حاكمة القلعتين: عن جنيّات وساحرات الشام وعرافاتها - لينا هويان الحسن
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حاكمة القلعتين: عن جنيّات وساحرات الشام وعرافاتها

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

فليحضِّر القارئ نفسه للقاء أغرب النساء وأكثرهنَّ جاذبيّةً ونُدرةً في هذا النصِّ الفريد الذي ينهل من معارف الحكمة القديمة المغيَّبة، يستلهم إرث "زمن السَّحَرَة"، ويفتح بوَّابات الماضي السحيق وفق رؤيةٍ حداثيَّةٍ متنوِّرة. ستخلخل أحكامنا المسبقة عن هذا العالم المغويّ الذي يحمل مفاتيحَ لشفاء الروح ويحارب "الاكتئاب" مرض العصر، وفي الوقت نفسِه، يطلعنا على قصصٍ وحكايات عشق. رقصةٌ روائيَّةٌ تحملنا صوب قصورٍ وقلاع تركها الزمن الغابر كتحفٍ تهمس لنا "كان يا ما كان في سالف العصر والزمان..".
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 48 تقييم
639 مشاركة

اقتباسات من رواية حاكمة القلعتين: عن جنيّات وساحرات الشام وعرافاتها

‫ ‏اثنتان من ذكرياتي: تثبتُ الأولى منهما أنَّ الأدب هو الابن المدلَّل للذاكرة، والثانية تنفلت في وجهي كلَّما كتبت: الوطن، ليس قطعة أرضٍ ولا فصلاً من التاريخ، هو اشتياق.

مشاركة من zainab alhaitham
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية حاكمة القلعتين: عن جنيّات وساحرات الشام وعرافاتها

    49

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    لينا وقصصٍ تعود للزمن البشريّ الأوَّل يوم كان السحر حاكمًا؟!‏

    لأن الكتابة فنُّ تنظيف الأحشاء من السموم، فالتجأت إليها لينا لتتغزل في وطنها الذي مزقته الحروب وتجولت بنا في ضيعاته لنتفقد سويًا قصور وقناني وقلاع سوريا الحبيبة.

    في أول تجربة شخصية لي مع الروائية السورية لينا هويان الحسن، والتي جذبني عنوان إصدارها الروائي الأخير وأثار شهيتي لمعرفة ما أُحيك من أعاجيب عن جنيات وعرافات الشام؛ فوجدتني أتجمد في كل موقع من المواقع أبحث عن ما يحيط بالمكان وتاريخه بين الخيال والأسطورة حتى أنه قد اختلط بي الأمر في محاولة تمييز ما هو الخرافي في الأمر.

    لكن على أي حال تبقى الخرافات ممتعة طالما تبقى حكايات!

    بدأت الرحلة بسوميا الفتاة البوراتية التي وقعت في غرام نبيل روسي ورحلا سويًا إلى سوريا لكنها وصلت إلى حلب وحدها دون زوجها عام ١٩١٩ وهي تحمل وليدتها ماريا التي تزوجت من إقطاعي يملك الكثير من الأملاك وأنجبت فتاة أسماها والدها خاتون تيمنًا باسم والدته خاتون الشمرية، وكبرت خاتون تحت رعاية جدتها لأبيها عرافة الأكباد لتصبح الحفيدة خاتون المغولية ساحرة ينحدر أصلها من شامان بوراتي وعرافة عربية.

    تبدأ خاتون المغولية حفيدة شعب البجع بتعضيد ابنتها لينا بوسائط تعلم وتشرب أسرار السحر ومعرفة قدرة وسحر الأرقام والحروف لتعي قوة الأسرار التي امتلكها الإسكندر المقدوني لامتلاك العالم؛ الحروف نورٌ ساطعٌ وسيفٌ لامعٌ قاطعٌ أقطع من البولاد.

    يتعاقب ظهور الشعرى اليمانية بتعاقب الأعوام ومعها تتعاقب المقابلات والأطياف في مواقع حفرت في ذاكرة التاريخ.

    اثنى عشر طيفًا على مدار اثنى عشر سنة.

    حاكمة القلعتيْن، ثريَّا العسليَّة، ساكنة شميميس وعطر النمر الذي كما فاح عبيره من أمها فاح منها هي الأخرى كذلك، أميرة أفاميا، عميميت، زغل ، دورين ملكة البوغاز حيث الغيرة أكلتها من الملكة شبيتو ملكة العمورين(مملكة ماري)، وقُزَح حارسة قصر الحير.‏

    ‏تعددت الأطياف ما بين جنية ظلت حبيسة بين عالمين فعلقت على حدود الأرض وكبَّلها طين البشر وتخلَّى عنها قوم النار، ونايلة أم الشعور المايلة الجنية التي تسكن المقابر، ‏والعسلية ابنة امرأة قتلت بسبب خطيئتها وما أن حصلت عليها خالتها تبدلت حياتها بعد أن حمل جسدها كل وصم للعار، وجنية تسكن قصرًا تقدم عربون الود للذئاب، والمرأة الدميمة الحرشافة بسيقان الماعز وبأسنان مدببة وصوت كمواء القطط والتي تملك موهبة التنبؤ، وبين جنيات غزّالات إحداهن تمسك بمغزل والأخرى تنسج بالإبرة والثالثة سيافة وثعبانين ضخمين يتلاصقا ليكتملا روحًا وجسدًا، وبين أشباح لفتيات تجوبن قلعتي حلبية وزلبية البارزتين وسط الصحراء القاحلة وإطلالتهما الرهيبة في جمال وحشي على فيروز مياه الفرات.

    الرواية ساحرة بما تحويه من قصص الميثولوجيا التي في الغالب لا تفتقر إلى الإثارة والتشويق واختلاطها بالواقع الأليم المعاصر، نسجت في إطار شيق بمفردات بليغة في سياق عذب يلمس القلب.

    استوقفني العديد والعديد من الاقتباسات، فهي بحق غنية، وكأنها مغارة علي بابا، دعوني أشارك بعضها معكم:

    ❞ السعادة هي غاية الحياة على هذه الأرض.‏ ❝

    ❞ في الحياة هنالك الشجعان والأذكياء والأقوياء، وهؤلاء يسعون لتغيير ما حولهم، وهنالك الحكماء وهم يغيِّرون أنفسهم ❝

    ❞ من السهل أن يولد أحدٌ جميلاً لكنْ من النادر أن يبقى كذلك، وأن يتحوَّل العاديّ إلى فاتنٍ نادرٍ لا مثيل له.. وهذا أمرٌ تنجزه الأفكار والنيَّات والمشاعر التي نضمرها للعالم.‏ ❝

    ‏❞ عندما يتغيَّر مضمونك يتغيَّر شكلك وهيئتك، ستكون ملامحك مطابقةً لما تُفكِّر وتحلم به، سيشبه وجهك نيَّاتك تجاه الآخرين. كلّ ما يتدفَّق من عمقك ينعكس على هيئتك كلّها من أعلى رأسك حتى أخمص قدميْك.‏ ❝

    ‏❞ الحقيقة أنثى مترفِّعة سامية لا تحضر بسهولة❝

    ❞ لا تغادرنا الأمكنة حتى لو غادرناها، فالأمكنة كالأفراد، تُعشق أيضًا، تمسك بنا!‏ ❝

    ‏❞ نعلم أنَّ التاريخ يخيطه القتلة وينسجه السياسيُّون ويشرِّعه رجال الدين، ويبقى الحزن على الضحايا من نصيب الشعراء والرواة والفنَّانين، ولهذا وُجِد هؤلاء.‏ ❝

    ❞ الحكايات توقظ خيالنا كما تنعش الأنداء اللطيفة أوراق العشب❝

    ❞ البشر مفطورون على السعي لامتلاك أشياءَ لا معنى لها وليست لهم. ❝

    ❞ «معظم البشر يعتقدون أنَّ لديهم آراءً عظيمةً ويريدون فرضها على العالم. لهذا تحدث الحروب. يؤمنون أنَّ اختلافاتهم تجعلهم أعلى أو أدنى من بعضهم بعضًا. يخافون من ألوانهم المختلفة.. والنساء يخشين بعضهنَّ بعضًا أكثر ممَّا يخشين أعتى الرجال».‏ ❝

    ❞ المنهزم وحده يتعرَّف أصدقاءه الحقيقيِّين، بينما المنتصر يحيط به الجميع؛ ❝

    ❞ الشكوى من سجايا العبيد ❝

    ❞ يجب أن نرتدي وجه الميدوسا، أحيانًا. لا بدَّ من وجهٍ شرِّير نُظهره في الوقت الملائم.‏ ❝

    ❞ العدالة خرافةٌ أذرعها عريضة، تأوي القتلة، وتنصت لقرع طبول الأقوياء والمنتصرين.‏ ❝

    ‏ ❞ كلّ العصابيِّين والمتطرِّفين هم أبناء الوهم، فالحقيقة من رخام، لا تحتاج إلى أن تثبت نفسها وصلابتها. ❝

    ‏ ❞ من لم يستعبدهم الحبّ ذات يوم، لن يكونوا أحرارًا قط

    ❞ السكون هو نظام الطبيعة السرِّيّ، هو مفتاحٌ لنبعٍ يغذِّينا دون أن ينضب. إنَّه سرٌّ يعلِّمنا التوقُّف للحظة وإطالة النظر للسماء الزرقاء والأمداء الشاسعة. إنَّه شحنٌ للطاقة. ❝

    ❞ «السلامة تكون في الرضا. القانعون، الراضون، هم المطمئنُّون، وهؤلاء يكون إغواؤهم صعبًا. وهم من يمتلكون المفاتيح، ويسهل عليهم العيش والاستمتاع مع الحفاظ على كبريائهم».‏ ❝

    ❞ «نحن لا نختار أقدارنا، وإذا ما عبثنا معها فإنَّنا نلعب مع الموت وجهًا لوجه».‏ ❝

    ❞ اليدان خائنتان، بل وأكثر من ذلك ساذجتان. تخبران من حولنا عن ثغرات ضعفنا، تفضحان الصرير والصدأ الذي قد نفطن ونخبِّئه عبر خفض أصواتنا، لكنَّ اليديْن لا يمكن أن نضمن ولاءهما الجسد! لا ولاء له لا يمكنه أن يكون وفيًّا لروحٍ مضطربة إنَّما سيتصرَّف مثل أرنبٍ مذعور. ❝

    ❞ الثرثارين وكلّ الذين يتكلَّمون كثيرًا يفعلون ذلك لإخفاء أشياءَ يخافون من أن يلتقطها من حولهم.‏ ❝

    ‏ ❞ الصوت العالي تمويهٌ لما يخفيه البشر. الضجيج هو تستُّرٌ على إعصارٍ داخليّ. الضجيج هو ألم. يغدو بعض البشر مثل الأبواب والنوافذ الصدئة التي تُصدر الصرير كيفما تحرَّكت. ❝

    ‏ ❞ «إيَّاكِ والإلحاح. تتحقَّق الأحلام إذا ما نسيناها.. سرعان ما تسبح قريبًا منَّا طافيةً مثل بجعةٍ مطمئنَّة».‏ ❝

    ❞ لا نعثر على المخرج السرِّيّ لما يؤلمنا إلاَّ بشيءٍ من التوحش

    ❞ ‫كلّ من يريد أن يحكم العالم يكون بخُّوره «الشائعات». ❝

    ❞ يستمرّ حكم الملوك الأذكياء بفضل الأفكار، وليس الجيوش. ذكاء الحكَّام يكون بالسلطة على ما لا يُقفل عليه بالمفتاح. ❝

    ❞ المشاعر السامَّة يجب أن تُراقب، وتُراعى وتُدارى كوحشٍ برِّيٍّ نُخلي أمامه الطريق ليذهب بسلامٍ ويتركنا بسلام. ❝

    ❞ «في قصَّة الحبِّ من طرفٍ واحد، ننتهي كالطرائد القتيلة بعد رحلة صيد».‏ ❝

    ‏❞ التفكير هو جمالٌ بحدِّ ذاته، جمالٌ يستغني عن المديح. جمالٌ واثقٌ لا يحتاج للغطرسة ليعلن عن نفسه ❝

    ‏ ❞ يخرَّب سحر الحياة إذا ما أفشى لنا الكون أسراره. لا معنى للحياة ونحن نعرف كلّ شيء، ما يحيينا هو «التوق»، الاشتياق للتعرُّف وللاكتشاف، إنَّها فتنة الفضول ❝

    ‏❞ «نتألَّم بسبب النسيان. أن تنسى من أنت وما تملك. الانشغال بالبحث عن أشياءَ ليست لنا، بذلك نضيّع أنفسنا. السعداء هم من فهموا أنَّ كلّ شيءٍ داخلهم أدركوا القطعة المقدَّسة التي تكوِّنهم».‏ ❝

    ❞ «الآلام.. حاجةٌ بشريَّة خالصة، لأجل إيقاظ وعينا النائم، فتعلم من تكون وإلى أين تذهب».‏ ❝

    ❞ يحوِّلنا الخوف إلى بشرٍ متبلِّدين في أفضل الأحوال، أمَّا الأسوأ فإنَّه يحوِّلنا إلى أشرار.

    ❞ القلاع شهادةٌ حازمة عن خوف الإنسان، إنَّها تجسيدٌ هندسيٌّ لرعب البشر، الرعب الأكثر اكتمالاً وشراهة.‏

    ‫ ‏يؤرِّق الغدر بني البشر فيشيِّدون مخاوفهم على هيئة قلاعٍ تمتطي هامة الصخور الشاهقة. تقليدٌ أعمى وصريحٌ ومباشر لسموِّ النسور.‏ ❝

    ❞ البغض هو الحاكم الحقيقيّ للعالم. اغتنمي لحظتك. ابتعدي عن أولئك الذين يصعِّبون علينا الحياة بتشدُّقهم بالأخلاق والعدل. نفِّذي مآربك بهدوءٍ وبطء، وتسلَّلي على رؤوس أصابعك كمن يخرج من الباب الخلفيّ. ❝

    ‏❞ إنَّه خبث الحكَّام وشرُّهم وهم يحرمون الناس ممَّا يُبيحونه لأنفسهم. ❝

    ❞ كلّ ما نتجاهله ونواريه في أحد غرفنا المعتمة بين أضلاعنا سيظهر على السطح، فيمرض البشر من سمِّ المشاعر. ❝

    الرواية ٢٠٠ صفحة، ولكم أن تتخيلوا مقدار ما استوقفني من اقتباسات وعذرًا على الإطالة والإفراط في ذكر الاقتباسات.

    ‏‏

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ❞ ‫ ‏حذَّرتني دائمًا من تلك اللحظة التي أجد نفسي أبحث عمَّا فُقِدَ منِّي! أو أن أخاف من أن أكون وحدي! أو أن أبحث عن حرِّيَّتي، أو أخاف من ارتكاب الأخطاء!‏

    ‫ ‏عندما نضيِّع شيئًا نعثر عليه بالكلمات.‏ ❝

    ‏اقرأ الكتاب على @abjjad عبر الرابط:‏****

    #أبجد

    #حاكمة_القلعتين_عن_جنيّات_وساحرات_الشام_وعرافاتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تتناول السحر والشعوذة والخرافة بطريقة مختلفة بطل شخصيتها (خاتون)، يتضح أن الكاتبة حضرت جيدًا لكتابة هذا العمل العظيم من خلال البحث وتقديم معلومات ثرية في هذا الشأن عن السحر والخرافة .. كُتِب العمل بلغة شاعرية ساحرة جعلت السرد ممتعًا للقارئ.. لا اريد أن تنهي قراءة العمل من جمال السرد والحبكة الفنية التي جعلت الرواية تكون ساحرة وتفاصيل أحداثها ترسخ في الذاكرة .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون