بوح ريحانة - كاردينيا الغوازي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

بوح ريحانة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

ان كنتِ رَيْحانة فابحثي عن رجل يميز عطر الريحان، ليس المهم أن يسمع كل بوحك؛ لكن المهم ان يعرف حقيقتك دون حاجة لبوح.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.7 374 تقييم
1785 مشاركة

اقتباسات من رواية بوح ريحانة

اخلقي لنفسك حلمك الخاص.. لا تدعي أحدا غيرك يرسمه.. لا تدعي أحدا يشوهه.. أنت حرة.. طيري وحلّقي وأنت ترينه في منامك وتحققينه على مهل في صحوك.. ستنجحين..

مشاركة من Samar Nasef
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية بوح ريحانة

    375

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    مراجعة لرواية بوح ريحانة للكاتبة كاردينيا الغوازي

    دار إبداع للترجمة والنشر والتوزيع

    التقييم خمس نجوم

    كتابات كاردينيا أعتبرها من هذا النوع الذي يترك شعور جيد في النفس بعد الانتهاء منه

    تجعل إنسانيتك المحاطة بالعنف والحزن والفقد وصعوبة العصر، تلين لفطرتها الأولى وتستردها بين صفحاتها، فتحب كينونتك وتلتمس لها الأعذار، وهذه وظيفة الأدب الجيد من وجهة نظري، أن يواسيك أو يضيء لك قبس من نور، أو يعري المعاناة الإنسانية بإنسانية لتعلم أنك لست وحدك.

    "بوح ريحانة"

    لنبدأ من الغلاف بلونه الأخضر وهذه الفتاة مغمضة العين وكأنها تقرأ جدران روحها، وعنقها الطويل هل هو شموخ محارب انتصر في معركته، أم هو استغراق في داخلها وهي تقرأ بوح الجدران، جدران روحها

    الأخضر، لون الريحان، ريحانة

    ريحانة عالم موازي رحيم ومليء بالأمل وعطر الريحان المنعش، لا يوجد به انتهاك للجسد ولا للروح، لا يوجد به خذلان الوطن المتجسد في الأم، حقل من الريحان، دلفت إليه ريحانة داخل روحها عندما بحثت بدأب ومثابرة عن كوة صغيرة جدا للنجاة،

    وجدته هناك داخل ذكرى قديمة لكنها مضيئة، مع والدها عندما سألته عن معنى اسم زميلة لها تدعى بريحانة وأخبرها وهو لا يعلم حينها أنه منحها سلمًا ستتسلقه حتى تخرج من جب مظلم ألقتها فيه والدتها عن عمد ورضا كامل.

    ربما علينا أن ننتبه ونحن نخاطب أطفالنا، لأن كلماتنا البسيطة لهم، هي دعائم متينة سيستندون إليها حين تخذلهم أجسادهم ويخذلهم العالم أجمع.

    أشرقت بطلة، لا أقصد توصيفها كشخصية رئيسة في هذه الرواية، بل بالمعنى الحرفي للكلمة، هي بطلة لأسباب عديدة

    لأنها لم يشتبه عليها ما تعرضت له يومًا مع زوجها الحيوان أنه حب أو حق، بل كانت توصفه بوصفه الحقيقي، حيوان، كانت تعلم أنه يأسرها ويختطف إنسانيتها مقابل صفقة عقدتها والدتها، وكانت تستمر معه لكي توقف مد الظلم تجاه أشقائها.

    العلاقة المسيئة التي تعرضت لها أشرقت لا أستطيع توصيفها فزوجها مثلا لم يكن يمنحها شيء من العاطفة الممتزجة بالعنف حتى تدمن الأذى كالنرجسي مع ضحاياه، بل هو كان يمنحها العنف الخالص والإهانة الدائمة، ربما لحسن حظها لكي لا تختلط عليها الأمور فظل عزام وصفه الوحيد في عقلها أنه حيوان يعاشرها كالبهيمة.

    كانت تتخيل حتى أسباب النجاة للتشبث بها، جرجرت ذكرى والدها القديمة لتدلف إلى حقل الريحان وحدها وتكتب بوحها

    ما هو البوح؟ في هذا العنوان معناه إظهار الشيء

    وهي أولى خطوات الشفاء أو النجاة

    لقد باحت أشرقت للجدران، لروحها، أسمعت نفسها ما حدث لها من انتهاك لتضع حجر البداية لكل شيء

    قال الله تعالى في سورة الرحمن

    " خلق الإنسان* علمه البيان"

    البيان هو النطق وإظهار الحقائق والبلاغ ويمكنه أن يشتمل على كل ما يبينه الإنسان ويعبر عنه،

    البيان طبيعة إنسانية خلقها الله بنا وعلمنا إياها، والبيان هو سبب كل حضارة إنسانية ودونه لم نكن لنستمر، نحن نتوارث بوحنا وبوح أجدادنا ونعلو فوقه جيلا بعد جيل.

    ومن يخرس صوته تسلب منه إنسانيته ويصبح فجوة في الوجدان الإنساني، لذلك كان عزام لا يخرجها ولا يتركها لتفعل شيء إلا أن تكون أسيرته، استلب صوتها ولكن الروح الحرة تجد طريقها رغم أنف كل ظالم، تلك النفخة التي نفخها الله في أبينا آدم ليكون خليفة في الأرض، جعلتنا نستطيع فعل ما نريده لو أردنا،

    أشرقت المستضعفة وجدت في مكالمات زيد التي حدثت بتشابك قدري للأسلاك شعلة أمل بل شاطيء نجاة محتمل، كانت تراه من بعيد فتجد الدفء والأمن بعد خوف، فتعد نفسها بالحب، العصا السحرية لكل مشكلة كما نقرأ، فلكل رواية هناك شرير ملعون وأمير وسيم يختطف الأميرة الأسيرة من برجها الموحش وتتنهي بنهاية سعيدة.

    لكن لم يحدث، لم يكن الأمير أميرًا، وعندما خذلها بوضوح نبذته كأنه لم يوجد في عالمها ويا لقوتها حينها،

    قوة وضوح وفهم الهدف

    لم تتردد للحظة وتتصبر بفتات الحب الذي يمنحه له وهي تحتاجه، لكن حاجتها الأسمى هي استعادة إنسانيتها المسلوبة، الاحترام والأمان كانا أهم لديها من عاطفة حرمت منها، من الجميع حتى الأم مصدر الدعم الأول والحب غير المشروط

    أغلقت الباب في وجه زيد وفتات عاطفته بحزم، فأضاء الله لها الطريق خطوة خطوة، فكانت تتبع خطواتها بشجاعة من ليس لديه شيء ليخسره.

    زيد لم يكن أميرا أو فارسًا بل كان يظن نفسه هكذا، كل رجل يحترم نفسه داخله هذا الظن أنه سيبقى رجلا عند المواقف الفارقة، وأنه يحتاج فقط فرصة ليظهر أمام نفسه قبل أي أحد، أنه جدير برجولته وإنسانيته.

    لكن أشرقت أظهرت له العكس تمامًا في جمل بسيطة واضحة، زيد الذي كان ساخطًا على والده الذي هجر والدته الناجحة المحبة المتفانية،ورغم هذا اعتقد زيد بغباء أن النساء لا يحتجن إلا للعاطفة التي سيقدمها لهن عن طيب خاطر في وقت استضعاف وعوز شديد من الباحة الخلفية.

    يا الله ما أسهل الفروسية واكتساب احترام الذات

    إنه أمر ممتع ولا يكلف الكثير، قالب كيك، وقلادة عليها اسمها.

    زيد لم يكن يخطط لخسة معها، لكنه للأسف لم يكن يصل حتى لوالدته ومعاناتها لو فهمها حقا لما صدمته أشرقت بحقيقة ما قدم لها، مثل الكثير من الرجال الأغبياء يظنون أن حاجة المرأة هي العاطفة ولا يعلمون أن حاجة النساء - وأي إنسان- الأولى هي الأمان. والعاطفة بدون احترام، شيء مقزز عافته نفس أشرقت رغم كل القسوة التي تعرضت لها، لذلك هي بطلة تعرف ما يليق بها ولم تقبل الدنية في الحب والحياة، ليس بعد كل هذا الدمار.

    عندما طاردها زيد للنهاية وهو يلهث خلفها طلبا للزواج، كان يريد أن يسترد احترامه لنفسه بعدما عرت أشرقت حقيقته أمامه، لم يكن يصدق أن الشعارات الرنانة تظل مجرد كلمات فارغة من المعنى حتى تختبرنا الحياة فيها.

    أما أشرقت فقد أنضجتها التجربة القاسية ورأت في زيد بريق زائف، لم يغريها على العكس سرعان ما كشفت زيفه، كما التقطت معدن باهر الأصيل بسهولة

    تجربتها صنعت لها مناعة إذا من الأوغاد، كانت تبحث عن فارس حقيقي، لا يلفت النظر لأول وهلة ولا يمتلك جوادًا ولكن يمتلك الكثير من الصدق والثقة في نفسه أولا وفي ما يريده مثل باهر

    مرحلة مكتب شاهين الجميلة التي كانت كحصن لها، تغريدات دكتورة فريدة المتوازية مع أحداث أشرقت، نهمها للتعلم وبناء نفسها وعلاج جسدها المنتهك ومراوغتها لعزام وأهلها حتى تنتهي العدة

    الحضن الجماعي الذي تمنحه لأشقائها وتتقوى به، ثم محاربتها عزام في المعركة الأخيرة قبل سقوطه

    مشروعها الذي غرسته في أرض انتصاراتها

    يظهر لي أن أشرقت كانت محاربة وحيدة،سلاحها الوحيد هو الصمود والتقدم مهما رأت من أهوال.

    والدتها المجرمة الأولى التي تقدم أطفالها قرابين لتملأ بطنها دون أن تبذل جهدًا، غادرتهم وتزوجت من مشعوذ، هذا النوع من الأمهات لا تنتهي لعنته وربما طاردهم عارها للنهاية وهي مكبلة في الاصفاد مع زوجها، لكن تظل نجاتهم منها عظيمة ورائعة

    أشرقت محاربة تمتلك الكثير من الصبر والجلد، صنعت من معانتها جسرًا كي تصل لبر الأمان وتترك خلفها حرائق الماضي تشتعل دون أن تبتلعها داخله.

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لن يستطيع ريفيو مختصر ان يصف بوح ريحانة فمهما حاولت سأبخس حق روعتها .. يكفي ان اقول ان اشرقت استطاعت التربع فوق عرش بطلاتك المفضلات لدي .. كما تربعت انت بكل جدارة واستحقاق فوق عرش الابداع ..

    كانت رحلة رائعة بين اروقة البوح .. رحلة نابضة وناطقة بكل المشاعر الانسانية تدرجت من الالم الى القوة وانتهت بالامل .. رحلة احسست فيها بأنسانيتي بأوضح ما يكون وكأني لا اسمع البوح بل اشارك فيه بنبضي ودمعي وابتساماتي .. رواية ابسط وصف لها انها انسانية بحتة .. لاتناقش قضية المرأة خصوصاً قدر ما تناقش قضية الانسان ككل .. هذا الانسان الذي غالباً ما يظلم ويحاكم فيدان بلا رحمة ولا رأفة وصادف ان يكون هذا الانسان .. إمرأة .. فكيف يكون الحال والقاضي هو الجلاد ..

    أمرأة وضعتها الظروف في بركة آسنة ولطختها بوحل الحياة .. مرغت انفها بالذل وطعنت ادميتها مراراً وتكراراً حتى ادمتها .. ولكنها وبرغم كونها مثخنة بالجراح ومراقة الكرامة ومشتتة الروح لم تنكسر .. لانها تملك فطرة نظيفة بداخلها نبتة صالحة .. قد تكون هشة لكنها صالحة وبصلاحها اصلحت روحاً كادت ان تضيع او ان تهلك ..

    راودني وانا اقرأ بوحها السؤال الازلي .. هل الانسان مخير ام مسير .. هل معاناتنا في حياتنا هي نتيجة سوء اختياراتنا؟! اما اننا نوضع في ابتلاءات اوجدها الله لترفعنا له درجات .. ابتلاءات تصقلنا فتزيح عنا كل شوائب الدنيا لتظهر نقاء معدننا ..

    رحلة البوح كانت صعبة .. شاقة ومضنية ولكني ادركت اننا مادمنا نملك بذرة نظيفة .. مادمنا نلجأ الى الله في السماء والى الخيرين في أرضه .. مادمنا نتكاتف ونتساند مادمنا نتقبل انفسنا بكل اخطائنا وزلاتنا فإننا قادرين على تجاوز الاسوء .. قادرين على شق الصخر وحفر طريق النجاة .. ويكفي شرف المحاولة ..

    وفي النهاية ..

    بوح ريحانة لم تكن رواية عادية .. انها رسالة ودرس في الحياة وفي الانسانية ..

    وصاحبة البوح لم تكن إمرأة عادية .. انها ايقونة للفطرة النظيفة .. ورمز لقوة الارادة والايمان ..

    القرين الاول .. اعترف .. لم اكرهه بل تفهمته و تعاطفت معه بل احسست ان روح (مهند القوارير) تحوم حولي وربما اتأمل ان ارى تتمة لحكايته مستقبلاً ..

    اما القرين الثاني .. فهو درس اخر .. درس في نهاية تجبر الانسان وصورة حية على عبارة سوء العاقبة .. واعترف مرة أخرى .. اني بكيت في اخر مشهد له ليس تعاطفاً بل تأثراً من هول العاقبة وتبدل الاحوال ..

    واخيراً شكر كبير من القلب لشخصك وانسانيتك وابداعك .. شكراً كاردينيا الغوازي

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من أجمل الروايات التي قرأتها حبكة محكمة ولغة سلسة وخلابة وأسلوب الكاتبة رائع في مناقشة قضية حيوية.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من اقوى الأقلام في عرض موضوع من الحياة و اضافة لمسة أمل تدعو للتفاؤل.

    سرد و حوار من أجمل ما قرأت.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة بكل معنى الكلمة ولم اقرأ بعد سوى ٢٩ صفحة للأسف لم اقدر ان اسجل المجاني لاكمال الرواية

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية رائعة لكاتبة أروع شكرا كاري على هذا البوح وهذه المشاعر المختلفة التي لا توصف .. لازلت أستمتع في كل مرة أقرأ لكِ وسأظل كذلك مع هذه التحف التي تهدينا إياها كل مرة بإحساسك المبدع الفريد ..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    بوح من نوع مختلف

    صادم سوداوي مليء بذنوب العاصي و الانتقام

    ثم بوح توبه فهم فرصة جديدة

    باب رزق

    شاهين واه من شخصية شاهين ومن مثله هم من يدفعون العربه للمسير

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ما اجملها من رواية♥️♥️

    رغم الوجع والألم.. يبقي الامل في الله

    ووجوه الخير.. من الناس اللي ربنا بيرزقنا بيهم

    اكبر عون.. وكانت اجمل عون وسند.. لأشرقت

    شكرا للكاتبة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    عندما رأيت تلك النجوم الخمس التي منحت من ازواق تختلف قررت قرائة كل اعمال الكاتبه لكن تراجعت ونزلت كتابين فقط

    وحسنآ فعلت لولا اختلاف الازواق لبارت السلع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الرواية رائعة كالعادة ❤️كل رواياتك مميزة …دائما هناك تنويع في رواياتك …تنويع مميز يجعلني أتشوق لقراءة المزيد والمزيد …

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    من أجمل الروايات …يسلمو ايديكي حبيبتي كاردينيا

    بس سؤال …بقدر أحمل الرواية ككتاب اليكتروني؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الرواية جميلة جدا لغة وسرد وحوار وقصة مؤثرة ومعالجة متميزة تسلم ايدك حبيبتي 💓💓

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من أجمل الروايات الي قرأتها و حقيقي كل روايات كاردينيا راااائعة حقيقي 😍😍❤️❤️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    هل استطيع تحميل الروايه وقراتها بدون نت بعد الاشتراك

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قصة وسرد رائع

    موفقة دائما بانتظار اخر اعمالك

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من افضل الكاتبات

    برافو كارى

    ارجو بقيه اعمالها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كالعادة كاتبتي المفضلة

    ورواية رائعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعه جدا تسلم ايديك

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة كعادة كاردينيا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق