إذما - محمد صادق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

إذما

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"سنبدأ اللعبة يا عيسى معا.. أمامك تسعة أوامر وتسعة كنوز حتى تجدني".. في عيد ميلاد عيسى السادس والثلاثين، وبعد محاربة مستميتة مع الحياة أدت لهزيمته هزيمة نكراء؛ تصله هدية من آخر شخص يتوقعه. هدية تجبره أن يغير تفاصيل حياته كلها. ولأنه فقد شغفه في الحياة وتاه طويلا عن نفسه؛ يضطر لإتباع ذلك المسار الجديد، ويخوض تجربة تلو الأخرى، عله يعثر على ما فقد منه.. وبينما يفعل ذلك، يحاربه واقعه الحالي؛ يكتشف أن عليه مواجهة أكثر مخاوفه سوءًا! رواية عن نوع آخر من الحب، عن الشغف، وعن الخوف الذي يمنع الشعور بالحياة..
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.3 102 تقييم
902 مشاركة

اقتباسات من رواية إذما

إن البطل الحقيقي في الأفلام مش اللي بيحارب عشان يختلف.. بس اللي بيحارب عشان يبقى «عادي»..

مشاركة من Mina Mamdouh Ramzy
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية إذما

    101

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية عن نوع آخر من الحب، عن الشغف، وعن الخوف الذي يمنع الشعور بالحياة

    محمد صادق ككاتب دايماً بيعبجني من كون كل كتاب له بيبقي مختلف عن الي قبله، كل ما تفتكر انك بقي عندك خلفية هو

    هيكتب ايه المرة الجاية يديك قلب خدامين علي سهوة

    الكاتب بيتكلم عن عيسي شخصية في منتصف العمر بيعدي بوقت صعب ومش عارف هو رايح فين ولا جاي منين مع انهيار حياتة في اكتر من حتة بيتفاجئ من خلال احد اصدقاءه برسالة جايله من اخر شخص يتوقعه بيقرر من كتر يأسه انه يسمع ويشوف من اكتر شخصية هو مش سامعها وظالمها وهي نفسه ويشوف هي عايزة تقوله ايه

    طيب الرواية الحقيقة بالنسبة لي جمالها مكانش في احداثها علي قد ما كان من كمية المواقف الصغيرة الي هي بتتناولها ووصف المشاعر المصاحبة ليها بشكل قمة في الجمال.. خلونا نتكلم بالتفصيل:

    الوصف: وصف الكاتب للأحداث والشخصيات كان مدقق ومفصل بشكل كافي انه يخليك تبقي شايف وعايش الي قدامك لكنه مش بالاسهاب الي يزهقك. وديه حاجة الكاتب بالصراحة بيتميز بيها في كل اعماله.

    رتم الاحداث والحوار: الحقيقة علي قد ما ان الأحداث قد تبدو انها مش كتيرة او مش سريعة الي ان الحوارت المصاحبة ليها هي كانت ملكة جمال الرواية في رأيي المتواضع بلا منازع.

    انا لولاش اني بقفش علي الناس الي بتلون او تعمل ودن قطط في الكتب، الكتاب ده كان زمانه مليان بالالوان والستيكي نوتس الكتير جدا.. الكثير والكثير من الكلام لمسني وحسيته ولا كأنه بيحصلي. ساعد وبشكل كبير في ربطي بشخصية عيسي وهي الشخصية الأساسية في الرواية ولا كأن الي بيحصله بيحصلي انا شخصياً وديه حاجة مش بتحصلي كتير. اي نعم ساعات برتبط بالشخصيات وبخاف عليها لكني قليل جداً لما بحس ان الشخصية ديه انا. شابو صادق الحقيقة

    انا كسارة الحقيقة وجعني اكتر من موقف واستوقفني اكتر من موقف وفكرت وحسيت بحاجات كتيرة مذكورة في الرواية، وكعادة محمد صادق معايا هو (واسفه علي اللفظ) بمنتهي الأريحية بيلغوص جوايا ويطلع مشاعر انا يأما دافنها او متعامله معاه معاملة الفيل الي في الأوضة الي انا مقررة اني مش هبص عليه حاجة كده موجعة لكنها موجعة وجع التعويرة الي مش نضيفة الي وانت بتحاول تغرز فيها وتحط عليها مطهر عشان تتنضف او تبان.

    الرسالة الي الرواية بتحاول تقولها او علي الأقل الرسالة الي وصلتني انا شخصياً كقارئة اننا في وسط زحمة الحياة والقوالب الي احنا بنحطها لنفسنا بننسي نبص علي الاساسيات والحاجات الي احنا واخدنها كشئ ثابت او مسلم بيه عن نفسنا او الأخرين ومع مرور الوقت فجأة بتيزايد احساس عدم الراحة وذلك لأننا ماشين بمبدأ او احساس احنا كنا واخدينه عن نفسنا لكنه مع الوقت اتغير واحنا زي ما نكون نسينا نعمل ابديت له فبتعامل مع نفسنا واحتياجتنا علي انها حاجة وهي حاجة تانية، مش بضروري حاجة أوحش او احلي لكنها حاجة تانية اصلاً

    كتاب إذما مش مجرد رواية لكنه دعوة، دعوة انك تقعد مع نفسك قعدة عرب وبمنتهي الامانة والصراحة تسمعها وتديها فرصة تطلع كل العك والوجع الي جواها من غير خوف، تحذلق او تمثيل.. دعوة لخلع الأقنعة، كل الأقنعة

    اقروها هي فعلاً تجربة..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية روعة فعلا

    حسيت نفسى زى عيسى فى حاجات كتير. بنخاف من كل حاجة لمجرد الحفاظ على الوضع الحالى وبننسى احلامنا واى حاجة بتفرحنا

    الخوف الوجه الاخر للنضج ضيعنا بسببه فرص كتير اوى على نفسنا

    ياريت نقدر نخرج الطفل اللى جوانا ونقدر نعيش بعيونه من تانى

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الرواية تستحق القراءة فعلا

    تجعلك تواجه نفسك مخاوفك

    تطرح العديد من الأسئلة عن نفسك واقعك الهدف من حياتك

    برافو محمد صادق أتمنى اشوفها فلم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من الكتب الرائعة جدًا، كل قاريء للرواية سيشعر أنها كُتبت خصيصًا من أجله..

    أنصحكم بقراءتها 👍🏻👍🏻

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    جميل.... وفكرة جديدة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون