الراهبة الغجرية - ملاك رزق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الراهبة الغجرية

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

الليل امرأةٌ بمعطف أسود طويل تسدله علينا، وتعلِّق مصباحًا أصفر فوقنا يشع ضوءًا وظلالًا، تخبئ تحت معطفها كل الرغبات الجامحة والأحلام التي تتملكنا. تسكرنا بالذكريات، تجعلنا نبكي، نحب، ونتذكر الراحلين. لو كان الليل إلهًا وثنيًّا لقدَّموا له عاشقيْن أمسكهما الناس، وهما يخطفان قُبلةً في ضوء القمر وهو يُغوي البشر بالحب. تتبَّعته فتحية دون أن يدري. كان ذاهبًا كالمعتاد ليلةَ الخميس إلى أصدقائه، حيث يتبارون في إبراز تفوقهم، وقد دأبوا منذ شهور على التسابق بعرباتهم الكارو، التي تجرها أحصنتهم. هذه المرة لم يستطع أحدٌ تحدي مالك؛ فقد فاز بالسباق في آخر خمس مرات. صرخ فيهم: من يستطيع هزيمتي هذه المرة؟ قال جملته وهو يُعدُّ الحصان للسباق. فألبسه الشكيمة بين فكيه، ثم مرر اللجام من الحلقات الدائرية، وأحكم وضع السيور على ظهره. وشدَّها جيدًا بيديه. تضاحكوا، تغامزوا بأقوال كثيرة، ليهربوا من الحقيقة التي يدركونها تمامًا. لا أحد يستطيع مجاراة مالك إذا تعلق الأمر بالأحصنة والتحدي! إلى أن دوى صوتٌ أنثويٌّ. رَعد لحظة بينهم. كانت فتحية.. التفت مالك فوجدها بقامتها المنتصبة، وابتسامة هازئة. خفتت الأصوات والضحكات، وحلَّ الصمت. ترك مالك اللجام، واتجه إليها بحاجبيه المرفوعين ويديه اللتين تمشتا على شعر رأسه، بحركات بطيئة، ليستفسر أكثر عن وجودها المفاجئ. ردَّت وهي تبتسم تلك الابتسامة السابقة: أنت عرضتَ الرهان، وأنا قبلتُ.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 9 تقييم
134 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الراهبة الغجرية

    11

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب