تشعر كأنك مشتت .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ى،٣قظققديدسxpeeēddpf

    fetffiف

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    4

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
1 2