الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس - طارق إمام
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يكتب «ألكسندر سينجوبوليس»، العشيق الأخير للشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس رواية عنه في السر، لكن الشاعر المحتضر، يقرأ الرواية في السر أيضًا، فصلا بفصل، ليعيش انقسامًا عنيفا بين ذاته الواقعية ونظيرتها المتخيلة، طارحًا اقتراحاته وتعديلاته للرواية التي يجب أن تكون سيرته، فأي مفاجأة سنكتشفها في النهاية؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.5 11 تقييم
200 مشاركة

اقتباسات من رواية الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس

الطفلة التي لم تصدق أبدًا أنها ذهبت للتراب قبل أن تنطق، قبل أن تعرف شيئًا عن الابتسامات التي ظلت تتلقاها بامتنان غير مفهوم من أشباح لم يتجسدوا بعد لتعرف من أي مكان أتوا، وحتى قبل أن تعرف الاسم الذي منحوه لها لتعيش به

مشاركة من Nora Nagi
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس

    11

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    أخيرا خلصتها بعد ايام كتيرة ... ماحسبتش حتى انا امتي بدأت بس يمكن الويك اند قبل اللي فات ... يعني 3 اسابيع ... الرواية جميلة ... جدا ... وسرد طارق امام ... رائع ... كل فقرة لوحة فنية مستقلة بذاتها ... ساعات الجملة بتكون لوحة ... وبتجبرني اسأل جاب الخيال ده منين ؟!

    رواية جريئة بالنسبة للموضوع مقدرش ارشحها غير لأصحابي اللي بأثق في وسع افقهم وقدرتهم على تقبل الافكار الغريبة والشاذة

    رواية تقيلة وفعلا جرأة انه كاتب ف عصر 140 حرف بتوع تويتر وبوستات الفيس بوك ... يقدر يقنع قارئ انه يكمل رواية بالحجم ده .. ويديها من وقته كل الوقت ده

    ... دي اكتر رواية تعبتني بعد رواية ربيع جابر طيور الهوليداي ان

    بس في النهاية .. جميلة ... في فصول كتير حقيقي استمتعت ... بكون المطروح جديد وفريد وفيه ابداع حقيقي

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    Read from June 19 to 26, 2012

    لا يمتلك قارئ هذه الرواية إلا أن يشيد بقدرة كاتبها الفائقة على صنع "حياة متخيلة" موازية محكمة فعلاً لذلك الشاعر السكندري العظيم "قسطنطين كفافيس"، حياة يمتزج فيها الواقع بالخيال والحقائق التاريخية بالفانتازيا، يمزج فيها طارق إمام باقتدار بين طرائق سرد متعددة ونجد أنفسنا بإزاء أكثر من راوٍ وأكثر من شخصية، تجذبك إلى ذلك العالم الغريب الغريب ...

    .

    وفي ظني أن هذه الرواية ـ بهذا الحجم الكبير ـ وبموضوعها غير الشيق، غير موجهة للقارئ العادي أبدًا، بل وتراهن على قارئ صبور متمرس، قادر على فك التداخلات والطرق الكتابية والسردية المتبعة في الرواية، وأنا هنا لا أزعم أنها متاهة، ولكنها عمل أدبي قائم على الخيال المحض، وإن كان يعتمد أساسًا على شخصية تاريخية كـ قسطنطين، وفورستر، وغيرهم من معاصريه ..

    ..

    .

    في ظني أن طارق وفق لحد بعيد فيما ذهب إليه، وإن كان لي بعض الملاحظات السلبية على العمل فربما ستتركز على الإغراق في الفانتازيا أحيانًا، إلى جانب أن الرواية من بدايتها حتى تنتهي على الرغم من كونها مشوقة، إلا أنك لا تصل منها إلى شيء!

    ربما يكون هذا هدفًا بحد ذاته، لاسيما لمن قرأ "هدوء القتلة" وتابع" الأرملة" وإن كنت أرى أعماله الأخرى كانت أكثر إمتاعًا، ولكن التحدي هنا كان أكبر

    ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    تصتصتصتص

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق