ظلال المفاتيح - إبراهيم نصر الله
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ظلال المفاتيح

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

الرواية الأولى من ثلاثية الأجراس، وهي ثلاثية للكاتب ابراهيم نصرالله. في رواية (ظلال المفاتيح) يبدو الفلسطيني صورة أسطورية لذاكرته، مثلما تبدو ذاكرته صورة أسطورية لمعنى وجوده. رواية عابرة لأزمنة كثيرة وتحولات كبرى شهدتها فلسطين، وعاشتها شخصيات هذا العمل، في امتدادات الحدود القصوى لفكرة الوجود، والشتات، والتّماهي مع وطن سُلب بالقوة. وهي كذلك عن المسافة بين إنسانية صاحب الحق وغطرسة سالب هذا الحق، الذي يتجسد هنا من خلال مواجهة استثنائية بين امرأة فلسطينية وضابط صهيوني. تثبت هذه الرواية القصيرة، نسبيًا، أن الملاحم لا تحتاج، دائمًا، صفحاتٍ كثيرة لتستحق اسمها، ففي (ظلال المفاتيح) تنبثق ملحمة أخرى، قوية، مؤثرة، وعاصفة لفرط قوة الصراع الذي عاشته فلسطين، ولم تزل تعيشه في مواجهة مُحتليها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 90 تقييم
727 مشاركة

اقتباسات من رواية ظلال المفاتيح

لا تراهن على أي شي لا تستطيع احتمالَ خسارته.

مشاركة من إيلاف حاجيه
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ظلال المفاتيح

    92

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    ابراهيم نصر الله .. نهر لا ينضب .. و حكايات فلسطين المظلومة لا تخلص و لا نمل منها .. رائعة جديدة تذكرنا اذا نسينا

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    قتزؤتنكمنتاتورورباباغعهخممممةةةوارلببيبصصضضضضضسللبللززدبسسثة.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    كنت أحتاج إلى هذه الجرعة التي تنصهر فيها كل المشاعر حتى المتناقضة منها..في هذه الرواية وجدت قطعة من أجزائي المفقودة... تحية للكاتب المبدع الذي كتب بكل حواسه ومشاعره ..واعتنى باللغة والوصف والمشاعر والعمق الإنساني ولم ينس أن يضفي على مأساة روح التحدي وظلال الأمل...

    كل التقدير والإعجاب

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ا

    اباىةبىفتتج٢

    غطط

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    💗💗💗💗

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ثلاثية الاجراس للكاتب ابراهيم نصر الله

    تحت عنوان "ثلاثية الأجراس"، صدر للروائي إبراهيم نصر الله، الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) العام 2018، عمل ملحمي جديد، عن الدار العربية للعلوم في بيروت وتعد هذه الثلاثية ضمن ملحمة الكاتب ابراهيم نصر الله والتي سماها الملهاة الفلسطينية التي كتبها عبر سنوات عدة وهي اثنى عشر كتابا بدءا بزمن الخيول البيضاء وانتهاءا بثلاثية الاجراس

    وتقسم الى ثلاثة كتب «ظلال المفاتيح» عار إسرائيل يلاحق جنوده..

    ــ سيرة عين قصة مواجهة تزييف الصهيونية أن فلسطين أرض بلا شعب من خلال المصورة كريمة عبود ــ

    دبابة تحت شجرة عيد الميلاد التي وثقت احداث الانتفاضة الاولى وتحدثت عن التاريخ الفلسطيني من ثورة البراق 1996- الى ما بعد الانتفاضة والتغييرات الجذرية التي حدثت بعد الانتفاضة

    1. ظلال المفاتيح : وصمود المراة الفلسطينية

    مجمل القصة يدور حول مريم" التي تتجسد فيها ذاكرة القضية الفلسطينية منذ النكبة وحتى الوقت الحاضر، وتتناول أحداث 1948 وتهجير الفلسطينيين وقتلهم ومحاصرة قراهم وهدم بلداتهم، وحتى قصة إيواء مريم لجندي إسرائيلي استجار بها طالبا المأوى والأمان ومقارنتها بينه وبين ابنها عمر.

    اما رمزية الكتاب ولماذا صنف ضمن الملهاة الفلسطينية ذلك لانها ترمز الى ظلال مفاتيح البيوت ورنات أجراسها وشوق اهلها لتلك البيوت والذكريات تلك القرى والبلدات التي اصبحت اثرا بعد عين وعلى اصحابها ان يصبجو لاجئيين ويعيشو ضمن المخيمات حياة فققر وتشرد وجسدت مريم ذلك من خلال نافذة البيت

    فهي تبرز الصراع الفلسطيني منذ 1948 الى اليوم بين الوطن الاصلي والوطن البديل ندرك أن مريم رمز للمراة الفلسطينية التى حملت النكبة فوق رأسها وابتلعت مرارة الهزيمة وحاربتها بالذاكرة، المرأة التى حملت مفتاح منزلها ولم تجد أقيم منه قلادة تزين جيدها حتى تسلمه لمن يحفظ الحكاية من الأبناء والأحفاد بعدها، مريم نموذج كتب عنه الكاتب ليحقق الهدف الثانى من مشروع الملهاة قائلا: «إذا ما سجلنا الحكاية الفلسطينية فعلا نحن نسيناها، فكل ما ننساه يصبح لأعدائنا بالنسيان».

    2. سيرة عين عن قصة المصورة كريمة عبود

    " فتحضر فيها شخصية المصوِّرة الفلسطينية الرائدة كريمة عبود (1893ـ1940)، على أكثر من مستوى: ففي النصف الأول من القرن الماضي، استطاعت كريمة عبود أن تخترق واقعاً نمطيّاً احتكر فيه الرجال فنَّ التصوير الفوتوغرافي، وبهذا استحقت أن تنال لقب رائدة التصوير في فلسطين والعالم العربي، واستطاعت أن تحقق المعنى العميق للصورة باعتبارها فنًّا، وهذا ما رسخ ريادتها أكثر؛ هذه الريادة التي باتت موضع تقدير في العالم كله اليوم. واستطاعت كريمة أن تخترق الواقع الاجتماعي بتمرّدها على الصورة التقليدية للمرأة، وهي تحقق حضورها القوي كفتاة وامرأة قادرة على انتزاع حريتها وانتزاع الاعتراف بحقها، بحيث يمكن أن نعتبرها واحدة من النهضويات اللواتي حققن حرية المرأة قولا وإذا كانت هذه الرواية عن ذلك كله، فهي أيضا عن فن التصوير نفسه، وحكاية عائلة أصيبت في أعمق أعماقها بلعنة الاستعمار البريطاني ومن ثمَّ الصهيوني الذي ابتليت بهما فلسطين

    وفعلا.

    3. دبابة تحت شجرة عيد الميلاد توثيق احداث انتفاضة الحجارة يوما بيوم

    وتذهب رواية "دبابة تحت شجرة عيد الميلاد"، ، لتأمّل حال فلسطين على مدى 75 عاما، بدءا من الحرب العالمية الأولى، حتى نهاية الانتفاضة الفلسطينية الأولى، متتبعة ما عاشته فلسطين من تحولات.

    ،

    كتب «نصر الله» هذا الجزء ختاما للثلاثية لكي يجيب على كافة الاسئلة التي تخطر ببال القارئ حول الوضع الفلسطيني من 1936 الى الانتفاظة الاولى 1987 وما حصل بعدها من تغييرات جذرية في المجتمع الفلسطيني .

    بالرغم من أن هذه الرواية تجمع العديد من الأحداث وترصد أصولها ومصيرها فإنها توقفت طويلا أمام أحداث الانتفاضة الفلسطينية الأولى، فمن الممكن أن يعتبرها القارئ توثيقا لأحداث الانتفاضة يوما بيوم فى بيت ساحور تلك المدينة التى ضربت مثالا فريدا من نوعه فى البسالة والصمود أمام قوة الاحتلال.

    تحدث ابراهيم عن الجهود الذي بذلها اهل المدينة للصمود و الاستغناء عن الخدمات الشحيحة التى يقدمها الاحتلال، وأن توفر احتياجات أهل القرية رغما عن الحصار الذى تعرضت له وقرارات حظر التجوال التى راح ضحيتها المئات.

    كما تحدث عن سياسة العقاب الجماعي الذى قام به الاحتلال ضد أهالى البلدة، والذي تكررفي الانتفاضة الثانية سنة 2000 وكان اسوا من العقاب الاول

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الملهاة الفلسطينية ثلاثية الأجراس

    ج١ ظلال المفاتيح ل إبراهيم نصر الله

    ناحوم ضابط في دبابة صهيونية يبحث في قرية "النبعة الفوقا" عن بيت أم جاسر، يشي راعٍ بمكان البيت فتتوجه الدبابة إلى حيث الدار:

    ❞ أخذ ناحوم نفسًا عميقًا، وفكّر: قذيفة واحدة ستريحه مما هو فيه إلى الأبد.. ❝

    فما هي ذكرياته عن أم جاسر؟!

    نعود بالزمن مع الكاتب إلى عام ٤٧.. حيث ناحوم وأم جاسر-مريم- لقد كان ناحوم مراهقًا مجندًا انسحبت فرقته نحو الغرب بينما علق هو في الشرق ومعه رصاصة الحظ، هي رصاصة أطلقها على فلسطيني فأرداه قتيلًا وكان هذا معروف قام به قادته كي يقول مجاهرًا قالت فلسطيني، وطلبوا منه الاحتفاظ بالرصاصة، جعلوه يحفر بخنجره في الجسد المسجى حتى استردها ليحتفظ بها لتكون رصاصة حظه كما زعموا له..

    أخذ يمشي حتى شاهد ضوءًا خافتًا فذهب إليه:

    ❞ وهو يستعيد حكمة أبيه الأثيرة: إن أفضل مكان يمكن أن تختبئ فيه هو بيوت أعدائك؛ فهي الأكثر أمانًا من غيرها! أما أفضل حياة يمكن أن تعيشها، فهي الحياة التي تعيشها في تلك البيوت بعد أن تتخلّص من أولئك الأعداء! ❝

    وجدته أم جاسر ولأنه في عمر ابنها جاسر، ولأنه لم يقتل أبدًا -كما حلف لها كذبًا- فقد خبأته أيامًا حتى تهدأ القرية ورجالها.. بل وأخرجته من القرية مع زوجها مودعة وقالت:

    ❞لا تبكِ هنا، ابكِ عند أمّك، إنها تنتظرك❝.

    وعندما نسف بيت مريم ولا تدري شيئًا عن زوجها وأولادها وابتعدت عن بيتها وقريتها:

    ❞ كل الأشياء كانت تبتعد، وهي تبتعد: الأرض تبتعد، السماء التي تعرفها، الأشجار، البئر، البيدر، المدرسة، المضافة، وروحها تبتعد أيضا، تفارقها.❝

    ولكن رغم كل هذا ورغم التهجير:

    ❞ كانت أصوات المفاتيح المعلقة في رقاب النسوة، تتردّد مثل قرع جرسيّات كنائس مهدّمة. كانت مريم تسمعها، وتبكي، ويحيرها كيف ترتطم المفاتيح بعضها ببعض، ويصدر عنها هذا الصوت الحزين، وليس هناك سوى مفتاح واحد معلّق في صدر كلّ واحدة منهن! وعندما اختفت القرية، خلْفها، تصاعدت أصوات المفاتيح أكثر. ❝

    وحينما فجر ناحوم القرية التي أوته ردد في نفسه: لو لم يكونوا مُذنبين، لو لم يستحقّوا العقاب، لما أرسلهم القدر إليّ لأنتقم منهم.

    أغلق عينيه، ونام. ❝

    وبعد عقدين من الزمان وفي عام ٦٧، يعود ناحوم للبحث عن أم جاسر متسائلًا:

    ❞ آخر ما خطر ببال ناحوم أن تكون أمّ جاسر قد ذهبت إلى عـمّان، وفكّر: هل علينا احتلال عمّان إذا ما أردتُ الوصول إليها؟! ❝

    ياله من صلف يهودي..

    يجدها ناحوم ويهديها هدية أمام زوجها والمختار وأهل القرية ومن خلفهم دبابة إسرائيلية مسلطة مدفعها على الجميع، فهل ستقبل هديته هذه؟!

    ها هي أمه تقول له:

    ❞ أتعرف يا ناحوم، يخيّل إليّ أحيانا، لو كان الموت الذي عرفناه في برلين أقلّ، لما كنتُ تركتها. ❝

    وبعد عقدين آخران وفي عام ٨٧ يستكمل الكاتب معنا الحكاية ومريم التي فقدت الكثير من ذاكرتها..

    لقد اشترت مريم لوز أخضر من البائع الذي رأى نظرات أهل القرية وفهم ما بها، نقدته حجرًا وطلبت منه الباقي فأعطاها شيكلا رفضته وطلبت منه بقية مالها فأعطاها حجرًا أصغر أخذته راضية..

    "تأملت حفيداتها وصديقاتهنّ في الشارع، كنّ يبنين بيوتا على الأرض، برصف الحجارة، أو بإحداث خطوط عميقة في التراب تقول إن هنالك غرفا وساحات ومطابخ وحمامات وحدائق. لعبة أثيرة لدى الأطفال في فلسطين"..

    ومثلهن ذهبت إلى قريتها رأس السرو وبنت بالطوب الصغير معالم كل القرية ببيوتها التي كانت منذ أربعين سنة فكان على القيادة أمر ناحوم بالتوجه مع فرقة هائلة إلى هناك..

    ما أجمل كلمات الكاتب وأقساها على قلوبنا، فنرى الكاتب يقول:

    ❞ من أكثر الأمور قسوة وغرابة، أن تشعر أنك بعيد عن وطنك، في الشتات، وأنت ما زلت تعيش في ذلك الوطن. ❝

    ❞ امتدت يدها إلى صدرها، تحسست مفتاح بيتها الذي هناك، كما لو أنها تتحسس ظلّها وتهدهده، لتطمئن أنها لم تزل على قيد الحياة. ❝

    ❞ تحسستُ جسد سامي، دفعتُه ليصحو، ليحيا من جديد، لم يصحُ؛ حتى رجاء الأم لا يكفي لكي يستيقظ ابنها المقتول. ❝

    ❞ وسرتُ إلى أبي، تحسستُ جسده، رجوته أن يحيا؛ حتى رجاء الابنة لا يكفي لكي يستيقظ أبوها المقتول. ❝

    ❞ هل يذكر أحد منكم إن كانت البيوت قد هاجرتْ معنا في الـ 48؟! كأني لم أنتبه يومها لذلك ❝

    مضت بنا الحكاية حتى انتهت، حقًا هي حكاية مفاتيح تنزف وتنوح على بيوتها التي فقدتها، وتحلم بالعودة لها، ومن ظلالها كانت المفاجأة..

    #نو_ها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم الكتاب: ظلال المفاتيح

    اسم الكاتب: إبراهيم نصرالله

    دار النشر: نشر إلكتروني ذاتي- إبراهيم نصرالله

    عدد الصفحات: 209

    سنة الإصدار: 2019

    التقييم⭐⭐⭐⭐⭐

    ■ما يحيّرني، أنه رغم كل الموت الذي واجهه هؤلاء العرب، ويواجهونه على أيدينا، إلا أن كثيرين منهم لم يتركوا مدنهم، وما زلوا يتمسّكون بها، بل إنني أحسّ كلّما عُدتُ إلى البيت من السوق أو من زيارة، أن عليَّ أن أبذل الكثير من الجهد كي أستطيع الدخول! لأن تلك المرأة التي كانت تسكنه، ما زالت فيه، تحتضنه، تطوّقه بذراعيها، وتصرخ بي: هذا بيتي، هذا بيتي! لماذا لا يرحلون يا ناحوم، ولماذا تفعل تلك المرأة ذلك حتى اليوم، بعد مرور عشرين سنة على طرْدها منه؟!

    ■فها هي ظلال البيوت، الأشجار، الأسوار، وها هم يخرجون -كما توعَّدونا دائما- من ظلال مفاتيح بيوتهم التي طردناهم منها، البيوت التي نسفناها ألم أقل لك: إن وجود ظلّ واحد، لبيت أو لشجرة، أو لواحد منهم، سيكون بمثابة منارة ترشدهم، إذا ما فكّروا في العودة ثانية؟ أرأيت يا ناحوم، ها هم يخرجون من ظلال مفاتيحهم ويعيدون بناء كل شيء من جديد.

    💟عن الرواية💟

    ▪︎تروي الرواية حكاية "مريم" ام جاسر و "ناحوم" ، حكاية مجني عليه ومعتدي ، حكاية قاتل وشهيد، حكاية جرح غائر وعميق بعمق السنين أربعون سنه عمر الحكاية بينهم منذ انقذته اول مرة عام 1947 حينما أختبأ في بيتها بعد هجوم كتبته على القرية، ومع ذلك لم ترى فيه مريم سوى ابنها جاسر ولوعة قلبها عليه وانتظارها له ، انقذته لعلها بذلك تنقذ قبيلتها ولكن هيهات فالفكر مدنس والمعتدي بلا اي رحمة أو مروءة، وتمضي السنون وتهجر قرية "مريم" راس السرو" إلى أقرب القرى لهم "نبعة الفوقا" .

    ▪︎بعد عشرين عام يعود "ناحوم" لملاقاة "مريم" بهدية لنرى عمق الفجوة بين فكر المعتدي الغاشم وفكر صاحب الحق والمروءة وشتان بين الفكرين فقد جاء بهديته على ظهر دبابه بعدما شرد قريتها وقتل أطفالها.

    ▪︎تمضي عشرون عام أخرى لتظهر "مريم" من عزلتها كنبيه ظهرت لتبشر بدعوتها فكانت الأمل من جوف الألم وأحييت ما تم نسفه من أربعين عام واعادت لم شمل القلوب ليظهر "ناحوم" مكشرا عن انيابه أكثر من ذي قبل ضاربا بالجميل عرض الحائط.

    💟رأيي الشخصي💟

    ▪︎اللغة:فصحى سرداً وحواراً بلا اي تعقيد.

    ▪︎الغلاف: معبر عن المرأة الفلسطينيه محور الرواية.

    العنوان : معر عن الرواية فكلنا نعرف قصة مفاتيح المنازل التي يحتفظ بها المهجرين الفلسطينين ولكننا هنا نعيش معهم في أصوات المفاتيح ونحيبها الذي يعلو في آذانهم كلما ابتعدوا عن ديارهم ونرى كيف تخرج البيوت من ظلال مفاتيحها وكأن الظلال تحيي القرى حتى وإن صارت سحب من الغبار.

    ▪︎النهاية: واقعية مؤلمة لعل الغيم ينقشع وتعود الظلال إلي أماكنها.

    ▪︎الشخصيات: جائت معبرة ومعلمة إلى أقصى حد الكل التزم بدوره في الرواية وترجع نصيبه من الألم حتى الأشجار والاحجار نالت ما نالت من قسوة وتشريد.

    ▪︎قرأت الملهات بقلب ام تخشى إصابة ابنها بمكروه وانفطر قلبي للقتل ابن مريم الأصغر، لم يفشل الكاتب في تصوير خستهم قسط أو لعلهم يمتازون بها جدا حتى الحيوان لم يفر من خستهم والأطفال والموتى، وكما امتازوا بالخسه امتازوا بالجبن فحتى الظلال يخشون وجودها يسعون لمحو ذاكرة شعب عن بكرة ابيه الكثير من الدموع والكثير من الألم وفي الختام ندعوا الله لعل النصر يكون قريب. أنصح بها بشدة.

    💟إقتباسات💟

    🌹الدّم يجفّ لكنه يعود دمًا جاريا ما إن تقع عليه العين.

    🌹كان دخان النار المنطفئة فوق القرية أشبه بليل صغير، تلزمه مائة شمس كي تُبدِّده.

    🌹من أكثر الأمور قسوة وغرابة، أن تشعر أنك بعيد عن وطنك، في الشتات، وأنت ما زلت تعيش في ذلك الوطن.

    🌹عاصفةٌ من يأس طحنتْ قلبَه.

    🌹لا شيء يمحو الملامح كالدم عندما يغطيها.

    🌹حتى رجاء الأم لا يكفي لكي يستيقظ ابنها المقتول.

    🌹ذهبت أملًا، وعادت مأساة.

    🌹- قد تقتُل شخصًا ما، لكنك لن تتمكن، أبدًا، من أن تدفن ظلّه معه.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    عن ظلال المفاتيح:

    تنويه: إن كنت لا تُفضل قراءة المراجعات قبل القراءة هذه المراجعة لا تعنيك.

    ثلاثية الأجراس جاءت امتدادًا للملهاة الفلسطينة لنصر الله، حيث ظلال المفاتيح تشكل أول روايات الثلاثية، يجدر التنويه أنّ الروايات الثلاثة يمكن اعتبارها روايات مستقلة عن بعضها*.

    الرواية مكونة من ثلاثة فصول بمختلف الأزمنة؛ الأول شهور ما قبل النكبة مرورًا بالنكبة ١٩٤٨، الثاني في زمن النكسة، والأخير في زمن الإنتفاضة الفلسطينية في ١٩٨٧.

    ستقرأ عن مريم التي حمت يهودي "ناحوم" ليس لأجل شيء إلا لأنه طفل وأجارته في بيتها بل هربّته من موطن الخطر، ثم بعد شهور تعيش تهجيرًا قسريا من قرية رأس السرو إلى قرية النبعة الفوقا، كانت فكرة الرجوع حاضرة جدًا إذ أنَّ مفاتيح بيوت المهَّجرين معلقة في رقابهم.

    إلا أن قرية النّبعة الفوقا تضيق بهم ذرعًا، إذ أنها اصبحت مطالبة باحتضان كثافة سكانية تفوق مقدرتها، فيضطر المهَّجرين الرحيل مرةً أخرى "يدوسون ظلالهم الموحِلة".

    سترى مريم "وكأنها تعيش الذي بقي من عمرها في أربعة أيام" تُصر على البقاء هي وعائلتها في خيمة على بضع كيلومترات من قريتهم التي تغيرت معالمها بحرق مساكنهم ومزراعهم "أكثر الأمور قسوة وغرابة، أن تشعر أنك بعيد عن وطنك، في الشتات، وأنت ما زلت تعيش في ذلك الوطن".

    ثم تُقاسي "حرب حزيران التي لم تكن حربًا باستثناء بعض المعارك هنا أو هناك، إذ كان إحساس الضباط والجنود الإسرائيليين أنهم يتقدّمون في أراضي الضفة الغربية بذلك اليُسْر الذي تتقدّم فيه سكين في قالب جاتو، إلى حدّ بعيد!".

    وستكون شاهدًا على بعض القصص بصرف النظر أنَّ الأحداث التي تراها في رواية، إلا أنَّ الأحداث مطابقة للواقع بشكلٍ مفجع.

    سترى كيف صار ناحوم ضابطًا شارك في هدم العديد من القرى، منها قرية مريم، وترى المفارقة بين قصتين قصة "ناحوم" وقصة "مريم"، ستسمع قصتها التي كتمتها لسنوات سترى الفرق شاسعًا بين تعامل مستبدٍ متغطرس وبين من له أحقيةُ الوطن.

    سترى مريم الكبيرة في السن ذات الذاكرة المتأرجحة لازالت تذهب إلى قريتها المهدمة، لتكتشف أنها أعادت بناء أرضها كخريطةٍ بالحجارة تحفظ معالمها عن ظهر غيب.

    إنّ "ظلال المفاتيح" وإن كانت صغيرةٌ في حجمها، إلا أنّها حشدٌ لما في الذاكرة، حشدٌ مرير، وإنَّ مريم التي تمثل إحدى الشخوص هي أعمق من أن تكون محض شخصيةٍ في رواية.

    في المُنتهى:

    إن أراضينا التي هُدمت، إن كانت ظِلالها حاضرةً فينّا، فإن مفاتيحها بأيدينا.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    (وهاهم يخرجون-كما توعدونا دائما- من ظلال مفاتيح بيوتهم التي طردناهم منها).

    (ظلال المفاتيح) للكاتب والشاعر الفلسطيني إبراهيم نصرالله الذي يعرف نفسه بأنه(من أبوين فلسطينيين اقتلعا من أرضهما عام ١٩٤٨)..

    هي جزء من الملهاة الفلسطينية والملهاة نسبة إلى الحب الشديد وعدم الفراق..

    رواية فلسطينية تصور الصراع بين الوجود واللاوجود؛ بين الأصيل والدخيل...بين مواجهة عجيبة بطلتها أم جاسر الطيبة رمز فلسطين فهي اسم على مسمى وبين ناحوم الضابط المحتل..جمعتهما ثلاث لقاءات بين ١٩٤٧ و١٩٦٧ و١٩٨٧

    ( كان الغياب وحده هو الحاضر) فيهم.

    (من أكثر الأمور قسوة وغرابة أن تشعر أنك بعيد عن وطنك في الشتات وأنت مازلت تعيش في ذلك الوطن).

    يهجرون من بيوتهم ويبقى السؤال( وين الدنيا اللى راح تسعني إذا تركت بيتي؟)

    بين مفتاحين تدور الحكاية؛ مفتاح بيت أم جاسر ومفتاح التفجير الذي يضغطه ناحوم...

    تتكرر محاولات ناحوم ولا تهتز جسارة(أم جاسر).(أرأيت يا ناحوم، هاهم يخرجون من ظلال مفاتيحهم ويعيدون بناء كل شيء من جديد).

    ويدرك ناحوم الدرس لأول مرة في حياته(قد تقتل شخصا ما، لكنك لن تتمكن أبدا من أن تدفن ظله معه).

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    روايه ممتازه تفيض بالمشاعر وتضم افكار ممتازه

    تشعرك بضألة ما تعاينه من الم في سنوات الرخاء

    كما المسلمين ألأوائل وما تحملوا من ألالام ليصل

    إلينا الاسلام غضآ طريآ وهانحن في ملهاة من أمرنا

    لا هية قلوبنا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    نقاش رواية ظلال المفاتيح من ثلاثية الأجراس - ابراهيم نصرالله

    في نادي كتاب آوت آند أباوت الأسبوعي

    ****

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الرواية تتكلم عن ناحوم جندي يهودي ساعدتو عائلة مريمة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل الكاتب الكبير إبراهيم نصر الله

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون