الهارب - ستيفن كينغ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الهارب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

إنه العام 2025 ولقد تطور تلفزيون الواقع إلى حد مراهنة المشتركين على حياتهم لقاء إمكانية حصولهم على ثروة ضخمة. بن ريتشاردز في وضع مالي يائس، وهو بحاجة إلى المال لمعالجة مرض ابنته الطفلة. ملاذه الأخير الاشتراك في برنامج مباريات تلفزيونية اسمه "الهارب"، حيث الهدف هو مراوغة رجال الشرطة والاستقصاء الذين يلاحقونه ...لشهر كامل. الجائزة هي بليون دولار أميركي. المشكلة أن جميع سكان كوكب الأرض يتابعونه وهم على استعداد للقبض عليه وتسليمه مقابل مكافأة مالية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.6 16 تقييم
276 مشاركة

اقتباسات من رواية الهارب

كانت الشقة مسكونة بشبح حبيب غادر منذ زمن بعيد

مشاركة من عبدالله الودعان
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الهارب

    16

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    موضوع وفكرة الرواية مبتكرة، تسلسل الأحداث في بدايتها جيد وحماسي، وعند وصولي لمنتصف الرواية شعرت بالملل وأحياناً بالتشتت ، الوصف لم يكن جيداً في بعض المواضع ،ولا أعلم ان كان بسبب الترجمة أم هو أسلوب الكاتب ، في الثلث الأخير للرواية عادت إلى وتيرة الحماس والتشويق ، النهاية غير متوقعة ، أعجبتني شخصية بطل الرواية الذكية والساخرة ٠

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    مُستفز أن رواية كهذه تأخذ تقييما منخفضا, بسبب سوء الترجمة..

    الجمهور العربي يستحق ترجمة أفضل من هذه..

    الرواية تستحق مستوى ترجمة أفضل..

    لحسن الحظ هناك ترجمة د. أحمد خالد توفيق في سلسلة روايات عالمية للجيب

    وتعتبر مختصرة جدا بالنسبة لهذه الرواية..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    فكرة التأليف من المستقبل فكرة جميلة ، رواية واضحة غير معقدة ولكن يشوبها بعض الملل احيانا ربما من دقة التفاصيل وغياب أخرى تنتظرها فلا تجدها .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    فن صناعة الوحش

    كم من الروايات و الأفلام التي تقص علينا كيف تعيد الميديا صياغة العقول؟! كيف تحول شخص عادي إلى بطل و أيقونة و كيف تحول المظلوم إلى مجرم سفاح و كيف تتلاعب بالعقول فتصور الديكتاتور بطل و زعيم و تصور الحاكم العادل ضعيف و مهزوز و فاسد!

    كم من برنامج تلفزيوني أو حملة إعلامية رفعت أقواما و خفضت أقواما بغير وجه حق و كم من مسخ من مسوخ الشاشات قلبوا الحق باطلا و الباطل زينوه للناس.

    ليست مجرد واحدة من تلك القصص و لا حتى يمكن مقارنتها بالفيلم الساذج المأخوذ عنها للبطل الساذج دائما أرنولد شوارزنيجر.

    قبل أكثر من ثلاثين عاما كتبها كينج لتدور أحداثها في المستقبل المظلم التعس حين تشرف الأرض على الفناء و تتحكم الميديا في البشر بقيادة طغمة من الأشرار تحركهم الإعلانات.

    و لأنه كان في العام 1982 و تخيل أحداثها تدور في العام 2025 فقد ظن أنه أسرف في الخيال إلا أن الواقع فاق ما تصور و جاءت النهاية و كأنها أحداث سبتمبر الشهيرة التي أدت لنسف البرجين في مانهاتن. فماذا لو كتبها العبقري الكينج في التسعينات أو الأن.

    أنت عدو للشبكة. هذا ما يقولونه على شاشة فري في. رأيت بعض هذه الأعمال المثيرة للإشمئزاز التي قمت بها.

    سأل ريتشاردز: أتعرفين ما هو المثير للإشمئزاز؟ أشعل سيجارة من لوحة أجهزة السيارة. سأخبرك. إن المثير للإشمئزاز أن يطردوا أحدهم لأنه لا يرغب بالعمل في وظيفة عند جينرال أتومكس تسبب العقم. إن المثير للإشمئزاز هو أن تجلس في المنزل و تشاهد زوجتك و هي تكسب أموال البقالة من البغاء. إن من المثير للإشمئزاز هو معرفة أن الشبكة تقتل الملايين من الأشخاص كل سنة بسبب تلوث الهواء في الوقت الذي بإمكانهم تصنيع مرشحات أنفية بمبلغ ستة دولارات لكل واحد.

    للرعب وجه أخر

    لا ثورة للجياع و لا شيوعية ستسيطر على هذا الكوكب حتى لو اضطررنا لتدميره تماما

    سيظل الفقير يعمل و يعمل و يعمل ليصبح أكثر فقرا و يصب النقود صبا في جيوب الأغنياء

    سنضطر لعزل الأغنياء و الهاء الفقراء و وضع أغشية سميكة على أعين الجميع فلا يرى أحد الا نفسه

    ستعلو أسوار المجتمعات الراقية و تعلو تلال القمامة و القاذورات في أحياء الفقراء و يتعايش الجميع جنبا الى جنب دون أن يدري أحدهم شيئا عن الأخر.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    ليست رواية من الممكن ان تذكرها لأحد بإعتبارها رواية مميزة

    تسلسل الأحداث فى غالبيته متوقع حتى النهاية لم تكن بالغريبة تبعْا للأحداث و تطورها

    الترجمة بالرغم من مشاركة موقع النيل و الفرات و الدار العربية للعلوم و التصديق عليها إلا إن قارئ الرواية يشعر بإن هناك شئ افقدتها الترجمة للرواية

    رواية مملة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    بكل صراحة عندما اتممت هذا الرواية شعرت بغضب شديد من راوي

    الكتاب كان رائع ويشد الانتباه ويجعلك تقرا بدون ما تشعر بوقت ولكن لم اتوقع هذا النهاية السيئة :(

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    مملوء بالكلام البذيء لا يصلح لمن اقل ١٨ عاما، الكتاب جيد جدا فكرته مميزه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية رائعة جدا خيال علمي ابهرني ودخلت في اجواء القصة انصح بقرائتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون