قارئ الجثث : مذكرات طبيب تشريح بريطاني في مصر الملكية - سيدني سميث, مصطفى عبيد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قارئ الجثث : مذكرات طبيب تشريح بريطاني في مصر الملكية

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

يمثل سيدني سميث استنساخًا حقيقيًّا لجوزيف بيل، طبيب الجراحة بأدنبرج الذي استوحى منه آرثر كونان دويل شخصية شارلوك هولمز. كيث سيمبسون. كبير الأطباء الشرعيين في لندن لقد وجد سيدني سميث في مصر حقلًا نموذجيًّا لمختلف الجرائم نتيجة تنوع أساليب القتل. توماس راسل. حكمدار البوليس في القاهرة 1918-1946 بين العظام، والأشلاء المجهولة، وفوارغ الطلقات حكايات مدهشة عن القتل، ترسم إرث قابيل الذي يطارد البشرية إلى الأبد. وفي سيرة الطبيب الشرعي الإنجليزي سيدني سميث (1884-1969) جانب من جرائم غامضة حقق فيها طلبًا للحقيقة، وسعيًا للعدالة، جرى معظمها في مصر خلال النصف الأول من القرن العشرين، وكانت اكتشافاته سببًا للوصول للجناة مثلما حدث في قضية ريا وسكينة، وغيرها من القضايا المرعبة التي تمكن من فك غموضها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.3 267 تقييم
2508 مشاركة

اقتباسات من رواية قارئ الجثث : مذكرات طبيب تشريح بريطاني في مصر الملكية

ثمة إنطباع خاطىء عن المصريين بالتوحش والقسوة، نتيجة العدد المهول للجرائم المرتبطة بالعنف. لكن ما أود التأكيد عليه، هو أن ذلك غير صحيح بالمرة. وشهادتي عن المصريين ترى أغلبهم طيبين وسمحاء.

مشاركة من مصطفى عبيد
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قارئ الجثث : مذكرات طبيب تشريح بريطاني في مصر الملكية

    267

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب رائع و الترجمة أروع ..على من ينوي أن يقراء الكتاب الإستعداد لرحلة شيقة

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رحلة ممتعة في تاريخ الجريمة المصري، سوف تمر على محطات سياسية مهمة في تاريخنا المصري. استوقفتني مصر الملكية المحتلة في استداعاء الكوادر للتدريس في الجامعات المصرية والعطاء بسخاء؛ كانت مصر الملكية بمثابة الخليج للانجليز والفرنسيين. كيف احتار هذا الرجل وهو يترك مصر للعودة للعمل في وطنه قبل أن يصبح هذا الوطن طاردًا لأبنائه للبحث عن لقمة العيش.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب دسم ملئ بالمعلومات القيمه. تستخلص منه ارتفاع قيمه العلم فبدون علم التشريح و الادله العلميه لاصبحت قضايا كثيرة في محض الالغاز و لاصبح كثير من القتله خارج السجون وركثير من الابرياء وراء القضبان. مثير جدا ما وصفه عن الجرائم بمصر ورايه المحايد عن اهل مصر. صفحات ريه و سكينه كانت بمثابه توثيق لجرائم تم تناولها بكثير من النسخ التي لم يعرف ايهم الحقيقي من الخيال. كتاب جميل و ترجمه ممتازة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ماهذا الكتاب الرائع !

    أولاً هذا الكتاب ليس لأصحاب القلوب الرقيقة فهو يحتوي على وصف لبعض الجرائم ولا أعتقد أن الجميع يتقبلها

    ثانياً الترجمة مميزة ورائعة لا تشعر معها أنه كتاب مترجم

    الكتاب به بمعلومات علمية وثقافية وتاريخية لفترة هامة في حياة البشرية

    استمتعت بشدة خلال قراءته ولم أشعر بالوقت معه.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب جميل ومفيد وفيه معلومات وفيه بعض الحزن

    اعجبني حياد المؤلف وسعيه الدائب لتحقيق العدالة

    ابهرتني قوة فراسه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب أكثر من رائع ورحلة مشوقة جدًا مع طبيب التشريح سيدني سميث..

    كتاب من أمتع الكتب التي قرأتها بحياتي ♥️

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    اصراحه الكتاب مره حلو يدخل عالم الطب الشرعي مره حلو

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    تعد هذه السيرة الذاتية من أكثر السير التي قرأتها امتاعاً وتشويقاً، فهي ليست مجرد سيرة تنقل قارئها إلى أجواء وتفاصيل زمنٍ ماض، بل إنها تفتح أمام القاريء أبواباً ينطلق من خلالها إلى عالم الطب الشرعي وما يقابله من تحديات، ويجد تجسيداً حياً لشخصيات محققي الروايات البوليسية وعلى رأسهم شيرلوك هولمز.

    على أن عنوان الترجمة العربية للكتاب ليس دقيقاً، فالعنوان الأصلي هو (Mostly Murder) أي (في الأغلب جريمة قتل)، أما العنوان الذي اختاره المترجم (قارئ الجثث: مذكرات طبيب تشريح بريطانى فى مصر الملكية) فيعوزه الدقة، فالرجل مبدئياً نيوزيلندي وليس بريطاني، وعمله كطبيب تشريح في مصر الملكية قد دام لفترة 11 عاماً فقط، من ضمن ما يقرب من 50 عاماً من الحياة العملية، وإن كانت هذه الفترة باعتراف الكاتب من أهم وأخصب فترات عمله، والتي قابل فيها من القضايا المتنوعة واكتسب فيها من الخبرات ما رافقه بقية عمره. أما الجزء الدقيق في العنوان فهو عبارة (قاريء الجثث)، لأن من يطلع على تفاصيل هذا العمل، يجد أن الطبيب الشرعي وكأنه بالفعل يقرأ ما جرى للجسد قبل الوفاة، من خلال البقايا التي تتوفر أمامه، والتي في بعض الأحيان قد لا تزيد عن بضعة عظام!

    بخلاف ذلك، فإني أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن استيائي من الغلاف، فمن الواضح أنه شأنه شأن أغلب أغلفة كتب هذه المرحلة قد صمم من خلال (الذكاء) الاصطناعي، ليخرج لنا هذا المسخ الذي يجعلك تشعر أن الطبيب هو سفاح يقف بين جثث القتلى!

    يبدأ الكاتب كتابه بمشهد مثير لواقعة العثور على ثلاث عظام صغيرة في قاع بئر في مصر، وطلب الشرطة منه كإجراء روتيني تحديد ما إذا كانت العظام تخص حيواناً أم إنسانا، ليكتب لهم تقريراً يقول فيه: "إن هذه عظام سيدة شابَّة، قصيرة القامة، نحيلة القد، يتراوح عمرها بين 23 و25 عامًا عند وفاتها، والتي مر عليها ثلاثة أشهر، وذكرت أن هذه الفتاة حملت مرة أو أكثر، وأن ساقها اليسرى أقصر قليلًا من ساقها اليمنى؛ لذا فإنها مصابة بعرج ناتج عن مرض شلل الأطفال منذ صغرها. وأضفت في تقريري أنها قُتلت ببندقية محشوة بطلقات مُصنَّعة محليًّا وأُطلق عليها الرصاص من وضع أفقي على مبعدة ثلاث ياردات، وكان القاتل واقفًا أو جالسًا قبالتها ومائلًا قليلًا إلى اليسار ولم تمت الضحية على الفور ولكنها ماتت بعد إصابتها بنحو سبعة إلى عشرة أيام، وفي الغالب حدثت الوفاة نتيجة إطلاق الرصاص."، لتبدأ الشرطة تحرياتها وتنجح في تحديد شخصية الفتاة والقبض على قاتلها!

    بهذه المقدمة ينجح الكاتب في تجهيز القاريء لما هو مقبلٌ عليه، ولكي يعرف أنه من مجموعة من الأدلة، مع قدرٍ من الخبرة والمعرفة والقدرة على الخيال، يمكن للطبيب الشرعي أو المحقق الاقتراب من الحقيقة بشكلٍ كبير.

    بعد ذلك بدأ الكاتب سرد ذكرياته بالحديث عن أسرته، وعن نشأته في نيوزيلندا، وعن رغبته في دراسة الطب كوسيلة للإنطلاق في العالم، ثم سفره للدراسة في أفضل جامعات الطب في العالم (جامعة أدنبره التي أصر المترجم طوال الكتاب على تسميتها إدنبرج!).

    تحدث سيدني سميث عن شخصية شيرلوك هولمز الذي كانت رواياته ذائعة الصيت حينذاك، وعن مؤلفها سير آرثر كونان دويل، الذي كان بدوره طبيباً في الأصل، والذي استوحى شخصية هولمز من شخصية حقيقية هي طبيب الجراحة والأستاذ الجامعي جوزيف بل، الذي اشتهر بدقة ملاحظته وقدراته الفائقة على الاستنتاج من خلال الالتفات للتفاصيل الصغيرة، وفي ذلك يذكر سميث أن المحقق أو الطبيب الشرعي يحتاج كما يذكر هولمز إلى (قوة الملاحظة وقوة التخمين ونطاق واسع من المعرفة الدقيقة)، ويضيف إلى ذلك (القدرة على التخيل المنطقي).

    بعد التخرج ساقته الظروف إلى التخصص في الطب الشرعي، وبعدها جاءته الفرصة ليُعرض عليه تولي رئاسة الطب الشرعي في مصر، ليسافر إليها ويعيش فترة حافلة بالأحداث والقضايا السياسية والجنائية، وتحتل هذه الفترة ما يزيد عن ثلث الكتاب، لكنها الأكثر امتاعاً في تفاصيلها.

    تتقاطع المذكرات في هذه الفترة مع مذكرات توماس راسل حكمدار القاهرة، كما تُلقي نظرة عن طبيعة الجرائم وخاصةً جرائم القتل ودوافعها، والتي كانت في الأغلب بدافع الثأر، ويتبين من القضايا المختلفة أهمية المعارف العامة للطبيب الشرعي، التي بدونها قد لا يستطيع تضييق نطاق البحث، أو توجيه التفكير للإتجاه الصحيح، وكان من أهم الأمثلة التي تدلل على ذلك هي تفاصيل العثور على بقايا بعض ضحايا ريا وسكينة، فمن ملاحظة أن شعر العانة لم يكن محلوقاً، ومن معلومة أن هذه الممارسة مقتصرة على المومسات، بخلاف السيدات المتزوجات اللاتي يحرصن على إزالة الشعر، وجه المحققين للبحث عن مومسات مفقودات، لتبدأ سلسلة من التحريات تصل للكشف عن العصابة والعثور على جثث بقية الضحايا!

    من جانبٍ آخر، نجد في كثير من الحالات استعانة العدالة بالطب الشرعي للتحقيق في حالات قد تتضمن اتهامات لبعض أفرادها، وقد ذكر حالة فحصها لمسجون يشكو تعرضه للتعذيب بالسوط من الضابط، وفي حين أن لجنة من الأطباء (مصريون وأجانب) قد استبعدوا وجود تعذيب، إلا أنه أثبت لهم بالدليل أن الإدعاء حقيقي، بل وجرب ضربة السوط على ذراعه في المحكمة أمام القاضي ليوضح له شكل أثر السوط، وبذلك اقتنع القاضي وأغلب الأطباء، وأُدين الضابط.

    ويعقب سميث بعد ذلك قائلاً: "والتقيت بعد ذلك بمحامٍ ذكرني بهذه القضية وأخبرني بتأثيراتها عليهم، ليس بسبب استعراضي بالسوط داخل المحكمة، وإنما لأنني وقفت كموظف حكومي إلى جانب مسجون ضد موظف حكومي آخر." وفي ذلك إثباتٌ لنزاهته وتحريه تحقيق العدالة لمعرفته أن بيده إعدام أو سجن متهم، أو تبرئته، وفي ذلك يقول: "إن مهمة القانون في تصوري هي تحقيق العدل، وأي شاهد من الخبراء يتم استدعاؤه سواء من خلال الدفاع أو المُدعي فإنه يقدم خدمة للقانون والعدالة، وربما غير رأي أحد الخبراء موقف إنسان ما في قضية بعينها؛ لذا فإن عليه أن يركز على الحقائق لا على تأكيد رأيه، ودون النظر إن كانت شهادته تقوي أو تضعف موقف المتهم في القضية أو حتى تهدم أركان القضية كلها. لقد قلت مرارًا إن رأي الخبير الشرعي قد يكون مصيريًّا وقد يؤدي بإنسان إلى الموت أو يحرره تماماً".

    في ثنايا المذكرات تحدث عن حوادث الاغتيال التي حدثت لعددٍ من الأجانب والبريطانيين، ثم تحدث بالتفصيل عن اغتيال السير لي ستاك، وعن ملابسات الإيقاع بمجموعة الاغتيال من خلال فحص الرصاصات، وبالتالي تحديد السلاح المستخدم من خلال البصمة المميزة التي يتركها كل سلاح في الرصاصات المنطلقة منه! وفي حالات أخرى، تحدث عن جثث جاءت له بدعوى أن أصحابها قُتلوا برصاص من الثوار – خلال فترة ثورة 1919 – ليتمكن من خلال التشريح وفحص الرصاص المستخدم إثبات أن الضحايا قُتلوا برصاص حكومي ميري، أو رصاص من القوات الإنجليزية.

    وعلى هامش ذكره للثورة، فإنه يخبرنا أن السلطات الإنجليزية كانت تستطلع آراء كبار الموظفين التابعين لها لمعرفة أفكارهم وتصوراتهم عن مستقبل العلاقة مع المصريين، وأنه أخبر المسؤول بتصوره بمنح مصر نوعًا من السيادة مثلما هو الحال في نيوزيلندا، في ظل حكومة مستقلة، متصورًا أن ذلك قد يكون مقبولًا من الطبقات المتعلمة. لكن المسؤول علق على هذا بسخرية قائلاً له أنه يبدو أنه قد أكثر من الشراب!

    تحدث سميث أيضاً عن البصمات، وعن السموم ومن أهمها الزرنيخ، وعن دوره في نشر ثقافة الاحتفاظ بسجلات للبصمات لجميع المواطنين، وعن كون إدارة الطب الشرعي في مصر في ذلك الوقت رائدة على مستوى العالم في معاملها وفي تحليلاتها وفي نجاحها في حل الكثير من القضايا. وهو في كل ذلك لا ينسى الإشادة بمعاونيه المصريين.

    في مجمل حديثه عن مصر والمصريين كان يتحدث بحب وتقدير وإنصاف، وقد ضحكت وأنا أقرأ هذه الفقرة التي تحدث فيها عن الرشوة، حيث قال: " وللأمانة فإن المصريين لم يكونوا وحدهم المتورطين في الرشاوى، فبعض الأجانب كانوا يقومون بالشيء نفسه وأتذكر يومًا أن سألني أحد الأصدقاء الأورُبيين إن كنت أعرف السيد إكس القاضي بأحد المحاكم المختلطة، فقلت إنني أعرفه جيدًا وسألني: "هل يمكن أن أرسل إليه صندوق شامبانيا، فإن لي دعوى استنئاف مقامة أمام دائرته؟" فقلت له: "إن الرجل شديد النزاهة، ولو أرسلت إليه صندوق شامبانيا فقد يعاقبك وتخسر دعواك" وشكرني السائل ومضى متفكرًا وبعد أكثر من أسبوع رأيته وقال لي إنه كسب الدعوى المقامةأمام القاضي إكس، وأن الفضل في ذلك يرجع إلى صندوق الشامبانيا. فاندهشت، فقال لي إنه أرسل صندوق الشامبانيا إلى القاضى باسم الطرف الآخر في الدعوى!"

    بعد إنهاء خدمته في مصر، قضي بقية حياته في إدنبره متولياً عدداً من المناصب (الطب الشرعي – عمادة كلية الطب)، ويحكي لنا في بقية الكتاب عدداً من أهم القضايا التي صادفها، والتي تكاد تكون تطبيقات وتنويعات عملية لما تعلمه في مصر من خبرات، وإلى هنا ينتهي هذا الكتاب الممتع الذي تشعر عند إنهائه أنه قد جمع لك عددا من مغامرات شيرلوك هولمز أو هركيول بوارو بين دفتي كتاب واحد، لكنه يتميز بكون أحداثه حقيقية، بعيدا عن الخيال والمبالغة.

    وأختم حديثي هنا بأن التطور العلمي وتطور الأدوات ووسائل الفحص بالقطع قد جعل التحديات التي تواجه الطبيب الشرعي والمحقق أقل مما كان يواجه أقرانه منذ مائة عام - فيما يخص الجرائم الاعتيادية على الأقل - لكن التطور التكنولوجي بدوره يصحبه تطورات أخرى في أنواع الجرائم، لتخلق تحديات جديدة، لكن فكرة استنطاق الجثث في عهد به تكنولوجيا متواضعة مقارنة باليوم يعوضه المواهب والقدرات النوعية التي يصطفي بها الله بعض بني آدم، والذين يعوضون نقص التكنولوجيا بتنمية مهارات البحث والتدقيق والانتباه للتفاصيل ومراكمة الخبرات، وهو شيء لا يمكن أن ينجح بدون توفيق الله، وصدق الله عز وجل إذ قال: "علم الإنسان ما لم يعلم".

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    شاب بريطاني وُلِد وتعلم في استراليا. بعد دراسة الطب يتخصص في العلم الجديد -آنذاك- الطب الشرعي. يقع عليه الإختيار ليسافر لمصر(وكانت تحت الحكم البريطاني) في أوائل القرن العشرين يؤسس فيها قطاع الطب الشرعي ويضع مع آخرين اساسيات الطب الشرعي.

    يتحدث سيدني سميث في مذكراته عن كيفية انتقاله للعمل بمصر وعن الظروف التي عايشها والقضايا التي عمل عليها. ويوضح كيف أن كثرة الجرائم في مصر (كالتسمم بالزرنيخ) ساعدته كثيراً في التعلم والمعرفة واكتساب الخبرات. حتى بعد مرور حوالي ٢٠ عاماً على العمل في مصر ثم انتقاله لبريطانيا واشتراكه في قضايا في أكثر من دولة (كبريطانيا وهولندا وأمريكا وغيرهم) يظل يتذكر القضايا التي عمل عليها في مصر واكتسب منها خبراته.

    نستشف من المذكرات أحوال مصر الإجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية. نقترب من المجتمع بكل طبقاته. يحكي عن الجرائم التي أُكتشفت بالصدفة والجرائم المتسلسلة وجرائم ريا وسكينة، ونرى تأثره الواضح بمصر والفترة التي قضاها فيها سواء على المستوى الشخصي أو المستوى العلمي والمهني.

    ويحكي أيضاً عن اغتيالات سياسية شهيرة وقتها عمل على تحليل مسرح الجرائم فيها كاغتيال السير لي ستاك. ويحكي عن ثورة ١٩١٩ والأحداث التي تلت نفي سعد زغلول ورفاقه والقتل العشوائي للبريطانيين والأوروبيين ، وأيضاً قتل المصريين برصاص السلطات البريطانية.

    يتحدث عن محطات مهمه في حياته ومسيرته العلمية والمهنية. فهناك فصل كامل عن علم المقذوفات الجنائية، وفصل عن تسجيل البصمات وفصل عن إنشاء معمل للطب الشرعي في اسكوتلانديارد. والمذكرات لا تترك للملل أي منفذ للتسلل. فالكاتب باستمرار يحكي عن القضايا المختلفة التي عمل بها ويربطها بالعلم وأحياناً يتحدث ببعض التفاصيل عن قضايا مثيرة أو مهمة في التاريخ عامةً أو في تاريخ علم الطب الشرعي خاصة.

    ****

    ****

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب ممتع وشيق للغايه والاهم من ذلك هو التعلم من الحرص الشديد لتطبيق العداله من خلال التحقيقات والاستعانه بالمتخصصين في كافه المجالات من اجل اصدار حكم عادل في مختلف القضايا لكني كمواطن مصري شعرت بالاسي والحزن انه منذ ١٠٠ عام وعندما كانت بلدي تحت الاحتلال البريطاني حيث يفترض ان مصر ليست دوله صاحبه قرار او سياده ومع ذلك كان يتم تطبيق القانون بحذافيره ويكفي انه حادث اغتيال السردار وهو شخصيه مهمه تم الافراج عن المتهمين لعدم كفايه الادله

    اليوم وبعد ١٠٠ عام ننظر لحال وطننا ونتأسف لما وصلنا اليه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    يعطيك الكتاب نبذه عن مدي ثقافة هذا المؤلف بجانب كونه عالم و استاذ في الطب الشرعي

    الكتاب رائع و يعطي فكرة عامة عن احةال مصر الملكية في النصف الأول من الكتاب و يعطي فكرة عن الأحوال الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية بمصر من وجه نظر طبيب انجليزي - يفترض اعتباره محتل انجليزي-.

    أكثر ما يميز الكتاب هو المترجم.. فالهوامش أكثر ما يميز هذا الكتاب .. فيها يدل علي كتب اخري للاطلاع علي مزيد من المعلومات و يوضح بعض البيانات الآخري. عمل رائع من قبل المترجم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب جميل جدا منقسم لجزئين حبيت الجزء الاول الخاص بحياة سيدني سميث بمصر و ازاي قدر أنه يؤسس اختبارات في الطب الشرعي بتشوف النسخ الحديثة منها اليوم مستخدمة لكشف غموض الجرائم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب يستحق خمس نجوم بجدارة فهو يتحدث عن قضايا واقعية حدثت في مصر في هذه الفترة و المؤلف عاصر حادثة شهيرة هي ريا و سكينه .. كتاب ممتع انصح به

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب معرفي جميل، يشدك من الفصل الأول. ترجمه رائعة و الهوامش مفيدة جدا. انبهرت بشخصية سيدني سميث و زادني احترام لمهنة الطب . أنصح بقراءته

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب أكثر من رائع

    أنصح بقرائته و لكن بتمهل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب رائع يجب قرائته

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب ممتع جدا جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتاز

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق