في حضرة الموت - عبدالرحمن حجاج
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

في حضرة الموت

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

عزيزي القارئ، في تلك الرواية، أنت لست مجرد قارئ يؤنس يومه بكتابٍ لينساه بعد أيام، أنت الآن جزء من لعبة، وشرائك لهذه الرواية هو بمثابة موافقة غير مشروطة على كل قوانينها. انتبِه جيدًا؛ لا تحبس أنفاسك الآن، فستحتاجها بعد قليل. فلنبدأ اللعب...».
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 26 تقييم
269 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية في حضرة الموت

    26

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    مجموعة اصدقاء عايزين يكسروا الملل، ف بيجيبوا لعبة عادي جدا و بيبدأوا في اللعب

    و من هنا حياتهم بتتقلب و بتتغير ١٨٠ درجة!!!

    و بيدخل بينهم الغدر و الكره.. و الدم!!

    ف هل هيكون نهاية لعبهم.. حلوة؟

    الرواية دي او خليني اقول بمعني اصح النوڤيلا دي حلوة.. حلوة بس

    لانها كان ممكن تبقي اجمل من كدا بكتييير

    مبدئياً انا استمتعت بالعمل الصغير دا و مستحيل اقول عليه لفظ (وحش) طبعااا!!

    بس كان نفسي الكاتب ياخد مساحته اكتر في العمل عشان يبقي احسن من كدا.. كون انها نوڤيلا تقع في ١٤٠ ص دا كان حابس الكاتب ف قالب ضيق جدااا مخليه مش عارف ياخد راحته

    بمعني ايه؟!

    يعني السرد كان كويس.. بس مش ساحر كدا او سلس.. يعني الوصف و رسم الاماكن و الاحداث مكنش علي مستوي عالي.. و في بعض الاوقات كان بيبقي متكروت و سريع كأنه مقال.. او نشرة اخبارية

    مش سرد روائي!!!

    نفس الكلام في رسم شخصيات العمل.. شخصيات سطحية ملهمش شكل معين ولا طريقة كلام معينة.. و عارف ان مساحة العمل لا تسمح ب دا.. بس ع الاقل احفر في عقلي شكل يميز كل شحصية!!

    و الحق يقال ان الشخصبات كان ليها بناء و خلفية الي حدا ما، جيد👌

    الحلو في العمل دا، الفكرة ( الي هي مكررة اصلا ) بس برده تناول الكاتب ليها كان ممتع و حلو.. انت حرفيا مش هتعرف تسيب الكتاب غير لما تخلصه و دا لان الكاتب فعلا نجح ف رفع مستويات التشويق

    تصنيف العمل يعتبر رعب ((معوي)) بس كان لااازم يبقي تصميم مشاهد الرعب جريئة و فيها مشهادية عالية اكتر من كدا!!

    لان دا تصنيف العمل في المقام الاول

    النهاية.. حلوة و في كذا بلوت جامدين

    بس للاسف نفس الكلام بتعاني من التسرع و الربكة بسبب اختيار الكاتب وضع قصته في عدد صفحات صغير🤷🏻

    الخلاصة.. قضيت ساعتين حلوين.. استمتعت جدا

    بس كان نفسي شوية السلبيات دي متبقاش موجودة

    لان حقيقي الكاتب بيعرف يشد القارء و يتناول قصته بشكل جميل جدااا

    ان شاء الله منتظر منه الجديد.. و الاحسن ♥️

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    #ريڤيو_سريع عن رواية (في حضرة الموت) للكاتب/ عبد الرحمن حجاج.

    ★★★★★

    ..الأصدقاء هم هبة الله لنا في هذه الحياة، لكن ماذا لو انقلبت الهبة إلىٰ لعنة لا يمكن التخلص منها أو الفرار من تبعاتها؟

    علىٰ هذا المنوال تدور الأحداث داخل رواية (في حضرة الموت) .. حيث تبدأ القصة باجتماع عدد من أصدقاء الطفولة في حفل عيد ميلاد أحدهم.. وما إن ينتهي الحفل حتىٰ يبدأ الحضور في مواجهة مصير مظلم لم يتوقعوه أبدًا.

    في البداية يهرب الأصدقاء، يرفضون المصير المحتوم،

    ويفرون من بعضهم البعض فرارهم من الأسد.

    تطول بهم السنون ويتفرق شملهم. وهم واهمون أن ما حدث قد تم نسيانه حتىٰ يفاجئهم القدر بحفلة جديدة يجتمع فيها الشمل ثانية بعد عقود من الفراق.

    ولكن كيف تكون النتيجة وإلىٰ أي الاتجاهات يؤول مصيرهم؟!

    هذا هو سر اللغز والحبكة الأساسية للعمل؛ وُتعد هذه النقطة من مميزات الرواية التي تدفع القارئ للاستمرار في مطالعة الأوراق حتىٰ نهايتها.

    ..أما عن اللغة فقد كُتبت أحداث الرواية باللغة العربية بينما دُوِّن الحوار بالعامية.

    كما يُعد العمل من الإصدارات الروائية الحديثة لهذا العام والتي تجمع ما بين عالم الجريمة والماورائيات والرعب النفسي .. وأخيرًا أرشحه لمحبي هذا النوع من القراءات الأدبية.

    #قراءات_حول_العالم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    عبدالرحمن حجاج

    في حضرة الموت

    للمرة الثانية اقرأ للكاتب و يبهرني بإسلوبه المختلف في صياغة و حبكة وحكي هذه النوعية من الأدب التي ان استهنت بها تجد نفسك امام عمل تافه ممل مكرر ادب الرعب و الجريمة وحبس الأنفاس أرا لعبة شيطانية تأتي من الماضي البعيد ويجب ان تستمر تستلزم مجموعة من الأصدقاء لتبدأ اللعبة و اللعنة لا هروب منها ولا تراجع ولا إنسحاب فائز واحد ☝️ فقط و الكثير من الجثث و الدماء يحركها الطمع الانساني الذي لا ينضب ابدا

    تأتي من الماضي لتدمر الحاضر و تمحو المستقبل ولا سبيل للخلاص

    أبدع الكاتب في رسم ✍️ الشخصيات و العلاقات التي تربطها و الضغائن التي تخفيها من كره و غيرة وحقد وحب و تضحية و شره و طمع

    في جزء منها تحولت اما يشبه الروليت الروسي في محاولة الفرار من الموت

    ارشحها لمحبي هذا النوع بشدة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية جميييييلة وممتعة جدًا تمنيتها ما تخلص قصة مشوقة غير مألوفة ونهاية غير متوقعة ابدًا. تستحق القراءة اسلوب خفيف ومشوق وقصة مكتوبة بدقة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون