قطار الليل إلى تل أبيب - رشا عدلي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قطار الليل إلى تل أبيب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

في عام 2010 تنضم مانوليا كعضو في لجنة أبحاث الجينزا لتعمل مترجمة للوثائق والمخطوطات الهامة والنادرة التي دفنها اليهود في مقابرهم منذ قرون طويلة، والتي تكشف الكثير عن حياة اليهود وثقافتهم ومخططاتهم. كان من الممكن أن تكون هذه التجربة تجربة عادية في حياة الأرملة الشابة كباقي أعضاء اللجنة، ولكن يشاء القدر أن تكون واحدة من أغرب التجارب التي قد يعيشها إنسان، والتي من الممكن أن تصل به للجنون أو الموت في عام 1949 يقرر عزرا كوهين كتابة فصول مهمة من حياته. لم تكن كتابة المذكرات تشغل تفكير عزرا ولكنه في هذا المعتقل الذي وصفه قائلاً (هذه المساحة الصغيرة جداً من العالم والمنفصلة عن كل شيء استطاعت أن تفعل ما لم يستطع العالم الواسع أن يفعله) وجد أن ما صنعه في حياته يستحق أن يُدوَّن، فقد كان واحداً من أهم أعضاء الحركة الصهيونية في الشرق الأوسط. يحكي عزرا بالتفصيل عن نشأة حركة إخوان صهيون وكيف أصبحت خلال سنوات قليلة واحدة من أهم الحركات الصهيونية التي كانت سبباً رئيسياً في احتلال فلسطين. لم يتوقف نشاط عزرا بعد حرب 1948 من أجل تحقيق الحلم الصهيوني ولكنه استمر إلى ما بعد ذلك حتى ظهرت في حياته مديحة، مجففة كؤوس الشمبانيا في القصر الملكي، وعندها فقط انقلبت حياته رأساً على عقب !!؟ في عام 1165 حطت السفينة القادمة من مدينة عكا بميناء الإسكندرية تحمل على متنها الحكيم والفيلسوف موسى بن ميمون. كانت وجهته الأخيرة هي الفسطاط بعد أن ركض فراراً مع عائلته من الاضطهاد الديني لليهود بالأندلس إلى عدة بلدان. وفي مدينة الفسطاط استطاع موسى أن يكون واحداً من أكبر وأشهر الأطباء والفلاسفة في العالم العربي والغربي. كانت مؤلفاته تُترجم لجميع اللغات وأصبح طلاب العلم والمعرفة من جميع أنحاء العالم يتوافدون على مجلسه العلمي، وبالرغم من ذلك، لقي هو وأعماله الكثير من التشويه والتلفيق والكراهية من بني جلدته أنفسهم، فهل كان السبب في ذلك تأثره بالفلاسفة المسلمين، وهو التأثر الذي ظهر بقوة في العديد من مؤلفاته وخاصة عمله الأهم (دلالة الحائرين)، ويا ترى ما السر وراء اختفاء المخطوطة الأصلية من مكتبة معبد موسى بن ميمون بعد وفاته؟ تدور أحداث رواية (قطار الليل إلى تل أبيب) حول ثلاثة محاور رئيسية. ربما لا تربط بينها علاقة مباشرة إلا أنها مرتبطة بعضها ببعض، بشكل أو بآخر من خلال علاقات متشعبة وأحداث متداخلة وجذور ممتدة. كل ذلك يثير أسئلة تجيب الرواية عن بعضها بينما يظل الآخر مفتوحاً على حقائق لم يتم الحسم بشأنها حتى الآن، وربما لن يتم.
4.1 75 تقييم
456 مشاركة

اقتباسات من رواية قطار الليل إلى تل أبيب

ممكن اضافة روايتي على مشارف الليل ورواية صخب الصمت للكاتبة رشا عدلي وشكرا لكم

مشاركة من Osama Ahmed
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قطار الليل إلى تل أبيب

    76

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    من أجمل ما قرأت

    اشتريتها ورقي من معرض الكتاب ٢٠٢٣

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    Opsi 1

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قطار الليل إلى تل أبيب

    رواية مبنية على أحداث حقيقية

    ل رشا عدلي

    تميزت رشا دومًا في رواياتها السابقة بعمل جديلة من السرد والتاريخ والفن وتقوم بربطهم بشريطة من الساتان الملون البراق فيهرج لنا العمل متقن ذا حبكة ومشوق يجعلني نواصل القراءة ليلًا ونهارًا لنصل إلى النهاية..

    ويظل أبطال رواياتها محلقين في سمائي طويلًا اتسائل عن مصيرهم وافتقدهم كما لو كانوا جزءا من حياتي المعيشية..

    الغلاف يظهر لنا فيه ساعة تشير إلى منتصف الليل وتذكرة قطار من الدرجة الثالثة القنطرة - تل أبيب وبأسفل منهما اسم الرواية وتحتهم قطار وعلى اليمين عدة أشخاص بجواره..

    ثم تضع لنا الكاتبة فقرات لوجهات نظر بعض اليهود من أمثال هرتزل وغيرهم..

    وتعلمنا أن بعض الوثائق التي جاءت في كتابها كان مرجعهت كتاب وثائق الجينزا اليهودية في مصر

    وثيقة استنجاد قديمة مكتوبة بخط مرتعش ومرسلة من الطبيب والمفكر موسى بن ميمون إلى حاخام طبرية وصلت إلى بطلة الرواية، مانوليا..

    وبطلتنا ترملت حديثًا وتعيش مع طفلتها الصغيرة في إحدى الكومبندات التي ظهرت حديثًا في القاهرة، وهي تعمل كموظفة متخصصة في وزارة الآثار المصرية ستقوم بترجمة وثائق الجينزا اليهودية لعقود بل ولقرون مضت ..

    وهي ليست فقط خبيرة في اللغة العبرية بل وكذلك عازفة للبيانو كانت تعزف في فرق الأوبرا ثم بعد الزواج في الفندق الموجود بالكومباوند ..

    تقول بطلتنا عن اللون الرمادي:

    "الرمادي إنه لون أقرب إلى الحقيقة الإنسانية، بالرغم من كل اللوم الذي يلقى عليه بأنه لون مراوغ، لون غير صحيح، غير واضح.

    كانت عكس الناس تراه لونًا صادقًا وحقيقيًا، لا يوجد إنسان مهما بلغت سعادته خالٍ من حزن، وليس هناك تعيس لا يحمل ولو قدرًا ضئيلًا من سعادة. ليس هناك قلب أسود لا توجد به نقطة واحدة بيضاء، وفي المقابل ليس هناك قلب أبيض لا تلطخة لطشة سوداء"..

    كما تقول عن عملها كمترجمة للعبرية:

    "أبدًا، لم يكن عليهم لكي يترجموا هذه الأوراق أن يتقنوا العبرية فقط! كان هناك لغة أخرى أهم منها بكثير يجب فهمها، لغة الخط، لغة الغبار، لغة الزمن".

    ومع البدء في ترجمة ودراسة تلك الوثائق يدخل لنا في الرواية يهودي من القاهرة عام ١٩٤٨ يسرد لنا حكاياته وحكايات المجتمع اليهودي في هذا الوقت وأحلامهم ومطامعهم بفلسطين كأرض للميعاد..

    برعت الكاتبة في التحدث بصوت المرأة الثكلى التي تشعر بفقد الرجل مرة كزوج لها ومرات كأب لابنتها الصغيرة..

    ثم يدخل في السرد رجل من أصفهان يدعى أديب، يجيد اللغة العربية الفصحى، ويحاول مصادقة مانويلا عازفة البيانو .

    أجادت رشا عدلي دخولها بالرواية إلى عالم الفنتازيا حيث الخيال الواقعي أو الواقع الخيالي الذي نصدقه كما صدقته بطلة روايتها حينما انتقلت إلى الماضى ..

    أعجبني كثيرًا قوة نساء الرواية : مانوليا ومديحة، امرأتان من زمنين مختلفين ولكنهن مصريات فخورات بأوطانهن، ومتعاطفات بكل حماس مع نكبة فلسطين ..

    كان للموسيقى ووصف الكاتبة للألحان نوع من الوقفات الهادئة التي أطربتنا بها الكاتبة وأمتعتنا وكأننا نستمع إلى تلك الألحان ونحن نقرأ هذا العمل الثري ..

    شكرًا رشا عدلي وفي انتظار الجديد من أعمالك ..

    #نو_ها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    اسم الكتاب: قطار الليل الى تل أبيب

    اسم الكاتبة: رشا عدلي

    عدد الصفحات:٤١١

    الناشر: الدار العربية للعلوم

    لطالما تستوقفني الروايات التي يحتوي عنوانها ما يشير الى اليهود او الصهيونية لانني اشعر برهبة بداخلي حول ما يريد الكاتب ايصاله من كتابه ولذلك اتوخى الحذر في قراءتي لهذه الروايات الا انني ومع صفحات هذه الرواية فقدت حذري ورحت اعيش مع كل شخصية انفاعالاتها ومشاعرها وافكارها وكأنني اعيش معهم وكأنني كنت كل واحد من شخصيات الرواية.

    لقد جمعت الكاتبة في هذه الرواية عصور عدة فاخذتني بين صفحاتها الى القرن الثاني عشر لاقرا عن حياة بن ميمون واتعرف عليه ثم الى عزرا الذي عاش في الحي اليهودي في مصر زمن الخديوي فاروق ومن ثم الى العام ٢٠١٠ والباحثة مانوليا التي كشفت عن هذه العصور كلها.

    فقد جمعت الكاتبة الماضي والحاضر بالاضافة الى الرومانسية والسياسة والجاسوسية والتاريخ.

    تبدا الرواية بالحديث عن وثائق الجينزا التي تشكل لها فريق بحث خاص تم اختياره بعناية فائقة وعلى قدر من العلم والسرية للبحث في وثائق الجينزا التي كسفت الكثير عن تاريخ اليهود وخططهم لبناء الكيان الصهيوني في فلسطين وشراء الاراضي من الفلسطينيين لتهويد فلسطين واقناع اليهود من شتى انحاء العالم للذهاب الى فلسطين

    ان شخصيات الرواية الاساسية كانت تتمحور حول الباحثة في اوراق الجينزا في العام ٢٠١٠ واهتمامها بابن ميمون والقراءة عنه والبحث في حياته، اضافة الى شخصية عزرا اليهودي الذي ولد وتربى في الحي اليهودي في مصر الا انه نشأ على كره الحياة التي يعيشها وعدم القبول بما يحياه اليهود في مصر حيث عمل على تاسيس الجمعيات التي تعمل على تجنيد الشباب اليهود وبث خطاب الكراهية والبغض لكل ما هو عربي او مصري والتشجيع على الرحيل الى فلسطين للاستيطان بها.

    اما الشخصية الثالثة فهي شخصية ابن ميمون والتي اخذتنا الكاتبة الى زمنه للتعرف على حياته ونفي الاكاذيب والشائعات التي طالته وطالت كتاباته. اما الشخصيات الاخرى قد تبدو ثانوية ولكن بالسرد الروائي الجميل جعلت من جميع الشخصيات الحاضرة في الرواية شخصيات اساسية لتسيير احداث الرواية واثارة التشويق لدى القارئ.

    ان اعتماد الكاتبة على التنقل الزمني بين الشخصيات هو امر قلما يبدع به اي كاتب ولكنها ابدعت به دون ان تصيب القارئ باي ملل بانتقاله بين الازمان وشخوص الرواية انما كانت تثيره بالاستمرار بالقراءة لمتابعة الاخداث ومعرفة تطوراتها دون ان يفقد خيوط الازمان الاخرى.

    ان هذه الرواية رحلة استكشاف تاريخي سلس وبسيط وممتع انصح بقراءتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تستحق القراءة

    تحكي عن سيدة أرملة تعمل في وظيفتين احداهما في وثائق الجينزة عن اليهود بصفة عامة، وعن موسي بن ميمون بصفة خاصة. والآخر عازفه بيانو من خلال هذا العمل تعرفت علي أحد المعجبين بعازفها، ولكن ورائه سر....

    "الرمادي إنّه لون أقرب إلى الحقيقة الإنسانية، بالرغم من كل اللوم الذي يلقى عليه بأنه لون مراوغ، لون غير صريح، غير واضح.‏ ‫ ‏كانت عكس الناس تراه لونًا صادقًا وحقيقيًا، لا يوجد إنسان مهما بلغت سعادته خالٍ من حزن، وليس هناك تعيس لا يحمل ولو قدرًا ضئيلًا من سعادة. ليس هنا قلب أسود لا توجد به نقطة واحدة بيضاء، وفي المقابل ليس هناك قلب أبيض لا تلطخه بقعة سوداء".

    "كل منا يحمل بداخله جانبًا أسود وجانبًا أبيض، في أغلب الأوقات يطغى الأسود ويصبغ الروح، ولكن في أوقات قليلة.. قليلة جدًّا يظهر الأبيض كوميض من البرق الخاطف، يومض برهة ويختفي، وأثناء مرور هذا الوميض في سماء روحك يمكنك أن ترى كل شيء بوضوح".

    " فهو يدل على أن هناك تغييرًا كبيرًا حدث في الشخصية اليهودية المصرية. لم تعد الشخصية الهادئة المسالمة التي لا هم لها سوى أن تعيش في سلام، أصبحت أكثر تمردًا وجرأة وعنفًا"

    ❞ أعظم الخيرات لو دامت مع الإنسان عمره كله لا تمثل قيمة؛ لأنها شيء منقطع عن الإنسان بموته كسائر أنواع الحيوان، وكذلك أعظم شرور الدنيا لو قيست بالموت الذي لا بد منه تكون لا قيمة لها مقارنة به ❝

    ❞ ‫ ‏هي وحيدة بالرغم من كل هذا العالم المحيط بها؛ زملاء، أصدقاء، أقارب، جيران، الأمر لا يعدو أكثر من كونه زيفًا. نعم، هذه الحقيقة التي كشفتها الفاجعة التي مرت بها، وحدها الفواجع والكوارث الكبيرة تكشف معادن الناس.‏ ❝

    #قطار_الليل_إلى_تل_أبيب

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    المعتقدات اليهودية بتحرم التخلص من الأوراق

    أو الوثائق التى تحوى أيات من الكتاب المقدس

    حتى لو كان بحرقها

    وعشان كدا كانوا بيضطروا يلجأوا لدفنها فى مقابر

    يهودية والأوراق ديه عرفت بوثائق " الجينزا "

    بطلة الرواية " مانوليا " باحثة ومترجمة

    عملت ضمن مشروع مصرى

    ‏ينقب عن هذه الوثائق ليعرف تاريخ اليهود

    ‏فى مصر وكشف مخططهم الصهيونى للعالم

    ‏وأثناء رحلة مانوليا بتعثر على وثيقة هامة

    لعالم وطبيب يهودى بارز ألا وهو " موسى بن ميمون "

    والذى كان الطبيب الشخصى" لصلاح الدين الأيوبى "

    وثيقة موسى هاتكون سبب فى تعرض البطلة

    لأحداث غرائبية مثيرة هانستمتع بقراءتها

    أعرف الكاتبة " رشا عدلى " اسما فقط

    وان كنت ماتشرفتش بقراءة أعمال ليها من قبل

    ولكن الرواية ديه تحديدا من أول صدورها

    كنت مهتم جدا اقراها وفرحت لما اتوفرت

    على " أبجد " أخيرا

    " قطار الليل إلى تل أبيب " عمل أدبى متميز

    وربما يكون من أهم وأبرز الأعمال

    اللى غاصت جوه التاريخ الأسرائيلى وحكت عن نشأة

    الصهيونية، وازاى احتلوا فلسطين والدور الخادع اللى لعبه رجال الأعمال اليهود للأستيلاء على الأراضى الفلسطيينية

    كل دا كشفته وثائقهم السرية اللى مدفونة فى

    مقابر اليهود فى مصر " الجينزا "

    أنا استمتعت جدا بقراءة هذا العمل

    وربما تكون هذه الرواية أيقونة أعمال رشا عدلى

    وأهمها على الأطلاق

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    قراءات يوليو 2023

    تصحبنا الكاتبه في الرواية الي رحله في زمن وجود اليهود في مصر ،.. منذ بدايه وجودهم حتي هجرتهم الي الاراضي الفلسطينيه ..

    من خلال وثائق تدعي الجينزا ( وهي وثائق وورق معاملات يهوديه يدفن مع الموتي بغرض التخلص منه ) ..

    ليقوم مؤسسه مهتمه بتسجيل حقبه وجود اليهود في مصر بترجمه هذه الوثائق بهدف تأريخ تلك الفتره

    ما اعجبني ف الروايه ،

    المعلومات التاريخيه كانت دسمه وعظيمه ، ومش مقحمه علي فكره الروايه انما اساسيه فيها ..

    جزء الماورائيات كان لطيف ومثير ..

    ما لم يعجبني فيها ،

    في بعض الفصول كنت اشعر ان الروايه اصبحت سرد لوقائع تاريخيه فقط ..

    القصه كان يمكن استغلالها لحبكه افضل واعلي ..

    سذاجه البطله رهيبه ..

    النهاية كانت بشكل مفاجئ وسط احداث مهمه ..

    التقييم 5 من 5 للمعلومات التاريخيه ،

    و 2.5 من 5 لنص الروايه

    الاجمالي 3نجوم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق