درب الإمبابي - محمد عبد الله سامي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

درب الإمبابي

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"كانت آخرها حكاية عن إمرأة فاتنة مسحورة، أجمل من حواري الجنة، تزوجها "علي" لليلة واحدة فشفته بجمالها وحلت المربوط. أما المقربين منه فقد ظنوا أن ما حدث هو مباركة من الشيخ "إسماعيل الإمبابي" نفسه، فهو شيخه القديم، بل ساقهم ظنهم إلى أن الشيخ "إسماعيل" ذاته تجسد في صورة الشيخ "جعفر" ليساعد تابعه "علي" في ضائقته. أما ما فعله الشيخ "جعفر" بالحاج "علي" حقًا، وما حدث حقيقةً في هذه الرحلة، كان وسيظل سرًا لا يعلمه إلا الله وإثنتيهم" "لتتابع الأيام مفعول السحر، فعل الزمن فيها هادئ وحييّ، لا يضاهيه شيءٌ في مهارة فعله، نَدَبه الله ليقيم في البشر صفة النسيان، أوجدها الله فيهم واشتق لهم منها إسم "الإنسان"، ثم جعل الزمن عليها رقيبًا، على ألا يترك البشر على حالهم أبدًا، ينسيهم حالهم الذي كان، فيبدلهم حالًا غيره، ثم ينسيهم إياه مرة أخرى، يقلب قلوبهم ويغير هواها"
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.7 7 تقييم
79 مشاركة

اقتباسات من رواية درب الإمبابي

يشعر دومًا بفائق الاحترام الذي يعامله الناس به بعد واقعة أمه الجديدة "فردوس" مع عم "محرم"، فيلعب أصدقاؤه الجدد معه أمام المنزل، ويمارس هو شقاوته ومقالبه الطفولية التي كان يتفنن فيها، بعد أن تأكد من قوة أمه الجديدة ودعمها الكامل له.

مشاركة من عبدالسميع شاهين
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية درب الإمبابي

    7

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب