البحث عن عازار - نزار آغري
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

البحث عن عازار

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

تنقسم الرواية إلى قسمين طويلين وقسم ثالث قصير، فى القسم الأول نتعرف على قصة الصداقة بين الصبيين "عيد كورى" و"عازار ناحوم عزرا"، ونتجول معهما فى مدينة "القامشلى" التى تزدحم بالأعراق والديانات والجنسيات، ومع نمو صداقتهما يقدم لنا الكاتب المدينة – القامشلي- بأسواقها وشوارعها وسينماها وملاعبها، فى مشاهد مرسومة برقة وعناية، وعبر لغة بسيطة وناعمة، نتعرف على: زملاء الدراسة، الجيران فى بيت "صومي"، مكتبات المدينة، محل "أبى خالد"، والمعلمين فى المدرسة. فى القسم الثانى من الرواية، ترتفع نغمة الشجن بعد رحيل "عازار"؛ وتصبح حياة الراوى وذكرياته وآماله كلها أغنية شجية ورقصة متكررة بحثًا عن شمسه ومدينته وصباه، بحثا عن عازار. نرتجل مع "عيد" إلى حلب وبيروت والنرويج، ونعايش حكاياته الجديدة مع الأصدقاء والشعراء والمناضلين الفلسطينيين، حيث يجاور الكاتب بين مشاهد من رحلة حياته ودراساته وسفره وعلاقاته بالبشر والتنظيمات السياسية وبين الأغانى والأشعار والترانيم فى حب فتى صباه الأول "عازار"، إلى أن يلتقيا فى نهاية القسم الثالث والأخير من الرواية بعد مرور أكثر من أربعين سنة من الحلم والبحث والأسى. من أجواء الرواية: " قبل قدومى إلى القامشلى والاستقرار فيها لم أكن أعرف شيئًا عنها سوى أنها مدينة، مثل المدن الأخرى المتناثرة على تراب تلك الأرض المترامية الأطراف فى هذه البقعة من العالم. هى مدينة، أكبر من "عامودا" ولكن أصغر من "ماردين"، وأقل بهاءً منها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 1 تقييم
13 مشاركة

اقتباسات من رواية البحث عن عازار

السعادة التي شعرت بها جعلتني أشفق على الناس الذين لم يعرفوا طعم الصداقة. ورحت أسأل: كيف يعيشون؟ أينتابهم هذا الشعور الذي ينتابني الآن؟ هل لدى كل واحد من الناس عازاره الخاص به؟

‫ فجأة شعرت بالحرية، الحرية المطلقة. الحرية التي يشعر بها الطائر في الأعالي. صرت أشعر أن بوسعي أن أرقص من دون أي حرج. أن أغني، أن أصرخ، أن أقفز وأهرول وأنا أضحك، دون خجل أو ارتباك.

‫ إنها تجربة فريدة تلك التي تجعلك تشعر بأن حياتك التي كنت تعتبرها عقيمة وفارغة من المعنى باتت غنية وساطعة وزاخرة بكل شيء.

‫ الحياة مع صديق تحبه ويحبك أشبه بحياة المؤمن الذي يغمره اليقين بأن الله يسير معه ويسهر عليه. لم يسبق أن شعرت بمثل هذا الأمان والرضا.

‫ الآن يلوح لي أن الصداقة نعمة إلهية ومن لم يتوفر عليها لا يعرف كنهها. إدراكي أن عازار سوف يصير صديقي كان يحولني إلى شخص متحمس ومندفع. كنت أخوض معركة. أشحذ قواي، أهيئ سلاحي، أسهر وأستعد. كانت معركة حياة أو موت.

‫ وقد صار صديقي. كسبت المعركة. معركة الحياة. لن أموت أبدًا.

مشاركة من إبراهيم عادل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية البحث عن عازار

    2

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    جاءت هذه الرواية كمفاجأة جميلة .. لم أحسب لها حسابًا .. أو أضعها في مخططاتي ..

    رواية جميلة وآسرة .. خطفتني من سطورها الأولى ..

    حكاية حب وصداقة خاصة جدا جمعت بين الفتى الإيزيدي عيد وصديقه اليهودي عازار .. جمعتهم الصدفة وفرقهما الزمن .. ولكن عيد بقي على عهد الوفاء والحب .. يسترجع ذكريات صديقه وينتظر أن يلقاه ..

    سرد جميل وشيق .

    أول قراءتي لنزار آغري .. وسأحاول اكتشاف بقية رواياته وعالمه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    محمد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق