المحكمة تستشعر الحرج - أدهم العبودي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

المحكمة تستشعر الحرج

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

« بعضُ القضايا المذكورة في هذا الكتاب اشتركَ فيها معي محامون آخرون، لكنّهم آثروا عدم ذكر أسمائِهم، كذلك حفاظًا علَى السّريّة، وحفاظًا علَى قَسم نقابة المحامين وعهدها، أخفيتُ كلَّ أرقام القضايا وتفاصيل تقاضيها وأسماء المتقاضين، إلّا مِنْ بعضِها الذي استلزمَ ذكرَ مجرّد الحروف الأولى، التي لا تشفّ عنْ هويةٍ ولا يُمكن الوقوفُ علَى أصحابِها إلّا بالعِلم المُسبق. وسأحاول في هذا الكتاب، أنْ أتصدّى، مِنْ واقع مهنتي ورصدي للحياة في المحاكم، للصّورةِ الذّهنيةِ المُلتبِسة والرّاسخة في أذهانِ العامّة عنْ المحاماة، وأنْ ألقي الضّوءَ علَى ما يعانيه المحامون أثناء وبسبب أداء عملِهم، تحت ضغوطٍ وفي ظروفٍ لا يكاد يطيقها إلّا محبٌّ، لعلّ يُرى المحامي كما يجب أنْ يُرى، علَى الكفّة الأخرى مِنْ ميزان العدالة، قضاءً واقفًا، يزود عنْ الجماهير ويكالب لنيل حقوقِهم، ما استطاعَ إلَى ذلك سبيلًا.»
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.4 21 تقييم
230 مشاركة

اقتباسات من كتاب المحكمة تستشعر الحرج

المصادفة وحدها وضعتْ فتًى صغيرًا لا حيلةَ له ولا ذنبَ في طريقِ هذا القدر، جعلتهُ ابنًا وحيدًا لكبير عائلةٍ وجبَ عليها القصاصُ! ‫ جُمِعَتْ الأدلَّةُ وأُجريت التَّحرياتُ وأصدرت النيابةُ العامةُ تصريحًا بالدَّفنِ بعْد تشريح الطّب الشَّرعي لجثَّةِ القتيل، قُبضَ على سبعة رجال.

مشاركة من عبدالسميع شاهين
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب المحكمة تستشعر الحرج

    22

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    مشكلتي مع كتب القانون أنها أكاديمية جدًا، مكدَّسة بالمصطلحات المشتتة لغير المتخصص.

    فكان لازم أقول إني حقيقي مستمتعة بقراءة الكتاب ده، وأنا بالكاد بلغتُ منتصفه، المميز فيه إنه ممزوج بالخبرات التراكمية لكاتبه، مش مجرد استعراض جاف لمواد القانون وتفصيلاتها.

    ولأن كاتبه أديب في الأساس، فالأسلوب جزل جدًا، يشعرني أغلب الوقت أنني أقرأ عملًا أدبيًا.

    مهنة المحاماة من المهن اللي بقف منها على مسافة محايدة، وده جزء كبير منه راجع لعدم احتكاكي بها بشكل مباشر، كأني بتفرج على سمك في حوض زجاجي، دون معرفة آلية الحياة بداخله.

    فالكتاب ده بعتبره فرصة لطيفة جدًا للنظر إليها على مقربة.

    * أعجبني بشكلٍ خاص الفصل المتعلق بالملكية الفكرية.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    المحكمة تستشعر الحرج | أدهم العبودي.

    دار النشر: تشكيل للنشر، والتوزيع.

    عدد الصفحات: ١٩٠ صفحة.

    التقييم: ٥/٤ نجوم.

    المُحاماة مهنة شاقة جدًا، خاصةً في مصر.. تُلزِم من يخوض دُروبها، أن يكون على قدر التحدي دومًا.

    عَزيزي قارئ المُراجعة،

    مِن وَاقع المهنة، ورَصد الحياة في المحاكم، يُلقي الكاتب الضوء على ما يُعانيه المحامون أثناء أداء عملهم.

    سواءٌ أ كنت تتابع الأخبار في النشرات اليومية أم لا، لا تزال أذناك -في كثير من الأحيان- تلتقط أخبارًا عن قضايا بعينها، فيداعبك الفضول، دون أن تفهم الكثير.

    الكتاب ليس ثقيلًا بشكلٍ كبير بمصطلحاتٍ صعبة، بل هو خفيف، فـهو غير أكاديمي، ولا قانوني بشكلٍ كامل.

    "ما الذي يجعل محكمة، تتنحى عن النظر في قضيةٍ ما؟"

    يتحدث الكتاب عن إجابةِ هذا السؤال بإسهابٍ، دون أي تفاصيل معقدة.

    فـيعرض عليك العديد من نماذج القضايا التي استشعرت المحكمة فيها الحرج، وحضرها الكاتب -المحامي- بذاته مدافعًا عن المتهمين.

    سـترى أيضًا كيف أن القانون يُمكن أن تَغلبه المشاعر الإنسانية، وصدقًا.. القضايا التي تخص هذا الجزء، هي القانون الحقّ بالنسبة لي.

    فالقانون يجب أن يقف بجانبنا، لا أن يكون عدوًا لنا.

    سـيخبرك أيضًا عَن كيف أنّه أحب مهنته، ونجح فيها، في الوقت الذي يدخل كلية الحقوق من لديه مجموع سيء في الثانوية فحسب..

    هذا الكِتاب هو تجربة تهدف إلى توضيح صورة المحاماة، فـهي ليست مجرد مهنة للدفاع عن الظلم، بل هي مهنة تتطلب العدل، الشرف، والإنسانية.

    يأخذك الكاتب بأسلوبٍ سَردي جيد، يجذب انتباهك لتنهيه في جلسةٍ واحدة، في رحلة داخل عالم المحاماة.

    كتاب يستحق القراءة لكل من يهتم بمعرفة المزيد عن هذهِ المهنة.

    فـهو يَروي لنا قصصًا حقيقية، ومُؤثرة.

    حذفت نجمة من التقييم، لأجل الجزء الخاص بذكر المواد القانونية، والتي لم أفضلها.. فهي موجودة في مئات الكتب الأخرى، والأكاديمية بالأساس.

    أيضًا، قد نوَّه الكاتب من قبل أن هذا الكتاب هو سيرة عن واحد وعشرين عامًا بالمحاماة، لذا بشكلٍ خاص أعتبره نوعًا من السير الذاتية، ومن يقرأ الكتاب سيفهم.

    #ترشيحات_سلحفاة_قراءة 🐢📚

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    إذا وضعت هذا الكتاب مع الآخر لنفس الكاتب و هو "حكايات الروب الأسود" فهو يناقش ذات المجال القانوني في البلد الكبير في كل شئ مصر العربية ف سأجد أنه حصل مني إعجاب أكبر من سابقه فزدته نجمة و التقدم أمر مبشر مدعاة للتفاؤل بما يخص عرض القضايا، أما العنوان الوارد به لفظة تستشعر أشعرني بتغولها في كل الكتاب و كلما توغلت في قراءته كثرت عليّ المشاعر الواردة داخله و هو كتاب لم يخلُ أبدًا من نصوص تم توظيفها؛ حقًا تلك هي روح القانون.

    قصص تكشف عقليات مجتمعات تؤمن بالثأر و تضعنا أمام واقع ينتظر علاج سريع من هذا الغباء المستحكم .

    استشعرت أمنيات خفية بأن يسود العدل كل شئ خاصة مع النفس.

    هل سيضعون صورتي هنا ؟

    شكرًا لمشاركة تجارب مريرة مرت أمامنا عسانا نعتبر (نتعظ) و لا نكررها بأي حال.✔

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    للاسف الشديد تقيمي ٥/٢ كنت فاكر أنه جزء ثاني من حكايات الروب اللأسود لكن لا هو جزء ثاني و لا هو كتاب قانون جمع بين الاثنين الفصل الأخير فقط في الكتاب يتناول مواقف من المحاكم و الأقسام مكتوبة باللغة العربية الفصحى و كنت افضل أن يكون الكتاب بالكامل مثل الفصل الأخير.

    جزء كبير من الكتاب ضايع في ذكر مواد قانونية موجودة في مئات الكتب لا أعلم سبب واضح لذكرها بهذا التفصيل

    في الجزء الخاص باستشعار المحكمة الحرج و ذكر قضايا مشهورة إعلاميا لا أجد سبب لذكر الاسماء بالاحرف الأولي لأنه لا يوجد بها أي سرية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ٠٠٠

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون