حين يلتقيان - بهاء الغرايبة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حين يلتقيان

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

أحيانًا ترى وجهًا فيخيّل إليك أنك تنظر في مرآة.. قد يبدو الأمر غير منطقيٍّ ألبتة.. ولكن كثيرًا من الأشياء تحدث بطريقة غير منطقيّة..... تبدأ أحداث الرواية بفتاة تطلب من شخص غريب لا تعرفه وهو كذلك بالجلوس معه لمشاهدة فيلم في أحدى مولات أبو ظبي ..الفكرة في حد ذاتها مشوقة وغريبة وتجعلك تقلب صفحات الرواية سريعًا لمعرفة الأحداث بعد ذلك .. فالرواية مزيج بين مجموعة من الأفكار المختلفة ما بين فدوى وحمزة الشخصيتان الرئيستان في الرواية كلاهما يعشق القراءة والكتابة وتعرضا لظروف قاسية من قبل عائلتهم ليقوم كل منهما بالهجرة من عمان الى أبوظبي لبدء حياة جديدة..
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 3 تقييم
20 مشاركة

اقتباسات من رواية حين يلتقيان

لا يعرف ما الذي يعنيه البحر إلا المحرومون منه

مشاركة من وتين
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية حين يلتقيان

    2

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    2

    "كُل القلوب موجوعة، أوجاعها على قدر احتمالها؛ القلب الكبير وجعه كبير، الأصغر وجعه أقل، ومن لا يملك قلباً.. خال من الوجع."

    في الحقيقة هذه الرواية فاجئتني، فبعد قراءة أول الفصول توقعت أن هذه الرواية ذاهبة لا محالة إلى خانة النجمة الواحدة.. والتحول الذي تلى ذلك هو ما شجعني على إكمال الرواية.. رغم أنها تُعتبر من الروايات المُشتتة. والتشتيت هُنا جاء من قرارت في عملية الكتابة نفسها وليس مقصوداً.

    ولكن بعد الفصول الأولى التي كادت أن تجعلني أهرب من الرواية.. جاء عمل جيد يُحاول أن يكون ناضجاً بإضافة عُمق رأيته مُصطنع صراحة ولم يُفيد القصة في شيء.. بيد أن الكاتب يفرد عضلاته في الكتابة، وهو له أسلوب جيد ومُميز صراحة.. يُمكنك أن تقتبس من هذا العمل العشرات من الإقتباسات.. كُل شيء كان جيداً أو فلنقل مقبولاً حتى خطوط النهاية.. ذلك ما آثار حنقي وكاد أن يجعلني أن أقيم الرواية بنجمة واحدة مرة أخرى.

    فعند النهاية، شعرت أن الكاتب تفاجئ أن عليه أن يُنهي كُل تلك الخطوط المفتوحة.. ويجب أن تكون نهايات مُقنعة.. فلماذا نحكي حكايتين إذ لم يكن هناك ربطاً صريحاً بينهم؟ لماذا تتشابه الأسماء أيضاً؟ وإن كان هُناك ربطاً أو مغزى ما في النهاية، فأعذرني على ضحالة ذكائي، وعدم إلتقاطي له. رُبما يكون الخطأ لدي، هذا وارد. ورُبما كانت النهاية غامضة أكثر من اللازم بكثير.

    من وجهة نظري، هي ورطة وضع الكاتب نفسه فيها، ولم يجد طريقة إلا أن يُنهي ببضع شذرات.. لا نعرف من خلالها النهاية الكاملة، ولكنها كانت ضبابية غير واضحة المعالم.

    الرواية رُبما تعجب البعض، وتصلح لمستويات قراءة عديدة، وبلا شك سأقرأ للكاتب مرة أخرى.. رُبما أجد نفسي معه في عملاً آخر.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون