ماذا صنع الله بعزيزة بركات؟ - بلال فضل
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ماذا صنع الله بعزيزة بركات؟

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

بدأت رحلة البحث بتفكير عابث تحوّل إلى لعبة شيقة، كادت أن تقلب بجد، لكنها انتهت عابثة كما بدأت. كنا وقتها نفضل قعدة البيوت على لقاءات المقاهي توفيراً لمصاريف الخُروجات، وكانت لقاءاتنا المنتظمة تعيننا على تجاوز آثار البطالة الصريحة التي ابتلينا بها في تلك الأيام من أواخر التسعينات، مبتهلين إلى الله أن يرزقنا كبعض زملائنا بنعيم البطالة المُقنّعة في أي صحيفة أو مجلة حكومية، لا يمكن أن تتعرض للغلق والمصادرة مهما زادت خسائرها وتعاظم فشلها....
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.3 1230 تقييم
6061 مشاركة

اقتباسات من كتاب ماذا صنع الله بعزيزة بركات؟

وكانت لقاءاتنا المنتظمة تعيننا على تجاوز آثار البطالة الصريحة التي ابتلينا بها في تلك الأيام من أواخر التسعينات، مبتهلين إلى الله أن يرزقنا كبعض زملائنا بنعيم البطالة المُقنّعة في أي صحيفة أو مجلة حكومية، لا يمكن أن تتعرض للغلق والمصادرة.

مشاركة من Abir Oueslati
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب ماذا صنع الله بعزيزة بركات؟

    1238

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    بلال فضل كاتب موهوب للغاية ، يعرف كيف يمسك بتلابيب الكلمة ، وكيف يتلاعب بالألفاظ وكيفك يمسك بحبال القصة فتبدأ أولها وأنت مشدود للوصول لنهايتها ، وفى الطريق يعرج بك يمينا وشمالا ويمتعك بأسرار من هنا وهناك ، وتتقاطع حكايا مع الخط الرئيسي لحكايته. يتحدث كما يتكلم ، ويحكى بتحرر كبير ، ويمزج الألفاظ العامية وسط الفصحى بتلقائية، وتعتاد معه على الأفاظ الإباحية والجريئة دون أن تشعر بنشاز أو تكلف ، كأنه يحكى الأشياء كما هى ..

    الكتاب جميل لمن يحبون السرد الجميل، والحكى الممتع عن الذكريات .. إلا أن الفائدة لن تكون كبيرة كالمأمول، فالكتاب مقتطفات وحكاوى شخصية ومواقف ، فهو ليس سيرة ذاتية ، ولن تكون هناك دائما تلك الفكرة المركزة التى تبحث عنها ومن اجلها كتبت الحكاية ..

    هى حكايات جميلة السرد، وفيها بعض فائدة، بعض ألم، بعض نميمة ، وكثير من المتعة

    Facebook Twitter Link .
    52 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    "أحياناً لا تحصل من الحب على شيء، سوى الضلالات اللذيذة التي تتمنى أن تظل فيها للأبد."

    تحتوي حكايات "بلال فضل" على جاذبية سحرية عرفتها أولاً في عديد من كتبه ومقالاته الساخرة في إطار القراءة في أيام الثانوية العامة، وعرفته حكاءاً صوتياً على مقاطع اليوتيوب الخاصة به وأقول صوتياً لا مشاهدة لأن هذه الحلقات والمقاطع التي تُساعدني وتُسليني أثناء تأدية مهام الغربة الحتمية المعروفة -كالطبخ والتنظيف والغسيل وما شابه- فكان بلال فضل مصدر الونس برمضان 2022 ببرنامجه اليوتيوبي الشهير "الحكاية والرواية وأشياء من هذا القبيل وخلافه" ولأن تلك الفترة كانت شديدة الحساسية بالنسبة لي فكلما انظر إليها من موقعي هذا أشعر بحنين جارف، وشوق مُتملك، وما زالت أيامي في الغربة مُستمرة، وما زال "بلال فضل" خير الونس في مطبخ الغربة فتخيل مثلاً الاستمتاع الذي أشعر به عندما استمع إلى حلقاته عن تاريخه الشخصي مع الأكل، والمطاعم المختلفة، وما يفعله ذلك بشخصي الصائم، وحلقات أخرى مُمتعة كتجاربه مع شخصيات عديدة من الكتاب والصحفيين ومن عملوا بمجال الفن والسياسة، ذاكرة رهيبة يمتلكها لوصف تجارب عجيبة ومغامرات مُدهشة، وقدرة رهيبة على الحكي المُمتع ولهو شيئاً كبير لو تعلمون.

    "ما هو مش كل إنسان لازم يبقى ليه حكاية، في ناس بتعيش وتموت عادي كده."

    السبب وراء هذه المُقدمة الطويلة شديدة الذاتية، هو أن أبين لك مدى استمتاعي بالكتاب وحكاياته الثلاثة عشر بمواضيعم السياسية والفنية والأدبية الضاحكة منها والحزينة والتي يُمكنك أن تخرج منها بعبرة، أو على الأقل بمتعة الحكي التي يُجيدها "بلال فضل"، وعلى الرغم من تفاوت الحكايات والقصص، طولاً وإمتاعاً وجودة، فستجد في كل حكاية غاية، وستلمسك بطريقتها الخاصة، حكايتي المُفضلة كانت "لكي تظل في ضلالاتك اللذيذة" وستكون واحدة من القصص التي سأقرأها مراراً وتكراراً بلا كلل ولا ملل، ولكن هذا لا يمنع أنني أعجبت بالعديد من الحكايات الأخرى، إن لم يكن كلهم، فمثلاً حكاية "ماذا صنع الله بعزيزة بركات؟" واحدة من أجمل قصص التقصي والبحث ومليئة بالتفاصيل المُمتعة والحزينة سوياً، حكاية "عن العم صلاح وتلفزيونه اللعين!" جعلتني أندهش بشدة وأحزن وأمقت الوجود، حكاية "صديقي القاتل" ستخرج منها بنصيحة ذهبية أنك حتى لو مشيت بداخل الحيط لا جواره سيصيبك البلاء والسوء، حال الدنيا هكذا ظالمة حتى لو كنت طيباً لا تُريد سوءاً لنملة! أما حكايتا "واحد من "المواطنين الشرفاء" ولامؤاخذة" وحكاية "تراجيديا البوهيمي" أثارا فضولي بشدة، وعلى الأخص في الحكاية الثانية التي احتاج الأمر أكثر من مجرد بحث لمعرفة شخصيات الحكاية المجهولين بشكلاً ما، وستجد في "أنا والرجل الأخضر" و"في صحبة حرامي الأنبوبة" ما يجعلك تستعجب وفي نفس الوقت يُرضي شغفك بمغامرات بلال فضل مع القضايا والبلاغات.

    ولكل ذلك وأكثر ستجده بين حكي مُمتع وتفاصيل مُدهشة لكل ألوان الحياة وتقلباتها، بين دفتي هذا الكتاب المُمتع والذي بكل تأكيد ستخرج منه راضياً.

    Facebook Twitter Link .
    28 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    الحكاء البارع هو من يستطيع جذبك فى حكاياته لتغرق فى تفاصيلها او عبثيتها أحيانًا فيجبرك ببراعته فى نسج حكايته و تجاربه الشخصية ان تعيش معه المواقف التي يتعرض لها. فالكتاب يعتبر سيرة ذاتية متفرقة اكثر من كونه كتاب يحتوي على مقالات و هو ما جعل القصص متفردة أكثر بقسوتها أحيانًا و فى سخريتها أحيانًا آخري، حكايات تنوعت ما بين التقصي الصحفي التي تمنيت ان تكلل بالنجاح لكن كان ختامها حكمة واقعية لدرجة محزنة و أخرى خاصة بالصحافة و تحقيقاته التي ياما أوقعته فى مشاكل و أخرى من حياته الشخصية.

    “ أحياناً تكون محظوظاً حين تتوحد الرؤية بين ما تراه وما تتخيله، وأحياناً لا تحصل من الحب على شيء، سوى الضلالات اللذيذة التي تتمنى أن تظل فيها إلى الأبد”

    قصص تترك على وجهك كل أنواع المشاعر الممكنة من حزن و شفقة و ضحك و غضب و نقم، أكثرها واقعية لدرجة تؤلم خاصة فى "صديقي القاتل، فى صحبة حرامي الأنبوبة، عن العم صلاح و تلفزيونه اللعين" و لكن بلال فضل الوحيد الذي يستطيع ان ينقلني من تجهمي الى ضحك متواصل كما فى "طرف من حكايتي مع الڤويس ميل، المحروق".

    أكثر المقالات التي أعجبتني:

    - ماذا صنع الله بعزيزة بركات

    - عن العم صلاح و تلفزيونه اللعين

    - صديقي القاتل!

    - لكي تظل فى ضلالاتك اللذيذة

    - فى صحبه حرامي الانبوبة

    Facebook Twitter Link .
    9 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رغم عشقي الكبير لكتابات وقناة بلال فضل ،،. ومتابعة كل ما يكتبه ويطرحه ،،، الا انني لا ازال من كارهي قراءة الكتب التي هي عبارة عن تجميع لمقالات صحفية …

    احب لن اقرأها في مواقعها او في الصحيفة نفسها ،، نظريتي دائما لماذا ادفع لشراء كتاب مادته متوفرة في كل موقع ؟ ومن هو العبقري الذي يستحق ان نقرأ مقالاته مجمعة ؟يجب ان يكون قامة كطه حسين وغيره

    ..

    لكن لا انكر ان كتاب ماذا صنع الله بعزيزة بركات ممتع منذ البداية .. اشبه بقصص قصيرة ومقاطع من سيرة ذاتية او رحلات البحث عن قصص البشر وحياتهم ..

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    الكتاب ده بيفكرني بمقولة هي دي مصر يا عبلة

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كل قصة ممتعة وتوجع القلب فى نفس الوقت ، بس حقيقى بلال فضل حكاء من الطراز الرفيع ومختار لقطات عجيبة وجميلة من حياته يشاركنا بيها

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب: ماذا صنع الله بعزيزة بركات

    الكاتب : بلال فضل Belal Fadl

    دار النشر : المدى

    " ما هو مش كل إنسان لازم يبقى ليه حكاية، في ناس بتعيش و تموت عادي كده"

    لكن مع بلال فضل لكل شخص له حكاية و حكاية عجيبة تحمل كثير من المعاني الإنسانية أو عبرة من عبر الزمان أو تكشف عن أسرار لولاه ما عرفناها

    وقع أمام عيني كتاب بلال فضل الجديد و لفت انتباهي الإسم و ظننت أنه سيرة ذاتية فقررت تصفح مقدمة الكتاب لأعرف محتواه و عما يتحدث لأجد الصفحات تجري مهرولة من بين يدي حتى أني أنهيت الكتاب في ليلة واحدة ٣٧٠ صفحة على أبجد.

    من هي عزيزة بركات ؟ و لماذا اهتم بها لمجرد رؤيتها في دور راقصة كومبارس و التفكير لعمل فيلم تسجيل عنها ؟ و هل يكون ذلك موضوع الكتاب مما جعلني أكمل القراءة بنهم و حماس لكن سرعان ما انتهت قصة عزيزة بركات و معها قصص أخري جميلة داخل صناعة الأفلام مع الجلوس على قهوة بعرة و الحديث مع عم حسين عرعر و تمنيت أن تسير باقي القصص بمثل ذلك الحكي العجيب في أسلوب بلال فضل فهناك سر في تلك الخلطة التي يتقنها ببراعة و يغنيك عن الذهاب إلى السينما فهو مخرج بارع لأجمل الكادرات

    ينتقل بينا المؤلف لقصة مثيرة " المجنى عليها " رغم اخفاء أسماء أبطالها لكننا نعرفهم لأننا عاصرنا تلك الحكاية و لكنه لم يخفي عنا أسرار كثيرة لم نكن نعرفها من قبل فكانت الإثارة و التشويق إنها الفنانة الصاعدة اللبنانية و صراعها داخل الوسط الفني و خارجه و لعبة المال و السياسة .

    بلال فضل شاهد على عصر قريب قد مضى و بقيت آثاره و يحمل كثير من الذكريات كفيلة أن تفهم منها كيف يسير حال الوطن و كيف يكون مستقبله و مازال لديه الكثير ليحكيه و كل حكاية برواية كاملة لا تمل و لا تريد أن تغفل عن تكملة ما في يدك .

    كتب بلال فضل فيلم واحد من الناس و أثناء مشاهدته العرض الرسمي للفيلم مع أبطاله قابل صديقه سعي كثيراً بلال فضل للوصول له بعد أن كانت رسالة ذلك الشخص سبباً في تلك الصداقة عبر المراسلة و كأنه وجد واحد من الناس يحتاج إلى سيناريو اخر

    تتوالى القصص المثيرة حتى نصل إلى القصة الأكثر إثارة و المليئة بالألغاز، يجعلك تبحث عن أسماء أبطالها لأنها تحكي عن واقع مرير قد تناولته الدراما كثيرا و لكن هنا ترى الواقع بعيون شاهد عليه .

    في قصته " واحد من المواطنين الشرفاء لا مؤاخذة : من هو المستر السكرتير شريك المحافظ ؟ الذي يقصده بلال فضل في قصته فلقد

    رأيناه كثيراً في الأفلام و لكنه هنا واقع، شخصية مثيرة تستحق المعرفة

    في قصة من أجمل الحكايات في بلاط صاحبة الجلالة يتحدث بلال فضل عن " البوهيمي الحق " فمن هو ذلك الصحفي الذي لم تفارقه زجاجة الخمر و يثير المشاكل داخل أروقة روز اليوسف و أخيه كان مرشحاُ وزارة الثقافة ؟

    أخر القصص " في صحبة حرامي الأنبوبة " فيها رؤية سياسية عن عصر مبارك و رجاله و كيف أسقط ابنه الجميع و بعض الدروس لمن يأتي بعده يجب أن يتعلمها و أهمها كيفية التعامل مع المعارضة بذكاء و حكمة كما كان يفعلها مبارك وقت الأزمات يجدهم في صفه

    " لكي تظل في ضلالتك اللذيذة " يترك هنا بلال الفضل السياسة و الصحافة ليحدثنا عن الحب و رؤيته له و لكن لم تخلو من تعبيراته الساخرة كعادته :

    " سيظل الحب طما كام في البدء أن ترى الأمور كما تتخيلها ، و ليس كما هي على حقيقتها ، احيانا تكون محظوظا حين تتوحد الرؤية ما بين ما تراه و ما تتخيله، و احيانا لا تحصل من الحب على شئ سوى الضلالات اللذيذة التى تتمنى أن تظل فيها الا الأبد "

    شكراً بلال فضل على تلك الرحلة الطويلة الممتعة التي انتهت سريعاً و لكن لم تنتهى بهجتها في انتظار رحلة أخرى تجمع بين الماضي و الحاضر و أحداث عيشناها و لم نراها بعين الحقيقة

    #ريفيو_على_أدى

    #ماجد_شعير

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    أنا من عشاق بلال فضل

    لذلك شهادتي ربما تكون غير مجروحة .

    لكن رواية ام ميمي رائعة

    انا كل يوم أشاهد فيديوهاته الأكثر من رائعة .

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الحيوان الحكاء 😁....خلق الرب الانسان لانه يحب الحكايا ..ايلي فيزال... بوابات الغابه

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب العيد😍ومفيش أحلي من بلال فضل ممكن تعيد معاه:)

    ١٣ قصة أو ١٣ حكاية من ذكريات ومواقف كتير حصلت للكاتب علي مدار سنوات مختلفة مكتوبة ببراعة و بإسلوب سلس و ممتع بياخدك ببساطة جوة كل حكاية كإنك شايفها قدامك و عايش في تفاصيلها ...

    في قصص مؤلمة وقصص تفطس من الضحك و قصص عن مواقف سياسية و مشاكل حصلت للكاتب بسبب قلمه الجرئ بس يجمع بينهم كلهم إن كل حكاية ليها هدف مش مجرد قصص و خلاص...

    ضحكت من قلبي في أجزاء كتير و زعلت علي حال بلدنا في أجزاء أخري...

    وبما إننا في العيد فمع كل ضحكة و مع كل قصة مكتوبة من القلب..كنت باكل كحك مع كوباية شاي:)

    والصراحة بقي معديتش وصلوا لكام كحكاية بعد الانتهاء من الكتاب:)

    المهم إني مبسوطة و أنا بقرأ للكاتب اللي بحبه ..اللي لسة قادر يبهرني و مفيش مرة بيخذلني ..بيحترم عقلي و بيقدر قيمة وقتي... و عرف ببساطة يديني أحلي عيدية و مش مهم خالص السعرات الحرارية:)

    وعموما يعني اياً كان اللي حشوفه علي الميزان ..أنا مسامحة يا أستاذ بلال ❤️

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كالعاده مبدع دائما استاذ بلال

    بلال فضل هو أحد كُتابي المُفضلين.. ومن أوائل الكُتاب الذين قرأت لهم.. قبل دخولي عالم الكتب كُنت قد قرأت له أكثر من ٤ كُتب سأحاول أن أقرأهم قريباً مرة أخرى.

    جذبني أسلوب (بلال فضل) الساخر والبسيط وقيامه بتوصيل المعلومة بأسهل الطُرق.. بالطبع أغلب الأسلوب يكون بالفُصحى ولكن أحياناً يلجأ للعامية. السُخرية السياسية ومقالاته اللاذعة كانت دائماً ما تجذبني.. وحتى المقالات الكوميدية حدث ولا حرج. أطال الله في عمرك ومدك بالصحه والعافيه

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أفضل ما قرأت من كتب السيرة الذاتية باللغة العربية فا أسلوب بلال فضل يتميز بالسلاسه والبساطة حتى فى الفصول التى لم يذكر فيها الاسماء دون الانقاص من قيمة العمل الذى استمتعت بقراءته رغم اختلافي مع استاذ بلال فى الاعجاب بالمطرب فريد الاطرش وفيلم المصير.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    بلال فضل انسان جميل يمس القلب بكلماته من بداياتك في الدستور في التسعينات وانا محافظ علي متابعتك حفظكم الله واسعدكم

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ****

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون