ساعتين وداع: ربما جريمتنا الأولى أننا تعلقنا - أحمد مهنى
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ساعتين وداع: ربما جريمتنا الأولى أننا تعلقنا

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

ماذا لو منحتك الحياة معجزة امتلاك فرص لا نهائية لإنقاذ علاقتك بمن تحب ؟ في هذة الرواية المؤثرة والملهمة يسافر شاب مصري لمدينة جدة بالسعودية ليلتقي بحبيبته التي جمعهما ارتباط سابق .. حيث تجبرهم الظروف على البقاء معاً لمدة ساعتين كاملتين .. غير أن تدابير القدر تمنحهم فرصة لقول كل ما لم يقال سابقا .. ولاختبار كل المشاعر الكامنة مرة أخرى وكأنها المرة الأولى.. وبعدما يتورط كلاهما في جريمة تقع داخل مركز التسوق حيث يجمعهم اللقاء، يصبح إنقاذ حبهما لبعضهما رهنًا لإنقاذ أنفسهم وتاريخهم وسمعتهم ورهنا لفرص الحياة نفسها .. ترى هل يقبل القلب الكسير محاولات النجاة الأخيرة؟ وهل تخفي لنا الحياة ممراً آمنا للهرب ؟ رواية تترك أثرًا وتسرد تفاصيل العلاقات الإنسانية وتفتش في التاريخ وتجدد الأمل والونس.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 27 تقييم
359 مشاركة

اقتباسات من رواية ساعتين وداع: ربما جريمتنا الأولى أننا تعلقنا

كشعوره الدائم بالوحدة رغم كل من حوله، كإحساسه بأنه وحده في الدنيا مسافر على متن سفينة تتقاذفها الأمواج، لا هو يعرف السباحة ولا هو يحب النزول في أقرب مرسى، هو يشعر دائمًا برغبته في الاستمرار حيث تأخذه الحياة بعيداً عن كل شيء، فقط يريد الرحيل

مشاركة من Amira Mosaad
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ساعتين وداع: ربما جريمتنا الأولى أننا تعلقنا

    27

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب